المطران جورج صليبا: المسيحيون قد يختفون من العالم العربي


المحرر موضوع: المطران جورج صليبا: المسيحيون قد يختفون من العالم العربي  (زيارة 1029 مرات)

0 الأعضاء و 2 ضيوف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 33580
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
عنكاوا كوم/ وكالات/
قال مطران السريان الأرثوذكس في جبل لبنان، جورج صليبا، إن المسيحيين قد يختفون من العالم العربي بسبب الأحداث الدموية التي تعصف في أرجائه.

وأوضح المطران في حديث لوكالة "سبوتينك" أن المسيحيين في الشرق العربي، كانوا أكثر المتضررين من الأحداث الدامية التي عصفت بالمنطقة مؤخرا. وشدد على أن السكان المسيحيين في سوريا والعراق ولبنان وفلسطين وبعض مناطق تركيا، اضطهدوا وهو ما تسبب بنزوح أعداد كبيرة منهم. ودعا إلى توفير الآمان في المنطقة بشكل يضمن عودة المسيحيين إلى ديارهم، معتبراً أن "أهم الأحداث التي شهدها العالم المسيحي في العالم الماضي، هو "تشكيل كنيسة أوكرانية جديدة".

ودعا المطران القائمين على الكنيسة في ​روسيا​ و​أوكرانيا​ إلى إدراك أهمية الوحدة والسلام في تحقيق مصالح الأرثوذكسية في العالم، مشيراً إلى "وجود قسمين في العالم الأرثوذكسي- شرقي يضم الكنائس الأرثوذكسية في العالم العربي و​إفريقيا​ و​الهند​، وغربي يضم ​الكنيسة الأرثوذكسية​ البيزنطية في القسطنطينية وكنائس روسيا و​أوروبا الشرقية​ و​اليونان​ وبعض الدول الأخرى وتقليديا، منذ سنة 381، تعتبر القسطنطينية مركز الأرثوذكسية البيزنطية، وتعتبر العاصمة الثانية للإمبراطورية الرومانية، أو روما الثانية وبموجب قرارات المجتمع المسكوني بات البطاركة متساوين، وبطريرك القسطنطينية هو المتقدّم الأول بين المتساوين، ولكن ليست له سلطة على الكنائس الأرثوذكسية الأخرى".

وتطرق المطران إلى المشكلة التي ظهرت في أوكرانيا حول تبعية الكنيسة الأرثوذكسية، قائلا: "ثمة أصابع تلعب في الخفاء، ونحن لا نبرئ الصهيونية من أصابع ​الفساد​ والفتنة والتفريق والتعدي على الكنائس".

وحول الموقف من الكنيسة الأوكرانية ​الجديدة​، قال المطران صليبا: "حتى الآن لم يتخذ ​المجمع المقدس​ موقفا من ذلك، وننتظر انعقاده لنعبّر عن قناعتنا".

وجدير بالذكر أنه في 15 من شهر كانون الأول/ديسمبر الماضي، وبمبادرة من رئيس أوكرانيا، بيترو بوروشينكو، وبطريرك القسطنطينية، بارثولوميو، عقد "المجلس الموحد"، الذي أعلن قيام كنيسة الأوكرانية المستقلة وانتخاب يبيفان دومينكو رئيسا جديدا لها، وذلك في ظل معارضة الكنيسة الأم في موسكو التي قامت بقطع علاقاتها مع البطريركية الأرثوذوكسية في قسطنطينية (إسطنبول).


أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية