ضغط الاعلام !


المحرر موضوع: ضغط الاعلام !  (زيارة 336 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل يعقوب ميخائيل

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 470
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ضغط الاعلام !
« في: 12:01 31/12/2018 »
ضغط الاعلام !
يعقوب ميخائيل
منذ ان بدأ منتخبنا أستعداداته للبطولة الاسيوية .. بدأت معه اهتمامات الشارع الرياضي والاعلام على اختلاف مفاصله بالتشكيلة النهائية التي ستحويها قائمة المدرب كاتانيتش .. ومع ان الاعلام قد لايكون محقا في بعض الاحيان في التدخل في بعض التفاصيل الفنية الدقيقة حول عملية ضم اللاعبين كونها من اختصاص الكادر التدريبي او المدرب حصرا .. ولكن يبقى للاعلام رأي وطروحات قد تختلف الى حد ما مع وجهات نظر المدرب لكنها حتما تخدم مسيرة المنتخب وبالذات عندما يشعر الكادر التدريبي ان هذه الطروحات هي واقعية ولابد من الاخذ بها خصوصا عندما تصب في مصلحة المنتخب وليس في مصلحة الترويج لهذا اللاعب او ذاك بدوافع هي خارج أخلاق المهنة والتزاماتها المهنية وما اكثرها هذه الايام !
لقد اثار موضوع استبعاد اكثر من لاعب عن التشكيلة سواء الاولية أو النهائية لمنتخبنا المشارك في نهائيات اسيا أكثر من ردود فعل على مختلف الاصعدة والاتجاهات .. وكان من بين اكثر ردود الافعال استغرابا هو ابعاد اللاعب سعد عبد الامير !! ،  الذي لم نجد مبررا حول عملية استبعاده حتى هذه اللحظة ، في وقت مازال منتخبنا بحاجة بل بحاجة ماسة الى اللاعب (القائد ) في التشكيلة  ..،  فيما شكل قرار أبعاد المهاجم محمد داود قبل مباراة منتخبنا مع منتخب فلسطين امتعاضا لدى الجمهور والصحافة معا لسبب بسيط مفاده ان منتخبنا وكما هو معروف يعاني من نقص حاد في خطه الهجومي وهذا الامر اصبح معروفا بل ومكشوفا لدى الجميع ! ، .. وان الخط الهجومي بحاجة الى خدمات هذا اللاعب الواعد كي يشكل مع مهند علي ثنائيا أقل ما نصفه .. " ثنائيا مقبولا "  في ضوء ما يحتاجه المنتخب من قوة في هذا المركز وهو يواجه عمالقة القارة .. !! ، ويبدو ان كاتانيتش قد ادرك اخيرا حقيقة ما طرحه الاعلام في الايام الاخيرة حول موضوع محمد داود وما شكله من ضغط كبير حول عملية ابعاده التي كانت غير منصفة اطلاقا ، حتى أصبح المدرب ملزما بأشراكه في مباراة فلسطين الاخيرة التي أوصلته أي المدرب الى قناعة مفادها أن الاعلام كان محق في طروحاته !! ،  وان محمد داود يستحق ان يكون ضمن التشكيلة التي ستشد الرحال الى الامارات لخوض غمار المنافسة في البطولة الاسيوية المرتقبة !