بيان صادر من المنظمة العالمية للدفاع عن الشعوب الاصيلة


المحرر موضوع: بيان صادر من المنظمة العالمية للدفاع عن الشعوب الاصيلة  (زيارة 682 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل الدكتور غازى ابراهيم رحو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 357
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
3 كانون الثاني 2019
بيان صادر من المنظمة العالمية للدفاع عن الشعوب الاصيلة

بعد صدور بعض الفتاوي الاخيرة من بعض المراجع  الدينية  المحسوبة على الشيعة  والسنة  ومنها دعوة  مهدي الصميدعي وعلاء الموسوي بمناسبة أعياد الميلاد ورأس السنة 2018 – 2019 والصمت المطبق من قبل بعض اركان الحكومة العراقية ما هي الا اشارة للعودة الى مسلسل القتل والنهب والاغتصاب لاحد مكونات العب العراقي الاصيلة وهو  المكون المسيحي التي بدأت من عام 2003 ولحد الان وتذكرنا بالصورة الهمجية التي لحقت بأخوتنا الايزيدية  ايضا عام 2014
وحيث ان  المنظمة قد بذلت جهودا مستمرة لخلق الالفة والتوافق  بين ابناء الشعب العراقي بجميع مكوناته وملله واديانه وقومياته والتي تمخضت عام  2017 في زيارتها الى العراق و لقاءتها مع اركان الحكومة العراقية وسياسيها من الموالات والمعارضة بالاضافة  الى لقاءتها مع مسؤولي كافة الشرائح الاثنية  والقومية لمحاولة فتح صفحة جديدة من الالفة والاخاء لشعوب عاشت قرون من الزمان في ود وسلام ولأرساء قانون المواطنة الواحدة لهذه الفسيفساء العرقية الجميلة  بعد ان حدث ما حدث من قبل القوى الظلامية الداعشية كما عملت المنظمة مع صناع القرار الامريكي لبدأ حقبة جديدة في تاريخ العراق الحديث ولكن من المؤسف جدا ان نقول  كل المؤشرات  التي يطلقها البعض من امثال هؤلاء تدل بوجود هجمة شرسة اخرى  يخطط لها  دعاة الفتنة من خلال خطبهم  المسمومة هذه يكيلوها لابناء الشعب الاصيل وهؤلاء هم من المحسوبين على انهم موظفين في الدولة العراقية من امثال الصميدعي وعلاء  الهندي الموسوي مما يدفعنا  الى الاحساس بوجود خطة مسمومة  لكي يبدا اعصار جديد ضد مكونات الشعب العراقي وبالتحديد من المكون المسيحي  يقوده  هؤلاء من رجال الدين لسفك دماء ما تبقى من أبناء هذه الشعوب الاصيلة  ومنهم مسيحيي العراق الاصلاء
عليه واستنادا الى المسولية التي تقع على عاتقنا  فقد قررت المنظمة رفع دعوى قضائية ضد هؤلاء  في محكمة العدل الدولية  لملاحقة هؤلاء قضائيا والعمل على طلب الحماية الدولية للمكونات المهددة في العراق وخاصة المكون المسيحي والمكونات الاخرى التي تعاني التهميش والتهديد  ومقاضاة كل  من ساعد وايد وساهم في اعطاء غطاء ودعم لهؤلاء اللذين يزرعون الفتنة في العراق ان كانوا اشخصا او احزاب او حكومات  لاننا نرى ان ما يقوم به هؤلاء ينطلق من مخطط جديد  لهجمة مبرمجة لابادة جماعية تلوح في الافق وان صمت بعض  اركان الحكومة اخذ  يستغله هؤلاء ليكون غطاءا لهم كما ان المنظمة  بدأت اتصالاتها المباشرة مع البيت الابيض بشخص نائب الرئيس السيد مايك بنس ووزير الخارجية ووزير العدل والبرلمان الاوربي بالاضافة الى اتصالاتها  مع بعض المسؤولين من  دول جوار لعراق لشرح الموقف الخطير الذي تمر به المنطقة من هجمة مبرمجة ضد المكونات وطلب الدعم السياسي والقانوني لحقوق هذه الشعوب وتعويضها عن ما لحق بها من ضرر سواء من هم في الداخل او في الخارج من الذين اُجبروا على ترك العراق والعيش في المنفى القسري والذي كان احد اسبابه  امثال هؤلاء وفتاويهم الهدامة للعلاقة بين ابناء الوطن الواحد .
يا ابناء الشعوب الاصيلة ارفعوا صوتكم ليعلو على صوت الفتاوي السوداء الحاقدة علموهم ان شعوب جذورها في عمق التاريخ لا يمكن اقتلاعها من ارض الرافدين. ما ضاع حق وراءه مطالب!!

سكرتير عام المنظمة
سفير السلام
موفق السناطي