نيجيرفان البارزاني لرئيس وزراء الفاتيكان: المسيحيون جزء هام ورئيس من المجتمع الكوردستاني


المحرر موضوع: نيجيرفان البارزاني لرئيس وزراء الفاتيكان: المسيحيون جزء هام ورئيس من المجتمع الكوردستاني  (زيارة 872 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 33828
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رووداو – أربيل

استقبل رئيس وزراء إقليم كوردستان، نيجيرفان البارزاني، مساء اليوم الخميس 27 كانون الأول 2018، رئيس وزراء الفاتيكان، الكاردينال بيترو بارولين، ووفداً مرافقاً له، حيث أكد نيجيرفان البارزاني أن المسيحيون جزء هام ورئيس من المجتمع الكوردستاني، وله جذوره وأصوله الموغلة في القدم وفي تاريخ هذا البلد.

وأفاد بيان لحكومة إقليم كوردستان، بأن "الكاردينال بارولين عبر خلال الاجتماع عن ارتياحه لزيارة إقليم كوردستان واللقاء مع السيد رئيس الوزراء".

وقال البيان إن "الكاردينال أشاد بإقليم كوردستان وترسيخ أسس التعايش والتسامح بين مكوناته، وقيم عالياً دور السيد رئيس الوزراء في هذا المجال، كما أكد على دعم الفاتيكان لإقليم كوردستان".

وأضاف أن "الكاردينال شَكرَ شعب وحكومة إقليم كوردستان على استقبال عدد كبير من النازحين واللاجئين، وخاصة النازحين المسيحيين، ورأى الجانبان أن من الضروري قبل عودة النازحين إلى ديارهم، أن يتم ترسيخ الاستقرار والأمن وتوفير الخدمات لمناطقهم".

وتابع بيان الحكومة أن "نيجيرفان البارزاني شكرهذه الزيارة، مؤكداً على أن المسيحيين جزء هام ورئيس من المجتمع الكوردستاني، وله جذوره وأصوله الموغلة في القدم وفي تاريخ هذا البلد، وأن حكومة الإقليم عملت بجد وستستمر في العمل على المزيد من توطيد دعائم التعايش وقبول الآخر والاحترام المتبادل، ولهذا الغرض هناك اهتمام كبير بهذا المجال من الناحية التربوية وقد اتخذت خطوات عملية في هذا الاتجاه".

مشيراً إلى أنه "في جانب آخر من الاجتماع، تم بحث أوضاع المسيحيين عموماً، في العراق وإقليم كوردستان، والعلاقات بين أربيل وبغداد، والتطورات السياسية ومستقبل العملية السياسية في العراق، إلى جانب التأكيد على حل مشاكل أربيل – بغداد على أساس الدستور العراقي".

وأوضح البيان أن "الجانبان اتفقا على أن الحل العسكري ليس كافياً للقضاء على العنف والإرهاب، بل يجب العمل من خلال النواحي الفكرية والتربوية والثقافية على التصدي للعنف والإرهاب، فيما شغلت مناقشة أوضاع المنطقة عموماً، والتطورات في سوريا على وجه الخصوص، جانباً آخر من الاجتماع".

ووصل رئيس وزراء الفاتيكان الكاردینال بیترو بارولین، مساء أمس الأربعاء، إلى مطار أربيل الدولي قادماً من بغداد، وكان في استقباله، وزير الداخلية في حكومة إقليم كوردستان، وزير الأوقاف بالوكالة، محافظ أربيل، وعدد من رجال الدين المسلمين والمسيحيين.

أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية