قلتُ يا أماه


المحرر موضوع: قلتُ يا أماه  (زيارة 545 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل chaldian prince

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 506
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
قلتُ يا أماه
« في: 16:02 07/01/2019 »

التعود على الوحدة
آمر صعب جدا
ما ان نتعود
كل محاولات
الخروج
منه تفشل ؟
اليوم اخذت أمي
لزيارة قبر أبي
قالت لا أريد
دعني ياولدي
قلتُ يا أماه
أعرف انكِ
تريدين لكن
بدوني بدوني
انه قلب أم
يحاول ان يمنع
اي وجع يقترب
من ولدها
وتعرف جيدا
انا احببتُ والدي
وعلى قدر محبته
كذلك سأتوجع
فقالت لا أريد أمي
لا اعرف مكان قبره
ربما حتى طريق المقبرة
لكن ان تركت الامر
لقلبي وعقلي الباطن
حتما سيرشدونني
وحتما الموتى فيها
سيرشدونني
انهم في احلامي
يؤكدون ذلك
واحلامي لم تكذب
يوما عليَّ
عشرات بل مئات
المرات حلمت بحبيبتي
المرارة ان صوتها
في أذني
وصورتها في عيني
وجسدها لا اراه
كما لا ارى نفسي
هي تردد للان
اين انتَ لا اراك
وانا منفي بين
الحياة و الموت
لا احد يزورني
لا احد يقبلني
لا شمس تشرق
لا قمر يضيء
لا ارض
تحت قدمي ؟
فقط صوت جارتي
البولونية يهمس فيَّ
مدعو اليوم لعيد ميلادي
صداع في الرأس
كيف أذهب وانا بلا جسد
ربما كلبها سيشمني
وان عظني ؟
كيف اثبت ذلك
للمجانين روح عظيمة
هكذا اقنع ذاتي بعظمتها
اكره الجهل الذي فينا
وللامانة هو ايضا يكرهني
وكل من أحببتهم يبجلونه
يُلبس عقولهم مال وفير
في كل شهيق و زفير
اصوات من السماء
تدعوا لزيارتها
قطارات سريعة
واجنحة ملائكة
ونوايا سلام
عصافير و حمام
مرآة مكسورة
كل من اقترب منها
ابتلعته لتخرجه
عاريا تماما

سالم عقراوي
ميونخ
07.01.2019