رحيل أمير الأيزيديين في العراق والعالم في مشفاه في ألمانيا


المحرر موضوع: رحيل أمير الأيزيديين في العراق والعالم في مشفاه في ألمانيا  (زيارة 1369 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 33896
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني


ايلاف /د أسامة مهدي


أعلن في أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق اليوم عن وفاة أمير الأيزيديين في العراق والعالم في مشفاه في ألمانيا إثر مرض عضال، فيما حذر علاوي من مخاطر إشراف مفوضية الانتخابات الحالية على الانتخابات المحلية المنتظرة في أواخر العام الحالي.

إيلاف: أعلن خيري بوزاني المدير العام لشؤون الأيزيدية في وزارة الأوقاف في حكومة إقليم كردستان العراق الشمالي في بيان الاثنين تابعته "إيلاف" عن وفاة أمير الأيزيديين في الإقليم والعالم الأمير تحسين بيك. وقال بوازاني في بيان "ببالغ الأسى والحزن العميقين نعلن نبأ رحيل سمو أمير الأيزيديين في العالم الأمير تحسين سعيد علي وانتقاله إلى جوار ربه في مشفاه في مدينة هانوفر الألمانية، وذلك إثر مرض عضال ألمّ به منذ فترة طويلة".

من جهته، أشار رئيس حكومة إقليم كردستان نجيرفان بارزاني إلى أنه إلى جانب المكانة التي كان يتمتع بها الأمير الراحل لدى الأيزيديين ودوره الاجتماعي والديني البارز، فقد كانت له مساهمة فعالة في الحركة الكردية، حيث كان له دور ملحوظ فيها، ما اضطره للجوء إلى دول أخرى بسبب تمسكه بمواقفه.

قال بارزاني في بيان: "كان الأمير تحسين بك على تواصل دائم مع المجتمع الكردستاني والعراقي، وفي المنطقة عمومًا، وكان الاحترام والمكانة اللذان يتمتع بهما لا يقتصران فقط على أوساط المجتمع الأيزيدي، بل كان يعدّ شخصية بارزة في كردستان والعراق، ولديه شبكة واسعة من العلاقات، وكان يبذل جهودًا حثيثة لترسيخ وتعميق روح التعايش المشترك وقبول الآخر بين مكونات إقليم كردستان والعراق.


يشار إلى أن الأمير تحسين بك هو تحسين سعيد علي بك أمير الأيزيديين في كردستان العراق العالم. وكان ولد في منتصف أغسطس عام 1933 في قرية باعدرى التابعة لقضاء الشيخان في شمال البلاد، وتم تنصيبه أميرًا للأيزيديين بترشيح من جدته ميان خاتون بعد مرور 15 يومًا على وفاة والده الأمير سعيد علي بك، وذلك في صيف عام 1944.

كان مقرّب من الأمير تحسين علي بك قد أشار الجمعة الماضي إلى أن الأخير في حالة صحية حرجة في إحدى مستشفيات ألمانيا.
يشار إلى أن الأيزيديين هم أتباع ديانة شرق أوسطية، ذات جذور قديمة، وجميع أبنائها هم من الأكراد، ويعيش معظمهم حول الموصل وسنجار في العراق، وهناك أيضًا مجموعات في سوريا وتركيا وإيران وجورجيا وأرمينيا، حيث يُقدّر عددهم الإجمالي في العالم بين 800 ألف إلى مليون نسمة.

وتعتبر الثقافة الأيزيدية ثقافة كردية، ويتحدّث معظمهم اللغة الكردية، فيما يتحدث القليل منهم أيضًا العربية، نظرًا إلى قربهم وعيشهم في ظلّ دول عربية، مثل العراق وسوريا.

يرى بعض الباحثين الإسلاميين وغيرهم أن الديانة الإيزيدية هي ديانة منشقة ومنحرفة عن الإسلام. فيما يوضح آخرون أن هذه الديانة هي خليط من ديانات قديمة عدة، مثل الزردشتية والمانوية.

وكانت المديرية العامة للشؤون الأيزيدية في وزارة أوقاف حكومة إقليم كردستان قد أعلنت في الشهر الماضي عن ضحايا الأيزيديين في العراق نتيجة هجوم تنظيم داعش على مناطقهم في شمال البلاد، وخاصة في موطنهم في قضاء سنجار في محافظة نينوى (375 كم شمال بغداد) في أوائل أغسطس عام 2014.

وأشارت المديرية في تقرير تابعته "إيلاف" إلى أن عدد الأيزيديين في العراق يبلغ حوالى 550 ألف نسمة، ونزح منهم إثر هجوم التنظيم على مناطقهم حوالى 360 ألف شخص.. موضحة أن عدد القتلى في الأيام الأولى للهجوم بلغ 1293 أيزيديًا، وهي أرقام موثقة من قبل منظمة الأمم المتحدة. وقالت إن هذه الإحصائية هي لآخر الأرقام والمعلومات الموثقة لضحايا داعش من الأيزيديين حتى 29 نوفمبر الماضي.

وقد بلغ عدد الأيزيديين الذين هاجروا إلى خارج العراق حوالى 100 ألف شخص، وعدد  المختطفين بلغ 6417 مختطفًا، 3548 من الإناث، و2869 من الذكور.

أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية



غير متصل مــراقـــــــــب

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 5879
    • مشاهدة الملف الشخصي
تعزية
تلقينا ببالغ الحزن والأسف نبأ رحيل الشخصية الكبيرة الأمير تحسين سعيد بك ، أميرالإزيديين في العراق والعالم الذي وافاه الأجل بتأريخ 28-كانون الثاني /يناير -2019 في مدينة هونفر -ألمانيا .
تتقدم هيئة المتابعة لتنسيقيات التيار الديمقراطي العراقي في الخارج بأحر التعازي والمواساة إلى  بنات وأبناء المكون  الإيزيدي العزيز وإلى عائلته وذويه وإلى شعبنا العراقي  بهذا المصاب الجلل . لقد كان الفقيد يتمتع بدماثة الخلق وروحه الوطنية الوثابة، متمسك بمبادئ التعايش السلمي والتسامح والسلام ،كان مؤمن بعراق جديد يسوده الحب والتآخي والمودة . سيبقى الأمير تحسين بك في ذاكرة الشعب العراقي وبكل مكوناته رمزاً للأصالة العراقية والوطنية المشرّفة لشعبنا وو طننا.
سلامُ لروحك وسلام لكل محبي السلام والتعايش السلمي ، الذكر الطيب دائماً لفقيد شعبنا.
 
هيئة المتابعة لتنسيقيات التيار الديمقراطي العراقي في الخارج



غير متصل فواز أيو

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 5
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
برقية عزاء
« رد #2 في: 17:18 30/01/2019 »
برقية عزاء

ببالغ الإيمان بأمر الله ،تلقينا نبأ رحيل الأمير تحسين بن سعيد بك أمير
الأيزيدية في العالم ورئيس المجلس الروحاني .

نحن عائلة درويش عفدي في كردستان والعالم إذ نعبّر عن حزننا وأسفنا
الشديدين لرحيل شخص أميرنا ،نتقدم لكل أفراد العائلة الأميرية ولسائر
أخواتنا واخوتنا الأيزيدية بكل التعازي ،سائلين الله أن يمدهم بالصبر
الجميل .

إننا كعائلة درويش عفدي نثمن الجهود الكبيرة التي بذلها أميرنا الراحل في
سبيل ضمان أمن وسلامة الأيزيدية والأيزيديين بظروف في غاية الصعوبة
والخطورة وكانت لمواقفه رحمه الله الأثر البالغ في ضمان ذلك لما تمتع به
من حكمة ومسالمة .

نرجو من الله أن يتغمد فقيدنا الكبير بواسع غفرانه ورحمته وأن يهدي خلفه
إلى روح الاتفاق والسلام .

الرحمة لروح الأمير تحسين سعيد بك و السلام لاتباعه المخلصين .

عائلة درويشي عفدي
عنهم الآغا خليل حمو أيو

الحسكة ٢٨/٠١/٢٠١٩