البطريركية الكلدانية: توضيح حول ما نشره السيد جوزيف صليوا بخصوص إتهاماته الكاذبة ببيع كنائس


المحرر موضوع: البطريركية الكلدانية: توضيح حول ما نشره السيد جوزيف صليوا بخصوص إتهاماته الكاذبة ببيع كنائس  (زيارة 1446 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 33580
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني


إعلام البطريركية الكلدانية

أولاً السيد صليوا لا يحمل اية صفة رسمية لمتابعة تصرفات الكنيسة وليس ناطقاً رسمياً باسم المسيحيين ولا محامياً عنهم. لذا لا يحق له ان يتدخل في شؤون الكنائس ولا في أمور ديوان اوقاف الديانات المسيحية والصابئة المندائية والايزيدية وهي هيئة حكومية، وثمة هيئة نزاهة للمتابعة.

الكنيسة الكلدانية وبشخص رئيسها الأعلى الكردينال لويس روفائيل ساكو لم تبع اية أملاك ، ولم تهدم أية كنيسة او تستثمرها تجارياً وهي حريصة جداً أن تحافظ على الكنائس القديمة والجديدة وهي مستمرة في صيانتها، ومن يرغب  من الرسميين فليتفضل ويطّلع على السجلات.

الأرض التي يشير اليها صليوا هي في منطقة راغبة خاتون، سكنتها الراهبات واستعادتها الطائفة اللاتينية وتم التفاهم بين الطرفين على ذلك وهي ليست كنائس. أما كنيسة الحكمة الإلهية فهي قائمة ولم يبعها احد وهي لطائفة اللاتين. فلا يخلط السيد صليوا الأمور.

جوزيف صليوا معروف عنه انه شخص غير متزن ويتكلم بألفاظ لا تمت الى الآداب العامة بأي صلة. وهو بكتاباته وتصريحاته يسيء الى المسيحية. إنه من المعيب ان يسمي رجال الكنيسة الذين حموا المهجرين ولا يزالون،  بالمافيات. “المافيات معروفة”. البطريركية تؤكد ان صليوا لا يمثلها ولا صلاحية له، ولم يخوّله أحد ان يتكلم باسم المسيحيين. كان نائبا سابقاً واليوم هو خارج مجلس النواب. وسوف نقاضيه قانونيا على تجاوزاته المتكررة.

أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية