طه صفوك الجبوري اسم في الذاكرة


المحرر موضوع: طه صفوك الجبوري اسم في الذاكرة  (زيارة 283 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عبد الحسين شعبان

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1014
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
طه صفوك الجبوري
اسم في الذاكرة
عبد الحسين شعبان
 
   هاتفني الرفيق أبو الجاسم " قاسم سلمان" لينقل لي خبر رحيل الصديق طه صفوك الجبوري " أبو ناصر" ، وأعادني هذا الاتصال إلى ما يزيد على نصف قرن من الزمان. ثم لفت انتباهي محمد السعدي  إلى ما كتبه عنه في موقع البيدر. وكنتُ قد تعرفتُ على طه في العام 1967، وبعد انشطار الحزب الشيوعي العراقي إلى قسمين : مجموعة عزيز الحاج " القيادة المركزية" التي تمرّدت على الخط الرسمي ، ومجموعة "اللجنة المركزية" ذات التوجّه التقليدي.
   وبالرغم من نقدنا لبعض توجّهات اللجنة المركزية، لكن اختيار القيادة المركزية طريق العنف واستخدام السلاح لحلّ خلافاتها مع اللجنة المركزية جعلنا نختار الأخيرة دفاعاً عن القيم الشيوعية والاعتبارات الأخلاقية التي كنّا نتوسّمها. وكان "أبو ناصر" من ذات التوجه، إذْ لم نرتضِ أن يستخدم السلاح والاتهام والتخوين ضد رفاق الأمس، وباستثناء بعض المتطرفين والصقور، وهؤلاء موجودون بالفريقين وفي كل زمان ومكان، فإن التوجه العام كان يميل إلى التلاقي والتقارب بغض النظر عن بعض اشتراطات تلك المرحلة وادعاء الأفضليات والزعم بامتلاك الحقيقة.
   ومن جانبنا كنّا نعتزّ برفاق القيادة المركزية وواصلنا صداقاتنا معهم على الرغم من افتراقنا عنهم وبقينا على هذا الحال، نحاورهم ونناقشهم ونساجهلم ونتعامل معهم كرفاق وأصدقاء في موقعين مختلفين، سواء بالعلاقة الخاصة بيننا أم على مستوى العلاقات السياسية بشكل عام، لشعورنا أن غاياتنا وأهدافنا مشتركة، بل وواحدة، بالرغم من اختلاف  أساليبنا ووسائلنا وكنّا نعتقد أنه لا بدّ من تسوية للأزمة القائمة، سواء قبل الانشطار أو ما بعده.
I
   كان طه صفوك الجبوري الأكثر حماسة، وخصوصاً لجهة علاقته بالرفيق عبد الأمير عباس " أبو شلال" (مرشح اللجنة المركزية) وسخّر كل إمكاناته وإمكانات عائلته لخدمة ذلك التوجّه، وكان شغله الشاغل استعادة الحزب لدوره وموقعه، خصوصاً وكنّا لتوّنا قد حققنا انتصاراً كبيراً على صعيد الحركة الطلابية بفوزنا الساحق بالانتخابات (ربيع العام 1967)، وكان على الرغم من مواجهته أحياناً لفريق القيادة المركزية، إلّا أنه يحظى باحترامهم أيضاً، وكنت قد سمعت من فريق القيادة لأكثر من مرّة ما معناه : للأسف إن طه مع اليمين كما كانوا يطلقون على الذين بقوا مع اللجنة المركزية.
   لم نكن في البداية نتجاوز عدد أصابع اليد من الذين استمروا في التعاون مع التنظيم الرسمي أو الذين يدورون في فلكه، وذلك في عموم كليات ومعاهد بغداد والثانويات، ولكل قصته وخلافاته وهواجسه، خصوصاً وأن نكسة العام 1963 أدركت غالبيتنا ، فعلى سبيل المثال كان حسن أسد الشمري الذي اختير أميناً عاماً لاتحاد الطلبة بعد الانتخابات التي جرت لعموم طلبة جامعات العراق في بغداد والبصرة والموصل، قد ذهب مع فريق الكادر المتقدّم "مجموعة ابراهيم علاّوي" التي أصدرت بياناً اعتبرت فيه انشقاق مجموعة عزيز الحاج يمينياً ضد يميني اللجنة المركزية (اليمين ضد اليمين) والكل في مركب واحد، لكن ابراهيم علاوي وبعد مفاوضات مع مجموعة القيادة المركزية طوى تلك التحفّظات والتحق بالقيادة وأصبح عضواً في لجنتها المركزية، ثم أميناً عاماً لها بعد اعتقال عزيز الحاج.
   وكان قد حصل التباس لدىعزيز الحاج حيث كان يعتقد أن الانتخابات الطلابية أجريت بعد انقسام الحزب (الذي حصل في 17 أيلول/سبتمبر 1967) وهو ما كتبه وكرّره  لأكثر من مرة وفي أكثر من مناسبة، بل أعاده على مسامعي، وكنت قد حاولت أن أوضّح له الفارق بين التاريخ الذي يذكره وبين التاريخ الصحيح الذي يؤكد أنها أجريت في ربيع العام 1967 وليس في خريفه ، أي قبل انقسام الحزب وليس بعده، وقد أرسلت له صفحات مصوّرة من كراس كنت قد كتبته في بشتاشان في العام 1983 (بمناسبة الذكرى الـ 35 لتأسيس اتحاد الطلبة) بطلب من "إدارة الحزب" جرّاء انقطاع التواصل وضعف الخبرة التي كانت بسبب سياسة تجميد المنظمات الجماهيرية في أواسط السبعينات بضغوط حكومية. وكان الكرّاس بعنوان "لمحات من تاريخ الحركة الطلابية في العراق"، نشرته مطبعة "طريق الشعب"، وقبل ذلك وفي العام 1981 كتبت مادة بطلب من مجلة "فكر" نُشرت على حلقتين، وفي الحلقتين والكراس بشكل خاص وثّقت الانتخابات الطلابية ونتائجها، خصوصاً وقد كنت في قلب الحدث كما يُقال، وإذا كان التنظيم الطلابي بجسمه الأساسي التحق بمجموعة عزيز الحاج، فهذا شيء آخر ولا يغيّر من الحقيقة في شيء.
   المجموعة الصغيرة العدد القوية الإرادة والشديدة العزيمة توسّعت وانتشرت، وكما أتذكّر كان من البارزين فيها إضافة إلى حسن أسد الشمري وطه صفوك يوسف مجيد الذي كانت علاقته مع مكرم الطالباني وصلاح زنكنة الذي كان ينقل لنا الوقائع قبل أن تصلنا رسمياً، بحكم قربه من شقيقه عبد الخالق زنكنة وبقايا لجنة بغداد وبعض كوادر اللجنة العمالية التي ظلّت مع اللجنة المركزية في حين أنهما كانا المرتع الأساسي لانشقاق القيادة المركزية ولؤي أبو التمن الذي كان موقفه أخلاقياً فهو ضد العنف، لكن الكثير من أطروحات القيادة  المركزية ونقدها لسياسة الحزب العامة كانت تستهويه، خصوصاً لتلك المرحلة العمرية وكنت من ذات القماشة، مع تساؤلاتي النقدية لموقف السوفييت من عدوان 5 حزيران / يونيو1967، ناهيك عن إرهاصات أولية مغايرة لمواقف متمايزة بصدد القضية الفلسطينية، إضافة إلى تخبّطات إدارة الحزب السياسية بعد نكسة العام 1963.
   وكانت نقاشات قد دارت في صفوفنا حول شعار " كل شيء إلى الجبهة" أم " كل شيء من أجل الجبهة" وهي التي أعادت نقاشات وسجالات في داخلنا وخارجنا بشأن قضايا الصراع الداخلي وبعض مواقفنا العربية.
   ومن الذين شاركوا بفاعلية ونشاط ملحوظ ومحوري كان سعد الطائي وحميد برتو وفائز عبد الرزاق الصكَر وسعدي السعيد ومهدي السعيد ورضا الكربلائي ومحمود شكاره وشاكر المنذري وكاظم عوفي البديري واتسعت المجموعة لتضمن صلاح الصكر وفلاح الصكر وصبحي مبارك إضافة إلى علي العاني ويحيى علوان وجمال أسد وشاكر الدجيلي ومحمد حسن السلامي وصالح ياسر وآخرين.
   وكان من أبرز طلبة الثانويات الذين وقفوا مع هذا التوجه،إضافة إلى  سعدي السعيد، مالك علي الذي درس في السليمانية لاحقاً وقد ضممته إلى الوفد الذي زار الملّا مصطفى البارزاني في كلالة (أيار/مايو 1970)، وحمّاد الخطيب ومحمد الأسدي وأبو العيس وشيروان جميل بالطة الذي استشهد مع مجموعة الـ 12 رفيقاً الذين على يد عيسى سوار(القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني).
    ومن طلبة جامعة البصرة، محمد فؤاد هادي ونزار جعفر، ومن طلبة ثانويات إربيل (معهد المعلمين - منعم العطّار) ومن السليمانية نوروز شاويس الذي أصبح عضواً في سكرتارية اتحاد الطلبة بعد مجيئه إلى بغداد أواخر العام 1968 ولفترة قصيرة، ومن جامعة الموصل زهير جعفر(أبو جنان) ومن طلبة الثانويات في الفرات الأوسط: محمد جواد فارس مسؤولاً عن الحلة، وطالب عواد مسؤولاً عن كربلا. ومن الطالبات الجامعيات رقيّة الخطيب وعطية فاضل الخطيب وبخشان زنكنة ورابحة الناشئ ، إضافة إلى هناء أدوارد بوشة وفارعة فاضل وكانتا قد تخرجتا من كلية الحقوق عشية الانشقاق. ومن هذه المجموعة كانت النواة الصلبة للتنظيم الطلابي ولتأسيس مكتب سكرتارية لاتحاد الطلبة، ولا شك أن هناك آخرين أيضاً، لكن هذا ما أسعفتني به الذاكرة المتعبة.
II
   كنتُ في الصف المنتهي بالجامعة (كلية الاقتصاد والعلوم السياسية) حين حصل الانشطار وقد عملت كل ما في وسعي ألّا ينتقل الانشقاق إلى اتحاد الطلبة حتى وإن استمر في الحزب وحاولت أن أحاور الطرفين وأضغط عليهما ( كل بمنطق الآخر)، لكن مثل هذا الأمر لم يكن ممكناً، حتى وإن حاول كلا الفريقين أن يقول ذلك، لكنهما وكل على انفراد حاول السيطرة على اسم الاتحاد وإبعاد خصومه والزعم بتمثيله.
   وقد بدأ التمايز والانقسام والحسم يأخذ طريقه إلى الجسم المهني، بل أصبح مسألة لا مفرّ منها، وإذا كان فريق القيادة المركزية  هيمن على الجمهور الطلابي والكادر الطلابي الأساسي وشبكة الكوادر المتوسطة والدنيا، فإن فريق اللجنة المركزية الذي كنّا نمثّله استمر يحمل راية "الشرعية" والتمثيل الخارجي، على الرغم من أن الغالبية الساحقة من التنظيم، ناهيك عن الأصدقاء والجمهور الطلابي لم تكن معه، وتلك واحدة من مفارقات السياسة.
   وللأسف شهدت تلك الفترة كما عرفت لاحقاً ممارسات وضغوط من جانب بعض البيروقراطيين الحزبيين ضد رفاق القيادة المركزية في الدول الاشتراكية، وتلك خطيئة لا بدّ من الإقرار بها، وهو الأمر الذي تكرّر في أوقات لاحقة، ولاسيّما خلال الثمانينات بسبب الخلافات الفكرية والسياسية ضد فريق من إدارة الحزب وكوادره التي اعترضت على  النهج السائد آنذاك، ولاسيّما في الموقف إزاء " الحرب العراقية- الإيرانية".
   ولعلّ لتلك الممارسات جذرها التاريخي، فقد حدثت انتهاكات من جانب بعض الكوادر الطلابية الشيوعية ضد زملاء لهم من القوى الأخرى (القومية والبعثية) خلال فترة العام 1959، ولاسيّما بعد حركة الشوّاف وكانت بعض تلك التصرّفات تغلّف باسم "الثورية" و"اليسارية" ضد القوى الرجعية و"المتآمرة"، لكنها في واقع الأمر مثّلت نهج احتكار العمل السياسي والنقابي والمهني، وحملت ميلاً  إقصائياً وتهميشياً للآخر وعدم اعتراف بالتنوّع والتعددية والحق في الاختلاف، وهو أمر لا بدّ من الإقرار به ونقده.
   وطرح مثل هذا التناقض والمقصود: أغلبية ساحقة على صعيد اتحاد الطلبة وجمهور غفير، ولكن بلا "شرعية" للتمثيل الخارجي، مقابل " أقلية" اتحادية تمثّل عموم طلبة العراق، أو على أقل تقدير تعبّر عنهم أو تنطق باسمهم في المحافل الدولية، أسئلة جديدة كانت تحتاج إلى حوارات جدّية لبلورة رأي بشأنها، حتى وإن كانت بنبرة خافتة في داخلنا، خصوصاً حين نواجه من الفريق الآخر، ولكن تلك التساؤلات مهّدت لدينا في وقت لاحق عملياً تطوير فكرة أننا لسنا لوحدنا من يمثل طلبة العراق، أي أن الاتحاد ليس الممثل الوحيد والشرعي فقط، ولكنه قد يكون المنظمة الأكثر تمثيلاً أو الأجدر تعبيراً، لتمثيل الطلبة.
   وعند هذه النقطة الإشكالية والحسّاسة غادرنا بالتدرّج فكرة ادعاء التمثيل الكامل أو الشرعية الواحدية، الأمر الذي احتاج إلى كفاح فكري داخلنا وداخلهم وبيننا وبينهم، وأظنه سؤالاً واجه عموم الحركة الطلابية لاحقاً وهو ما حاولنا طرحه خلال مباحثاتنا مع الاتحاد الوطني لطلبة العراق بعد 17 تموز (يوليو) 1968، وقد أدرنا نقاشات واسعة بيننا وبينهم ومن جانبنا كان لؤي أبو التمن وكاتب السطور، ومن جانب الاتحاد الوطني كان كريم الملّا ومحمد دبدب.
   وكنتُ قد ذكرت في مطالعة لي في احتفالية أقيمت في برلين (1998) بمناسبة الذكرى الـ 50 لتأسيس اتحاد الطلبة (تُليت نيابة عني لعدم تمكّني من الحضور) كيف أن ذلك بالنسبة لي كان مدخلاً مهماً زاد من قناعتي بفكرة التعددية والتنوّع وعدم ادعاء احتكار العمل المهني والنقابي والسياسي بالطبع، ناهيك عن الاعتراف بالآخر، وبالحق في الاختلاف.
   وإذا كان طه صفوك عمل في قيادة طلبة الثانويات فإن تمكننا من استقطاب بعض الكوادر جعله يتفرّغ لمهمات خاصة وذلك بعد أشهر من انقلاب 17 تموز/يوليو/1968 ،  ولكن الصداقة والحوار بيننا بقيا مستمرين، وأتذكّر أنه كان ينتقل من مقهى إلى مقهى ومن زقاق إلى زقاق ومن موعد إلى آخر، كأنه يطير بلا جنحة، وتعلو شفتيه ابتسامة بريئة وفي عينيه تساؤلات كثيرة ورغبة في المعرفة والاستقصاء. وكنت أحياناً أقوم بنقله وإيصاله بسيارتي الفولكس واغن لأداء مهمات عديدة، وبالمناسبة كنت الوحيد الذي يمتلك سيارة بين مجموعتنا، وقد جعلتها في خدمة الحركة، وباستثناء لؤي أبو التمن الذي كان يستخدم سيارة والده الطبيب صادق أبو التمن، والتي درّب الرفيق محمد الخضري السياقة فيها،  فإن الغالبية من الأسماء المذكورة كانت تعيش في الأقسام الداخلية عدا طلبة الثانويات. وأتذكّر حادثة طريفة، حين استعار الخضري سيارة لؤي أبو التمن لنقل بريد حزبي، وظلّ لؤي ينتظره عند مدخل كلية التجارة ووالده ينتظر في العيادة، الأمر الذي كان محرجاً، واتضح أن عطلاً حصل فيها لم يتمكن الخضري من إصلاحه إلّا بعد نحو ساعتين قضاها لؤي بالقلق والانتظار.
III
   عقدنا العديد من اللقاءات في بستان صفوك الجبوري والد طه في الراشدية، ونظمنا عدة سفرات طلابية إلى هناك، وحضرها بعض الطلبة العرب وبعض الأصدقاء الفلسطينيين معنا بدعوة مني ضمن توجه بادرنا إليه لتعزيز علاقاتنا العربية، كما انعقد المؤتمر الرابع لاتحاد الطلبة في 28 كانون الأول /ديسمبر 1968 في بستان صفوك الجبوري (والد طه)، وكنت أعرف أن بعض الرفاق تدرّبوا على استخدام السلاح فيه أيضاً.
   أتذكّر أننا نظمنا احتفالاً في كلية التجارة بمناسبة معركة الكرامة (1968)، لكنه انتهى إلى حيث لا نرغب، حيث هوجمنا على نحو مباغت ولم نكن مستعدين أو متحسبين لمثل هذا الهجوم، خصوصاً وقد سقط من يلقي الكلمة باسمنا مغشياً عليه. وكم كان طه متألماً لأننا فشلنا في الدفاع عن أنفسنا، وكان الهجوم من المجاميع البعثية المتطرّفة في كليات التجارة والحقوق والآداب، حيث فضّ الاحتفال وتم تمزيق اللافتات وتفرقنا دون تحريك ساكن، وقد ظلّت مجموعة القيادة المركزية تتندّر علينا لدرجة التشفي وتستعيد بمناسبة وأخرى تلك الواقعة.
   كما شاركنا في التظاهرة التي تم تنظيمها بمناسبة الذكرى الأولى لعدوان 5 حزيران/يونيو/ 1967 (أي في 5 حزيران/يونيو/1968) وذلك بالتعاون مع حزب البعث (المجموعة المؤيدة لسوريا)، لكنه بعد بضعة أشهر من انقلاب  17 تموز(يوليو) 1968 ، لم يشارك في الأنشطة الجماهيرية العامة مثل الاحتفال بذكرى ثورة أكتوبر في ساحة السباع (الذكرى الـ 51) أو التظاهرات المؤيدة لبيان 11 آذار (مارس) 1970 والتي تم قمعها بما فيها التظاهرة المركزية في 21 آذار (مارس) 1970، وحين سألته لماذا لم تشارك : ابتسم ولم يجب كعادته حين يواجه بسؤال مفاجئ، وقدّرت أن الأمر كان بقرار خاص حتى أن علاقاته الاجتماعية تقلّصت، هكذا تبادلنا النظرات، ثم علّق " الأمر ليس بيدي".
