القسم الثاني ـ عالمان لغويان خدما الأدب الآشوري ـ السرياني


المحرر موضوع: القسم الثاني ـ عالمان لغويان خدما الأدب الآشوري ـ السرياني  (زيارة 4373 مرات)

0 الأعضاء و 2 ضيوف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ميخائيل مـمـو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 669
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
.




غير متصل ميخائيل مـمـو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 669
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخوة القراء
استجابة لرأي الذين طلبوا مني وألحوا عليّ مراراً ان لا ارد على الآراء والتعابير التي لا تحترم قدسية الكلمة المقصودة وتتجاوز حدود الاحترام، ارتأيت فقط أن ابين نقطة خاصة لا أهمية لها اتهمتُ فيها بأني لا افرق بين السريانية والآرامية ولا حتى الخط الشرقي او الاسطرنجيلي الذي قضيت في تعليمه وتدريسه أكثر من أربعين سنة. فإن كان الأمر كما ذكره الكاتب بإسلوب هجيني ودون أي حجة مقنعة...
فماذا يقول الناقد عن العلامة البير ابونا الذي يذكرعن القاموس واسمه بما يلي: ( وضع المطران توما اودو معجماً كلدانياً أسماه " كنز اللغة الآرامية" وشرحه بالكلدانية أيضاً بمجلدين ضخمين نشرهما في الموصل سنة 1897
. ص 554 ادب اللغة الآرامية.
وماذا يقول أيضاً عن المطران يوسف بابانا (1915 ـ 1973) ابن القوش ايضاً حين يذكر عن قاموس اودو بقوله: ( وأثناء بقائه في الاكليريكية وضع قاموساً باللغة الكلدانية لم يسبقه اليه غيره). (ووضع قاموس اللغة الكلدانية بجزأين كما ذكرنا). القوش عبر التاريخ ص 183
وكذلك الباحث العراقي كوركيس عواد يذكر من مولفات اودو ( كنز اللغة الآرامية: وهو معجم مطول للغة الكلدانية) 1 ـ 2 الموصل 1897 ـ 1900. ص 221 معجم المؤلفين العراقيين
ملاحظة استدراكية: وفق ملاحظة وفرضية الكاتب الواهية المذكورة أعلاه بنصها التالي:
(ولكن فقط انظروا الى صاحب المقال وهذا الذي يدعي أنه كاتب وباحث وماذا يقول ...بالله عليكم إقرأؤا التفاهات التي كتبها السيد ممو  !!!
الكاتب يقول أن " توما أودو " قام بتأليف قاموس بِجزأين سَماه "كَنز اللغة الآرامية" ومن ثم يقوم المُسمى كاتب صاحب المَقال أعلاه بإدراج واجهة قاموس "توما أودو" وعنوانه "كنز اللغة السريانية"!)
معنى ذلك وكما اوردنا عن المؤلفين أعلاه بأنهم تفهاء ايضاً ولا يميزون بما اشار اليه وبمعنى هم أيضاً لا يقرأون الحرف الذي ضحوا بأعمارهم في سبيله.

واحتراماً لقدسية الكلمة (في البدء كان الكلمة .....) واخلاقي القومية لا تؤهلني أن اكيل للكاتب الناقد ما كاله لنا وللكتاب أعلاه بشكل غير مباشر. جازاك الله يا أخي في الإنسانية.
ميخائيل



غير متصل wesammomika

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1414
  • الجنس: ذكر
  • السريان الآراميون شعب وأُمة مُستقلة عن الكلدوآثور
    • مشاهدة الملف الشخصي
يبدو أن كاتب المقال بدأ يضرب أخماس في أسداس ..عجباً !!

اكتب الى صاحب المقال لأقول له ولغيره من الذين إستسلموا أمامنا نَحنُ أصحاب الحقيقة المُدعمة بالوثائق والمصادر التاريخية الرصينة ، ويبدو أن كاتب المقال وأقرانه باتوا يعون جيداً أن الدخول في مواجهة معنا باتت مستحيلة لما نَملكه من أرشيف و وثائق ومصادر تاريخية رصينة وبلغتنا الأم (السريانية الآرامية ) ، وأيضاً اريد القول للكاتب ولأقرانه بأن الذي لايحترم تاريخ آبائه وأجداده ومن لايعرف قَدَر نفسهِ ، فبالتأكيد سوف يواجه بِشدة من قِبَل أصحاب الحق ...واللبيب تكفيه من الإشارة ليَفهم .

كما أقول أيضاً لصاحب المقال و للآخرين الذين يريدون خلط الأوراق على القاريء من خلال إطلاق تصريحات وأقاويل بأنني أقوم بِشتمهم والتطاول عليهم (لاسامح الله ) فهذهِ ليست من أخلاق وتربية الشعب السرياني الآرامي العريق والأصيل ، عذراً للذين يطلقون هكذا دعايات ، وبالتأكيد كما قلت سلفاً بأن الذي يَريد الأذى لِشعبنا ويحاول سرقة وتزوير لغتهِ وتشويه ثقافته وتاريخه العريق ، فإننا سوف نَقف بوجههم بما نَملك من مصادر ووثائق وكُتب تاريخية حقيقية ورصينة .

وفي الخِتام أطالب جميع القراء والمتابعين لشأننا القومي أن يراجعوا جميع تعليقاتي ومقارنَتها بِتعليقات صاحب المَقال أعلاه ، فإنكم سوف تجدون في تعليقاتي التحية القومية وكلمات الود والإحترام والتقدير مثل (محترم ، ملفونو ، عزيزي ...وغيرها)
أما في تعليقات وردود المقابل (صاحب المقال) الذي قام بالرد علية شخصياً ، فَسوف تجدون الشتائم وعدم الإحترام ، علماً أن صاحب المَقال يَدعي أنه مُثقف ، ولاأعلم ماهذه الثقافة التي يَتحلى بها صاحب المَقال عندما يَتهم المعارضون لأفكاره بأشياء لم يَفعلوها تِجاههُ ، سوى أنني ناقشتهُ ووضعته في موقف حَرج عندما وضعت أمامه مصادر ووثائق تاريخية رصينة تُكذب ماجاء به في المقالتين وبِأجزائِها الأول والثاني ، ولهذا فإن كاتب المَقال يَتحجج ويَتهمُني باطلاً لكي يَتهرب من الدخول معي في نقاش علمي وأكاديمي ، ورُغم مَطلبي المُتكرر له بأن يأتي لنا بِمصادر ووثائق "سريانية آرامية" تثبت لنا مايَدعيه من كذب وزييف وتزوير للحقائق ، وأن
تكون الوثائق والمصادر المَطلوبة من صاحب المقال "مدونة ومكتوبة" قبل مجيء الإنكليز والإنكليكان إلى بلدنا العراق . كما وأكرر هذا المطلب من خلال هذا التعليق .


وشكراً 


>لُغَتنا السريانية الآرامية هي هويتنا القومية .
>أُعاهد شعبي بِمواصلة النضال حتى إدراج إسم السريان الآراميون في دستور العراق .
(نصف المعرفة أكثر خطورة من الجهل)
ܐܪܡܝܐ

غير متصل Eddie Beth Benyamin

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1399
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ الكاتب القدير ميخائيل ممو

عيد ميلاد يسوع المسيح مبارك على الجميع

مقالة رائعة وشكرا لجهودك … اكررها ثانية " ومنكم نتعلم " .

ارفقت صورة الهامش في صفحة 9 من قاموس المطران مار توما اودو في النسخة التي احفظها في مكتبة بيتنا .

لدي سؤال بسيط وهو كالاتي :

هل يوجد  الهامش المذكور في قاموس مكتبتك علما بان الهامش حذف عمدا في القاموس الذي طبع في هولندا او السويد عام 1985 ؟

يعتمد السيد وسام موميكا دائما على مقالات السيد موفق نيسكو . اقتبست الاتي من مقالة السيد موفق نيسكو عن قاموس المطران مار توما اودو .

اقتباس   
(( واغلب الظن أن الذي قام بإقحام الهامش في ص9 هو بولس (بيراس) سيرماس (1870-1939م) لتشويه كلام توما أودو لأهداف سياسية آشورية، وعائلة سيرماس معروفة بمثقفيها وكان قسم منهم يعمل في الدولة والمؤسسات التبشيرية )) ...

ردي له :
1 - الاسم كما كتبه " بولس (بيراس) سيرماس " هو خطأ والاسم الصحيح ﭘـيرة سرماس ( PERA SARMAS ) .
2 - كتبت لنا تاريخ الولادة (1870-1939م) والاصح  (1901-1972) .
3 - حسب ما نعرف لا يوجد اسم بولس (بيراس) سيرماس في قائمة اسماء الكتاب والمؤرخين الاشوريين في القرن الماضي ولا قبله .
4 - الهامش كتب باسلوب اكاديمي في غاية الدقة والبلاغة وبلغة كنيسة المشرق ( الاشورية والقديمة والكلدانية ) بينما ﭘـيرة سرماس لم ينتمي لكلا الكنيستين ولم يتقن لغة كلا الكنيستين بل كانت كل كتاباته باللغة الاشورية المعاصرة .
5 - قاموس المطران مار توما اودو طبع في الموصل عام 1897 قبل ان يولد ﭘـيرة سرماس  فهل اضيف الهامش علما بانه ولد في ايران عام 1901 اربعة سنوات بعد طبع القاموس ؟
6 - القاموس طبع ثانية في مدينة آن آربور Ann Arbor في ولاية مشيكان وليس كما كتب لنا بانه طبع في مدينة شيكاغو . نعم المقدمة بالانكليزية طبعت في شيكاغو
7 - المطران مار توما اودو كتب مقدمة القاموس ( ܥܘܬܕܐ ܕܣܝܘܡܐ / عوتاذا دسايوما / مقدمة الكاتب ) وطبع القاموس  في الموصل .   
8 - المقدمة تحوي على 11 صفحة والهامش في نهاية الصفحة التاسعة " ܛ " . حسنا ... لماذا اضيفت في المسافة الباقية من الصفحة التاسعة ولم تضيف في الفقرة الاولى وبنفس المسافة من الصفحة العاشرة ؟
9 - الحروف التي طبع بها الهامش , حسب ما يظن السيد موفق نيسكو بان الكاتب بولس (بيراس) سيرماس ) كتبها, هي بالظبط نفس الحروف والمقياس لمقدمة القاموس الذي طبعه المطران مار توما اودو في الموصل ؟ يا ترى هل كانت نفس الحروف متواجدة في ايران ؟
 
ليكن السيد موفق نيسكو صادقا بما يكتب , ولا يحسب باننا لسنا واعين وليست لنا دراية بتاريخنا الاشوري وبلغتنا العريقة . لا احدا اضيف الهامش بل كان جزء من مقدمة القاموس بقلم المطران مار توما اودو .....كتب لنا السيد موفق نيسكو كلمة ( مترصانا / ܡܬܪܨܢܐ ) , اولا تكتب بالصاد وتقرأ بالسين والاصح ( مترسانا ) وثانيا تعني " محتسب " اي الكاتب ( المطران مار توما اودو ) هوالذي كتب الهامش وهو محتسب او مسؤول بما كتبه . مطران الكنيسة السريانية اعاد طبع القاموس عام 1985 وهو الذي حذف الهامش لكي يخفي الحقيقة ولم يعرف باننا نحفظ النسخة الاصلية وهذا يعني بان الهامش كان موجودا حينما طبع القاموس في الموصل عام 1897 والسيد موفق نيسكو يظن بان الكاتب بولس (بيراس) سيرماس هو الذي كتب الهامش . بمعنى اخر يناقض نفسه بنفسه ..

وشكرا
 



غير متصل Hani Manuel

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 157
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاستاذ ميخائيل ممو المحترم

أرجو أن تتغاضى عن تجاوزات المدعو وسام موميكا الذي لا يحترم نفسه . وهو لا يدري أنه يسئ إلى نفسه قبل أن يسئ إلى غيره بكتاباته البذيئة التي تكشف عن حقد دفين وعن نفس صغيرة .
أما للمدعو وسام موميكا فأقول ( من الصعب أن تكون مؤدبا ولكن من السهل جدا أن تكون قليل الأدب )



غير متصل bet nahrenaya

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 341
    • مشاهدة الملف الشخصي
رابي مخائيل ممو،

عظيم هو اعتزازنا بأولئك الأباء الفطاحل الذين خدموا لغتنا الاشورية بمؤلفاتهم الرائعة هذه والتي تضعتها أمامنا مشكورا، ولكن اعتزازنا بحضرتك وجميع الذين يعملون في خدمة لغتنا المقدسه لهو أكبر وأهم لأننا نعيش في الزمن الصعب، فأنتم يا أستاذي الفاضل تسيرون على نفس خطى أولئك العمالقة .

على منظماتنا ومؤسساتنا أن لا تبخل ولا تتهاون في تثقيف أبناء امتنا الأشورية  وتعريفهم بتاريخنا العظيم، سيما إن المعلومات المتوفرة حاليا أكثر من كافية في سبيل تحقيق هذه الغاية!


رابي مخائيل ممو،

هل سنرى يوماً تقوم فيه مدارسنا الأشورية بتدريس مادة التاريخ الأشوري لأبنائنا بطريقة أكاديمية وبواسطة اساتذة متمكنين في الأشوريات لتحقيق هذه الغاية؟ لتنشئة جيل مسلح بتاريخ أبائه وأجداده وليكون على وعي اكبر بأنه من نسل أولئك الجبابره، وليكون عمادا للمستقبل؟


نشكر جهودكم، ونتمنى لكم اعيادا سعيده ومباركة!



غير متصل يوسف شيخالي

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 38
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
عزيزي ميخايل ممو
عيد ميلاد سعيد

تشكر على جهودك الكبيرة في الحفاظ على تاريخ أمتنا الآشورية (السُريانية الكلدانية الآثورية) العريق، وتخليد ذكرى مشاهير وأعلام أمتنا بكل إنتماءاتها المذهبية. وشكراً للصديق أدي بيت بنيامين على تثبيت الحقائق التاريخية المهمة.
وليخسأ كل من يسئ إلى أمتنا الآشورية وتاريخنا المجيد.

يوسف شيخالي



غير متصل wesammomika

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1414
  • الجنس: ذكر
  • السريان الآراميون شعب وأُمة مُستقلة عن الكلدوآثور
    • مشاهدة الملف الشخصي
السادة القُراء والمتابعين لشأننا القومي المحترمون
تحية قومية سريانية آرامية وميلاد مجيد وكل عام والجميع بالف خير

 
بداية
إقتباس من تعليق السيد "أدي"

حسب ما نعرف لا يوجد اسم بولس (بيراس) سيرماس في قائمة اسماء الكتاب والمؤرخين الاشوريين في القرن الماضي ولا قبله.....إنتهى الإقتباس
 
السيد "أدي " ، أليس انت من ذَكرت لنا أن والدك المرحوم كان يقول أنتم (سريان ، سوريايا) ثم بعد ذلك تأتي لتَنَكر قول المرحوم والدك وتَحذف تعليقه بِهذا الخصوص !!؟

أيها الإخوة القراء والمتابعين الكرام ، إن السيد "أدي" كان قد طلب مِنا وثيقة أو مصدر لِذكر كلمة (الأُمة السريانية ) وبالتحديد من كتب (السريان الشرقيين) أَنفسهم ، ونَحن بِدورنا كِنا ولازلنا نلبي له لغيرهِ أيضاً هكذا مَطالب وقد جِئنا إليهم بِمئات الوثائق والمصادر التي تؤكد على أننا أُمة سريانية آرامية ومنها مصادر للعلامة "توما اودو" الذي بدأ قاموسه بِكلمة "نَحنُ أُمة سريانية ، والسريان هم الآراميون " !!؟
فماذا بَعد ياسيد " أدي " !!؟

إذاً فَهل يَصلح السيد "أدي"  الذي لا زال يَتنكر لتاريخ آبائهِ وأجدادهِ أن يكون باحث وكاتب في التاريخ ، أم أنه يَستحق بِجدارة أن يكون مُنقِح كُتُب لغة سريانية آرامية مع إعتزازنا وتقديرنا لأصحاب هذا الشأن الإختصاص الهام جداً  !!؟ ،

ومع ذلك سنَبقى نَحنُ "السريان الآراميون"  آباء للجميع ، وإننا سوف نَمضي في طريق النضال لِتعريف العالم  بِتاريخنا العريق والصحيح ، كما سَنُعَلمه أيضاً لأولادنا وأَجيالنا القادمة .


لذا فالسيد "أدي" وكما أَسلفنا ذِكره أعلاه ، يَصلح  كَمُنقِح ومُصحح ، على سبيل المِثال "الكلمة الفلانية كُتِبت بِدون همزة على الألف والأُخرى لم يوضع عليها علامة فَتحة" وهكذا ... وليس مُناقشة عِلم وبحث وتاريخ ، فَالسيد "أدي" حتى أنه لايعرف من هو "بولس سيرماز" (سيرماس ) وها أنا أكتبها هكذا حتى تُصححها لي ياسيد أدي لأن هذا من إختصاصك كما أسلفنا ، كما أنه هو من أضاف الهامش المُزور بإسم المُدقِق ، ليدقق هو للعلامة " توما اودو" عليه أن يتناقش مع صاحب المقال أعلاه ، ويجب أن  لا يَتناطح مع الجبال السريانية الآرامية الشامخة في بحوثها العلمية الدقيقة والساهرة  ليلاً و نهاراً من إجل إعلاء كلمة الحق وإظهار الحقيقة وكَشف وفضح المزورين أمام عامة الناس ،
 فَهذا هو "بولس سيرماس " في  كِتاب العالم الألماني "ماسوخ" .

 

لذا ياسيد "أدي" يَجب أن تعرف تاريخك جيداً قَبل أن تَكتب إجتهاداتك وإدعاءآتك الزائفة بِحق تاريخ  آباؤك السريان (الآراميين ) .
عِلما أن المعلومة في الهامش ليست له بالأساس  أي أنها  للمدقق " بل لرينان " ، وأيضاً هي ليست "ليرنان"  حقيقة ،  بل لِكاتبٍ آخر  كان يُناقش علاقات الأَسماء بِبَعضها و "رينان"  نَفسه كان قد ذكرها في الهامش وبِعنوان  (الفترة الآرامية) .

 
لذا فَعندما يَتوفر المصدر الأَصلي والأساسي لدى الباحث الحقيقي الرصين ، يجب أن يعتمد على المصدر الأصلي والأساسي وليس قال فُلان وكَتب عِلان  ، أليس كاتب المَقال نَفسه وهو  كاتب( كوبي ، بيست)  قد اعتمد على المطران "شاهين" ونقل عَنه أن "العبري " قال إن السريان (حسودين ) ، عِلماً أن "العبري" لم يَقُلها وقد قولوه مالم يَقله المسكين !!..أبِهذهِ التصرفات والأكاذيب تريدون أن تَصنعوا لكم تاريخ !!؟

 كان الأجدر بِكاتب المقال  أن يكتب إسم القاموس كما يَقرأه هو  ، وليس اعتمادا على الآخرين ، لأن المَصدر مُتوفر وواضح وبسيط جداً و لا يحتاج للاستناد على إجتهادات وأقاويل المزورين الآخرين ، بَل كان صاحب المَقال إن كان كاتب أكاديمي نَزيه كما يَدَعي أن يضيف الآتي :
(مع أن الآرامية هي السريانية نَفسها "لكن ألبير أبونا والمطران بابانا وغيرهم اخطئوا"  بِذكر اسم القاموس ب"كنز اللغة الآرامية" والصحيح واحتراما للعلامة "توما اودو"  إسمه "كنز اللغة السريانية " )

 
وفي الخِتام كالعادة أَختَتِم التعليق بِوثيقة ومصدر يَدعَم تعليقي على عَكس الآخرين الذين يعلقون كلام عاطفي وإجتهادي مليء بالشتائم والمَسبات .


-أولاً : أُدرج لكم هذا الرابط ذات الصلة بالموضوع

http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=801499.0

-ثانياً : أدرج لكم هذه الوثيقة التي هي رد على أكاذيب السيد "أدي" وماجاء في تعليقه وتعقيبه أعلاه .




وشكراً للجميع


>لُغَتنا السريانية الآرامية هي هويتنا القومية .
>أُعاهد شعبي بِمواصلة النضال حتى إدراج إسم السريان الآراميون في دستور العراق .
(نصف المعرفة أكثر خطورة من الجهل)
ܐܪܡܝܐ

غير متصل Eddie Beth Benyamin

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1399
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الكاتب وسام موميكا

نعم المرحوم والدي ذكر بانهم حينما عاشوا في هكاري كانوا يعرفون انفسهم بانهم " سورايي " لا " تسمية سريان المعربة " لانهم لم يعرفوا اللغة العربية .

لاحظ في الرابط الذي ارفقته في ردك بان السيد موفق نيسكو شكرني في رد رقم 44 للاخطاء التي صححتها في مقالته . فلماذا لم يصحح ردي بالنسبة لبيراس سرماس ؟ طبعا حشر الاسم بيراس سرماس في مقالته حامي شامي بدون ان يعرف من هو .. شكرني ايضا حينما صححته في مقالة اخرى بانه كتب " البطريرك توما اودو " بدلا من " المطران توما اودو " .

اقتباس من مقالة السيد موفق نيسكو
(( والجدير بالذكر أن البطريرك السرياني زكا عيواص في أحدى محاضراته رغم أنه أكد أن السريان هم سليلي الآراميين بوضوحٍ تام، لكنه في إيرادهِ لبعض الآراء أخطأ هو الآخر فاستشهد بالنص المُقحم في هامش ص9، ونسبهُ إلى توما أودو)).
 
كلا ..السيد موفق نيسكو هو الذي اخطأ واعتقد بان بيراس سرماس اقحمه . حقيقة لا اعرف من اي جاء باسم " بيراس " .

دائما يخطأ السيد موفق نيسكو في كتاباته فاعتقدت بانه اخطأ بتسمية الاسم . ها انا اقدم اعتذاري للجميع باني لم اكذب حسب قول السيد وسام موميكا بل اخطات بالتسمية خاصة بتقارب الاسمين بيراس / ﭘـيرة سرماس والاعتراف بالخطأ فضيلة .

بالمناسبة .. اسم الدكتور ﭘـيرة سرماس مذكور في الصفحة التي ارفقتها باللغة الالمانية .

المهم … ممكن تشرح لنا لماذا حذف مطران الكنيسة السريانية الهامش حينما اعاد طبع القاموس عام 1985 ؟  وشكرا 


غير متصل wesammomika

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1414
  • الجنس: ذكر
  • السريان الآراميون شعب وأُمة مُستقلة عن الكلدوآثور
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد أدي بيث بنيامين
تحية قومية سريانية آرامية
بداية أشكرك لإعترافك الصريح بما قاله المرحوم والدك بأنه (سورايا وليس آتورايا ) بصراحة أشكرك من صميم قلبي لأنك أظهرت شجاعتك حول إسمك وأصلك القومي السرياني الآرامي ، فَكلمة سورايا تعني سرياني وسرياني هو آرامي ...هذا من جانب .

أما من جانب آخر فإنني صَدَقت عندما وصفتك بالمُصحح والمُنقح للأخطاء التي قد يَقع فيها كل شخص وباحث قدير كالزميل موفق نيسكو وهذهِ ليست بِخطيئة مُميتة أن يَقع الكاتب والباحث في أخطاء إملائية ، رُغم أن جنابك أيضاً ومن خلال تعليقاتك الأخير قد وقَعت في أخطاء إملائية فادحة وكثيرة وعليك مراجعتها للتأكد منها!

والأهم من ذلك هو أنك تقول بأن الباحث موفق نيسكو كان قد شكرك لتصحيحك بعض الأخطاء التي وقع فيها سابقاً ، إذاً لماذا لاتَتشجع وتعترف بأنك كنت ولازلت مخطئاً في نكران أصلك القومي الصحيح والذي إعترف والدك المرحوم بِذلك عندما قال أنه (سورايا ، سوريايا ) ، وبعد ذلك تقوم بِتقديم الشُكر والإمتنان لنا لأنك تَنورت وتعلمت مِنا ، وأيضاً عليك أن تَتمتع بروح رياضية كالأخ موفق نيسكو ، وتعترف بأخطائك تجاه العلامة "توما أودو" الذي قال الحقيقة بِعينها !

وأخيراً قبل أن تقوم بِتصحيح الأخطاء الإملائية في تعليقك ، سوف أضع لك التعليق




وشكراً


>لُغَتنا السريانية الآرامية هي هويتنا القومية .
>أُعاهد شعبي بِمواصلة النضال حتى إدراج إسم السريان الآراميون في دستور العراق .
(نصف المعرفة أكثر خطورة من الجهل)
ܐܪܡܝܐ

غير متصل Eddie Beth Benyamin

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1399
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد وسام موميكا

ممكن تشرح لنا لماذا حذف مطران الكنيسة السريانية الهامش حينما اعاد طبع القاموس عام 1985 .

بالتاكيد توجد اخطاء املائية ونحوية في ردودي وانا لا انكر ذلك لاني لا اتقن اللغة العربية كما انت تتقنها خاصة باني عشت في امريكا قرابة خمسين عاما . حتى ابن عمي في اوستراليا يصحح اخطائي الاملائية والنحوية .




غير متصل اوراها دنخا سياوش

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 663
    • مشاهدة الملف الشخصي
استاذنا الكبير ميخائيل ممو المحترم
شلاما
شكراً جزيلا لاهتمامك بتساؤلاتنا، وبهذا الجهد الرائع.
بعد قراءتي لتويضيحاتك ازدادت قناعتي بان اللغة التي نتكلمها هي آشورية بحروف او ابجدية آرامية ... بكلام اخر اللغة الآشورية استمرت وانتشرت بامتداد الامبراطورية وتطورت باستخدام ابجدية آرامية.
تقبل تحياتي وكل عام وانت بألف خير أيها الأديب .. الاديب



غير متصل wesammomika

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1414
  • الجنس: ذكر
  • السريان الآراميون شعب وأُمة مُستقلة عن الكلدوآثور
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد أدي بيث بنيامين
تحية قومية سريانية آرامية
بداية ياعزيزي قُم بالرد على أسئلتي وحول ماقاله المرحوم والدك بأنكم لستم آتورايي بَل أنكم سوريايي !!؟

جاوبني يامُنقح ومُصحح الكلمة بالهمزة والفتحة والضمة !؟

ولاتتهرب رجاءاً من أسئلتي التي طرحتها عليك ومقترحي بأن تتخلى بالشجاعة والجرأة والرجولة وتعتذر منا ، لأنك أسأت الى تاريخ آبائك وأجدادك السريان الآراميون ونَقضت كلام المرحوم والدك بأنكم سوريايي أي أنكم سريان =آراميون !!

تحية وتقدير لك يا سوريايا

>لُغَتنا السريانية الآرامية هي هويتنا القومية .
>أُعاهد شعبي بِمواصلة النضال حتى إدراج إسم السريان الآراميون في دستور العراق .
(نصف المعرفة أكثر خطورة من الجهل)
ܐܪܡܝܐ

غير متصل Eddie Beth Benyamin

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1399
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد وسام موميكا

حبذا لو تترك شعارات بعثية " شجاعة , جرأة , رجولة " وانت في المانيا …

ردي لك :
معنى سورايا ܣܘܼܪܵܝܵܐ  : سرياني , آرامي , نصراني ( اختصار " اسورايا/ ܐܲܣܘܼܪܵܝܵܐ  " اي " آثورايا / ܐܵܬܼܘܿܪܵܝܵܐ ) .







 


غير متصل Yousif beth Nohra

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 69
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي

الاخ ميخائيل ممو المحترم

سلام،
مقالة رائعة بجزئيها، كما عودتنا، للتعريف بأثنين من اهم لغويي السريانية رغم فارق الستمئة عام التي تفصلهما، الذي بحد ذاته يثير الحزن لحال هذه اللغة العظيمة. اتمنى ان تكتب المزيد لتفصيل كل مؤلف من مصنفاتهما في المستقبل. 

اما فيما يخص المحور الثاني من مقالك اعلاه، فإني اتفق مع ما ذكرته بان مسألة اشتقاق وتسمية اسم اللغة امر شائك، وتأثر بعوامل كثيرة احدها ما اطلقه الأجانب عليها من تسميات بلغتهم ولفظهم الذي لم يتسم دائماً بالدقة كما نعرف. أضف الى ذلك، ان اللغة أصبحت لسان الأقوام العديدة التي سكنت المنطقة وتم نسبتها الى كل منهم بطريقة او اخرى. وما زاد الطين بلة هو ان الكتاب خلطوا الحابل بالنابل عند الحديث عن حسب ونسب هذه الأقوام.

أؤيد طرحك ان نتائج الحفريات وما توصل اليه علماء الآثار من استنتاجات علمية هو ادق من الروايات المتناقلة التي، ورغم أهميتها الكبيرة، الا انها معرضة للخطأ والتحريف وانحياز الكاتب او الشخص الذي نقل عنه بطريقة 'الحكواتي'.

ولأن الموضوع اصبح متأثرا بالمزاجات القومية والمذهبية هذه الأيام لذا سيكون النقاش فيه مثيراً للجدل حتماً، خصوصاً اذا أخذنا بنظر الاعتبار ان الكثير من المتداخلين ليس له دراية علمية بالموضوع، بل ينطلق من مواقفه المسبقة التي لا تحتمل اكثر من تفسير او فهم احادي وضيق للأمور على منوال 'امّا ابيض او اسود'. وهي ذات العقلية المتخلفة المستخدمة في 'هرطقة' المخالفين.   

ولكن رغم هذا فلي طلب اخير منك، لو تسمح، وهو كتابة مقالة او اكثر لتستعرض هذا الموضوع (اسم اللغة واشتقاقه) بالتفصيل وبتدعيم من مصادر، كما فعلت اعلاه، لتبيان الآراء المتعددة. اكاد اجزم ان البعض سيعترض وقسم من هؤلاء سيلجأ الى ألتجريح، ولكن أرجو منك طول الأناة وسعة الصدر كمعلم ولغوي حاذق كما عرفناك.   

تقبل فائق احترامي



غير متصل wesammomika

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1414
  • الجنس: ذكر
  • السريان الآراميون شعب وأُمة مُستقلة عن الكلدوآثور
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد وسام موميكا

حبذا لو تترك شعارات بعثية " شجاعة , جرأة , رجولة " وانت في المانيا …

ردي لك :
معنى سورايا ܣܘܼܪܵܝܵܐ  : سرياني , آرامي , نصراني ( اختصار " اسورايا/ ܐܲܣܘܼܪܵܝܵܐ  " اي " آثورايا / ܐܵܬܼܘܿܪܵܝܵܐ ) .


السيد أدي بيث بنيامين
تحية قومية سريانية آرامية

إنك أخفقت في اصابة الهدف مرة أخرى بقولك ان سورايا هي آثوريا ، آتورايا ، فلا علاقة علمية ولا تاريخية ولا أكاديمية بِما قلته ،
نريد إثباتات ومصادر تؤكد ما تدعيه من بُدَع وكذب وتزوير ، وبخلاف ذلك انت تنقض كلام المرحوم والدك الذي اعترف بأصله الصحيح .

ولاتنسى ياسيد "أدي" أن معنى كلمة "آسور " في قاموس أوجين منا تعني "خشبة معلقة في رقبة كلب " ، في المصدر أدناه .



>لُغَتنا السريانية الآرامية هي هويتنا القومية .
>أُعاهد شعبي بِمواصلة النضال حتى إدراج إسم السريان الآراميون في دستور العراق .
(نصف المعرفة أكثر خطورة من الجهل)
ܐܪܡܝܐ

غير متصل Eddie Beth Benyamin

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1399
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد وسام موميكا

يبدو لي بانك نسيت الدرس الذي اعطيته لك قبل ايام .
 
بدون شك لا تعرف قرائة وكتابة لغتك التي تفتخر بها ولا الذي ترجم لك اسم " آسور " .
 
الصورة المرفقة نرى الفرق بين الاسمين   سورايا / اصوريا 

نهاية ردي لك … وشكرا
   


غير متصل wesammomika

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1414
  • الجنس: ذكر
  • السريان الآراميون شعب وأُمة مُستقلة عن الكلدوآثور
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد وسام موميكا

يبدو لي بانك نسيت الدرس الذي اعطيته لك قبل ايام .
 
بدون شك لا تعرف قرائة وكتابة لغتك التي تفتخر بها ولا الذي ترجم لك اسم " آسور " .
 
الصورة المرفقة نرى الفرق بين الاسمين   سورايا / اصوريا 

نهاية ردي لك … وشكرا
 

السيد أدي بيث بنيامين
تحية قومية سريانية آرامية
إلى أين انت ذاهب يا مهزوم !؟
تعال ولاتتركني يا أبا الدروس المنقحة والمصححة ، تعال اعطني درساً بالهمزة والفتحة والضمة والكسرة ، تعال انت الذي تقول انك اعطيتني درساً قبل أيام كما تدعي ، ياحبذا لو تعتذر منا لأنك أسأت إلى وصية والدك المرحوم الذي قال انكم سورايي وليس آتورايي ، لماذا لاتعتذر بدلاً من الإلتفاف على الحقيقة التي تقول بأن كلمة " آسور " حسب قاموس أوجين منا تعني الخشبة التي تعلق في رقبة كلب !؟

تحية ياابو الدروس الخصوصية

>لُغَتنا السريانية الآرامية هي هويتنا القومية .
>أُعاهد شعبي بِمواصلة النضال حتى إدراج إسم السريان الآراميون في دستور العراق .
(نصف المعرفة أكثر خطورة من الجهل)
ܐܪܡܝܐ

متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4197
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رابي ميخاءيل ممو
شلاما
نرجو ان تكون بصحة حيدة وان لا تزعج نفسك بالقيل والقال فانت رمزا اشوريا مميزا في لغتنا والذي لا يوافقك دعه وشانه  وكما يقال الباب الذي يجيءك منه الريح سده واستريح لان الجدال  مع الحاقدين لا ينفع
وهذا حكم لمورخ لغوي بالساميات 
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,861656.0.html?fbclid=IwAR1RvplrLUQUM77YQ9Te7CiM3Xx2Nn3QP8xXktkpf69PII1bUaLqrKjSUG0

ملاحظة
ارسلت لك رسالة خاصة ارجو اجابتي اذا وصلتك واذا لم تصلك ارجو اعلامي
الرب يبارك



متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4197
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
شلاما

تحدي لشبال الانترنيت هناك باحث عربي عراقي يقول الارامية خدعة وكذبة
فالذي يستطيع ان يثبت رجولته امام الاسد  الباحث عن غنيمة  جاهلة  فلنسمع رده
وعدا ذلك  فان الذي يخاف من الرد لانه يعرف جيدا ان ذلك الباحث يستطيع ان يشك حلوك ،،ففي الامتحان يكرم المرء  او يهان
وهناك لغويين اكاديميين عالميين يقولون ان التسمية  السريانية تسميك  خاطءه
فما قيمة ما ياتون به الحاقدون من قصاصات ورق عفى عليها الزمن تجاه اقوال العظماء

الى رابي ميخاءيل ممو
رجاءا اخويا ان لا تضيع الوقت مع اصحاب القصاصات الورقية العفنة
فهم احرار فيما يدعون والاشوريين ليسوا بحاجة الى تلك النماذج
 
الرب يبارك بالخيرين
وهذة هدية ،،وشهد شاهد من اهلها

https://m.youtube.com/watch?v=NAg7KfA3fko


غير متصل wesammomika

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1414
  • الجنس: ذكر
  • السريان الآراميون شعب وأُمة مُستقلة عن الكلدوآثور
    • مشاهدة الملف الشخصي
الى صاحب المقال
تحية قومية سريانية آرامية
عزيزي صاحب المقال ، بناءاً على تعليق أَحد الفطاحل (النساطرة ) المتأشوريين والذي أرفقُ لكم تعليقه ، حيث صَرح هذا الناطق الفَطحلي وبطل ( الكوبي ' بيست )  بِعدم وجود الآراميين وما يتعلق بِهم ، وبناءاً على كلام  هذا الفطحل فإنك يجب أن تحذف مقالك الخاص باللغة الآرامية وبالعلامة الكبير " توما أودو " !!

وحاشى للعلامة الكبير "توما أودو" أن يكذب في ما أورده لنا قاموسهُ الثمين عن اللغة الآرامية والأمة الآرامية (السريانية ) العظيمة بِتاريخها وحضارتها وإرثها اللغوي والثقافي .
إذن كما قلت ، حاشاه العلامة الكبير " توما أودو " أن يكذب عندما ذَكر الآراميون في صفحة 9 و صفحة 49 وغيرها !

إليكم أدناه صورة من تعليق هذا الفطحل الذي أسقط كل ماجاء في المقال أعلاه ، ولهذا السبب يجب أن يُحذَف المقال نزولاً لرغبة أحد الفطاحلة :



وشكراً
 


>لُغَتنا السريانية الآرامية هي هويتنا القومية .
>أُعاهد شعبي بِمواصلة النضال حتى إدراج إسم السريان الآراميون في دستور العراق .
(نصف المعرفة أكثر خطورة من الجهل)
ܐܪܡܝܐ

غير متصل ميخائيل مـمـو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 669
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ ادي بيت بنيامين: شكراً لتجاوبك الدائم، والابتعاد عن المشاحنات التي لا تجدي نفعاً.
السيد هاني مانوئيل: شكرا لنصيحتك وما قلته حقيقة.
السيد بيت نهرينايا: بالتألكي سأحقق ما اشرت اليه، بعد اصداري لسبعة أجزاء لتعليم اللغة بعنوان " لغتي" التي تستعمل في عدة دول كمنهج رسمي وكما هو الحال في السويد ايضاً على مدى 40 سنة.
الأخ اوراهم دنخا سياوش: هناك إجابات أوسع على تساؤلاتك ستأتي في حينها، وشكرا لاهتمامك.
الأخ يوسف بيت نوهرا: شكراً لمرورك وملاحظاتك التي ابديتها، واني على اتفاق من رأيك. ولمعلوماتك ايضاً، بأنه سبق لي ونشرت مجموعة من المقالات عما طلبته، وفي نيتي أن اتوسع اكثر عن التسمية اللغوية من مشاهير الكتاب والباحثين، ولكن انشغالي في أمور لغوية أخرى وأهم تدعني ان احيد الطرف عنها حالياً لكي لا تضجر مني اللغة وبكل تسمياتها.هههه!
الأخ السيد اخيقر يوخنا: شكراً لإرشاداتك وسأقوم بمساعدة ما يحتاجه المعني.
ميخائيل ممو




متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4197
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رابي ميخاءيل ممو
شلاما
شكرا لاهتمامك بالموضوع  حول مساعدة المعني بالامر
وتقبل مني هذة الخلاصة الاكاديمية التي تعتمد  عليها الحامعات والاكاديميون  بعيدا عن ضجيج الوريقات العفنة من الجراءد والمجلات  لموءلفين لا اهمية اكاديمية لاراءهم  ، ولعل هذة الاطروحة الاكاديمية  تزيل الغشاوة عن عيون الحاقدين  وتلطم رووءسهم الخاوية بالحقاءق الاكاديمية
يرجى الاطلاع
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,790504.0.html





متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4197
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
شلاما
مكنسة ثقافية للفكر والثقافة الصحراوية وبضربة على العقول النتنه والرووءس المنغولية النكره

https://m.youtube.com/watch?v=Ax1PfZWd6XQ


غير متصل ميخائيل مـمـو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 669
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ الفاضل يوسف شيخالي المحترم
تحياتي
أملاً بأنك على احسن ما يرام في جهودك الأدبية والفكرية فيما تسعون اليه بنشر العلم والثقافة الآشورية واللغوية وفق معرفتنا بنشاطكم. كما واشكركم جزيل الشكر على ما دونتموه بشأن بحثنا. وفي الوقت ذاته أشيد بيراعك الرصين الذي اكتشفته في مقالة قديمة لك عن ذات المحتوى. حبذا لو اعدت نشرها مع بالغ شكري وتقديري.
ميخائيل ممو



متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4197
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
شلاما
صور تكشف حقيقة ايمان السريان الارثوذكس وتفضح مواقف المتخاذلين الدجالين الذين لا يستحون من تحريف  خقيقة ايمان القسم الكبير من السريان باشوريتهم 
ملاحظة
يرجى الكتابة في الكوكل  الاتي
الفوج الكشفي  الرابع للسريان الارثوذكس قبري حيوري
https://m.facebook.com/1043939152307388/photos/a.1043960488971921/2302274676473823/?type=3


متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4197
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
شلاما ،
يقول المورخ الفرنسي بان زمرة من  الاراميين اللصوص الهمجيين غير المتحضرين دخلوا البلاد
والغريب بالامر ان هذا المخرف الاثول المدعو ادريس الابرص
يخجل من ذكر تلك العبارة
ويثبت للقاريء بانه حقا واحد من ابناء هوءلاء اللصوص
مبروك اللصوصية والهمجية لهذا الاجرب
احتفظ بها وعيش سعيدا



متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4197
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
شلاما
صورة اخرى جميلة تعكس راي الشعب وتمسح الوجوه العفنة الحاقدة بحذاء الشباب الواعي
https://www.facebook.com/1043939152307388/photos/rpp.1043939152307388/2302274833140474/?type=3&theater



غير متصل bet nahrenaya

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 341
    • مشاهدة الملف الشخصي
سيد Wisammomika،


أنا اتفهم تماما حالة العصبية التي تعيشها ويعيشها زميلك  Adris Jajoka وكل من يسير على نهجكم واسلوبكم في التفكير والنقاش والكتابة بهذه الطريقة، وأعرف وأعي موقفكم ولماذا لا تستطيعون الخروج من هذا المأزق!

ولكن صدقني أنا وجميع الواعين عن أشوريتهم على يقين تام ونعرف أن مسألة أن تعون أنتم أيضاً بأنكم اشوريون ليست بالأمر الهين، وليست بهذه البساطة على الإطلاق، بل تتطلب الكثير من التضحيات والجهود لكي يكون بمقدوركم الوصول إلى تلك المرحلة. فتراكمات السنين والدهور والتلاعب بالكلمات والأسماء على مر التاريخ والعصور وكذلك دور الكنائس وتناقضاتها إن كان عن قصد أو بدون قصد قد فعل فعله وألقى بثقله على صدورنا وصدوركم، وعملية إزالة هذه التراكمات والأخطاء التاريخية في غاية الصعوبة بل شاقة وتحتاج إلى عقول ووعي متفتح، ولا ننسى أيضا بالطرف أو الأطراف الخارجية (ومن ضمنها بعض الكنائس) التي لا يسرها إزالة تلك التراكمات وأعادة قراءة التاريخ بصورة منطقية وعقلانيه لأنه ليس من مصلحتها إن يحدث ذلك بل يهمها الإبقاء على تشوهات التاريخ تلك وتطبيعها لأغراض ومكاسب سياسية وعقائدية وغيرها. وبرأي الشخصي إن أفضل طريقة لتحقيق إستمرارية مسيرة تصحيح التاريخ هي "التعشيب"، فالسيد Adris قد أخطاء وقد تجاوز كثيرا، وأعتقد بأنه قد نال جزاءه الذي يستحقه غير مأسوف عليه، وأنت عليك إيضاً إن تهذب اسلوبك كي لا تلقى نفس المصير!


وشكرا 



غير متصل قشو ابراهيم

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1485
    • مشاهدة الملف الشخصي
.


غير متصل ميخائيل مـمـو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 669
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أخي بيت نهرينايا المحترم
حقاً لقد وضعت اصبعك على الجرح المُمَلّح.
كما وان اعمارنا اليوم لا تناسب وتتفاعل مع أساليب معيبة بالشتائم المشينة والتحديات الفارغة، بالإضافة الى واقعنا المتردي بكل تسمياتنا دون مفارقة.
أهم ما علينا اليوم ان نتخذ عبرة من الماضي الأليم دون تزمت. نعم الماضي الذي حصد كل طوائفنا ومذاهبنا رغم تفاوت آرائنا، ونحن نعيدنا بتحمل تلك العواقب في عصر بلغ قمة التطور والازدهار. مع بالغ شكري واحترامي.
ميخائيل



غير متصل Ruben

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 275
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاستاذ المحترم ميخايل ممو..تحية
لو كنت مكانك لطلبت من ادارة الموقع حذف كل المداخلات التي خرجت عن سياق الموضوع وهي مداخلات بعض المتطفلين الذين اصبحوا معروفين من الجميع وكذلك من تفاعل معهم في اخراج موضوع المقال عن سياقه والدخول في مهاترات فارغ بعيدة عن الموضوع.
نقطة اخرى مهمة جدا احب التنويه اليها وهي استعمالك لكلمة سريانية الى جانب الاشورية في تسمية لغتنا القومية وهذا مااراه خطئا فاضحا خاصة ان الواحدة منهما مشتقة عن الاخرى وهذا الشئ اصبح مفهوما للجميع الا الذين يريدون ان تبقى الغشاوة ثابتة على عيونهم واعتقد ان علينا كاشوريين ان نبتعد عن تسمية لغتنا بالتسمية المحرفة(السريانية) لاحقاق الحق وتفويت الفرصة على هؤلاء المتطفلين للنيل منا.
معذرة اذا كنت خرجت قليلا عن الموضوع ولك مني التحية.


غير متصل ميخائيل مـمـو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 669
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اخي روبين المحترم
تحياتي
شكراً لك على ما اشرت اليه.. في الحقيقة لو كان نقاشهم بمنطق الاحترام لا التشويه والمغالطات الصبيانية لكنت قد اجبت كل طروحاتهم، ولهذا اقتديت بما قيل  (عامل الجاهل بجهله والعاقل بعقله). اما عن استعمالي للآشورية ـ السريانية، مقصدي من ذلك سبق وان نشرته في العديد من كتاباتي. عن اشتقاق السريانية من اسـ ـ سيريان. ولدي العديد من الاثباتات الجديدة سأنشرها مستقبلا  ومن مقولة (من فمكم ادينكم)للذين ينادون بالسريانية عكس ما نفهمه.
ميخائل



غير متصل قشو ابراهيم نيروا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3866
    • مشاهدة الملف الشخصي
                                               ܞ
ܡܝܘܩܪܐ ܡܠܦܢܐ ܡܗܝܪܐ ܘܟܫܝܪܐ ܟܬܒܐ ܘܣܝܘܡܐ ܕܐܘܡܬܐ ܐܬܘܪܝܬܐ ܪܒܝ ܡܝܟܐܝܠ ܡܡܘ ܫܢܬܐ ܡܪܢܝܬܐ 2019 ܗܘܝܐ ܒܪܟܬܐ ܠܡܝܩܪܘܬܘܟܘܢ ܘܠܒܢܝ ܒܝܬܘܟܘܢ ܟܠ ܫܢܬܐ ܒܚܕܘܬܐ ܐܡܝܢ ܀ ܩܫܘ ܐܒܪܗܡ ܢܪܘܝܐ ؟



غير متصل ܬܚܘܡܢܝܐ

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 110
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي




الاخ ميخائيل ممو المحترم

كل  عام وانت بخير.
مار ميخائيل الكبير يعدد الشعوب ويقول "'الاثوريون وهم السريان"


تاريخ مار ميخائيل الكبير. ص٢٠. ج١.  تعريب مار غريغوريوس صليبا شمعون. دار ماردين


غير متصل قشو ابراهيم

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1485
    • مشاهدة الملف الشخصي
.


غير متصل wesammomika

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1414
  • الجنس: ذكر
  • السريان الآراميون شعب وأُمة مُستقلة عن الكلدوآثور
    • مشاهدة الملف الشخصي
تمخض الجبل فولد فأراً
لقد قُلتُ وأكدتُ مراراً وتكراراً عندما يستطيع "ميخائيل ممو " وغيرهُ أن يُثبتوا أنه "ميخائيل غورباتشوف " ، أو أَن "إسماعيل ياقو" هو "إسماعيل العربي" عِندها تستطيعون إثبات أن السريان هم آشوريون ، ومِن فَمكم ومِن المصادر التي تأتون بِها نَدينكم ، لذا أَرجوا وأََتمنى من جميع المُدَعين والمروجين للفكر السياسي الآشوري الزائف إلى الإلتزام بالأكاديمية كما نَفعل نَحنُ .


الحقيقة يمكن الرد على هذا الموضوع بِبساطة شديدة وكالآتي :

إن البطريرك ميخائيل الكبير (وهذا هو المهم) قد ذكر بنفسه وعن نفسه وكنيسته وشعبه ولغته (وفي عصره) حوالي ستون مرة أن اسم شعبنا هو السرياني، وكنيستنا السريانية، ولغتنا هي السريانية أو الآرامية، والسريان هم الآراميون حصراً، واللغة الآرامية هي اللغة الأولى..إلخ، ولم يذكر مرة واحدة أنه آشوري أو كلداني، أو وجود آشوريين أو كلدان أو في عصره، بل هو يستهجن بالآشوريين والكلدان القدماء، وصوَّر كل عدو للسريان أنه آشوري، فسمَّى زنكي الذي احتل الرها، (الخنزير الآشوري)، والكلدان عنده هم الوثنيون والسحرة.
 
وعندما تكلم عن الآشوريون والكلدان القدماء وليس في عصره اعتمد على مصادر غيره التي ورد فيها أخطاء تاريخية كثيرة ومنها ذكرهُ لمرة واحدة فقط أن الكلدان والآشوريون هم سريان، وإلى هنا كان سينتهي الجواب.

ولكن لكي نفنِّد حجة المتأشورون الهزيلة، نقول إن ما كتبه العلامة والمؤرخ الكبير ميخائيل السرياني، هو صحيح مئة بالمة، وكلام ميخائيل وليس غيره يجب أن يكون هو الفصل، لذلك نقول:
1: إن ميخائيل ذكر في ص17 سرياني، ج1 ص20، عربي، أن الكلدان والآشوريون هم سريان، ولم يقل أن السريان هم آشوريون أو كلدان، وقد ذكرها مرة واحدة دون تفصيل آخر.

إن سبب ذكر ميخائيل الكبير أن الآشوريون القدماء هم سريان، هو أن ميخائيل قَسَّم هوية الشعوب في العالم القديم على أساس اللغة، وهو التقسم الصحيح، وهو أول من قام بذلك، فاعتبر كل من تكلم اللغة الآرامية (السريانية) من الشعوب القديمة، هو سرياني، ومنهم الكلدان والآشوريون القدماء، وبالطبع إن ميخائيل الكبير وغيره في عصره لم تكن الآثار قد اُكتشفت ليعلم أن لغة الآشوريين القدماء الأصلية هي الأكدية، ثم حلَّت اللغة الآرامية محل الأكدية وأقصتها منذ القرن الثامن قبل الميلاد، فلم يكن البطريرك ميخائيل يملك مصدر تاريخي سوى الكتاب المقدس الذي يُبين أن ربشاقي قائد جيش سنحاريب الآشوري طلب منه اليهود التكلم بالآرامية (السريانية)، فقال ألياقيم بن حلقيا وشبنة ويواخ لربشاقى: كلم عبيدك بالآرامي لأننا نفهمه، ولا تكلمنا باليهودي في مسامع الشعب الذين على السور (سفر الملوك الثاني 18: 26، وإشعيا 36: 11)، ونفس الأمر مع نبوخذ نصر: (فكلم الكلدانيون الملك بالآرامية عش أيها الملك إلى الأبد، اخبر عبيدك بالحلم فنبين تعبير، دا: 2: 4). ودائماً يربط ميخائيل الكلدان والآشوريون القدماء متتاليين معاً عندما يتكلم عن اللغة ويعتبرهم آراميين سريان، بينما يفرقهما أو يتكلم عنهما منفردين عند التحدث عن الكلدان والآشوريون القدماء.

فميخائيل تكلم في ص17، تكلم عن الدول القديمة التي لها كتب وأدب وسجلات مكتوبة، أي مرتبطة باللغة، فهو لم يقل إن السريان هم الآشوريين، بل إن الآشوريين القدماء هم سريان، لأنهم تكلموا لغتنا الآرامية (السريانية).
وقبل تلك الصفحة أي ج1 ص9 عربي، تكلم عن أصل الشعوب ونسبها العرقي وقال: بنو سام هم، الأثوريون، الكلدان، اللوديون، الآراميون وهم السريان، والملاحظ أنه فصل بين الأثوريين والكلدان القدماء ثم اللوديون ثم الآراميون وهم السريان.
وفي نفس الجزء ص406، قال بوضوح تام عن أصل الآشوريون القدماء: إن الآشوريون هم أولاد آرام بن سام.
ملاحظة (الكلام الأخير في ص، 406 نفسه قاله قبل ميخائيل من الكنيسة النسطورية يشوعداد مطران حديثة 850م كتابه نور العالم، ص176). ولا داعي لإدراج الوثيقة لأنه أكيد ميخائيل ممو وغيره عندهم هذه الوثايق!!!




ثم يُفصِّل ميخائيل ذلك في فصل واضح جداً كالشمس في ص748-750، سرياني، ج3 ص283-386 عربي، بالقول: إن السريان هم الآراميين، أبناء سوريا غرب الفرات تحديداً وعاصمتها دمشق ،وليس بلاد آشور، وكل من تكلم السريانية فهو سرياني، وفي عنوان وحده يكفي: (نكتب بنعمة الله عن ممالك الآراميين القديمة، أي بني آرام الذين سُمُّوا سرياناً أي أبناء سوريا)، واعتبر أن الأساس في تسمية القوم، هو اللغة، فكل من تكلم السريانية (الآرمية) من الشعوب القديمة فهو سرياني (آرامي)، حيث يقول:
 إن كل من تكلم لغتنا الآرامية (السريانية) من الآشوريين والكلدان القدماء فهو سرياني، مستنداً إلى ربشاقي في الكتاب المقدس، قائلاً: إن ربشاقي الذي أرسله سنحاريب إلى القدس، قال له اليهود، كلم عبيدك بالآرامي.
 فمن هذه الشهادات الكتابية، (ومن اللغة الآرامية)، يتضح أن ملوك الكلدانيين والآشوريين كانوا آراميين.

2: إن هدف ميخائيل الكبير كما يقول، هو تقسيم هوية الشعوب حسب اللغة التي وردت في العهد القديم، وملوك الكلدان والآشوريون هم من الشعب السرياني أن لغتهم هي السريانية، والسريان هم الآراميون، ثم لنرى أيضاً، (وهو مهم)، هل قال ميخائيل الكبير أن اسم السريان هو من آشور أم من قورس (سورس بعض المصادر)؟، فيستمر ميخائيل بالقول:

 إن هدفنا هو إظهار أن الدولة التي كانت تستعمل لغتنا وكتابتنا امتدت حتى عهد كورش، وإليها يشير ديونسيوس التلمحري بقوله: لقد تنازع الإخوان قورس (سورس في المصادر الأخرى) وقليقيوس في أثناء غربة بني إسرائيل في مصر، فرحل قليقوس إلى الى منطقة البحر الأسود وباسمه دُعيت قليقية، ومكث قورس في المنطقة الواقعة غرب الفرات، وباسمه سُميت سوريا، وقام فيها ملوك  دُعيوا ملوك سوريا، وجاء في الترجمة السبعينية أن هدد ملك السريان سيطر على السامرة، وعبيد ملك السريان قالوا لسيدهم إن إله إسرائيل هو إله الجبال، وقال ملك إسرائيل إن جلعاد لا تحرك ساكناً لإعادتها من ملك السريان.
فمن هنا يبدو أن سوريا تقع غرب الفرات، وكل من تكلم لغتنا الآرامية، يُسمَّون سرياناً، لأنهم جزء فقط، أمَّا الباقون فاستوطنوا شرق الفرات حتى فارس.
وقد قام في هذه المنطقة عدة ملوك، في أثور وبابل منهم نبوخذ نصر الذي تكلم الآرامية، وقد نوهنا بهذا (أي باللغة) لنبرهن على أن سكان غربي الفرات يُسمَّون سرياناً رسمياً، وأن الرها أصل اللغة، ولا صحة لإدعاء البعض عدم قيام ملوك من هذا الشعب، فقد ظهر أن ملوك الكلدان والأثوريون هم من هذا الشعب الذي دُعي السرياني.







وزيادةً في الموضوع ولكي يكون بحثنا دقيقاً، فبعد نقل كلام البطريرك ميخائيل نفسه، ننقل ما نقله ميخائيل عن التلمحري وهو ما يُسمَّى بعلم الأصول التاريخية، أي الذهاب مباشرةً إلى المصدر الذي يُشير إليه الكاتب عند توفره، وليس كمثل ميخائيل ممو وغيره من ناقلي الكوبي بيست، وهذا هو قول التلمحري:
تسمية السريان وسوريا / بقلم البطريرك ديونيسيوس التلمحري +845م
كثيراً ما نستعمل كلمة سوريا عندما نتحدث عن الغرب، وعبارة الهلال الخصيب وبين النهرين لدى ذكرنا الجزيرة، غير أننا لاحظنا أن البسطاء لا يفعلون هذا، لكنهم يدعون منطقة ما بين النهرين سوريا رسمياً، ويُسمَّون سكان غرب الفرات سوريين استعارياً، وهنا نقول إن سوريا اسم جنس وهو نوعان، فاسم السوريين يُطلق على الذين يقطنون غرب الفرات الممتدة من جبل أمنون شمال أنطاكية حتى حدود فلسطين جنوباً، ومن البحر حتى نهر الفرات عرضاً.
 لقد ذكرتُ هذا لأن البعض يدَّعي عدم قيام ملك من السريان، ومن جهة أخرى فبني إسرائيل دخلوا أرض الميعاد وأسسوا مملكة خاصة، كما أسس أهل صور مملكة خاصة أيضاً، ودُعي ملوك الآراميين الذين حكموا دمشق، سرياناً، ونجد ذلك في الترجمة السبعينية (للعهد القديم 280 ق.م.) التي تقول: جمع بن هدد ملك سوريا وصعد إلى السامرة.
فالساكنون غرب الفرات هم سرياناً رسمياً، ويُسمون سوريين من باب الاستعارة، وهم يتكلمون اللغة الآرامية سواء الذين هم في غرب الفرات أو شرقه أي المنطقة الممتدة من البحر وحتى بلاد فارس حيث قام ملوك كثيرون كآل أبجر في الرها، وسنطروق في نطيرا (الحضر) في أرض العرب، وحكم آل نينوس في نينوى، ونبوخذ نصر في بابل، ذاك الذي تكلم بالآرامية لدى الحديث عن حلمه وتفسيره.
إننا نورد هذا لنؤكد أن السريان هم حقيقةً سكان منطقة الغرب وأبناء الجزيرة أي ما بين النهرين الذين يسكنون شرق نهر الفرات، وأن أصل اللغة السريانية وأساسها هو مدينة الرها. (رحلات البطريرك ديونيسيوس التلمحري في عهد الخلفيتين المأمون والمعتصم، تحقيق تيسير خلف، ملحق2 ص123-125. وقد حاز الكتاب على جائزة ابن بطوطة لتحقيق المخطوطات 2013-2014م).
وهنا نود أن نُبيِّن ملاحظة مهمة هي: إن ميخائيل ومؤرخي اليهود واليونان والرومان والعرب كصاعد الأندلسي وغيرهم، قبل اكتشاف الآثار والطرق العلمية لم يكن لهم مرجع علمي تاريخي للشعوب القديمة باستثناء العهد القديم الذي تم تقسم الشعوب على أساس الأسماء واللغات الواردة فيه، أو نقلاً عن آخرين كاليهود واليونان والرومان، وقد خلط كثير من المؤرخين بين الأسماء، أو إعطاء اسم واحد لمنطقتين، أو اسم منطقة بدل أخرى وغيرها، لذلك يجب التفريق عندما يذكر مؤرخ أسماء موجودة في عصره وبالذات عندما يتكلم عن نفسه وشعبه، وعندما يتكلم عن العصور القديمة أو ينقل عن آخرين قدماء أو العهد القديم فقط، لذلك اعتقد ميخائيل الكبير أن أسماء ملوك الآشوريون والكلدان القدماء كانت سريانية لكن اليونان بدَّلوها، قائلاً: ومن الشهادات الكتابية ومن اللغة الآرامية يتضح أن ملوك الكلدان والآشوريون كانوا آراميين، وأسمائهم سريانية لكن اليونان بدَّلوها، وكلامه هنا غير صحيح، فالحقيقة أن أسماء ملوك الآشوريون والكلدان القدماء كانت أكدية، وليست سريانية، وهذا ما أكدته كل المصادر العلمية بعد اكتشاف الآثار التي لم يكن ميخائيل وغيره يعلموها.
  وأول من قسَّمَ الشعوب القديمة على العهد القديم هو المؤرخ اليهودي يوسيفوس، تبعه آخرون، واعتمد الخلف على السلف، لذلك هناك خلطاً كبيراً في تقسيم الشعوب، فقسم من المؤرخين الذين اعتمد عليهم ميخائيل يُسمَّون الملوك، كلداناً من زمن آدم، ومن هؤلاء الكلدان ملوك اليونان، ويُسمِّي كتبة اليونان أيضاً كلداناً، وميخائيل نفسه ذكر (ج1 ص9، 19، ج3 ص383 عربي) أن لنوح أبناً آخر اسمه يوناثان، وكلدو هو من أبناء سام بن نوح، علماً أنه لا وجود لشخص اسمه كلدو في التاريخ مطلقاً، وأن ممتوس ملك الآشوريين، وأن الفرس من أبناء سام، وعوص العربي ذكره بالعيلامي وذريته من أبنته سكنت دمشق وفلسطين، وهم كلدان وآشوريون منذ أن سكن آشور نينوى التي بناها نينوس، علماً أن نينوى لم يبنيها نينوس وهي آخر عواصم الآشوريين ولم يكن لها ذكر قبل أن يتخذها الملك سرجون 705 ق.م. عاصمة له مدة قصيرة ثم تركها وشيَّد خورسباد، ولم تصبح نينوى مدينة مهمة وعاصمة إلاَّ سنة 691 ق.م. في عهد سنحاريب الملك، وأول عواصم الآشوريون هي الشرقاط، وغيرها من الخلط والأخطاء التاريخية الكثيرة، والسبب أن ميخائيل وغيره لم يكنوا يعلم ذلك قبل اكتشاف الآثار.
ويعتبر ميخائيل الكبير أول من قَسَّمَ الشعوب في التاريخ على أساس اللغة، وقد ثبت بما لا يقبل الشك أن هذا هو التقسم الصحيح، فقد أكَّد حديثاً شيخ المؤرخين العراقيين طه باقر على ذلك بقوله: إن التسميات القديمة للشعوب كالسومرين والأكديين والبابليين وغيرهم، لم تكن تحمل مدلول قومي بل كانت تُنسب وتُشتق من المواضع الجغرافية أو الآلِهة، وقائمة إثبات الملوك الآشوريين هي بالأسماء الجغرافية، وفي العصر الحديث اتجه البحث عن الأقوام على أساس لغوي وليس عرقي، وهو ما سيتَّبِعهُ هو نفسه (باقر) لمعالجة موضوع الأمم في كتابه، ويربط التحول القومي قديماً باللغة أيضاً، فيقول: طغى التحول القومي اللغوي السامي في العراق على السومري القديم. (طه باقر، مقدمة في تاريخ الحضارات القديمة، ص65، 435).

وفي الخِتام أود أن أُنوه وأُوجِه ملاحظة هامة الى جميع الضالين من الإخوة (النساطرة ) المتأشورون ، لأقول لهم بأنني مُستعدٌ لإستقبال أسئلتكم بِمختلف أشكالها ، حتى أقوم بالرد والإجابة عليها وبالوثائق والمصادر التاريخية الرصينة ، وبِكل فرح وبَهجة وسرور .

وكل عام والجميع بألف خير 

>لُغَتنا السريانية الآرامية هي هويتنا القومية .
>أُعاهد شعبي بِمواصلة النضال حتى إدراج إسم السريان الآراميون في دستور العراق .
(نصف المعرفة أكثر خطورة من الجهل)
ܐܪܡܝܐ

غير متصل bet nahrenaya

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 341
    • مشاهدة الملف الشخصي
رابي ܬܚܘܡܢܝܐ


واضح جداً من خلال الصفحة التي وضعتها أمامنا والتي ترجمَتها (بفتح الميم) إلى العربية جاءت في غاية الدقة،

أن لفظة أو كلمة "الأشوريون" الحالية المستحدثة في اللغة العربية  لم تكن متداولة في زمن مار مخائيل،

بل كانت هناك فقط كلمة السريان "أسّيريان-Assyrian" اليونانية و"آتورايي-أثورايي-ܐܬܘܪܐܝ" الأشورية،

وفي زمنا الحاضر لو اردنا أن نترجم جملة "الآثوريون وهم السريان " ستكون بلا شك هكذا "الأثوريون وهم الأشوريون"،

هذا بالإضافة إلى أن "الأراميون" قد تم ذكرهما في هذه الصفحة بشكل مستقل، وهذا دليل أخر على أن "السريان" هم ليسو "الأراميون" بحسب زمان كتابة هذه الصفحة وبحسب أقوال مار ميخائيل الذي إستند على معطيات عصره. 

أنها فقط عملية تلاعب بالكلمات والتسميات يقوم بها أفراد لهم مصالح خاصة، ويتم من خلالها محاولات تطويع اللغة العربية لتفسير أحداث تاريخية بطريقة مشوهة لغايات لا يعرفها الا رب العالمين !

ملاحظة : العرب سابقا قبل التدوين، إهتمت بالنطق أكثر من التشكيل، فلكي يأتي لفظ أو لحن كلمة Assyrian اليونانية بشكلها الصحيح وجب عليهم أثناء التدوين تسبيق كلمة "سريان" بالألف واللام والتي تبدأ بحرف شمسي وذلك لتشديد الحرف "سين" الذي يقع بعد الألف واللام، وهذه قاعدة معروفة في اللغة العربية لأن الحركات والتنقيط ومن ضمنها "الشدة" لم تكن مستعملة في حينها.

وشكراً، وكل عام وانتم بخير



غير متصل wesammomika

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1414
  • الجنس: ذكر
  • السريان الآراميون شعب وأُمة مُستقلة عن الكلدوآثور
    • مشاهدة الملف الشخصي
وفي الإعادة إفادة ، عَسى ولعل تستغلون هذه الفرصة التاريخية التي نُفسحها لكم من خلال الوثائق والمصادر التاريخية الرصينة والثمينة التي أقوم بِنَشرها لكم وذلك للإطلاع على الحقائق التاريخية الرصينة التي كانت مخفية عَنكم .

تمخض الجبل فولد فأراً
لقد قُلتُ وأكدتُ مراراً وتكراراً عندما يستطيع "ميخائيل ممو " وغيرهُ أن يُثبتوا أنه "ميخائيل غورباتشوف " ، أو أَن "إسماعيل ياقو" هو "إسماعيل العربي" عِندها تستطيعون إثبات أن السريان هم آشوريون ، ومِن فَمكم ومِن المصادر التي تأتون بِها نَدينكم ، لذا أَرجوا وأََتمنى من جميع المُدَعين والمروجين للفكر السياسي الآشوري الزائف إلى الإلتزام بالأكاديمية كما نَفعل نَحنُ .


الحقيقة يمكن الرد على هذا الموضوع بِبساطة شديدة وكالآتي :

إن البطريرك ميخائيل الكبير (وهذا هو المهم) قد ذكر بنفسه وعن نفسه وكنيسته وشعبه ولغته (وفي عصره) حوالي ستون مرة أن اسم شعبنا هو السرياني، وكنيستنا السريانية، ولغتنا هي السريانية أو الآرامية، والسريان هم الآراميون حصراً، واللغة الآرامية هي اللغة الأولى..إلخ، ولم يذكر مرة واحدة أنه آشوري أو كلداني، أو وجود آشوريين أو كلدان أو في عصره، بل هو يستهجن بالآشوريين والكلدان القدماء، وصوَّر كل عدو للسريان أنه آشوري، فسمَّى زنكي الذي احتل الرها، (الخنزير الآشوري)، والكلدان عنده هم الوثنيون والسحرة.
 
وعندما تكلم عن الآشوريون والكلدان القدماء وليس في عصره اعتمد على مصادر غيره التي ورد فيها أخطاء تاريخية كثيرة ومنها ذكرهُ لمرة واحدة فقط أن الكلدان والآشوريون هم سريان، وإلى هنا كان سينتهي الجواب.

ولكن لكي نفنِّد حجة المتأشورون الهزيلة، نقول إن ما كتبه العلامة والمؤرخ الكبير ميخائيل السرياني، هو صحيح مئة بالمة، وكلام ميخائيل وليس غيره يجب أن يكون هو الفصل، لذلك نقول:
1: إن ميخائيل ذكر في ص17 سرياني، ج1 ص20، عربي، أن الكلدان والآشوريون هم سريان، ولم يقل أن السريان هم آشوريون أو كلدان، وقد ذكرها مرة واحدة دون تفصيل آخر.

إن سبب ذكر ميخائيل الكبير أن الآشوريون القدماء هم سريان، هو أن ميخائيل قَسَّم هوية الشعوب في العالم القديم على أساس اللغة، وهو التقسم الصحيح، وهو أول من قام بذلك، فاعتبر كل من تكلم اللغة الآرامية (السريانية) من الشعوب القديمة، هو سرياني، ومنهم الكلدان والآشوريون القدماء، وبالطبع إن ميخائيل الكبير وغيره في عصره لم تكن الآثار قد اُكتشفت ليعلم أن لغة الآشوريين القدماء الأصلية هي الأكدية، ثم حلَّت اللغة الآرامية محل الأكدية وأقصتها منذ القرن الثامن قبل الميلاد، فلم يكن البطريرك ميخائيل يملك مصدر تاريخي سوى الكتاب المقدس الذي يُبين أن ربشاقي قائد جيش سنحاريب الآشوري طلب منه اليهود التكلم بالآرامية (السريانية)، فقال ألياقيم بن حلقيا وشبنة ويواخ لربشاقى: كلم عبيدك بالآرامي لأننا نفهمه، ولا تكلمنا باليهودي في مسامع الشعب الذين على السور (سفر الملوك الثاني 18: 26، وإشعيا 36: 11)، ونفس الأمر مع نبوخذ نصر: (فكلم الكلدانيون الملك بالآرامية عش أيها الملك إلى الأبد، اخبر عبيدك بالحلم فنبين تعبير، دا: 2: 4). ودائماً يربط ميخائيل الكلدان والآشوريون القدماء متتاليين معاً عندما يتكلم عن اللغة ويعتبرهم آراميين سريان، بينما يفرقهما أو يتكلم عنهما منفردين عند التحدث عن الكلدان والآشوريون القدماء.

فميخائيل تكلم في ص17، تكلم عن الدول القديمة التي لها كتب وأدب وسجلات مكتوبة، أي مرتبطة باللغة، فهو لم يقل إن السريان هم الآشوريين، بل إن الآشوريين القدماء هم سريان، لأنهم تكلموا لغتنا الآرامية (السريانية).
وقبل تلك الصفحة أي ج1 ص9 عربي، تكلم عن أصل الشعوب ونسبها العرقي وقال: بنو سام هم، الأثوريون، الكلدان، اللوديون، الآراميون وهم السريان، والملاحظ أنه فصل بين الأثوريين والكلدان القدماء ثم اللوديون ثم الآراميون وهم السريان.
وفي نفس الجزء ص406، قال بوضوح تام عن أصل الآشوريون القدماء: إن الآشوريون هم أولاد آرام بن سام.
ملاحظة (الكلام الأخير في ص، 406 نفسه قاله قبل ميخائيل من الكنيسة النسطورية يشوعداد مطران حديثة 850م كتابه نور العالم، ص176). ولا داعي لإدراج الوثيقة لأنه أكيد ميخائيل ممو وغيره عندهم هذه الوثايق!!!




ثم يُفصِّل ميخائيل ذلك في فصل واضح جداً كالشمس في ص748-750، سرياني، ج3 ص283-386 عربي، بالقول: إن السريان هم الآراميين، أبناء سوريا غرب الفرات تحديداً وعاصمتها دمشق ،وليس بلاد آشور، وكل من تكلم السريانية فهو سرياني، وفي عنوان وحده يكفي: (نكتب بنعمة الله عن ممالك الآراميين القديمة، أي بني آرام الذين سُمُّوا سرياناً أي أبناء سوريا)، واعتبر أن الأساس في تسمية القوم، هو اللغة، فكل من تكلم السريانية (الآرمية) من الشعوب القديمة فهو سرياني (آرامي)، حيث يقول:
 إن كل من تكلم لغتنا الآرامية (السريانية) من الآشوريين والكلدان القدماء فهو سرياني، مستنداً إلى ربشاقي في الكتاب المقدس، قائلاً: إن ربشاقي الذي أرسله سنحاريب إلى القدس، قال له اليهود، كلم عبيدك بالآرامي.
 فمن هذه الشهادات الكتابية، (ومن اللغة الآرامية)، يتضح أن ملوك الكلدانيين والآشوريين كانوا آراميين.

2: إن هدف ميخائيل الكبير كما يقول، هو تقسيم هوية الشعوب حسب اللغة التي وردت في العهد القديم، وملوك الكلدان والآشوريون هم من الشعب السرياني أن لغتهم هي السريانية، والسريان هم الآراميون، ثم لنرى أيضاً، (وهو مهم)، هل قال ميخائيل الكبير أن اسم السريان هو من آشور أم من قورس (سورس بعض المصادر)؟، فيستمر ميخائيل بالقول:

 إن هدفنا هو إظهار أن الدولة التي كانت تستعمل لغتنا وكتابتنا امتدت حتى عهد كورش، وإليها يشير ديونسيوس التلمحري بقوله: لقد تنازع الإخوان قورس (سورس في المصادر الأخرى) وقليقيوس في أثناء غربة بني إسرائيل في مصر، فرحل قليقوس إلى الى منطقة البحر الأسود وباسمه دُعيت قليقية، ومكث قورس في المنطقة الواقعة غرب الفرات، وباسمه سُميت سوريا، وقام فيها ملوك  دُعيوا ملوك سوريا، وجاء في الترجمة السبعينية أن هدد ملك السريان سيطر على السامرة، وعبيد ملك السريان قالوا لسيدهم إن إله إسرائيل هو إله الجبال، وقال ملك إسرائيل إن جلعاد لا تحرك ساكناً لإعادتها من ملك السريان.
فمن هنا يبدو أن سوريا تقع غرب الفرات، وكل من تكلم لغتنا الآرامية، يُسمَّون سرياناً، لأنهم جزء فقط، أمَّا الباقون فاستوطنوا شرق الفرات حتى فارس.
وقد قام في هذه المنطقة عدة ملوك، في أثور وبابل منهم نبوخذ نصر الذي تكلم الآرامية، وقد نوهنا بهذا (أي باللغة) لنبرهن على أن سكان غربي الفرات يُسمَّون سرياناً رسمياً، وأن الرها أصل اللغة، ولا صحة لإدعاء البعض عدم قيام ملوك من هذا الشعب، فقد ظهر أن ملوك الكلدان والأثوريون هم من هذا الشعب الذي دُعي السرياني.







وزيادةً في الموضوع ولكي يكون بحثنا دقيقاً، فبعد نقل كلام البطريرك ميخائيل نفسه، ننقل ما نقله ميخائيل عن التلمحري وهو ما يُسمَّى بعلم الأصول التاريخية، أي الذهاب مباشرةً إلى المصدر الذي يُشير إليه الكاتب عند توفره، وليس كمثل ميخائيل ممو وغيره من ناقلي الكوبي بيست، وهذا هو قول التلمحري:
تسمية السريان وسوريا / بقلم البطريرك ديونيسيوس التلمحري +845م
كثيراً ما نستعمل كلمة سوريا عندما نتحدث عن الغرب، وعبارة الهلال الخصيب وبين النهرين لدى ذكرنا الجزيرة، غير أننا لاحظنا أن البسطاء لا يفعلون هذا، لكنهم يدعون منطقة ما بين النهرين سوريا رسمياً، ويُسمَّون سكان غرب الفرات سوريين استعارياً، وهنا نقول إن سوريا اسم جنس وهو نوعان، فاسم السوريين يُطلق على الذين يقطنون غرب الفرات الممتدة من جبل أمنون شمال أنطاكية حتى حدود فلسطين جنوباً، ومن البحر حتى نهر الفرات عرضاً.
 لقد ذكرتُ هذا لأن البعض يدَّعي عدم قيام ملك من السريان، ومن جهة أخرى فبني إسرائيل دخلوا أرض الميعاد وأسسوا مملكة خاصة، كما أسس أهل صور مملكة خاصة أيضاً، ودُعي ملوك الآراميين الذين حكموا دمشق، سرياناً، ونجد ذلك في الترجمة السبعينية (للعهد القديم 280 ق.م.) التي تقول: جمع بن هدد ملك سوريا وصعد إلى السامرة.
فالساكنون غرب الفرات هم سرياناً رسمياً، ويُسمون سوريين من باب الاستعارة، وهم يتكلمون اللغة الآرامية سواء الذين هم في غرب الفرات أو شرقه أي المنطقة الممتدة من البحر وحتى بلاد فارس حيث قام ملوك كثيرون كآل أبجر في الرها، وسنطروق في نطيرا (الحضر) في أرض العرب، وحكم آل نينوس في نينوى، ونبوخذ نصر في بابل، ذاك الذي تكلم بالآرامية لدى الحديث عن حلمه وتفسيره.
إننا نورد هذا لنؤكد أن السريان هم حقيقةً سكان منطقة الغرب وأبناء الجزيرة أي ما بين النهرين الذين يسكنون شرق نهر الفرات، وأن أصل اللغة السريانية وأساسها هو مدينة الرها. (رحلات البطريرك ديونيسيوس التلمحري في عهد الخلفيتين المأمون والمعتصم، تحقيق تيسير خلف، ملحق2 ص123-125. وقد حاز الكتاب على جائزة ابن بطوطة لتحقيق المخطوطات 2013-2014م).
وهنا نود أن نُبيِّن ملاحظة مهمة هي: إن ميخائيل ومؤرخي اليهود واليونان والرومان والعرب كصاعد الأندلسي وغيرهم، قبل اكتشاف الآثار والطرق العلمية لم يكن لهم مرجع علمي تاريخي للشعوب القديمة باستثناء العهد القديم الذي تم تقسم الشعوب على أساس الأسماء واللغات الواردة فيه، أو نقلاً عن آخرين كاليهود واليونان والرومان، وقد خلط كثير من المؤرخين بين الأسماء، أو إعطاء اسم واحد لمنطقتين، أو اسم منطقة بدل أخرى وغيرها، لذلك يجب التفريق عندما يذكر مؤرخ أسماء موجودة في عصره وبالذات عندما يتكلم عن نفسه وشعبه، وعندما يتكلم عن العصور القديمة أو ينقل عن آخرين قدماء أو العهد القديم فقط، لذلك اعتقد ميخائيل الكبير أن أسماء ملوك الآشوريون والكلدان القدماء كانت سريانية لكن اليونان بدَّلوها، قائلاً: ومن الشهادات الكتابية ومن اللغة الآرامية يتضح أن ملوك الكلدان والآشوريون كانوا آراميين، وأسمائهم سريانية لكن اليونان بدَّلوها، وكلامه هنا غير صحيح، فالحقيقة أن أسماء ملوك الآشوريون والكلدان القدماء كانت أكدية، وليست سريانية، وهذا ما أكدته كل المصادر العلمية بعد اكتشاف الآثار التي لم يكن ميخائيل وغيره يعلموها.
  وأول من قسَّمَ الشعوب القديمة على العهد القديم هو المؤرخ اليهودي يوسيفوس، تبعه آخرون، واعتمد الخلف على السلف، لذلك هناك خلطاً كبيراً في تقسيم الشعوب، فقسم من المؤرخين الذين اعتمد عليهم ميخائيل يُسمَّون الملوك، كلداناً من زمن آدم، ومن هؤلاء الكلدان ملوك اليونان، ويُسمِّي كتبة اليونان أيضاً كلداناً، وميخائيل نفسه ذكر (ج1 ص9، 19، ج3 ص383 عربي) أن لنوح أبناً آخر اسمه يوناثان، وكلدو هو من أبناء سام بن نوح، علماً أنه لا وجود لشخص اسمه كلدو في التاريخ مطلقاً، وأن ممتوس ملك الآشوريين، وأن الفرس من أبناء سام، وعوص العربي ذكره بالعيلامي وذريته من أبنته سكنت دمشق وفلسطين، وهم كلدان وآشوريون منذ أن سكن آشور نينوى التي بناها نينوس، علماً أن نينوى لم يبنيها نينوس وهي آخر عواصم الآشوريين ولم يكن لها ذكر قبل أن يتخذها الملك سرجون 705 ق.م. عاصمة له مدة قصيرة ثم تركها وشيَّد خورسباد، ولم تصبح نينوى مدينة مهمة وعاصمة إلاَّ سنة 691 ق.م. في عهد سنحاريب الملك، وأول عواصم الآشوريون هي الشرقاط، وغيرها من الخلط والأخطاء التاريخية الكثيرة، والسبب أن ميخائيل وغيره لم يكنوا يعلم ذلك قبل اكتشاف الآثار.
ويعتبر ميخائيل الكبير أول من قَسَّمَ الشعوب في التاريخ على أساس اللغة، وقد ثبت بما لا يقبل الشك أن هذا هو التقسم الصحيح، فقد أكَّد حديثاً شيخ المؤرخين العراقيين طه باقر على ذلك بقوله: إن التسميات القديمة للشعوب كالسومرين والأكديين والبابليين وغيرهم، لم تكن تحمل مدلول قومي بل كانت تُنسب وتُشتق من المواضع الجغرافية أو الآلِهة، وقائمة إثبات الملوك الآشوريين هي بالأسماء الجغرافية، وفي العصر الحديث اتجه البحث عن الأقوام على أساس لغوي وليس عرقي، وهو ما سيتَّبِعهُ هو نفسه (باقر) لمعالجة موضوع الأمم في كتابه، ويربط التحول القومي قديماً باللغة أيضاً، فيقول: طغى التحول القومي اللغوي السامي في العراق على السومري القديم. (طه باقر، مقدمة في تاريخ الحضارات القديمة، ص65، 435).

وفي الخِتام أود أن أُنوه وأُوجِه ملاحظة هامة الى جميع الضالين من الإخوة (النساطرة ) المتأشورون ، لأقول لهم بأنني مُستعدٌ لإستقبال أسئلتكم بِمختلف أشكالها ، حتى أقوم بالرد والإجابة عليها وبالوثائق والمصادر التاريخية الرصينة ، وبِكل فرح وبَهجة وسرور .

وكل عام والجميع بألف خير 


>لُغَتنا السريانية الآرامية هي هويتنا القومية .
>أُعاهد شعبي بِمواصلة النضال حتى إدراج إسم السريان الآراميون في دستور العراق .
(نصف المعرفة أكثر خطورة من الجهل)
ܐܪܡܝܐ

غير متصل ܬܚܘܡܢܝܐ

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 110
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
بالأذن من الاخ ميخائيل ممو المحترم
الاخ بيت نهرينايا المحترم

كل عام وأنتم بخير

اتفق معك بان هذه الكلمة (السّريان) أطلقها الغرباء علينا بعد اشتقاقها بلغتهم من آشور. وهذا اصبح معروفاً الان من الأبحاث العلمية وعلم الاثار وليس فقط من أقوال الرواة التي ولأسباب متعددة قد لا تكون دقيقة على الدوام. وكما تدرك حضرتك فان حقيقة الشمس لا يغطيها غربال الإطناب والتكرار واللف والدوران مهما حاول البعض لأغراض شتى. المهم ان هذه الكلمة الأجنبية تعددت عبر الزمن طريقة استعمالها ولكنها التصقت بِنَا خاصة بعد انتشار المسيحية لتفضيلها على استعمال الكلمة الأصلية بمدلولها الوثني. ولأنني لا استطيع اعادة عقارب الساعة الى الوراء أنا شخصياً لا أتحسس من هذه الكلمة الدخيلة لانها صارت جزءاً مهماً لا يتجزء من تاريخنا الذي فيه الغث والسمين .

تحياتي



غير متصل wesammomika

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1414
  • الجنس: ذكر
  • السريان الآراميون شعب وأُمة مُستقلة عن الكلدوآثور
    • مشاهدة الملف الشخصي
بعد أن أفحمنا بعض كتاب (الكوبي ، بيست ) بالوثائق الدامغة التفوا على الموضوع !.. ولا نعلم لماذا استشهدوا بِميخائيل الكبير إذن؟؟!!!!
 وعليهم تقديم الاعتذار وسحب تعليقاتِهم عن ميخائيل الكبير


ولهذا نذكر الحقيقة التاريخية الرصينة بالآتي أدناه :

مع انه لا علاقة للآشوريون الجُدد بالآشوريين القدماء بل هم آراميين سريان ، ونأتي الآن  لِنُناقش الموضوع علمياً ..

هل أن كلمة آشور هي سريانية أم أكدية، فالعلم أثبت بأن كلمة آشور غريبة وليست سامية !

والعلم يقول إن الاسم هو (اششور) بِتشديد الشين أو كاسر
العلم اثبت أن الآشوريون القدماء جاءوا من بابل وقبلها من الجزيرة العربية !

العلم أثبت أن اسم بلاد آشور الأقدم من آشور قبل ان يحتلها الآشوريين كان  (سوبارتو) وسميت بلاد أكد ، بَل الآشوريون كانوا يسمون أنفسهم "سوبارتين " ، و إلى آخر يوم من دولة آشور كان اسمها "سوبارتو " وأكد ،  فنابو بلاصر الذي أسقط الدولة الآشورية سنة 612 ق.م.، يُسمِّي بلاد آشور بإسمها القديم : ذبحتُ بلاد السوبارم وأرغمت الآشوريين الذين حكموا منذ زمن بعيد على ترك بلاد أكد.

العلم أثبت أنه لا توجد لغة اسمها آشورية والدولة الآشورية القديمة دولة أكدية ولغتها أكدية .

فلماذا لم تعترضوا على المدعو (ميخائيل ممو )عندما قال بأن هناك لغة آشورية؟!!

إن كنتم إناساً علميين  اكاديميين كما تدعون بأنكم أصحاب مبادئ وثقافة وشجاعة أُكتبوا لنا الآن حتى نستمر بالرد على أَسئلتكم علمياً واكاديمياً وبالحقيقة التاريخية الرصينة لنَكشف كذبكم وإدعاءآتكم بالآشورية السياسية الحديثة !
ثم لماذا لاتَنتقدوا "ممو " علمياً!!!؟
انتظر منكم أسئلة وردوداً علمية وأكاديمية رصينة مُدعمة بالمصادر والوثائق التاريخية الحقيقية كما نَفعل نَحنُ .

ولا علاقة لإشتقاق الإسم وعلاقة الأسماء ببعضها لغوياً ولا بهوية الشعب وثقافته ، وعشرات من دول العالم إسمها يوناني واسم يونان هو لاتيني وإسم روما هو يوناني !

كما وإن العلم أثبت بأن كلمة العراق من "ايرك" الفارسية لكن العراقيين ليسوا فرساً !

والعلم اثبت أيضاً بأن إسم "الحبشة" نسبة الى قبيلة "حبشت" العربية لكن الأحباش ليسو عرباً !

ونَستمر بالعلم الذي أثبت أيضاً بأن سكان مدينة الإسكندرية ليسوا يونانيين !

كما أن أمريكا إسمها "كولومبيا "قبل تسمى حديثاً بأمريكا ، لكن الأمريكان ليسوا كولمبيين أو لاتين !

 
والأهم بما يَخص موضوعنا وشأننا القومي هو ان العلم لم يُثبت بأن كلمة سريان جاءت من آشور بل هو أحد الآراء والإجتهادات الكثيرة ، شأنه شأن أي مصدر أو إسم في العالم ..وهكذا .

وحتى لو افترضنا جدلاً أن العلم أثبت أن كلمة سريان ليست مُشتقة من آشور فَحسب ، بل مطابقة مئة بالمئة لآشور ، أي هي آشور أيضاً !؟

فَهذا لا يعني أن "السريان الآراميين" هُم "الآشوريون" الدمويين القُدماء المُنقرضون ، مِثلما لا يَعني هذا بأن "ميخائيل ممو" هو ذاتهُ "ميخائيل غورباتشوف" !!

وفَرضاً ولتقريب الفكرة فقط ، إن شِئتُم سَموا الآراميين بالآشوريون أيضا وليس سريان !؟

فالعلمية والأكاديمية لجميع الباحثين والعلماء أثبتوا لنا بأن السريان الآراميون هُم شعب وأُمة مُستقلة بِلغتهِم وثقافتهِم وملوكهِم مثل "بَرهدد " و "حزائيل " و غيرهم الكثير ، وهذا ما أثبتوه جميع العلماء والباحثين والأكاديميين في التاريخ ، كما وأن الآشوريين القُدماء المُنقرضون كانوا أعداء للآراميين "السريان " !

فَكل شخص يَتحدث باطلاً عن إشتقاق الإسم الآشوري الزائل والمنقرض ليَتم ربطه زييفاً وكذباً بالإسم القومي لشعبنا وأُمتنا السريانية الآرامية ، لأنه يضحك على نفسه ليس إلا ، كما وأن موضوع الاشتقاق وما ورد عن ميخائيل الكبير ، فميخائيل الكبير مرة يُسمي الكلدان والآشوريون سريان ومرة آراميين وإن الآشوريون هم أبناء آرام ، مثلما إسم "هنكاريا" و "المجر " هو واحد ، فَهل كلمة آرامي أيضاً مُشتقة من آشور ؟!!

وهنا سؤال ماذا لو قرروا السريان ترك إسم السريان وتَسموا بإسمهم الأقدم الآراميين فقط وهذا ما يَفعله البعض الآن ، فَهل لن يعودوا بعد ذلك آشوريون كما في المخيلة المريضة لِدُعاة الآشورية الجُدُد ؟!!
لذا فإن كل من يتحدث عن إشتقاق الأسم وعلاقتها ببعض الشعوب والقوميات والحضارات القديمة ، وخصوصاً الفانية منها كالآشوريين فَهو كذاب ومُنافق  وكلامه باطل ، لأن الهدف من ذلك هو مُحاولة تَمزيق وحدة الصف لِشعبنا وأُمتنا السريانية الآرامية ، وكل هذا ليَصنعوا لهم إسم وكيان جديد وحديث على حساب الأمة الآرامية "السريانية"!؟

ويقول أحد أبرز مؤسسي علم الآشوريات سنة 1861م "جورج راولنصون " الشقيق الأصغر ل "هنري راولنصون" الذي فكَّ الرموز المسمارية للغة الأكدية التي كانت لغة بابل وآشور والمُلقَّب بأبو الآشوريات: [إن براعة علماء الاشتقاق قد عرَّضت نفسها في اقتراح واشتقاق الكلمات لأسئلة ، وكانت الإشتقاقات في بعض الأحيان سخيفة، وفي بعض الأحيان مَعقولة، لكنها لم تكن مطلقاً أكثر من كونها تخمينات مشكوك فيها جداً، لأن أصوات نفس الكلمات في التاريخ لا يمكنها أن تعطي للناقد (الباحث في الاشتقاق) مضموناً لإرساء وجهة نظر إيجابية في مثل هذهِ الأمور الغير ثابتة ].
(للتوضيح أكثر ، أي مثل كلمة سريعة وشريعة قبل تَنقيط العربية) ، لذلك لا يوجد شيء لتحديد الجدل حول هذه الأمور ، سوى أنها اعتبارات لغوية ، ولهذا الرحالة "نيبور " خلط بين هوية الآشوريين والسريان ، وسقط في خطأ حيث ضُلِل من اليونان مثل هيرودتس ، الذين اعتقدوا أن الآشوريين والسريان هُم واحد ، لكن في الحقيقة إن الأسمين (السريان والآشوريين) مُتميزان عَن بَعضهما تَماماً ، فالآراميين مُتميزون عَن الآشوريون كَغيرهم مِن الساميين ، وإسم سوريا على الغالب هو من مدينة صور Tyre) Tsyria,)، وصيغته العبرية (צור)، أمّا إسم آشور فَهو يَتطابق مَع صيغة اللغة الأم (Asshur)، وفي العبرية (אשור) ويشمل الأراضي التي تقع حول نهر دجلة ، وأن الطابع العرقي للآشوريين والكلدان القدماء ، كان في السابق مَثار جَدل (قبل اكتشاف الآثار) ، حيث لم يَكن هناك شيء مَعروف عَن لُغَتهم الأصلية ، وبعد إكتشاف لُغتِهم التي هي دليل على إثنيتهم ،توضحت الأمور ، وهو يُقارن ذلك لغوياً بالعرب والعبريين.

لذلك ليس هناك للمُدعيين بالآشورية الحديثة إلا حلَّان ، إما أن تَتَسموا (سريان آراميين) أو تستعيدوا اللغة الأكدية ، وحينها أيضاً لن يكون إسمكم آشوريين ، بَل أكديين .


وشكراً


>لُغَتنا السريانية الآرامية هي هويتنا القومية .
>أُعاهد شعبي بِمواصلة النضال حتى إدراج إسم السريان الآراميون في دستور العراق .
(نصف المعرفة أكثر خطورة من الجهل)
ܐܪܡܝܐ

غير متصل bet nahrenaya

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 341
    • مشاهدة الملف الشخصي
سيد wesammomika

 
بعد أن أفحمنا بعض كتاب (الكوبي ، بيست ) بالوثائق الدامغة التفوا على الموضوع !.. ولا نعلم لماذا استشهدوا بِميخائيل الكبير إذن؟؟!!!!
   
ميخائيل الكبير ليس مؤهلا لكتابة التاريخ وكتبه ليست مصدرا جديرا للإعتماد، نحن كنا نناقش حالة معينه فقط!

 
 
وعليهم تقديم الاعتذار وسحب تعليقاتِهم عن ميخائيل الكبير
   
لا أعرف من يعتذر ولمن؟



 مع انه لا علاقة للآشوريون الجُدد بالآشوريين القدماء بل هم آراميين سريان ، ونأتي الآن  لِنُناقش الموضوع علمياً
 
   
هل تلاحظ بأنك دائما تستعمل هذه القاطره  والمقطورة" الآراميين السريان" أتعرف لماذا؟


 
هل أن كلمة آشور هي سريانية أم أكدية، فالعلم أثبت بأن كلمة آشور غريبة وليست سامية !
   
كيف حللتها هكذا؟ وآشور موجوده حتى قبل أن يولد سام نفسه!


 
والعلم يقول إن الاسم هو (اششور) بِتشديد الشين أو كاسر
 
عباره ليست لها أي معنى لتُناقَش



 العلم اثبت أن الآشوريون القدماء جاءوا من بابل وقبلها من الجزيرة العربية !
 
   
بالتأكيد أنهم قد جاءوا من مكان ما على هذه الارض وليس من المريخ، لاأعرف أين الإشكال في ذلك، ولكن من المؤكد أنهم ليسو عربا!


 
 
العلم أثبت أن اسم بلاد آشور الأقدم من آشور قبل ان يحتلها الآشوريين كان  (سوبارتو) وسميت بلاد أكد ، بَل الآشوريون كانوا يسمون أنفسهم "سوبارتين " ، و إلى آخر يوم من دولة آشور كان اسمها "سوبارتو " وأكد ،  فنابو بلاصر الذي أسقط الدولة الآشورية سنة 612 ق.م.، يُسمِّي بلاد آشور بإسمها القديم : ذبحتُ بلاد السوبارم وأرغمت الآشوريين الذين حكموا منذ زمن بعيد على ترك بلاد أكد
   
على عيني وراسي، نحن سبارتيون وبلادنا هي سوبارتو وموقعها الجغرافي معروف لنا ولك. فليأتي اليوم شخص ويقول بأنه سوبارتي وأنا سأتنازل عن حقوقي في ارض آشور وأترجاه أن يقبلني ضيفا في بلاده سوبارتو!


 
العلم أثبت أنه لا توجد لغة اسمها آشورية والدولة الآشورية القديمة دولة أكدية ولغتها أكدية
فلماذا لم تعترضوا على المدعو (ميخائيل ممو )عندما قال بأن هناك لغة آشورية؟!!
إن كنتم إناساً علميين  اكاديميين كما تدعون بأنكم أصحاب مبادئ وثقافة وشجاعة أُكتبوا لنا الآن حتى نستمر بالرد على أَسئلتكم علمياً واكاديمياً وبالحقيقة التاريخية الرصينة لنَكشف كذبكم وإدعاءآتكم بالآشورية السياسية الحديثة !
ثم لماذا لاتَنتقدوا "ممو " علمياً!!!؟
   
فلتكن لغتنا أكديه، المهم هو دولتنا الاشوريه!


 
انتظر منكم أسئلة وردوداً علمية وأكاديمية رصينة مُدعمة بالمصادر والوثائق التاريخية الحقيقية كما نَفعل نَحنُ
   
مصادرك مهمه لك فقط، وبالنسبة لي مكانها أقرب سلة مهملات، مادام الواقع اليوم يقول بأننا آشوريون من نسل الاشوريين، فمصادرك لاتتعدى كونها أمنيات لاغير!


 
ولا علاقة لإشتقاق الإسم وعلاقة الأسماء ببعضها لغوياً ولا بهوية الشعب وثقافته ، وعشرات من دول العالم إسمها يوناني واسم يونان هو لاتيني وإسم روما هو يوناني !

كما وإن العلم أثبت بأن كلمة العراق من "ايرك" الفارسية لكن العراقيين ليسوا فرساً !

والعلم اثبت أيضاً بأن إسم "الحبشة" نسبة الى قبيلة "حبشت" العربية لكن الأحباش ليسو عرباً !

ونَستمر بالعلم الذي أثبت أيضاً بأن سكان مدينة الإسكندرية ليسوا يونانيين !

كما أن أمريكا إسمها "كولومبيا "قبل تسمى حديثاً بأمريكا ، لكن الأمريكان ليسوا كولمبيين أو لاتين

والأهم بما يَخص موضوعنا وشأننا القومي هو ان العلم لم يُثبت بأن كلمة سريان جاءت من آشور بل هو أحد الآراء والإجتهادات الكثيرة ، شأنه شأن أي مصدر أو إسم في العالم ..وهكذا
   
يعود أقدم استخدام لمصطلح سوريا إلى اليونانيين، وهو يشير إلى الساحل الشرقي للبحر المتوسط وامتداده ليشمل بلاد ما بين النهرين وكامل الهلال الخصيب وصولا إلى أجزاء من أرمينية، وهذه الحدود تتفق مع اشتقاق اسم سورية الذي هو على الراجح مشتق من آسورية كما ذكر المؤرخون اليونان والرومان واتفق معهم معظم الباحثين المعاصرين
بعد سقوط بلاد ما بين النهرين في يد الفرس البارثيين في أواخر العهد السلوقي بدأ التغير في حدود المصطلح، حيث أنه اقتصر على المنطقة التي بقيت بيد السلوقيين ومن بعدهم الرومان، وهي تقريبا المنطقة الممتدة بين ساحل المتوسط والفرات؛ وهذا هو المعنى الذي عرفه العرب قبيل الإسلام واستمر طوال العصر الإسلامي.


 
وحتى لو افترضنا جدلاً أن العلم أثبت أن كلمة سريان ليست مُشتقة من آشور فَحسب ، بل مطابقة مئة بالمئة لآشور ، أي هي آشور أيضاً !؟

فَهذا لا يعني أن "السريان الآراميين" هُم "الآشوريون" الدمويين القُدماء المُنقرضون ، مِثلما لا يَعني هذا بأن "ميخائيل ممو" هو ذاتهُ "ميخائيل غورباتشوف" !!

وفَرضاً ولتقريب الفكرة فقط ، إن شِئتُم سَموا الآراميين بالآشوريون أيضا وليس سريان !؟

فالعلمية والأكاديمية لجميع الباحثين والعلماء أثبتوا لنا بأن السريان الآراميون هُم شعب وأُمة مُستقلة بِلغتهِم وثقافتهِم وملوكهِم مثل "بَرهدد " و "حزائيل " و غيرهم الكثير ، وهذا ما أثبتوه جميع العلماء والباحثين والأكاديميين في التاريخ ، كما وأن الآشوريين القُدماء المُنقرضون كانوا أعداء للآراميين "السريان
   
نعم صحيح ولاغبار عليه، فالاراميون هم ليسو أولئك الاشوريون الجبابره الدمويين، ولكن السريان نعم هم بلاشك، مره أخرى قاطرة ومقطورة التمويه!



فكل شخص يَتحدث باطلاً عن إشتقاق الإسم الآشوري الزائل والمنقرض ليَتم ربطه زييفاً وكذباً بالإسم القومي لشعبنا وأُمتنا السريانية الآرامية ، لأنه يضحك على نفسه ليس إلا ، كما وأن موضوع الاشتقاق وما ورد عن ميخائيل الكبير ، فميخائيل الكبير مرة يُسمي الكلدان والآشوريون سريان ومرة آراميين وإن الآشوريون هم أبناء آرام ، مثلما إسم "هنكاريا" و "المجر " هو واحد ، فَهل كلمة آرامي أيضاً مُشتقة من آشور ؟!!
 
   
مرة أخرى هي لعبة الكلمات نفسها، فتعدد الاسماء شئ مختلف عن أشتقاق الاسماء، ولو كان السريان يُعنى بهم سكان سوريه، لاسمتهم العرب "السوريون" بدلا من "السريان" المشتقه من "سيريا" اليونانيه، بل أسموهم الشاميون نسبة لبلاد الشام!



 وهنا سؤال ماذا لو قرروا السريان ترك إسم السريان وتَسموا بإسمهم الأقدم الآراميين فقط وهذا ما يَفعله البعض الآن ، فَهل لن يعودوا بعد ذلك آشوريون كما في المخيلة المريضة لِدُعاة الآشورية الجُدُد ؟!!
 
   
نعم اراميون فقط دون إضافة المقطورة "السريان" وسوف لن يعترض أو يمانع أي أشوريّ واع ٍ عن ذلك ولا يعتبرهم آشوريين!



 لذا فإن كل من يتحدث عن إشتقاق الأسم وعلاقتها ببعض الشعوب والقوميات والحضارات القديمة ، وخصوصاً الفانية منها كالآشوريين فَهو كذاب ومُنافق  وكلامه باطل ، لأن الهدف من ذلك هو مُحاولة تَمزيق وحدة الصف لِشعبنا وأُمتنا السريانية الآرامية ، وكل هذا ليَصنعوا لهم إسم وكيان جديد وحديث على حساب الأمة الآرامية "السريانية"!؟
 
   
قل لي ماذا فعلت أوتفعل لآراميتك حتى نصدقك، أنت تتسربل فقط برداء الاراميه لتبرير طعنك بالاشورية ولا أعرف لماذا، ولا أعتقد بأنك تهتم أو يهمك وحدة أمتنا، فهذا آخر شئ نتوقعه منك، فأنت مجند خير تجنيد!



 ويقول أحد أبرز مؤسسي علم الآشوريات سنة 1861م "جورج راولنصون " الشقيق الأصغر ل "هنري راولنصون" الذي فكَّ الرموز المسمارية للغة الأكدية التي كانت لغة بابل وآشور والمُلقَّب بأبو الآشوريات: [إن براعة علماء الاشتقاق قد عرَّضت نفسها في اقتراح واشتقاق الكلمات لأسئلة ، وكانت الإشتقاقات في بعض الأحيان سخيفة، وفي بعض الأحيان مَعقولة، لكنها لم تكن مطلقاً أكثر من كونها تخمينات مشكوك فيها جداً، لأن أصوات نفس الكلمات في التاريخ لا يمكنها أن تعطي للناقد (الباحث في الاشتقاق) مضموناً لإرساء وجهة نظر إيجابية في مثل هذهِ الأمور الغير ثابتة ].
(للتوضيح أكثر ، أي مثل كلمة سريعة وشريعة قبل تَنقيط العربية) ، لذلك لا يوجد شيء لتحديد الجدل حول هذه الأمور ، سوى أنها اعتبارات لغوية ، ولهذا الرحالة "نيبور " خلط بين هوية الآشوريين والسريان ، وسقط في خطأ حيث ضُلِل من اليونان مثل هيرودتس ، الذين اعتقدوا أن الآشوريين والسريان هُم واحد ، لكن في الحقيقة إن الأسمين (السريان والآشوريين) مُتميزان عَن بَعضهما تَماماً ، فالآراميين مُتميزون عَن الآشوريون كَغيرهم مِن الساميين ، وإسم سوريا على الغالب هو من مدينة صور Tyre) Tsyria,)، وصيغته العبرية (צור)، أمّا إسم آشور فَهو يَتطابق مَع صيغة اللغة الأم (Asshur)، وفي العبرية (אשור) ويشمل الأراضي التي تقع حول نهر دجلة ، وأن الطابع العرقي للآشوريين والكلدان القدماء ، كان في السابق مَثار جَدل (قبل اكتشاف الآثار) ، حيث لم يَكن هناك شيء مَعروف عَن لُغَتهم الأصلية ، وبعد إكتشاف لُغتِهم التي هي دليل على إثنيتهم ،توضحت الأمور ، وهو يُقارن ذلك لغوياً بالعرب والعبريين

لذلك ليس هناك للمُدعيين بالآشورية الحديثة إلا حلَّان ، إما أن تَتَسموا (سريان آراميين) أو تستعيدوا اللغة الأكدية ، وحينها أيضاً لن يكون إسمكم آشوريين ، بَل أكديين .
 
   
لاتعليق!








غير متصل قشو ابراهيم نيروا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3866
    • مشاهدة الملف الشخصي
                              ܞ 
ܡܝܩܪܘܬܐ ܡܠܦܢܐ ܪܒܝ ܡܝܟܐܝܠ ܡܡܘ ܐܗܐ ܦܪܨܘܦܐ ܕܐܡܝܢܐܝܬ ܡܓܘܘܒܐܠܗ ܫܢܝܙܐ ܘܛܪܝܕܐ ܟܠܝܘܡ ܡܢ ܚܕ ܓܒܐ ܝܢ ܛܪܝܕܐ ܡܢ ܪܒܐ ܓܒܐ ܀ ܗܕܟܐ ܒܚܪܬܐ ܝܠܦܠܐ ܐܘܪܚܐ ܕܩܘܪܕܝܐ ܒܥܕܢܐ ܕܟܐ ܕܐܝܗܘܐ ܡܢ ܓܒܐ ܕܝܟܝܬܝ ܩܘܪܕܝܐ ܡܐܝܟ ܕܝܗܝ ܕܟܐ ܐܢܹܐ 200 ܐܡܐܐ ܫܢܐ ܝܢ ܙܘܕܐ ܝܢ ܒܨܘܪܐ ܒܫܩܠܐܠܗ ܐܪܥܐ ܕܐܬܘܪ ܘܒܩܪܝܐܠܗ ܐܬܘܪ ܒܫܡܐ ܕܓܢܗܝ ܀ ܗܕܟܐ ܐܘܦ ܐܗܐ ܦܪܨܘܦܐ ܡܘܡܟܐ ܒܥܒܕܐܠܗ ܡܐܝܟ ܩܘܪܕܝܐ ܟܠ ܡܢܕܝ ܒܥܒܕܐܠܗ ܒܫܡܐ ܕܐܪܡܝܘ ܕܓܢܗܝ ܝܢ ܒܫܡܐ ܕܚܕ ܒܩܪܝܐܠܗ ܩܬܗܝ ܐܪܡ ܕܟܐ ܟܠܦܠܐ ܥܒܝܕܐܠܗ ܓܢܗܝ ܐܗܐ ܐܪܡ ܓܒܝܐ ܕܚܕܟܡܐ ܩܘܒܘܚܝܬܐ ܐܬܘܪܝܐ ܀ ܗܕܟܐ ܐܘܦܙܐ ܒܟܬܒܐܠܗ ܐܗܐ ܐܪܡ ܐܝܠܗ ܗܘ ܒܪܘܢܐ ܕܫܝܡ ܠܐܠܗ ܒܢܟܦܐ ܕܒܕܝܐܠܗ ܐܢܐ ܒܘܡܒܐ ܟܠ ܡܢܕܝ ܒܥܒܕܐܠܗ ܒܐܗܐ ܫܡܐ ܐܪܡܝܘ ܟܠ ܚܕ ܡܢܕܝ ܒܟܬܒܐܠܗ ܒܕܘܓܠܐ ܘܙܐܦܢܘܬܐ ܘܗܒܤ ܕܠܝܬ ܗܝܟ ܫܪܪܐ ܕܘܙܘܬܐ ܓܘ ܟܬܒܝܬܐ ܫܒܘܩ ܡܢ ܕܘܓܠܐ ܕܪܩܘܒܠܘܬܐ ܘܫܓܘܫܝܐ ܓܘܗܝ܀ ܗܕܟܐ ܐܝܢܐ ܐܗܐ ܦܪܨܘܦܐ ܓܘ ܒܓܕܝܕܐ ܦܝܫܐܠܗ ܡܚܝܐ ܒܝܕ ܩܪܒܬܢܐ ܘܐܢܫܬ ܕܒܓܕܝܕܐ ܘܛܪܝܕܐ ܡܢ ܕܐܢܹܐ ܥܒܕܐ ܟܘܦܐ ܕܪܩܘܒܠܘܬܐ ܘܕܦܘܠܓܐ ܀ ܗܕܟܐ ܐܗܐ ܦܪܨܘܦܐ ܠܐܠܗ ܚܫܝܚܐ ܕܚܕ ܡܓܘܘܒܠܐ ܡܛܠ ܠܐܠܗ ܚܕ ܦܕܨܘܦܐ ܕܐܝܬܠܗ ܫܦܝܪ ܕܘܒܪܐ ܀ ܗܕܟܐ ܟܤ ܓܢܐ ܟܐ ܪܒܐ ܒܚܝܠܐ ܘܡܚܙܝܬܐ ܕܓܢܐ ܡܓܘܘܒܐܠܗ ܘܒܟܬܒܐ ܩܐ ܟܠܝܗܝ ܟܬܒܐ ܒܥܝܐܠܗ ܕܙܐܦܐ ܬܫܥܝܬܐ ܕܐܬܘܪ ܘܕܪܐ ܫܓܘܫܝܐ ܓܘ ܚܕܝܘܕܬܐ ܕܐܘܡܬܐ ܐܬܘܪܝܬܐ ܘܗܘ ܒܓܢܐ ܠܐܠܗ ܗܝܟ ܡܢܕܝ ܐܡܝܢ ܀ ܩܫܘ ܐܒܪܗܡ ܢܪܘܝܐ؟



غير متصل wesammomika

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1414
  • الجنس: ذكر
  • السريان الآراميون شعب وأُمة مُستقلة عن الكلدوآثور
    • مشاهدة الملف الشخصي
الى صاحب المقال أعلاه
الى القراء والمتابعين لشأننا القومي المحترمين
تحية قومية سريانية آرامية
بداية أنوه بأن هذا الرد سوف يكون مِسك الختام على المقال وصاحب المقال الذي أعطيته أكثر من حجمهِ من خلال الردود العلمية والتاريخية الرصينة والثمينة التي قِلما نُعلقها على هكذا مقالات إجتهادية مُعبرة عن رأي كاتبها ، وذلك لإفتقارها إلى المصادر والوثائق العلمية والتاريخية الرصينة والحقيقية ، فأنا شخصياً لا أكتب ولاأُعلق على هذا النوع من الكتابات والمقالات وحتى على بعض التعليقات التي ليس لأصحابها لا كُنية ولاصورة ولا عنوان معروف ، مع إحترامنا وتقديرنا للإخوة والزملاء الكُتاب والمُثقفين المعروفين بأسمائهم وصورهم ورصانة كتاباتهم بعيداً عن تأثرهم الحزبي والطائفي والعنصري .

أبدأ تعليقي هذا بالتحية للشجاع صاحب أحد التعليقات أعلاه للاعتراف والانصياع للحقيقية الناصعة كتابياً وعلمياً ، وذلك كما قلت لإعترافهِ بأن السريان هم الآراميين ولا علاقة لهم بالآشوريين وأنهما شعبان مختلفان لغويا وعرقيا وللعلم أنهما عدوان قومياً و تاريخياً وحتى كنسياً !

وأشكر اعترافه بأن إسم بلاد آشور قبل أن يحتلها الآشوريين كان  "سوبارتو" ولغة الدولة الاشورية كانت الأكدية.

وبقي عليه فقط التنفيذ من خلال ترك لغة أعدائكم السريان الآراميون والمتخصصون بها مثل المطران "اودو ، وأوجين منا ، وعبديشوع الصوباوي " وغيرهم.

وأتمنى أيضاً منكم الاتجاه والإهتمام بِلغتكم الأكدية والكتابة عنها وتطويرها وإستعمالها ، حيث لها أبجدية مسمارية وأصبح لها علماء مُختصون مثل الأيرلندي إدوارد هنكس (1792–1866م) وفريدريش ديلتش (1850–1922م)، ، وجوليس اوبرت (1825–1905م) شارل فوسي، تيرو دانجان، ماجي روتن، رينية لابات، الأب شيل، فون تسودون ، باسم ميخائيل جبّور ، وعلي ياسين الجبوري، عامر سليمان ، وغيرهم . كما ولكم قواميس مثل قاموس شيكاغو ، وقاموس ديليش ، وقاموس بتسولد ، ماس- أرنولت ، والمعجم البابلي السومري للأب دايميل .

Babylonian and Assyrian: A History of Akkadian  وبابل وآشور: تاريخ الأكدية 2004م ،

English-Akkadian Dictionary وقاموس أكدي إنكليزي 2014م، 
Supplement to the Akkadian Dictionaries وتكملة القواميس الأكدي، 2018م وغيرها .
وحينذاك سنحترمكم ولكن قطعاً سنُسميكم أكديين ، لا آشوريين منقرضين .

 

كما أشكرك لاعترافك أن كلمة آشور ليست سامية أي غريبة سواء كانت قبل أن يخلق الله آدم أم بعد أن خلقه !

وأشكرك أيضاً لأعلامنا بأن العرب يُسمون السوريون هنود أو يابانيون وليس سوريون !!!!

عِلما أن الأغلبية الساحقة من سكان سوريا هم عَرب مثل مصر القبطية الآن ، وطبيعي جداً أن تسمي السكان بِلغَتهم ، كما أُذكرك بأن السريان و الآراميون إسمان لِشعب واحد مثل (المجر وهنكاريا ونورثلاند وهولندا وألمانيا "دوجلاند" ).

ونحن السريان الآراميون نَتعمّد بإستعمال تسمية قومية مُركبة مع (النساطرة ) المتأشوريين ، وهذا فقط للتمييز ولمدة مَحدودة كَرد على البعض من المُتعصبين والمتطرفين "الضالين " مِنهم ، لكي نَقطع عليهم حِجة التزوير وهرطقة وبُدعة إشتقاق الإسم ...إلخ بأن "السريان" هم "آشوريين" ، وهذا الأمر لم ولن يَستمر بعدما أقنعنا كُتاب (الكوبي ، بِست) وأقرانهم الآخرين الضالين ، مثلما أقنعنا صاحب أحد التعليقات أعلاه المُعترف من خلاله بالحقيقة عن أصوله الأكادية .
ونحن السريان الآراميون بعد تحقيق هَدفنا ومبدأنا السامي والأصيل  ، عِندها سنستعمل أحد الإسمين إما سرياني أو آرامي لأن الإثنان يشيران إلى الهوية القومية والتاريخية لشعبنا الأصيل ولافرق بين التسميتين تاريخياً وعلمياً وأكاديمياً ، وللتوضيح أكثر فالآرامية هي الأصل وتشير إلى الشعب واللغة ، أما السريانية فَتشير إلى الشعب واللغة والى كنائسنا الرسولية المقدسة ومعها الكنيسة المارونية "السريانية " والكنيسة الملكية "السريانية " وهكذا .
لذا نَحن لانستخدم التسمية القومية الآرامية على كنائسنا ، لآن في ذلك مدلول وثَني ، على عَكس من يَدعون ويُسمون أنفسهم آشوريين فَلا يهتمون للمدلول الوثني الآشوري !!!

 

وأخيراً أُهدي شيئاً ما قد لا يعرفهُ أحد المعلقين الذي إقتبس تعليقي للرد عليه ، مُتناسياً شيئاً هاماً عن ولاية " أسورية " ،
" أسورية" فلا تتَصور يا أخي أنها آشور فَتختلط عليك الأمور وتسبب لنا كارثة !!!

بالمناسبة إن إسم "أسورية" باليوناني مُشتق ويَكاد يكون مُطابق لسوريا وليس لآشور ومع ذلك فأيسوريا هي أيسوريا ، وسوريا هي سوريا ، وآشور هي آشور ، مثل غينيا ، وغينيا بيساو المتجاورتين
 ، وغينيا الجديدة قرب أستراليا التي سمَّاها البرتغاليون على إسم غينيا الأفريقية ، لكنهم شعوب مُختلفة تماماً بِثقافاتهم ولغاتهم ، مِثلما يختلف "ميخائيل ممو" عَن "ميخائيل غورباتشوف"
 ، ولا تنسى أن تَتطلِع على الخارطة أدناه ، فَهناك مَدينَتي " أنطاكية وسلوقية " ، ذكرت هذا لئَلا تُخطىء وتَعتقد وتقوم بِخلط مقر كنيسة المشرق في سلوقية العراق مع سلوقية تركيا وتَعتبرهم آشوريين ومن ثُم يُصبح لدينا مُشكلة مع تركيا ، ونُدخل بلادنا بإرادة ومصرف وبعدين شيخلصنا ! 

 فولاية "أسورية" تمتد من البحر المتوسط شمال غرب سورية إلى الأناضول وجبال طوروس وكليكيا شرقاً وعاصمتها  "أسورية" أيصورية ، (كاليسي اليوم-أنطاليا) وإسم "أيسورية" أرمني مَعناه الجبلي ، أو سكان الجبل ، وكان سكانها أرمن وسريان "آراميين ، والإمبراطور زينون (425-491م) كان أيسورياً ، وإسمه zenooth Isaurian، وكذلك الإمبراطور "ليو" الثالث الإيسوري (717-741م) ويُسمَّىLeo III the Isaurian ، وهو من أصل أرمني ولهذه الولاية أخبار كثيرة في التاريخ المدني والكَنسي ، حيث عشرات الأديرة والأبرشيات في أيسوريا ، وهناك كِتاب عَن الأسرة الأيسورية إسمه (الدولة البيزنطية في فترة حكم الأُسرتين الأيسورية والعمورية 717-769م).

 ختاما أشكرك لِعدم إجهاد نفسك والتعليق على مؤسس عِلم الآشوريات المنقرضة .





وشكراً


>لُغَتنا السريانية الآرامية هي هويتنا القومية .
>أُعاهد شعبي بِمواصلة النضال حتى إدراج إسم السريان الآراميون في دستور العراق .
(نصف المعرفة أكثر خطورة من الجهل)
ܐܪܡܝܐ

غير متصل ميخائيل ديشو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 431
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد ماموكا
مقتبس من كلمتك الوداعية الاخيرة
"الى صاحب المقال أعلاه
الى القراء والمتابعين لشأننا القومي المحترمين"

انا والقراء الاخرين متابعين لكتابات الاستاذ ميخائيل ممو, ولسنا متابعين لشأنك القومي
شأننا القومي يختلف عن شأنك القومي.
كن من تكون ولكن لا تفسد علينا متعة القراءة



متصل جان يلدا خوشابا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1408
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاستاذ الفاضل ميخائيل ممو المحترم
تحية يأ ايها العملاق الاثوري الاشوري الاصيل ومعلم الأجيال الاستاذ ميخائيل ممو 
لكن لو سمحت لي بكلمتين  للأخ. وسام موميكا 

اخي العزيز وسام  انا اصلاْ  لا ادخل في  حوارات  تنافسية ولا أنافس احداً ولا أحرج احداً ولا اتحدى احداً لانني
احترم من يحترمني والعكس صحيح
كلمة مني لك وبكل احترام
الاثوري الاشوري   لا يغير جلده مهما ومهما كان  وما جرى وهذه  حقيقة  دامغة  نحن قوم  نؤمن بالقومية   الاشورية
مثلما غيرنا يؤمن بما يؤمن ولا تراجع او تغير في ذلك لانه الإيمان الكامل المصان عبر التاريخ والزمان 

الاثوريين الاشوريين  لهم الرأية والقيادة   في الحفاظ على اللغة  والتراث  والتاريخ والحضارة  مهما حاول الغير نفيها
مع احترامي    للجميع

نحن لا نعادي احداً مطلقاً  ولا يمكن ولا يجوز ان نعادي احداً نحن نعتبره واحداً منا واخاً لنا  في الجغرافية والتاريخ واللغة والدين والعقيدة  وهذا حقيقة دامغة

كنت اتمنى منك  اخي وسام  أن تتابع الأحداث وترى ما يجري من حولك من  اعتدات  وهجمات  علينا من قبل المفتي القبيح الصميدعي وابن عمه التعبان  الموسوي
كنت اتمنى تغير البوصلة والكتابة لهم والدفاع عن العرض والعقيدة التي تنتمي لها

قلمك مطلوب ......  ولكن لا في صدورنا    ... بل  بوجه من يحاربنا ويحاربك يا أخي

اتمنى. الانتباه  ومعه النجاح لك عسى الرب ان يحفظ الجميع
تحياتي لأخوتي المعلقين


والبقية تأتي
جاني 


غير متصل Eddie Beth Benyamin

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1399
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخوة المتحاورن

كل عام والجميع بخير .

كل من ولد في نينوى والبلدات المجاورة لها وانا من ضمنهم سمعنا بحكم قطعي وبدون استئناف يسمى " حكم قرة قوش " .

السيد وسام موميكا ولد في بلدة قرة قوش  ( بغديدا ) ويحاول بكل جهده فرض " حكم قرة قوش " علينا نحن الاشوريين ...
يعني إلا وبلا نغيد لو ما نغيد نحنا سريان آراميين ...  يا للمصيبة .