صراع الأستراتيجيات في الشرق الأوسط لمن سوف تقرع الأجراس في النهاية.... ؟؟


المحرر موضوع: صراع الأستراتيجيات في الشرق الأوسط لمن سوف تقرع الأجراس في النهاية.... ؟؟  (زيارة 653 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل خوشابا سولاقا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2276
    • مشاهدة الملف الشخصي
صراع الأستراتيجيات في الشرق الأوسط
لمن سوف تقرع الأجراس في النهاية.... ؟؟
خوشابا سولاقا
تشاهد الساحة السياسية لبلدان الشرق الأوسط اليوم صراعات سياسية في شكلها الظاهر واقتصادية وعِرقية - دينية مصيرية في جوهرها المخفي ، تشترك فيها قوى دولية كبرى متحكمة بالقرار الدولي ، ومنظمات ذات ايديولوجيات عنصرية دينية توجه تلك الصراعات وفق خطة مدروسة ومحكمة تهدف من وراء الستار الى تحقيق أهداف بعيدة ذات مضامين روحية تفضي بنتائجها النهائية الى تفكيك الخارطة الجيوسياسية الحالية لهذه المنطقة ، ومن ثم إعادة تركيبها وترتيبها بهكلية جديدة وفق ما ينسجم ويُلائم متطلبات المصلحة الأستراتيجية للقوى المتحكمة بالقرار الدولي بهيئة دويلات متناقضة في أهدافها ورؤآها ومتصارعة مع بعضها البعض للأسباب التي تنطلق من الخلفيات  العِرقية والدينية والمذهبية وغيرها من الخصوصيات الفرعية لهذه الدويلات على المصالح المتناقضة بحسب ما تقتضي تحقيق الأهداف الأستراتيجية البعيدة للقوى والأطراف المخططة لهذه الصراعات .
إن الأستراتيجيات الدولية والأقليمية المتصارعة على ساحة الشرق الأوسط اليوم هي :-
أولاً : إستراتيجية الدول الرأسمالية بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية
ثانياً: الإستراتيجية الأسرائلية بقيادة الحركة الصهيونية العالمية والمنظمات اليهودية
ثالثاً : الأستراتيجية الأيرانية الفارسية بقيادة النظام الأيراني الحالي ذات الطابع الديني المذهبي الراديكالي وذات الجوهر المخفي القومي الفارسي المدعومة من روسيا الأتحادية والصين بحكم تلاقي المصالح والمنافع في المنطقة
رابعاً : الأستراتيجية الغائبة عن الحضور في هذا الصراع المرير والمصيري هي إسترتيجية العرب .
                                      الطرف الأول من معادلة صراع الأستراتيجيات
إستراتيجية الدول الرأسمالية العالمية ، هي استراتيجية مصممة ومبنية على أساس ضمان السيطرة على مصادر الطاقة العالمية من النفط والغاز بأرخص الأسعار ولأطول فترة ممكنة ولحين ظهور المصدر البديل للطاقة التي تتحكم بمصير الصناعة والتكنولوجية ومصير الأقتصاد العالمي والموجودة بنسبة أكثر من 65 % منها في هذه المنطقة كأحد عناصر هذه الأستراتيجية وضمان الأمن القومي لدولة اسرائيل كعنصر آخر لها .
وانطلاقاً من هذه الرؤية لهذه الأستراتيجية لتحقيق أهدافها البعيدة والقريبة يتطلب الأمر استمرار بلدان هذه المنطقة في حالة من الفوضى وعدم الأستقرار باختلاق الصراعات والأقتتال العرقي والديني والمذهبي لأبعد مدى ممكن ، لأن في عدم حصول الأستقرار السياسي  واستتباب الأمن فيها يجعلها سهلة الأستغلال والأنقياد وصرف كل ما يأتيها من موارد مالية من بيع النفط والغاز لشراء الأسلحة لديمومة حروبها الداخلية على مستوى الدولة الواحدة أو حروبها الأقليمية فيما بينها على مستوى دول المنطقة لهذا السبب أو ذاك ، وبالتالي تخرج هذه الدول من هذا الصراع صفر اليدين وخزائنها خاوية كمن يخرج من المولد بلا حمص كما يقول المثل الشائع ، وبالتأكيد ولغرض ديمومة هذه الحالة من الفوضى واستمرارها في هذه البلدان لصالح إستراتيجية الدول الرأسمالية العالمية تكون تلك الأستراتيجية بحاجة ماسة الى توفر عنصرين أساسيين وهما الحلفاء والعملاء .
 تكون الحاجة للحلفاء وفق تشابه وتشارك وتلاقي المصالح الحيوية الأستراتيجية ، وهنا بحكم سيطرة الرأسمال اليهودي العالمي على المؤسسات المالية العالمية العملاقة والمؤسسات الأعلامية في العالم بشكل ملفت للنظر يكون الرأسمال اليهودي قد سيطر وفرض هيمنته على مراكز صنع القرار السياسي العالمي ، وبذلك تكون الأستراتيجية الأسرائيلية بقيادة الحركة الصهيونية العالمية ومنظماتها في موقع الحليف الطبيعي المؤهل والأجدر الذي تبحث عنه الأستراتيجية الرأسمالية العالمية للتحالف الأستراتيجي معه بحكم تلاقي المصالح المشتركة القريبة والبعيدة .
أما فيما يخص الحاجة الى تأمين عملاء للاستراتيجية الرأسمالية العالمية لخلق الأرضية المناسبة للأنطلاق منها في صراعها مع الخصم العنيد والمنافس الضعيف لأن تجعل منهم وقوداً لتلك الصراعات ليدفعوا الثمن بالنيابة عنها لأختزال خسائرها وتقليلها الى الحد الأدنى الممكن ، فإنها وجدت ذلك العنصر في تلك البلدان التي لا تمتلك استراتيجية معينة خاصة بها لخوض هذه الصراعات المفروضة عليها من قبل المتصارعين الكبار ، فكانت البلدان العربية المنتجة للنفط والغاز " مصدر الطاقة العالمي " هي من يناسبها هذا الدور باستحقاق وجدارة ، هكذا تَشكل الطرف الأول من معادلة صراع الأستراتيجيات في الشرق الأوسط المتمثل بأستراتيجية الدول الرأسمالية بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية وحليفتها الأستراتيجية الأسرائلية بقيادة الحركة الصهيونية والمنظمات المنبثقة منها بكل تسمياتها المختلفة عبر العالم .
                             الطرف الثاني من معادلة صراع الأستراتيجيات
أما الطرف الثاني من المعادلة يتمثل في الأستراتيجية الأيرانية ذات الشكل الديني الأسلامي الشيعي الراديكالي ، وذات الجوهر القومي الفارسي التي تبتغي في النهاية الى بعث المشروع القومي الفارسي وإعادة أمجاد الأمبراطورية الفارسية التي بدأت بعهد كورش الكبير الذي أسقط بابل سنة 539 ق م وأمتدت لأكثر من ألفي وخمسمائة عاماً على كامل خارطة ما تعتبره أرضها التاريخية المدعومة من روسيا الأتحادية  والصين ، وهذا ما حدى ببعض كبار المسؤولين في النظام الأيراني قبل مدة من الزمن الى التصريح بأن المجال الحيوي لأمن إيران لا يتوقف عند حدودها الجغرافية القائمة حالياً بل يتعداها الى ما هو أبعد بكثير ، ومن ثم التصريح علانيةً بأن بغداد هي عاصمة الأمبراطورية الفارسية ، هذه التصريحات لم تكُن اعتباطية ولا عفوية ولا هي زلة لسان لأصحابها ، بل هي إشارات وتصريحات منطلقة من الرؤية الأستراتيجية لقراءة إيران لمستقبل المنطقة من جهة ، ولجص نبض ردود أفعال جيرانها العرب من جهة ثانية . الطرفان في معادلة صراع الاستراتيجيات في هذه المنطقة لرسم خارطة سياسية جديدة لمستقبله يلتقيان في قاسم مشترك واحد ألا وهو أدوات تحقيق وانجاز أهداف استراتيجياتهما والذي هو الأعتماد على ذلك الطرف الثالث المغلوب على أمره والذي لا يمتلك استراتيجية معينة خاصة به لأن يتعامل من خلالها مع هذا الصراع المصيري الذي يجري رحاه على أراضي بلدانه بكل جوانبه السياسية والاقتصادية والديموغرافية بهدف اضعافه واستنزافه واستسلامه في النهاية لقدره بخضوعه في قراره السياسي لإرادة الآخرين من المتصارعين من طرفي معادلة صراع الأستراتيجيات في الشرق الأوسط ، وهذا الطرف هو العرب والأقليات القومية والدينية في المنطق  ، وتكون الضحية الكبرى وكبش الفداء للمنظمات المتطرفة للأكثرية العربية هي الأقليات القومية والدينية في المنطقة لكونها تختلف دينياً وقومياً مع الأكثرية القومية والدينية العربية من من جهة وكونها دينياً قريبة التماثل مع دين المتصارعين
لقد عمل التحالف الأستراتيجي الرأسمالي العالمي والأسرائيلي الصهيوني بكل جد وبكل ما أوتي من القوة بكل أشكالها السياسية والاقتصادية والعسكرية على تفكيك وتمزيق أواصر الوحدة والقوة بين شعوب البلدان العربية المنتجة للنفط والغاز وتمزيق نسيجها الاجتماعي ، واشاعة الفرقة والكراهية بين أبناء شعوبها بأوسع حدودها على خلفية الأختلافات المذهبية والقبلية والعشائرية والعِرقية معتمداً في ذلك على البنية الاجتماعية المتخلفة لشعوب البلدان العربية القائمة على هذا الأساس ، سائراً في ذلك وفق المبدأ الأستعماري السيء الصيت " فرق تسد " فحقق هذا التحالف نجاحاً كبيراً منقطع النظير في إعادة زرع الأحقاد والكراهية والضغينة بين شعوب البلدان العربية المنتجة للطاقة ، سواءً كان ذلك على مستوى بين المكونات المتعددة للبلد الواحد منها أو على مستوى بين شعوب البلدان المختلفة ، فخلق وصنع بذلك أدوات محترفة هدامة ومدمرة للحضارة والثقافة والقيم الانسانية المتمثلة في التنظيمات الدينية المذهبية المتطرفة والمتشددة والتي اتخذت من القتل والذبح وسيلة ولغة وحيدة لها للتعامل والتفاهم مع الآخرين من الذين يخالفونهم في الرأي ووجهة النظر من أمثال منظمات القاعدة وداعش والنصرة وأخواتهنَّ بالعشرات المنتشرة من المغرب العربي غرباً الى العراق شرقاً فعاثت في الأرض قتلاً وذبحاً ودماراً وخراباً وفساداً بكل أشكاله لم يشهد لها التاريخ مثيلاً لا في الماضي القريب ولا في الحاضر ، وأوصلت شعوب البلدان العربية المنتجة للطاقة الى أدنى مستوى من القوة الذاتية في مواجهة تحديات تنظيمات الأسلام السياسي الأرهابية التي فرضت سطوتها بقوة السلاح على الواقع بعد ظاهرة ما باتت تعرف بثورات الربيع العربي التي تحولت بالتالي بقدرة التطرف الأرهابي الى صيف شديد الحرارة وغزير الدماء .
هذا الواقع جعل القوى السياسية الوطنية المدنية في طبيعتها الفكرية والثقافية في هذه البلدان لأن تبحث عن من يستطيع مد يد العون لها لأنتشالها من هذا الواقع المزري والمرير لانقاذ ما يمكن إنقاذه ، فاختارت الأرتماء في أحضان الحلف العالمي القوي المدني الذي يدعي الأيمان بقيم الحرية والديمقراطية مقابل الخلاص من طغيان وظلم سرطان القوى الأرهابية المتطرفة ، وما يحصل في مصر وليبيا وسوريا والعراق واليمن اليوم خيرَ نموذج ودليل ومثال على ما نقوله .
                                  دور الأستراتيجية الأيرانية في الصراع
 أما على الطرف الآخر من معادلة صراع الأستراتيجيات في دول الشرق الأوسط ، أي الطرف الأيراني ، عملت إيران وسعت في بناء استراتيجيتها القومية الفارسية البعيدة المدى على عنصر استثمار المذهب الشيعي مستغلة في ذلك شوفينية الأنظمة القومية العربية - الطائفية السنية وظلمها للطائفة الشيعية في جوانب كثيرة في البلدان العربية التي تتواجد فيها الطائفة الشعية مثل السعودية والبحرين وقطر والكويت واليمن والعراق وسوريا ولبنان ، عملت على طول الخط على كسب موالاة وتأييد هذه الطائفة لدعم استراتيجيتها بغطائها المذهبي على حساب اخفائها للجوهر القومي الفارسي لها ، تحت ستار هذه الأستراتيجية ، بدأت ايران تتمدد بنفوذها السياسي في كل من العراق وسوريا ولبنان واليمن ودخلت في صراع غير متكافيء على المدى البعيد مع الأستراتيجية الرأسمالية العالمية الأسرائيلية بقيادة أمريكا ، وبدأت تساومهما على ملف آخر أكثر أهمية لأمريكا واسرائيل مقابل غض النظر من قبل أمريكا عن هذا التمدد الأيراني في البلدان المذكورة على الأقل على المدى القريب وعندها سيكون لكل حادث حديث ولكل لعبة قواعدها تطرحها الظروف الموضوعية العالمية والظروف الذاتية لللاعبين الأساسيين الكبار ، وهذا الملف الحساس والمهم هو الملف النووي الذي يشكل تهديداًخطيراً على الأمن الأسرائيلي .
             الملف النووي الأيراني والولايات المتحدة واسرائيل والعرب
لقد سبق وإن قلنا بأن الأستراتيجية الراسمالية الأمريكية تهدف من هذا الصراع تحقيق هدفين أساسيين وهما ضمان السيطرة على مصادر الطاقة في المنطقة وضمان الأمن القومي الأسرائيلي من مخاطر امتلاك النظام الأسلامي الراديكالي في إيران للتكنولوجية النووية تمكنه بالتالي من امتلاك السلاح النووي الذي يشكل خطراً كبيراً على هذين الهدفين .
لقد بات هذا الملف الذي تهول له كل من أمريكا واسرائيل يشكل محوراً للمساومة عليه بين إيران وحلفائها من جهة وبين الولايات المتحدة وحلفائها بالتنسيق مع اسرائيل في مفاوضاتها الماروثونية التي طال أمدها من جهة ثانية ، وباعتقادنا الشخصي قد لعبت ايران دورها بذكاء ودهاء على عامل الزمن والنفس الطويل لكسب الوقت لصالحها ومراوغة الدول الغربية الأوروبية المفاوضة لها لأجبارها على تقديم أكبر قدر من التنازلات المتقابلة ، وحققت في ذلك نجاحاً كبيراً في هذا المجال .
إن تخوف أمريكا من هواجس قيام اسرائيل باقحامها في حرب شاملة مع إيران التي تهدد بها من خلال قيامها بتوجيه ضربة عسكرية وقائية صاعقة على المنشآت النووية الأيرانية إذا لم يتم وضع حد للنشاطات الأيرانية النووية بالطرق السلمية ، وإذا فعلت اسرائيل ذلك عندها حتماً سترد ايران بما تمتلكه من قدرات عسكرية بالستية تقليدية بضرب مصادر الطاقة في الخليج العربي واشعال النار في المنطقة بكاملها من جهة وتقوم بضرب عمق اسرائيل من جهة ثانية ، وهذا الواقع سيضع أمريكا وحلفائها الغربيين مرغمين أمام خيار صعب ووحيد لا بديل له ألا وهو شن الحرب الشاملة ضد ايران وعندها سوف تضع العالم على شفير اندلاع حرب عالمية ثالثة لا تُحمد عقباها .
كل هذه الهواجس ولأحتمالات  دفعت  بأمريكا وحلفائها على قبول التفاوض المباشر ولو على مضض كأفضل خيار مع النظام الأيراني الأسلامي الراديكالي ، وهذا الخيار كان الحل الوسطي الأمثل والممكن الذي من خلاله سعت أمريكا وحلفائها على تأجيل محاولات ومساعي النظام الأيراني لأمتلاك القنبلة الذرية على الأقل الى حين ، ومنع اسرائيل من ارتكاب أية حماقة تضع العالم على شفير الحرب الكونية الثالثة وتهدد مصير البشرية بالفناء الشامل .
بناءً على هذه المعطيات على أرض الواقع خُلقت قناعة مشتركة لدى طرفي معادلة صراع الأستراتيجيات في المنطقة على قبول المساومات وتبادل التنازلات المتقابلة من أجل حسم الحوار بالتوصل الى حل وسطي سلمي يرضي الطرفين على حساب مصالح طرف ثالث والذي هو العرب والأقليات القومية والدينية في المنطقة ، فقبلت أمريكا بالتخلي عن دورها ونفوذها في كل من العراق وسوريا ولبنان واليمن لأيران مقابل قبول إيران بضمان أمريكا وحلفائها لأمن مصادر الطاقة في الخليج وضمان الأمن القومي لدولة اسرائيل من خلال  تحجيم نشاطات إيران النووية وإخضاع كافة منشآتها النووية للمراقبة والتفتيش الدوليين وفق برامج متطورة تمنع ايران من التحايل عليها والخروج من سيطرتها .
كان الخاسر الأكبر في هذا الصراع هم العرب بسنتهم وشيعتهم والأقليات القومية والدينية الأخرى التي تعرضت أبنائها الى أبشع أشكال الجرائم من القتل والذبح والتهجير القسري من مناطق سكناهم وتعرضهم الى عمليات التطهير الديني والعرقي وفقدوا كل ممتلكاتهم كما حصل للمسيحيين من الكلدان والسريان والآشوريين والتركمان والكورد والأيزيديين والصابئة المندائيين والشبك والأرمن في كل من العراق وسوريا على يد داعش الأرهابية وشريكاتها التي هي من صنع وانتاج أمريكا واسرائيل من دون أن يرف للدول الرأسمالية والصهيونية العالمية واسرائيل جفنٌ ومن دون أن تذرف عيونهم دمعة .
إن البلدان العربية في الحقيقة والواقع هي من تمتلك أكبر قوة في العالم لو أحسنت استغلالها ألا وهي القوة الأقتصادية المعتمدة على ثروة النفط والغاز الطبيعي ، إلا أن سياسييها الجهلة لا يجيدون اللعبة السياسية في عملية حسابات الربح والخسارة ، وإنهم لا يجيدون كذلك اللعب في المنطقة الرمادية بين الأبيض والأسود من ساحة اللعب ، وليس لهم خيار وسطي بين اللونين ، ولا يجيدون قواعد السياسة البراغماتية للتراجعات والتنازلات عن المواقف عندما تقتضي الضرورة ذلك ، وعليه نستطيع القول جازمين على ضوء المعطيات المادية الموجودة على أرض الواقع في الشرق الأوسط أن اجراس الفوز قَرعتْ في نهاية المطاف لصالح كل من إيران واسرائيل وأمريكا وأوروبا على حساب العرب والأقليات القومية والدينية في صراع الأستراتيجيات هذا !!!! . هنا من حقنا أن نتساءل هل سيكون رد التحالف العربي الحديث الولادة بعد مخاض طويل وعسير دام عقود من الزمن المتمثل في عمليات " عاصفة الحزم " ضد التدخل الأيراني في شؤون العرب درساً مهذبا لأيران ويكون ذلك بمثابة جرَّة أذن لها لتعرف حدودها أين يجب أن تنتهي ؟؟ ، وهل سيكون قرار العرب في مؤتمر القِمة العربية الآخير في شرم الشيخ المصرية بخصوص  تشكيل " القوة العربية المشتركة " تلك القشة التي سوف تقصم ظهر البعير العربي ؟ وأن ينقض قرار العرب التاريخي في أن العرب قد اتفقوا دائماً على أن لا يتفقوا ؟؟ ويدخلون الى عصر جديد ليعمل العالم لهم ألف حساب باعتبارهم أصحاب القوة الأقتصادية الأعظم في العالم اليوم ؟؟ . . هل سيشكل ذلك بداية لعصر عربي جديد مختلف ؟؟ .

خوشــــابا ســــولاقا
بغداد في 11 / ك2 / 2019 م







غير متصل جان يلدا خوشابا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1405
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ العزيز  مهندس الوطن الاستاذ خوشابا سولاقا المحترم

ستكون مدخلاتي سريعة ولكن فبها ابدي برؤيتي عن القادم بمحورين 

المحور الاول
ولكونك ذكرت القوتين المتحاربتين أحياناً  والمتحابتين أحياناً أخرى
ارى اليوم  تصعيداً من قبل هاتين القوتين
للصراع على بلد الرافدين

وبهذا اقول   
الحرب قادمة في العراق قادمة لا محالة فكل الطرق  تودي  الى ذلك
عدم اعتراف الحكومة الامريكية لحد اليوم بحكومة بغداد الفاشلة
والدليل  عدم لقاء ترامب اَي مسؤول صغير او كبير   

التخطيط  جاري والزيارات والمعاهدات والتحالفات جارية وقائمة على قدم وساق   
كل هذا باختصار  وغيره الكثير
يقود الى ان  الحرب  قادمة
التحركات ونقل القوات من سوريا الى العراق  معناه  واحد الحرب قادمة

والفريسة أسمها العراق والمتحاربين والصيادين معروفين لديكم
وسيدفع الفقراء والبسطاء  وابناء الأقليات
الثمن مرى أخرى
وهذه الحرب  قد تقود  الى انفصال الشمال العراقي  واجزاء أخرى

المحور الثاني
وفيه سترضخ  إيران وستاتي وتجلس  الى طاولة  الحوار ويجري تقسيم  الغنائم والمناطق وهذا الحل يحتاج ضغط  وضغط كلير وهو ما تقوم وتعمل عليه امريكا وذلك لتقليل الخسائر وربح الحرب  وبقاءها في المنطقة  .   

هذه رؤيتي  ورأي البسيط
تقبل تحياتي
والبقية تاتي
جاني   
   


غير متصل خوشابا سولاقا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2276
    • مشاهدة الملف الشخصي
الى الأخ والصديق العزيز الكاتب والشاعر الأستاذ جان يلدا خوشابا المحترم
تقبلوا محبتنا الصادقة مع خالص تحياتنا الأخوية المعطرة بعِطر الوطن
شكراً على مروركم الكريم بمقالنا بهذه المداخلة الرائعة التي من خلالها أضفتم أبعاداً أخرى لهذا الصراع وأنتم مشكورين
أما بشأن الحرب بمفهومها الكلاسيكي المتعارف عليه نقول أنها قد وضعت أوزارها منذ سنوات لأنه ليس هناك طرفان متكافئآن يسعيان للحرب من أجل مصالح محدده فالعراق قد سَلَّمَ أموره بيد الآخرين ليقرروا نيابةً عنه ، وعليه فإن العراق غير معني بالحرب المفترضة بين الأطراف المتصارعة على الساحة العراقية والشرق أوسطية ، وهذا يعني أن العراق خارج القسمة ولكنه سيتضرر كثيراً بالنتائج إن وقعت تلك الحرب بين من يصعد من وتيرتها عبر وسائل الأعلام .
أما إتجاه الدبلوماسية السياسية والعسكرية بتوقع نشوب حرب شاملة في المنطقة بين أمريكا وحليفاتها من جهة بطلب من اسرائيل والعرب ضد إيران من جهة ثانية وذلك لتقويض النفوذ الأيراني - الشيعي في المنطقة ووقف تمددها واجهاض مساعيها لإنتاج السلاح النووي بغرض لجم حجم خطرها الأبتزازي على دول المنطقة هو مطلب مشترك لكل من اسرائيل والعرب معاً ، ولكن هذا كله إعلامياً لأن إيران تعرف جيداً حجمها العسكري وقوتها وقدراتها أمام حجم وقُدرات خصمها بأنها لا تستطيع مجاراته إطلاقاً ، وعليه ستضطر صاغرةً في النهاية تحت ضغط العقوبات المفروضة عليها من دول العالم من جهة وعدم ثقتها بحليفاتها روسيا والصين التي مصالحها مع أمريكا وحليفاتها أكبر بكثير من مصالحها مع إيران من جهة ثانية ، وعليه تكون النتيجة ولو بعد حين انسحاب النفوذ الأيراني من المنطقة وانحساره في حدودها الجغرافية وعندها قد تكون الظروف الموضوعية والذاتية للشعب الأيراني بدعم وإسناد دول المنطقة تحت التوجيه الأمريكي قد نضجت وباتت مهيئة للتخصلص من النظام الأسلامي الراديكالي والأنقضاض عليه في إيران من خلال ثورة شعبية بقيادة المعارضة الوطنية الأيرانية وعندها ينتهي الخطر المفترض وتستقر الأوضاع في دول المنطقة وبذلك تنتهي الحرب العالمية ضد الأرهاب الأسلاموي الذي تدعمه وتقوده إيران بحسب الرؤية الأمريكية .... وأكيد سيكون الخاسر الأكبر في هذه الحرب شعوب الدول العربية وفي المقدمة منها الأقليات القومية والدينية بما فيهم الكورد والتركمان .... دمتم والعائلة الكريمة بخير وسلام .

                          محبكم أخوكم وصديقكم : خوشابا سولاقا - بغداد