ولادة ألمسيح في مغارة بيت لحم لحظة نادرة في تأريخ ألأنسانية !!


المحرر موضوع: ولادة ألمسيح في مغارة بيت لحم لحظة نادرة في تأريخ ألأنسانية !!  (زيارة 519 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز
  • *
  • مشاركة: 1988
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

 ولادة ألمسيح في مغارة بيت لحم لحظة نادرة في تأريخ ألأنسانية !!!
بقلم يوحنا بيداويد
19 كانون الأول 2012
 
ان ذكرى ولادة السيد المسيح بلا شك كانت لحظة مهمة في تاريخ الإنسانية، بولادته ولدت رسالة جديدة غريبة مختلفة عن سابقاتها، رسالة شعارها الأول الغفران والتواضع والرجاء والايمان بل اعظم من ذلك، ولادة الرسالة المبنية على علاقة المحبة المباشرة بين البشر دون تميز او تحديد. رسالة استبدلت الحقد والبغض والعنف والكراهية والحسد والقتل والزنى والطمع، بالصلاة والصوم والاعمال الحسنة والخدمة المجانية والمساعدة الخفية، والفرح البعيد عن النشوة الجسدية.

في ذكرى هذه المناسبة العظيمة علينا كبشر وكمؤمنين ان نعود  ونعطي بعض الوقت للتأمل والتفكير في حياة المسيح وتعاليمه وعلاقتها بحياتنا. في ولادته المتواضعة في المغارة، ومن ثم في حياته البسيطة، وأخيرا في تعاليمه المملوءة من القيم الإنسانية التي تصل الى اعلى قمة يمكن ان يتصورها الانسان، الى حد ان يتحول جسده لا فقط قربانا من اجل مغفرة خطايا وانما الى أداة تجعلنا نشعر ونحس ونعي بالآخر ، الاخر الذي هو كل انسان، أي انسان. بكل الوجود!!

وعليه, فعلينا ان نرجع الى ذواتنا ونراقب مسيرة الحياة في الأوقات الحرجة و مسيرة الانسان وحضارته التائهة التي اوشكت للوصول الى اعلى قمة لها من الانانية واليأس والنشوة. علينا اجراء تحليل ونقد لما هو فعلا مفيد، وما هو مضر لحياتنا ولعوائلنا وكنيستنا و بلدنا العراق ولمجتمعنا ولقومتينا وللإنسانية جمعاء.

اخواني اخطر شيء يحصل الان لدى الانسان، انه يزدري كل شيء قديم لا لسبب غير تحديد حريته بل يعتبره قيد في يديه.بلا شك الحرية غير الملزمة بالوعي والمسؤولية هي مثل تصرف حيوان في غابة لا يوجد ما يحيده ( حتى غريزيا) من اكل أي نوع من الحشائش الضارة و غير الضارة.

املنا ان يفهم الانسان في هذه الأيام عمق مفهوم رسالة المسيح في المحبة، تلك المحبة الغريبة للكثيرين في هذه الأيام لأنها لا تعترف بالانا الصغيرة لوحدها بل تهتم بأنا الشاملة غير المحددة بالجنس والقوم والبلد او القبيلة او الدين او الشكل او اللون او العمر او الغنى او الفقراء العوق, يهمنا الانسان فقط.

اخواني اخواتي الأعزاء اغلب عجائب المسيح كانت مشروطة بالأيمان، أي بقبول التغيير ، تغيير الذات. في عالمنا المنهمك القوى من جراء الصراعات والتصدعات والعقد نستطيع اليوم أيضا ان نعمل عجائب كثيرة اذا كان لنا الاستعداد لقبول التغيير.
 

وكل عام وانتم بخير
 






غير متصل متي اسو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 249
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ يوحنا بيداويد المحترم

اقتباس : " اخواني اخواتي الأعزاء اغلب عجائب المسيح كانت ‏مشروطة بالأيمان، أي بقبول التغيير "‏

يذكّرنا ذلك بما جاء في انجيل مرقس 14 - 29 عندما قدم رجل الى ‏يسوع يطلب منه شفاء ابنه :‏
‏ " ‏‎ ‎‏21  فسأل يسوع اباه  كم من الزمان منذ اصابه هذا.فقال منذ ‏صباه. 22 وكثيرا ما ألقاه في النار وفي الماء ليهلكه.لكن ان كنت ‏تستطيع شيئا فتحنن علينا واعنّا. 23 فقال له يسوع ان كنت تستطيع ‏ان تؤمن.كل شيء مستطاع للمؤمن. 24 فللوقت صرخ ابو الولد ‏بدموع وقال اؤمن يا سيد فاعن عدم ايماني‎.‎‏ "‏

يبدو ان الرجل كان ضعيف الايمان ، لذلك سأل يسوع : " إن كنت ‏تستطيع " !! ... لكنه تدارك الأمر بعد ان سأله يسوع أن كان ‏باستطاعته ان يؤمن فأجاب : " اؤمن يا سيد فأعن ضعف ايماني " ، ‏وهكذا نال ابنه الشفاء ..‏
الكثير منا يحتاج ان يسأل الرب " يارب اعن ضعف ايماني "‏

كل عام انتم والجميع بألف خير




غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز
  • *
  • مشاركة: 1988
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ألعزيز متي ايسو المحترم
شكرا على التعقيب الذي آضاف إلى المقال مزيدا من التوضيح
يوحنا بيداويد


غير متصل يوسف الموسوي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 441
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
المسيح بن مريم عليه السلام 
 اقحوان المحبه والمصداقيه وغصن ذهبي للسلام
وظلال راقيه لحنايا الروح الانسانيه فقد اهمل من يزدرئ وليأكل مايشاء لحد عسر الهضم ؟؟
سيدتا المسيح مرسل من الرب العظيم وهو ملاك السمو يحلق فوق ليمنح الارض السلام


غير متصل Mukhles Yousif

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 48
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاستاذ يوحنا بيداويد المحترم
أعياد ميلادية سعيدة  اهنهئكم بولادة طفل المغارة الذي هو ملك الملوك متمنياً لكم دوام التقدم والازدهار
والمقالة اكثر من رائعة فيها معلومات ودارسة عامة شاملة ضمن مبادئنا وتاريخنا
لك ولجميع العائلة سنة مباركة كلها مسرات
اخوكم مخلص يوسف



غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز
  • *
  • مشاركة: 1988
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
عزيزي الفنان  يوسف الموسوي
كل عام أنت ومل العراقيين بالخير
المسيح طبق بالقول والفعل محبته
شكرا جزيلا
يوحنا بيداويد


غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز
  • *
  • مشاركة: 1988
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 اخي العزيز الاعلامي مخلص يوسف المحترم
شكرا جزيلا لكلماتك وتعابيرك المشجعة وتقيمك العالي لافكار المقال
اخي المسيحية فيها قيم مثالية عالية من الصعب على الانسان ان يطبقها في عالم الواقع او في الحالة الطبيعية لهذا يحتاج الى نور او استنارة من الروح القدس كي يستطيع قبول افكارها.
هذا ما اكتشفناه من موقف التلاميذ في ليلة جمعة العظيمة.
اتمنى من كل انسان قبل ان يعطي دروس ووعظ للناس ان يطبقها في حياته العملية قبل ان يستخدمها في خطبه
على اي حال شكرا لمرورك
وكل عام وانت بخير

يوحنا بيداويدد