   لم يكن طه صفوك مرتاحاً لما حصل من تصدّع وعدائية لعلاقتنا مع القيادة المركزية، خصوصاً بعد اتهام فريق اللجنة المركزية باغتيال سامي مهدي الهاشمي، وقد اضطرّ مثل الآخرين للتواري عن الأنظار دفعاً لأية احتكاكات أو ردود فعل انتقامية ، وكنت قد رويت لأكثر من مرّة تداعيات هذا الحادث الأليم وموقفي منه وإدانتي له ومطالبتي لإدارة الحزب لاتخاذ الإجراءات الرادعة ضد المسبّبين فيه، والمسؤولين عنه، وليس سرّاً إن ذلك الحادث كاد أن يصدّع علاقتي "القلقة" بالحزب، خصوصاً وأن الراحل أحد أصدقائي وشقيقه الهارب من سجن الحلّة " سعدون سامي الهاشمي" (بعد كسر السجن) وقد ساهمت في نقله من سدّة الهندية إلى بغداد وإسكانه في بيت في منطقة الزويّة، وظلّت علاقتي وطيدة به قبل الجريمة وبعدها وإلى الآن. وكنت الوحيد الذي حضر مجلس الفاتحة لثلاثة أيام في جامع براثا في منطقة العطيفية.
   حاولت أن أستذكر آخر لقاء جمعني بطه صفوك قبل ذهابي إلى كردستان (أيار/مايو/1970) للإشراف على تأسيس اتحاد الطلبة العام في كردستان، وذلك في منزلي في منطقة العطيفية الذي كان غالباً ما يزورني فيه هو وحسن أسد الشمري الذي كان محكوماً لـ 10 غيابياً، لكنه أكمل دراسته الجامعية، وبعد 17 تموز/يوليو 1968 تم تسوية قضيته وغادر لاستكمال دراسته إلى موسكو، ويوسف مجيد الذي التحق بوظيفة إدارية بعد بيان 11 آذار/مارس 1970، وتحدّثنا حول تردّي الأوضاع وانسداد الآفاق لعملنا الطلابي والمهني، خصوصاً وكنت على رأس وفدين للحوار مع البعثيين، وكان رأيي أنه علينا ابتداع أساليب جديدة، فمسألة الجبهة الطلابية أو التنسيق الذي كنّا نفكّر فيها قد انتهت أو أصبحت صعبة المنال. وما كان معروضاً علينا لم يعد ممكناً الآن بعد الانتخابات، ولاسيّما بعد الهجوم الذي بوشر ضدنا مباشرة بعد بيان 11 آذار (مارس) 1970.
   لقد رفضنا عروضاً مهمة من جانب الاتحاد الوطني في السابق، وكنت أعتقد أن استراتيجيتنا مشوّشة ومرتبكة وربما غير واضحة، فإذا كنا نريد التحالف فهذا يعني علينا ترتيب أوضاعنا على هذا الأساس، أما إذا  كنّا نريد الحوار  لغرض الحوار أو نريد أن يكون موقعنا على نفس درجة قوى السلطة فهو غير ممكن وغير واقعي ، فهذا سيعني أن علينا اتباع طريق آخر، أو اتباع طريق المعارضة.
   ولعلّ ذلك يتطلّب دراسة إمكاناتنا واستعداداتنا، علماً بأن موازين القوى بدأت تتغيّر لصالح السلطة التي بدأت تُرسّخ أقدامها، كما أن علاقتها بالسوفييت ليست مرهونة بتزكياتنا كما يعتقد البعض، وقد كانت السلطة قد أقدمت على طائفة من الإجراءات التقدمية بمصطلح  تلك الأيام بما يحرجنا وإنْ لقيت دعمنا، لكن قاعدتها أخذت بالاتساع، وإن الحركة الكردية  تراعي مصالحها حتى وإن كانت على حسابنا، وعلينا أخذ العبرة من تاريخ التحالف معنا، وهذه الوقائع تفرض علينا إجراء مراجعة،  وبعد نقاش بصوت عال اتفقنا طلبت منه أن يكتب رسالة إلى إدارة الحزب بشأن هذا النقاش العمومي، وكنتُ قد كتبت أكثر من مرّة، بهذا الخصوص.
IV
   عدتُ من كردستان إلى بغداد، بعد أن كان مقرراً سفري إلى سوريا ومنها إلى الخارج لإكمال دراستي، لكن ثمة ضرورة استدعتني للعودة بطلب من المكتب السياسي، مع وعود بوقف الحملة وفتح حوار جديد، وخلال وجودي في كردستان نظمت وفداً لزيارة الزعيم الكردي المّلا مصطفى البارزاني وهو قرار كنّا قد اتخذناه في وقت سابق، بعد بيان 11 آذار (مارس) 1970،واستجدت مسألة أخرى هي الحملة البوليسية الشرسة التي تعرضنا لها، الأمر الذي كان يقتضي اطلاعه على ما حصل لنا. وقد رافقنا في تلك الزيارة الملازم " خضر"، الفريق "نعمان سهيل التميمي" أحد أبرز قادة الأنصار الشيوعيين منذ العام 1963 حيث استضافني في قاعدة بيرسيرين التي بقيت فيها عدّة أيام، وعاد الوفد في اليوم التالي، كل إلى موقع عمله.
   وحظي اللقاء بالبارزاني وبحضور عزيز شريف باهتمام كبير، وكان صالح اليوسفي كتب لنا رسالة باسم البارزاني أعرب فيها عن تضامنه معنا، ولعلّها الرسالة الأولى بعد بيان 11 آذار/مارس 1970 التي حملت انتقادات الحركة الكردية للسلطة ولحزب البعث وأكّد أنه سيبذل قصارى جهده لإطلاق سراح المعتقلين، وختمها بالآية القرآنية " لا يكلّف الله نفساً إلّا وسعها" (سورة البقرة، الآية 286)  وقد تُرجمت الرسالة إلى الانكليزية والفرنسية والإسبانية ووزعت على جهات دولية مختلفة، كما نُشرت في جريدة "كفاح الطلبة" السريّة وكذلك في جريدة " طريق الشعب" السريّة، ووجدت نسخاً منها في الخارج بعد وصولي إلى براغ.
   وحين اشتدّت حملة السلطة ضدنا وتوسعت دائرة الاعتقالات لدرجة أنها شملت عضو قيادة الوفد المفاوض لؤي أبو التمن قرّرنا تلبية دعوة وصلتنا من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، لزيارة عمان ودمشق واللقاء بالمقاومة الفلسطينية تعبيراً عن دعمنا، والهدف هو إبعاد عدد من الكوادر عن الملاحقة والاحتفاظ بها كاحتياطي للمستقبل وكان وفداً قد ذهب إلى عمّان ودمشق برئاسة محمد النهر وذلك قبل ثلاثة أشهر من الوفد الثاني الذي كان من المقرر ذهابه.
   وحين ذهبنا للسفر وكان ذلك في ليلة 17 تموز /يوليو/1970 أبلغنا "أبو وائل" مسؤول الجبهة الشعبية في بغداد أن اثنين من العراقيين اعتقلا عند الحدود قبل يومين (كما فهمنا من بقايا القيادة المركزية)، لكنه أبدى استعداده لنقلنا إذا قرّرنا ذلك وعلى مسؤوليتنا.
   وعلى الرغم من أنني كنت رئيساً للوفد ، لكنني لم أرغب أن أقرر لوحدي فاجتمعنا نحن الخمسة الذين كان من المقرّر توجهنا إلى عمّان في لقاء سريع وخاطف في مكتب الجبهة الشعبية، لنتخذ قراراً، واستقرّ الرأي على عدم الإقدام على هذه الخطوة التي فيها مغامرة غير محسوبة النتائج. واتفقنا على اللقاء الأسبوع المقبل لكي نستعرض الموقف ونقرر الوجهة بعد التشاور مع مرجعيتنا.
   وبعد يومين من هذا اللقاء، اعتقل سعدي السعيد ومعه أبو العيس عضوي الوفد، عند بستان والد طه صفوك في الراشدية، حيث ضاقت السبل بهما فقرّرا الاختفاء في الريف وذهبا إلى هناك، ويبدو أن المنطقة كانت مراقبة والوجوه الغريبة كانت مرصودة، إضافة إلى ثرثرات أهالي الريف وتهويلاتهم كما يقول الروائي  أبو كاطع (شمران الياسري)، وهكذا وصلت "الإخبارية"، فتم مداهمة البستان الساعة الرابعة صباحاً في نفس يوم وصولهما، واعتقلا ومعهما صفوك الجبوري والد طه، وتمكن طه من الفرار معتمداً على معرفته بتضاريس المنطقة وطرقها، فأطلق لساقيه الريح، وهكذا أفلت من ملاحقيه. 
   وفي وقت لاحق التقيت صفوك والد طه وروى لي الكثير من الطرائف والمقالب التي حدثت معه او شاهدها في قصر النهاية، وقد ذكّرتني تلك القصص بحكايات هادي راضي (أبو حسن) عن قصر النهاية وتمثيلياته الفكاهية حين كان يتقمّص شخصيات الجلادين، ويقوم بتقليدهم في السفرات والمهرجانات التي كانت تنظمها جمعية الطلبة العراقيين في تشيكوسلوفاكيا في السبعينات، وكذلك في كردستان خلال فترة الكفاح المسلح في الثمانينات. وعلمت لاحقاً أنه طه صفوك الجبوري سيتوجه للدراسة الحزبية في موسكو، في حين أنني توجّهت بعد بضعة أسابيع إلى براغ، وكان العديد من الأصدقاء من الذين يأتون ويذهبون يحملون سلامات وتحيات متبادلة مني إليه ومنه إليّ في أوقات لاحقة بما فيها خلال عمله في لجنة المنطقة الوسطى.
   عند انتهاء دراستي وعودتي إلى العراق، كنّا نلتقي باستمرار مع كل من أبو عليوي (هاشم محسن) وعرب عكاب يوسف (أبو عمّار) وسعد الطائي، إضافة إلى أخي حيدر الذي كان قد تخرج لتوّه، وكان طه صفوك دائماً ما يدعو الوالدة لزيارة البستان ويستأنس بعمل السمك المسكوف لها. وقد توثقت علاقتي بوالده وشقيقه وعائلته خلال تلك الفترة أكثر من السابق.
   وفي ظهيرة أحد الأيام جاءني طه صفوك ومعه عامر مطر وزوجته أم شموس، وكانا مطلوبين في ديالى، وقد استضفتهما في منزلي ليومين ،وكان عمر " شموس" بضعة أشهر ، ثم جاء لنقلهما إلى مكان آخر وفيما بعد إلى بلغاريا. وقد انقطعت أخباري عنه وأخباره عني بعد التحاقي بالخدمة العسكرية الإلزامية، ولكننا عدنا والتقينا، في كردستان وعدّة مرّات في براغ أواخر الثمانينات وبعدها في الخارج حتى وإن تباعدت بيننا السبل.
   وأذكر منها لقاء طريفاً، حصل في براغ العام 1989 التي انتقلت إليها لنحو عام بعد مرحلة سوريا وكردستان، وكان عن طريق الصدفة، أنني خرجت من محطة المترو قرب ساحة الفاتسلفاك للذهاب إلى موعد مع منظمة التضامن (التشيكوسلوفاكية)، وإذا بي ألمح طه صفوك ومعه آرا خاجادور، وبعد السلام والكلام دعياني إلى شرب فنجان قهوة، ودخل معي في حوار حول بعض القضايا الإشكالية وظلّ آرا (أبو طارق) يستمع إلى الحديث ولا يعلّق، وبعد أن ذهب (أبو ناصر) إلى الحمام، فاجأني آرا  بطرافته المعهودة بالقول: إن أبو ناصر أصبح مسؤولي، وكنت قد علمت بمسألة تنحية آرا في اجتماع برلين آذار/مارس (1989)  وفصل كل من باقر ابراهيم ونوري عبد الرزاق وعدنان عباس وحسين سلطان وناصر عبود، وهو القرار الذي علّق عليه باقر ابراهيم (أبو خولة) بقوله: اجتمع خمسة (يقصد الذين حضروا اجتماع م.س.) ففصلوا خمسة .
   وأصبح طه صفوك عضواً في اللجنة المركزية في المؤتمر الرابع العام 1985 من ضمن المجموعة التي سمّيت " العشرة المبشّرين بالجنة" في فترة دبّت فيها الخلافات والتعارضات داخل الحزب الشيوعي، حيث بدأ الصراع يتّخذ شكلاً علنياً مع تطورات الحرب العراقية - الإيرانية، خصوصاً بعد انتقالها إلى الأراضي العراقية وانشقت مجموعات عديدة عن إدارة الحزب وعارضت سياسته ونهجه العام، وكنّا قد أعلنا عن تشكيل حركة المنبر الشيوعية وأصدرنا مطبوعاً بالاسم ذاته "المنبر".
   لم تستمر عضوية طه صفوك " السرّية" في اللجنة المركزية سوى بضعة سنوات،  وكنت أمازحه بالقول: لقد تم اختيارك بالخطأ وبالوقت الخطأ وبالطريقة الخطأ، وكان هو يضحك، فقد أدرك حالة الانحسار التي كانت تمرّ بها الحركة الشيوعية التي شهدت الانهيار العام للمنظومة الاشتراكية، ناهيك عن تردّي أوضاع الحركة الشيوعية العربية والعراقية، حيث توزعت إدارات الحزب وكوادره، بل وعموم جمهور الحزب في الخارج على بلدان المنافي واللجوء ابتداء من سكرتير الحزب عزيز محمد ومروراً بأعضاء في المكتب السياسي واللجنة المركزية وكوادر حزبية متقدمة، وهو اتجاه لعموم القوى السياسية المعارضة، وكان هو أن ذهب إلى هولندا، خصوصاً بعدما أصاب العمل المسلح من نكوص بعد استخدام السلاح الكيمياوي ضد العديد من القواعد الأنصارية، فضلاً عن اختراقات للتنظيمات المهيأة للداخل في ظروف بالغة التعقيد، وكنت أنا قد اخترت لندن قبله، وظلّت الاتصالات والعلاقات واللقاءات قائمة.
   وعقب تلك الفترة أصيب طه صفوك بالإحباط، بقدر حماسته، وربما شعر بالإهمال بعدم ترشيحه في المؤتمر الخامس، وظلّ على هذا الحال حتى وفاته، تتصارعه وجهتان، بين الماضي والحاضر، وبالرغم من الاختلاف ظلّت علاقتنا مستمرة والاتصالات التلفونية قائمة، وكان آخر لقاء لي معه على أرض الوطن في شارع المتنبي، حين عرف بوجودي في بغداد، واتصل بي واتفقنا على موعد في صباح يوم جمعة، وكان الزمن قد أخذ منه الكثير وبدا طه هرماً ومتعباً ومتشائماً وحزيناً.
   واستعدنا بعض الذكريات، بما فيها النقد الذاتي لكلّ منّا،عدّدت له أخطائي بكل أريحية وقلت له أنني أعتز بها، فهي جزء مني لا أنكره، وهي أخطاء صميمية لأنها مواقف لاجتهادات لم تزكِ الحياة بعضها وبعضها الآخر تجاوزه الزمن ولا ننسى إن بعض المواقف قامت على فرضيات خاطئة أو معطيات غير دقيقة، ولهذا علينا الاعتراف علناً بذلك دون خشية أو خوف، فالاعتراف بالخطأ فضيلة كما يُقال.
   أما التغطية على الأخطاء والنواقص والعيوب فإنها ستعني ارتكاب خطأ جديد ومعالجة الخطأ بالخطأ، وهكذا سيكون الخطأ مضاعفاً ومركّباً، خصوصاً حين يتسم بحجب الحقيقة، بل والخداع، وتلك لعمري تربية مدمّرة وليس معمّرة. والنقد الذاتي والمراجعة كفيلان بوضع التجربة على المحك وإفادة الجيل الجديد، لإضاءة ما هو إيجابي لتعزيزه وما هو سلبي للتخلّص منه، خصوصاً بتنمية روح النقد والتساؤل والعقلانية.
   قلت له : كان عزيز شريف يردّد قولاً طالما استعرته لتوصيف حالنا " الشيوعي مثل راكب الدراجة عليه أن يسير دون توقف، وإذا توقف سقط على الأرض" هكذا كان علينا أن نمضي دون مراجعة جادة أو سؤال محدد إلى أين؟ ثم أين " أناي"  من هذا الجمع الحاشد وكيف أميّز صوتي؟ ولماذا عليّ التماهي فيه لدرجة الذوبان، وإلّا سأكون  مارقاً ومرتداً وبرجوزاياً صغيراً أو كبيراً ، لا فرق؟
   الذين لا يخطئون ليسوا بشراً، فكل من يعمل يخطأ، وكان الروائي الفرنسي فيكتور هوغو يقول " إنه لثناء باطل أن يُقال عن رجل أن اعتقاده السياسي لم يتغيّر منذ 40 عاماً، فهذا يعني أن حياته كانت خالية من التجارب اليومية والتفكير والتعمق الفكري في الأحداث، إنه كمثل الثناء على الماء الراكد لوجوده وعلى الشجرة لموتها".
   قلت له المهم ضبط الإيقاع وتدقيق التوجه وتحديد البوصلة لكي تكون دقيقة وغير مضببة، ولا بدّ من الحفاظ على الحساسية الإنسانية التي لا بدّ أن تبقى عالية جداً، ولا يهم إنْ أخطأت أو أعدت النظر بمواقفك وتراجعت عمّا تعتقد إنه لم يعد صالحاً، ففي الحياة الكثير من المنعرجات والتضاريس وهي لا تسير بخط مستقيم دائماً ، وبعد قهقهات ونكات وذكريات ، كان معي واضحاً وصادقاً، خصوصاً لجهة الاعتراف بالأخطاء، وقال إنها أخطاء مشتركة، لقد اندفعنا وعملنا وحصد غيرنا، لكنني غير نادم على كل ما حصل وترحمنا على الشهداء الذين قضوا بعضهم بسبب الأخطاء أو ضعف اليقظة، فحياة البشر هي الأغلى دائماً.
   وإذا كان الكثير قد تغيّر في طه، إلّا أن حميميته ظلّت قائمة ومودتّه مستمرة، وتلك أنبل ما في الإنسان، بغض النظر عن المواقف السياسية التي تخطأ وتصيب، وهكذا هي الحياة دائماً.