امانة مجلس الوزراء تتابع قضية طمس معالم كنيسة اثرية في الموصل


المحرر موضوع: امانة مجلس الوزراء تتابع قضية طمس معالم كنيسة اثرية في الموصل  (زيارة 1382 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 33896
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
امانة مجلس الوزراء تتابع قضية طمس معالم كنيسة اثرية في الموصل
عنكاوا كوم –خاص
بينت امانة مجلس الوزراء، اليوم  الثلاثاء، متابعتها  لموضوع طمس معالم كنيسة اثرية بمدينة الموصل مبينة في بيان اصدرته حول الادعاءات المتعلقة بكنيستين اثريتين في الموصل، فيما اكدت دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام في العراق انها فتحت تحقيقا بشأن تلك الادعاءات.
 
وقالت الامانة في بيان اصدرته حول الموضوع وتداولته وسائل اعلام  حيث تلقى موقع (عنكاوا كوم ) ، نسخة منه انه "بتاريخ الرابع عشر والخامس عشر من شهر كانون الثاني، قامت منظمة حمورابي لحقوق الانسان بنشر بيانات توجه فيها الاتهامات ولكن من غير ذكر اسم دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام في العراق بصورة مباشرة وشريكتها المنفذة شركة G4S بجريمة لا تقل شناعةً ووقاحةً عن جرائم داعش بالقيام بعمليات تطهير المخاطر المتفجرة من غير الحصول على تفويض من الجهات الكنائسية بشكل همجي وعشوائي وبدون مبالاة لقدسية المكان وحرمته لكنيستين اثريتين في حوش الخان في منطقة الميدان بمدينة الموصل".
واضافت الامانة ان "دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام في العراق تاخذ هذه الادعاءات على محمل الجد وترحب بالمزيد من التحري"، مشيرة الى انها "مستمرة بدعم حكومة العراق والعمل معها عن كثب بخصوص هذه الواقعة".
 
وتابعت ان "دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام في العراق قامت بتوجيه الدعوة لمنظمة حمورابي لحقوق الانسان وممثلي مطرانية السريان الكاثوليك في سهل نينوى بالإضافة للسلطات العراقية الأخرى ذات الصلة من اجل ان يلتقوا وجهاً لوجه ويتمعنوا بدراسة الحقائق المتعلقة بهذه البيانات املين بأن تأخذ المنظمة بنظر الاعتبار تصحيح ما ذكرته فور معرفة الحقائق"، موضحة ان "دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام في العراق تحرص على حماية جميع المواقع الأثرية والدينية والتاريخية خلال اجراء عمليات التقييم والتطهير وتعمل عن كثب مع دولة العراق والسلطات الدينية من اجل ان تحرص على حفظ هذا الكنز الوطني بصورة امنة وتمنع أي ضررٍ اضافي لم تحدثه المجاميع الإرهابية والصراع من المساس به".
 
واكدت الامانة ان "فرق دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام في العراق وشريكتها شركة G4Sقامتا لحد يومنا هذا بتطهير وإزالة 53 حزام ناسف و74 نوع مختلف من الأعتدة وسبع عبواتٍ ناسفةٍ مرتجلة وذخائر ومواد أخرى كالمتفجرات المصنوعة منزلياً بصورةٍ أمنة من موقع الكنيسة"، لافتة الى انه "لا يزال الموقع والانقاض المتراكمة، ومعنى ذلك انه يعاني من تلوث متفجرات كبير وسيحتاج للمزيد من جهود التطهير".
 
ولفتت الامانة الى ان "دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام في العراق تود بأن تشير إلى انه منذ بداية تطهير المخاطر المتفجرة في الموصل في شهر تشرين الثاني من عام 2017 ولحد شهر كانون الأول من عام 2018، قامت بإكمال 1,500 مهمة تطهير والتي أدت لإزالة ما يقارب من 48,000 من مختلف أنواع المخاطر المتفجرة ولم نستلم أي شكوى لحد الان"، مبينة ان "الدائرة تقوم بالتنسيق والتعاون مع حكومة العراق عن كثب عند اجراء كافة عمليات التطهير".
 
وأعلنت الأمم المتحدة، في وقت سابق، أن أنها بحاجة لـ50 مليون دولار لبرنامج إزالة الألغام والمتفجرات والعبوات الناسفة التي خلفها "داعش" في مدينة الموصل وما حولها، مؤكدة أن العراق بحاجة إلى عملية إزالة ألغام على غرار أفغانستان.


أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية