المعاناة المتواصلة تدفع المسيحيين للتفكير في الهجرة إلى الخارج رغم هزيمة داعش


المحرر موضوع: المعاناة المتواصلة تدفع المسيحيين للتفكير في الهجرة إلى الخارج رغم هزيمة داعش  (زيارة 589 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 33817
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
المعاناة المتواصلة تدفع المسيحيين للتفكير في الهجرة إلى الخارج رغم هزيمة داعش


عنكاوا دوت كوم - رووداو - أربيل

لا يزال المسيحيون في العراق يهاجرون، رغم هزيمة تنظيم "الدولة الإسلامية" داعش نتيجة العوامل التي تتراوح ما بين ضعف الأمن وارتفاع معدلات البطالة الامر الذي يشجع الأقليات الدينية على الرحيل.

حيث مرت هذه القرية المسيحية بفترة مخيفة بعد تعرضها لهجمات متعددة من قبل تنظيم "الدولة الإسلامية" داعش بين عامي 2014 و 2016.

ويقول مخلص شمعون سلاوة، وهو من سكان تللسقف: "نحن نعاني من ظروف قاسية في العراق، وحائرون أين نتجه، كما أن ظروفنا لاتسمح لنا بالهجرة".

وغادر العديد من المسيحيين العراقيين بلادهم من أجل حياة جديدة إلى أوروبا والولايات المتحدة وأستراليا، لأنهم واجهوا الاضطهاد قبل فترة طويلة من ظهور داعش في العراق.


وأوضحت،  نوال يونس، وهي أيضاً من سكان تللسقف أنه "هاجر أخي وبناتي الإثنين وبعدهم أمي إلى خارج العراق ".

كما أكد  عاصم داوود بطرس، عضو مجلس تللسقف القروي:"لدينا في القرية حوالي 1400 عائلة والذي بقي هنا أقل من 600 عائلة أي حوالي 60% هاجروا"، مضيفاً أنه "إذا لم تشهد المنطقة تحسناً كبيراً واستقراراً من الصعب عودة الأهالي وحتى العوائل المتبقية ستهاجر أيضاً إلى خارج العراق".

يشار إلى أن سهول نينوى تحتوي على آثار آشورية قديمة ومعالم دينية، لكن هذا التراث لا يكفي لإقناع المسيحيين بالبقاء.




أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية