تجلي الله في العالم المنظور


المحرر موضوع: تجلي الله في العالم المنظور  (زيارة 154 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل وردااسحاق

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 739
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • https://mangish.net
تجلي الله في العالم المنظور

   بقلم / وردا أسحاق قلّو

إذ إنه ، وهو الكائن في هيئة الله لم يحسب خلسة ان يكون معادلا لله " في 6:2"

الله غير منظور ، وصفاته أيضاً غير منظورة ، لكن قدرته الأزلية تُعَبّر منذ خلق العالم وهي مدركة بمخلوقاته ( طالع رو 1: 18-20) . وإستناداً إلى هذا القول أكد لنا التقليد المسيحي أن الأنسان يستطيع الوصول إلى معرفة الله من خلال المخلوقات التي تتجلى فيها صفات الله غير المنظور .
 بيّنَ الفلاسفة أن الكائن الأسمى يتجلى من خلال الكائنات ، والمطلق من خلال النسبي ، فلفظة ( التجلي ) تعني حضور الغير المنظور حضوراً منظوراً . إلا أن غير المنظور بحضوره في العالم يبقى غائباً عنه ، فهو حاضر غائب في الوقت نفسه ، حاضر من خلال تجليه . ويمكننا إدراك مفهوم ( تجلي الكائن ) من العلاقة بين الكلمة والفكرة ، فالفكرة تتجلى في الكلمة ، إلا أن هذا التجلي يتسّم بسمتين متلازمتين ، فالسمة الأولى هي أن الفكرة ليست أمراً مكتملاً داخل فكرة الأنسان وتبرز إلى خارجه بواسطة الكلمة المنطوقة أو المكتوبة ، وإلا لصارت الكلمة غريبة عن الفكرة وبعيدة عنها . إنما الفكرة حاضرة في الكلمة حضوراً مباشراً دون وسيط . هكذا يتجلى الكائن والمطلق والله ، متسماً بهاتين السمتين ، فتجليه ليس غريباً عن كيانه ، أنما هو كيانه بالذات الحاضر في تجليه . وتلك هي السمة الأولى ، ثم أن تجليه لا يستنفد كيانه كله ، إذ أن الكيان الذي يظهر لنا إنما هو كيان المطلق والله ذاته ، ولكن من حيث إنه يتجلى ، أي إنه يبقى حتماً فرق وبُعِد ومسافة بين الكائن في ذاته وتجلّي هذا الكائن ، وتلك هي السِمة الثانية . تجلى الله في العهد القديم بواسطة الوحي ، وفي الكَون ، وفي تاريخ الخلاص ، إلا أنه لا يزال فيذاته أوسع بكثير مما ظهر للبشرية ، فإنه قريب منا وبعيد عنا في آن واحد ، وهو نفسه الذي يظهر ، ولكن فقط من خلال تجليه ، كما ظهر في العهد الجديد في شخص أبنه يسوع ، واليوم يظهر لنا في الكنيسة ، فيتجلى في أسرارها ليحضر بيننا ، كما يظهر لنا في الأيمان . في العهد الجديد وعلى الجبل تجلى في شخص المسيح ، وكل ما قاله العهد القديم رآه العهد الجديد في المسيح ، فهو الحكمة ، والنور ، وخبز الحياة ، والماء الحي ، والراعي الصالح ، والملك ، والطريق والحق والحياة ، وفيه تمت الكتب المقدسة ( لو 21:4 ) وبه صار ( ملكوت الله في ما بيننا ) " لو 21:17" . الله تجلى في المسيح " في 2: 6-8" . كذلك المسيح تجلى في كنيسته ، في حظوره وغيابه ، فالكنيسة هي أستمرار لحضوره وإن كان غائباً عن الأنظار . فهو في وقتٍ واحد حاضر بيننا ، وغائب عنا على مدى التاريخ . والبعد الثالث هو ترقب مجيئه الثاني وإنتظار حضور المسيح الدائم ، وهو يتضمن الغياب على مدى الزمن . كما يتجلى المسيح اليوم في إيماننا ، فالأيمان هو موضوع تجلي المسيح وتجلي الله بالمسيح . ففي أيمان المسيح يتجلى الله ، وفي أيمان الكنيسة يتجلى المسيح الإله ، وفي رجائها يتجلى ملكوت الله فينا . نلاحظمعاً وجود القرب والبعد ، الحضور والغياب ، فالمسيح يتجلى في الكنيسة المؤمنة ، إلا أن الكنيسة لا تستنفد حضوره . والملكوت يتجلى في الرجاء المسيحي ، إلا أن هذا الرجاء لا يستنفد حضور الملكوت . ومحبة الله تتجلى في محبتنا للقريب . إلا أن هذه المحبة لا تستنفد حضور محبة الله .
كذلك الله يتجلى في صلاة المؤمنين ، فعندما يدخل المسيحي في الصلاة يتجلى له الله في الوقت نفسه قريباً وبعيداً ، حاضراً وغائباً ، ويدرك معاً إنه يشترك في الطبيعة الإلهية وأنه لا يزال إنساناً خاطئاً ، تلك هي خبرة القديسين المسيحييم الذين بقدرٍ ما يتحدون مع الله بصلواتهم ، ويصارعوه بإيمانهم ، ويدخلون في عالمه ويدركون كثافة الظلام التي تكتنفهم .
 وهكذا يتجلى الله في صلاة الجماعة أيضاً وحسب قول الرب ( أَنَّهُ حَيْثُمَا اجْتَمَعَ اثْنَانِ أَوْ ثَلاَثَةٌ بِاسْمِي فَهُنَاكَ أَكُونُ فِي وَسْطِهِم ) " مت  20 :18 " في الصلاة يتجلى لنا عمل الله فيفتح كياننا البشري لنمتلىْ من نعمة الله التي أنعم بها على البشر منذ البدء ، وفي المسيح وأخيراً علينا في الروح القدس ، كما علينا أن نعلم بأن كياننا الذي أشترك في الطبيعة الإلهية لم ينصهر بعد في كيان الله ، وإن الخطيئة لا تزال فينا تبعدنا عن قداسته ، وهذه هي المفارقة التي لا بد لنا أن نعيش فيها مادمنا على هذه الأرض ، والتي نختبرها كل مرة ندخل في الصلاة من غير أن تحملنا إلى اليأس ، كما تجلى الله في عمل المؤمن كما يتجلى في صلاته ، لأن العمل هو ثمر الأيمان ، فإن بين الله وتجليه في العالم مسافة مستمرة ، وهي المجال الذي يندرج فيه عمل الأنسان ، وعمل الأنسان مطلوب ، بل سنطالب به ( طالع مت 25: 35-36 ) فنعمة الله تطلب من الأنسان أن يملأها بأيمانه وعمله ، أي بالأيمان العامل .
 المجد الدائم لله المتجلي فينا