شكراً لفتاوى الحقد والكراهية والفرقة بين أبناء الشعب الواحد!!!


المحرر موضوع: شكراً لفتاوى الحقد والكراهية والفرقة بين أبناء الشعب الواحد!!!  (زيارة 562 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عدنان عيسى

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 765
  • الجنس: ذكر
  • قلمي الحر مبدأي الحر وطني الجريح ..شعبي المهجر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
شكراً لفتاوى الحقد والكراهية والفرقة بين أبناء الشعب الواحد!!!
يحتفل المسيحين كل سنة بأعياد ميىلاد السيد المسيح ورأس السنة الميلادية المجيدة من خلال أقامة القداديس والصلاوات في الكنائس وتتزين الشوارع والمحلات والدوائر برمز الميلاد (شجرة الكرسمس) وبابا نويل وحتى أعلى سلطة بالدولة (الحكومة ) كانت تتزين قصورها بشجرة الميلاد وكان رئيس الحكومة يهنيء بنفسه شعبه المسيحي بأعياد الميلاد. وهذه السنة كان الشعب المسيحي المغلوب على أمره يحدوه الأمل بتشكيل حكومة أصلاح وبناء ومحاربة الفساد والمفسدين والخلاص من الطائفية والمحاصصة المقيته يتفاجأ مع قرب حلول أعياد الميلاد بأن هناك من يتربص له بخبث الحقد وزرع الفتنة والكراهية بين أبناء الشعب الواحد مسيحيين ومسلمين بفتاوى تحريم معايدة ومشاركة المسلمين لأخوانهم المسيحين في أعياد الميلاد ورأس السنة الميلادية المجيدة ووصفهم بممارسة الرذيلة وفعل المنكرفكان رد فعل أخواننا المسلمين السلبي جداً قبل المسيحين فهذه الفتاوي كانت الشرارة لاطلاق المبادرات والحملات الشبابية من قبل أخوتنا الأسلام في الوطن فأمتلأت شوارع ومحلات وبيوت محافظات العراق بأشجار الميلاد وبابا نويل ومظاهر الزينة والنشرات الضوئية وتشكلت كروبات شبابية تلبس زي بابا نويل وتوزع الهدايا لاطفال مسيحين ومسلمين وكروبات أخرى حملت الورود ووقفت أمام الكنائس وقدمتها للمسيحين الخارجين من الكنيسة مهنين أخوتهم المسيحي بعيد ميلاد السيد المسيح وحملات بابا نويل لقص شعر الأطفال المسيحين من العوائل المتعففة وتوالت علينا رسائل التهنئة في مواقع التواصل الأجتماعي من أصدقائنا المسلمين في العراق والعالم وأمتلأت الفضائيات ببرامج تندد وتستهجن هذه الفتاوى الساذجة وأستهجن وأستنكر الكثير من رجال الدين المسلمين المعتدلين هذه الفتاوى وكلذلك الكثير من السياسين.وكان لرأس الهرم الكنسي الكلداني غبطة البطريرك الكاردينال مار لويس ساكو بطريرك كلدان بابل العراق والعالم موقف شجاع وصارم تجاه هذه الفتاوى المتطرفة التي تدعو للتفرقة والحقد والكراهية مستنكراً ببيان متلفز رافظاً هذه الفتاوى في هذه الظروف الصعبة التي يعيشها شعبنا العراقي الحبيب.ونحن كنشطاء وكتاب وأعضاء منظمات مجتمع مدني في المهجر نشجب ونستنكر مثل هذه الفتاوى التي تؤدي الى زرع الفتنة والفرقة والطائفية والعرقية بين أبناء الشعب الواحد في وطن جريح يعيش نصف شعبه مهاجراً في دول المهجر ومهجرين في وطنهم في خيام بائسة ومدن مهدمة وبنية تحتية خربة وغالبية شعبه يعيش تحت خط الفقر فب بلد يُعتبر من أولى الدول الغنية في العالم ومليون طفل راسب في المدارس العراقية ومناهج دراسية تحرض على تكفير الآخرووطن نهبت فيه أموال الشعب من قبل السياسين والحكومات المتعاقبة. وهنا أقول لخطباء الجمعة المتطرفين شكراً والف شكر لأن فتواكم كانت الشرارة القوية لوحدة مسيحيي  ومسلمي العراق في أعياد ميلاد السيد المسيح وزينت محافظات العراق بشجرة الميلاد وبابا نويل وأحتظن مسيحيي ومسلمي العراق بعضهم مع بعض بروح الأخوة والمحبة.
والله من وراء القصد.

Abo   Rany