الرابطة الكلدانية في المانيا تشجب تصريحات مفتي الجمهورية ورئيس ديوان الوقف الشيعي


المحرر موضوع: الرابطة الكلدانية في المانيا تشجب تصريحات مفتي الجمهورية ورئيس ديوان الوقف الشيعي  (زيارة 406 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Chaldäische Liga

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 5
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
الرابطة الكلدانية في المانيا ت تشجب تصريحات كل من
مفتي الجمهورية العراقية مهدي الصميدعي
و رئيس ديوان الوقف الشيعي علاء الموسوي
بخصوص احتفالات المسيحيين في اعياد ميلاد يسوع المسيح و رأس السنة الميلادية الجديدة 2019. بهذه المناسبة تناشد الرابطة الكلدانية رئيس جمهورية العراق و رئيسي مجلس الوزراء و البرلمان و السياسين في العراق باتخاذ كافة السبل و الاجراءات القانونية ضد هذه الاصوات التي تبث التفرقة بين مكونات الشعب العراقي و تثير الشارع العراقي ضد المكونات الاصيلة و ان هذه التصريحات لا تقل خطورة عن تصريحات و افكار (داعش) الارهابية.

بيان شجب
من الرابطة الكلدانية /فرع المانيا حول  تصريحات
مفتي الجمهورية العراقية السيد مهدي الصميدعي
و رئيس ديوان الوقف الشيعي السيد علاء الموسوي
في الوقت الذي تتجه  فيه الأمم والشعوب لرأب الصدع بين الناس بمختلف  أديانهم  وقومياتهم وإنتماءاتهم وتقريبهم من بعضهم البعض ووضع المفهوم الأنساني فوق كل أعتبار , تخرج علينا بين فترة وأخرى أصوات نشاز تدعو الى بث الفرقة وزرع الكراهية بين أبناء الوطن الواحد.
وما تصريحات المسؤولين الدينيين الكبار في هذه الفترة (فترة الميلاد المجيد ورأس السنة الميلادية 2019) إلا  دليل على أن ما يحدث في الوطن هو من صنيعتهم  فبدلا من أن يكونوا أمثلة يحتذى بها لزرع مفاهيم المحبة والوفاق والسلام ، أصبحوا عاملا لزرع الفتنة ، وتأجيج مشاعر الناس المغلوبين على أمرهم وبالأخص القطيعيون منهم الذين يأتمرون بأوامرهم وينفذون أجنداتهم .
من هنا نطالب الحكومة العراقية بقطع دابر هذه الأصوات ، لنا ما يكفينا من المشاكل ولسنا بحاجة الى فتن جديدة. فبلدنا مثخن بالجراح، وبدل أن يداويها الكبار ، يحاولون نكأها وسلب متعة التعايش السلمي بين مكونات الوطن الواحد.
كما نحيي أخواننا المسلمين الذين أستنكروا هذه التصريحات بقوة وأعلنوا عن تضامنهم مع مكونات الشعب العراقي الأصيلة وبالأخص المسيحيون منهم ، فما قرأناه على صفحات التواصل وما سمعناه وما شاهدناه في وسائل الإعلام، إلا دليل على أن الأكثرية تبغي العيش بسلام ووئام ، وليس لهم هدف سوى العراق بعيدا عن الطائفيه والإنقسام ، عراق يجمع الكل تحت جنحي رافديه الخالدين.
                                   
هيئة فرع الرابطة الكلدانية في المانيا