مسعود البارزاني لدى استقباله البطريرك مار افرام: كوردستان بلد الجميع، وعلى عدم جواز تشجيع المسيحيين على الهجرة من بلدهم


المحرر موضوع: مسعود البارزاني لدى استقباله البطريرك مار افرام: كوردستان بلد الجميع، وعلى عدم جواز تشجيع المسيحيين على الهجرة من بلدهم  (زيارة 919 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 33750
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني


اربيل (كوردستان 24)- حث زعماء اقليم كوردستان، المسيحيين بمختلف طوائفهم على عدم الهجرة خارج البلاد، وذلك بعدما سجلت المناطق التي يقطنون فيها نزوحاً عكسياً لانعدام الخدمات الاساسية لاسيما في محافظة نينوى المجاورة للإقليم شبه المستقل.

وعاش مسيحيو العراق فصولاً من أعمال العنف منذ عام 2003، وآخرها في 2014 عندما نزحوا صوب كوردستان بعدما استولى داعش على الموصل ومناطق سهل نينوى وحاول اجبارهم على اعتناق الاسلام. وصادر التنظيم ممتلكاتهم ومقتنياتهم في ديارهم.

وقال رئيس اقليم كوردستان السابق مسعود بارزاني إن "كوردستان بلد الجميع، وعلى عدم جواز تشجيع المسيحيين على الهجرة من بلدهم".

وأدلى بارزاني بهذا الحديث خلال لقائه وفداً مسيحياً رفيعاً ضم البطريرك مار أغناتيوس أفرام الثاني بطريرك أنطاكيا وسائر الشرق ورئيس الكنيسة السريانية الارثودوكسية في العالم اجمع، حسبما أفاد بيان رسمي نشره الموقع الالكتروني للزعيم الكوردي.

ووجه الوفد شكره لبارزاني ولحكومة اقليم كوردستان لدورهما في حماية المسيحيين ومساعدتهم "في الايام الصعبة"، في اشارة الى اعمال العنف التي طالتهم منذ عام 2003.

وشدد بارزاني بدوره على "ضرورة تعزيز ثقافة التعايش والتآخي"، مشيراً الى ان المرحلة الحالية هي "مرحلة ما بعد الارهاب".

وأعلن العراق النصر على داعش اواخر عام 2017، غير ان التنظيم المتطرف لا يزال يشن هجمات متفرقة في العديد من مدن البلاد ومنها نينوى.

وقبل ذلك التقى الوفد المسيحي ذاته مع رئيس حكومة اقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني الذي قال إن ثقافة التعايش في الإقليم "نابعة من قناعة".

وأعرب نيجيرفان بارزاني عن أمله بأن "لا يلجأ المسيحيون الذين نزحوا إلى إقليم كوردستان، إلى الهجرة إلى الخارج" ودعاهم الى التشبث بأرضهم.

أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية