هل سندع ANB sat تتوقف


المحرر موضوع: هل سندع ANB sat تتوقف  (زيارة 1380 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل تيري بطرس

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1245
  • الجنس: ذكر
  • الضربة التي لا تقتلك تقويك
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
هل سندع ANB sat تتوقف
« في: 00:02 09/01/2019 »
هل سندع ANB sat تتوقف
 
 
 
تيري بطرس
 اعلن الاخوة الإداريين والمشرفين على قناة أي أين بي سات قرب توقفها عن الاستمرار في البث، جراء المصاعب المالية وغيرها، ولرغبة مؤسسها في التفرغ لحياته الخاصة وأعماله. علما ان القناة كانت مؤسسة من قبل السيد نينوس تيرانميان، وكان يتحمل كل مصاريفها وهي كبيرة جدا، ففيها مصاريف البث والاجهزة والابنية الخاصة ومصاريف العاملين.
شخصيا كان لي موقف شديد، ضد بعض اراء  وتوجه القناة السياسي، حيث انه كان واضحا انها تدعم طرف سياسي محدد، وكان لبعض اراء السيد نينوس تاثيرا مضرا ومؤلما لدنيا وخصوصا عندما طالب بقتل وبالموت لاعضاء الدويخ نوشا. ولكن هذا امر، وامر استمرارية القناة امر اخر، فانا ارى ضرورة استمراية هذه القناة من خلال دعمها بالاشتراكات السنوية او الشهرية. لكي تكون الصوت الذي يربط ابناء شعبنا في مختلف اصقاع المعمورة.
ولكن هذا امر وامر ان تتخذ القناة موقفا سياسيا، محددا، وخاصة ضد اطراف معينة سواء من ابناء شعبنا او من جيراننا. ان نقل الحقائق لا تعني العداء، بل تعني البحث عن الراي الاخر، فقد يكون لدى الطرف الاخر مبرراته. ان العداء مثلا الذي تدعيه القناة ضد حكومة اقليم كوردستان، هو في الغالب صدى اراء بعض الاطراف التي ليس لديها اي حلول او قدرة على خلق بدائل لما نعيشه، من الاوضاع المزرية سواء سياسيا او اقتصاديا او واجتماعيا.
ان تدعي القناة انها القناة الوحيدة العاملة في شعبنا، فهذا كذبة صريحة فهناك قنوات اخرى تبث وعلينا عدم نسيانها والادعاء بعكس ذلك، او حتى احتكار العمل القومي، اي احتكار انها القناة التي تمثل الحركة القومية وتطلعات شعبنا. بل احدى اخطاءها الكبرى كما قلنا هو تبعيتها السياسية لطرف باعتباره الطرف القومي الوحيد. ومن هنا وقعت ووقع مؤسسها السيد نينوس تيرانيان في اخطاء كبيرة، اضرت بالقناة وبصورتها، رغم ما قدمه من الدعم المالي لها.
الاخطاء التي وقع فيها بعض من مقدمي البرامج، كان امرا واضحا، فهم لم يكونوا مقدمي برامج، ومحاوريين، بل كانوا يفرضون او ياخذون دور الضيف في طرح الاراء وتوجيه النقاش وجهة محددة. كما ان بعض مقدمي البرامج استخدم تسمية اشورايا كاسم لشعبنا وهي مغالطة كبيرة وغير سليمة وتلاعب، يجب ان لا يقعون فيه، انه فرض راي واعتقاد خاص على الجميع دون الرجوع الى مرجعية قومية.
نعم يجب ان لانذبح هذه القناة، ويمكن ان نقدم لها قدر المستطاع لدعمها،  ولكن امام تغييرات مهمة وواقعية وقادرة لدفع الناس للحوار العقلاني والمؤدي الى خلق راي عام قومي مؤثر. ان احزابنا ليست هي المالكة للحقيقة، من خلال النظر الى الواقع القومي، يمكن القول، ان هذه الاحزاب في الكثير من الاحيان، تغالط الواقع، لتخفي عجزها وعدم قدرتها. السياسية ليست المطالب وتنفيذها، فاذا كان مطلوبا منا تفهم واقع قناة وما تعانيه، فعلينا ان ندرك ان واقع العمل السياسي في الوطن، معقد جدا. وعلى القناة ان تخلق مجال للحوار مع جيراننا او على الاقل ابناء شعبنا ممن يعمل في السلطة من احزاب احرى، خارج شعبنا، لينقلوا لنا الصورة التي لا نراها، او التي لا يتم نقلها لنا. اننا كشعب نعيش مع شعوب اخرى وسنعيش معها، وعلينا العمل من اجل خلق الطرق الافضل لبناء معيشتنا معهم بصورة افضل. وعدم التهجم عليهم من خلال اساليب غير سليمة، وهذا لا يعني عدم نقد وكشف الاخطاء.
ايها الاخوة في اي ان بي، الانتماء القومي ولا العمل القومي  مشروطان بكم وبرايكم، وعليكم ادراك ذلك. وتفهم ذلك ودعم العمل نحو الانفتاح على الاخر، من وسائل الاعلام ومن التلفزيونات الاخرى. انتم لا يمكن ان تحددوا ماهي مصلحة الامة، انها عمل كل فعالياتها. وكل طرف  يرى الامور من منظاره الخاص، فهل ستدركون ذلك. يوسفنا الواقع الذي تمر هذه المؤسسة به، انه كان صرحا نفتخر به، ولكن مع الاسف الخطاء الكبير كان من قبل من تبرع وقدم الكثير له. فهل ستصل رسالتنا اليكم والى ابناء شعبنا.
لندعم وسائل اعلامنا او مؤسساتنا القومية، ولكن على مؤسساتنا ان تعلم مرة اخرى انها لا تمثل طرف. بل تنقل الحقائق والاراء المختلفة.


ܬܝܪܝ ܟܢܘ ܦܛܪܘܤ