البطريرك ساكو يزور تلكيف وتللسقف وباقوفه ويقدس في باطنايا والقوش


المحرر موضوع: البطريرك ساكو يزور تلكيف وتللسقف وباقوفه ويقدس في باطنايا والقوش  (زيارة 1972 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 33896
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
إعلام البطريركية/

في صبيحة يوم الاحد 27 كانون الثاني 2019 الواعد بالانشطة الراعوية انطلق موكب غبطة أبينا البطريرك الكردينال مار لويس روفائيل ساكو، ومعه المعاونون البطريركيون مار شليمون وردوني، مار باسيليوس يلدو ومار روبرت سعيد جرجيس، والأساقفة: مار باوي سورو مطران ابرشية مار أدي للكلدان في كندا، مار رمزي كرمو، رئيس أساقفة دياربكر في تركيا ومار حبيب النوفلي مطران ابرشية البصرة والجنوب.

وفي طرق متعرجة وشبه نيسمية، شق الموكب طريقه صعودا ونزولا، مع مطبات وعثرات للزيارة الميدانية التي بدأت في بلدة تلكيف، حيث كان في الاستقبال سيادة المطران مار ميخا المقدسي مطران القوش وتوابعها، والاب شاهر نوري فاطلع غبطة البطريرك والوفد على مسار الاعمار في بعض معالمها وزار كنيسة تلكيف الكبرى المدنسة بكفر داعش متسترا بعبارات الله أكبر خطتها يد الجريمة على اعمدة الكنيسة. واختلى الزائرون في الكنيسة الصغيرة التي تستقبل المصلين.

وزار الوفد البطريركي بعدئذ بلدة باطنايا المدماة قلبا وقالبا، واطلع البطريرك على ما تم من ترميم مرتجل أولي لتأهيلها لاستقبال المؤمنين. واحتفل غبطة البطريرك والوفد الاسقفي الذي في معيته، بالقداس الالهي في كنيسة بطنايا على أطلال بيت القربان المدمر، ودعا غبطته المؤمنين الى الالتفاف حول الكنيسة، كملاذ للوحدة بين أبناء البلدة، وضمانا لتعمير فاعل من قبل الكنيسة ومن تختارهم من كوادر مهنية محايدة، لإعادة الحياة الى القرية ومعالمها على وفق استجابة أهلها. وهذه الخلاصة عينها هي التي خرج بها البطريرك والوفد من كل ما احتدم من نقاشات متنوعة بعد القداس، بحيث برزت الحاجة إلى أن الشعب الآمن الأعزل هو الذي ينبغي أن يحظى بالحصة المثلى التي يستحقها بعيدا عن المداخلات والاجندات السياسية المغرضة.

 بعد القداس استأنف الموكب رحلته ليتوقف في باقوفة مع زيارة لكنيستها القديمة، كما توقف الوفد على الأرض المخصصة لبناء مجمع راعوي كنسي. بعدها زاروا بلدة تللسقف حيث كان في انتظارهم الاب سلار بوداغ واطلعوا على معالم الكنيسة الجديدة التي تمت إعادة توظيفها، بعد ان كانت اضرار داعش فيها اضرار ترف عبثية، من قلع اسلاك وكسر أبواب وتهشيم شبابيك. وفي هذه المناسبة استقبلهم وضيفهم بحرارة كادر أخوية المحبة في تللسقف وعرضوا نبذة عن أنشطتهم.

 ومسك الختام كان التوقف في بلدة القوش، في ضيافة مطرانية ألقوش، وحضور مديرة الناحية لارا يوسف زرا وايضا حضر قائمقام تلكيف السيد باسم بلو وقد دعا سيادة المطران ميخا غبطة البطريرك والوفد المرافق له الى تناول طعام المحبة في المطرانية، وبعد استراحة عاجلة، تم التوجه تحت سيول الأمطار الى الكنيسة حيث استقبلت الوفد زغاريد جمع من المؤمنات وترحيب عدد من المؤمنين. وهناك ايضا أقيم القداس، في أجواء زاهية بالأصالة الليتورجية والخدمة الشماسية وتراتيل الجوقة ومشاركة المؤمنات والمؤمنين.

وقدم غبطة البطريرك لجمهور المؤمنين الاسقف الجديد المرسوم لتوّه، مار روبرت سعيد جرجيس معاونا بطريركيا، فتلقاه سيل من الهلال ترحيبا بالاسقف الشاب اليافع المنحدر من هذه البلدة المعطاء. كما قدم غبطته السادة الأحبار اعضاء الوفد البطريركي، كل حسب موقعه وصولا الى تقديم الاب نويل فرمان سكرتير البطريرك، وقد دعا غبطته الى ما تقتضيه المرحلة أكثر من اي مرحلة مضت، من تجدد ونهضة ثقافية وعمرانية تستحقها القوش وتليق بتاريخها المجيد.

 بعدها توجه الموكب البطريركي، عائدًا الى بلدة عنكاوا تحت اجنحة الليل، وعلى طرقات استحمت بمياه الامطار الغزيرة.




أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية