المسيحيون يدينون فتوى للصميدعي ويطالبون الحكومة بالتحرك


المحرر موضوع: المسيحيون يدينون فتوى للصميدعي ويطالبون الحكومة بالتحرك  (زيارة 742 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 33828
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
المسيحيون يدينون فتوى للصميدعي ويطالبون الحكومة بالتحرك



طالبت الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية (البطريركية الكلدانية) الحكومة العراقية بمقاضاة الصميدعي (من ارشيف كوردستان 24)
الصميدعي فتوى الصميدعي مسيحيون اعياد الميلاد رأس السنة الكريسماس

عنكاوا دوت كوم/اربيل (كوردستان 24)
غضب مسيحي بعد فتوى "خبيثة" للصميدعي
 عبر المسيحيون عن غضبهم من الفتوى التي اطلقها رجل الدين السني البارز الشيخ مهدي الصميدعي حول تحريم الاحتفال بأعياد رأس السنة الميلادية الجديدة، وأشاروا إلى أن هذه الخطابات تؤجج الكراهية وتهدد "العيش المشترك".

ويوم أمس، نقلت صفحة دار الإفتاء العراقية على فيسبوك فتوى للصميدعي جاء فيها أن الاحتفال بأعياد ابناء الديانة المسيحية "لا يجوز" شرعاً.

وأرجع الصميدعي أساس تحريم الاحتفال بأعياد المسيحيين الى فتاوى لكبار رجال الدين ومنهم إبن القيّم الذي يعتبر المشاركة في اعيادهم "شركاً" بالله.

وكرر الصميدعي تلك الفتوى في خطبة الجمعة ببغداد. ولم يتسن لكوردستان 24 الوصول اليه للتعقيب على ردود الافعال التي اعقبت فتواه.

وقالت الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية في بيان نشر على موقعها الالكتروني إنها تشجب فتوى الصميدعي بحق أعياد ثاني أكبر الديانات في العراق بعد الإسلام.

وجاء في البيان "المعروف عن رجل الدين من أي دين كان ان يدعو الى الاخوّة والتسامح والمحبة وليس الى الفرقة والفتنة".

وأضافت البطريركية الكلدانية أن "من  يتبنى (هكذا) خطاب هو شخصية غير مكتملة... من المؤسف ان نسمع  (هكذا) ادبيات مستهلَكة بين حين وآخر".

وطالبت الكنيسة الكاثوليكية الحكومة العراقية بالتحرك ضد هذا النوع من الخطب "ومقاضاة مروّجيها خصوصاً عندما تصدر من منابر رسمية".

وأضاف البيان "هذه مفاهيم خاطئة وخبيثة وبعيدة عن المعرفة الصحيحة بالأديان".

ويطرح الصميدعي نفسه على أنه مفتي أهل السنة في العراق. وتولى ايضاً منصب مفتي الديار العراقية، وهو منصب شكلي غير رسمي انيط له في عهد رئيس الوزراء السابق نوري المالكي.

وقالت الكنيسة الكاثوليكية في بيانها "شعوبنا اليوم بحاجة الى تعميق القواسم المشتركة بما يُسهم في تحقيق العيش المشترك وليس التخوين والتكفير والحثّ على الكراهية".

ويشرف الصميدعي، على لواءين من المقاتلين السنة ضمن الحشد الشعبي الذي يتألف بمجمله من فصائل شيعية بعضها على صلة وثيقة بطهران.

وندد كثير من العراقيين بفتوى الصميدعي في الوقت الذي لا تزال جراح المسيحيين غائرة بعد سنوات من الصراعات في ارض اجدادهم.

إقرأ ايضا: مسرور بارزاني: المسيحيون جزء اصيل من مجتمع كوردستان

وسبق أن افتى مرجع الشيعة آية الله علي السيستاني بعدم جواز احتفال المسلمين بأعياد المسيحيين اذا كان هدف ذلك الترويج للديانة المسيحية.

ولطالما تعرض المسيحيون الى اعمال عنف في العراق منذ عام 2003 من جماعات متشددة شيعية وسنية آخرها على يد تنظيم داعش عام 2014.

وكان تعداد المسيحيين في العراق يوما ما يصل إلى 1.5 مليون نسمة ويعتقد أنه وصل الآن إلى اقل من النصف رغم دعوات متكررة للتشبث بأرضهم.


أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية