هل الإخوان المسلمين جماعة إرهابية ؟


المحرر موضوع: هل الإخوان المسلمين جماعة إرهابية ؟  (زيارة 390 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل منصور سناطي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 764
    • مشاهدة الملف الشخصي
هل الإخوان المسلمين جماعة إرهابية ؟
  تأسس الإخوان المسلمين  سنة 1928 على يد الشيخ حسن البنا المصري  ،
و يوجد الإخوان في كل الدول العربية ومعظم الدول الإسلامية وغير الإسلامية
في حوالي 72 دولة في العالم ، مستندة على ادبيات حسن البنا ومنها رسائل الإمام
الشهيد حسن البنا ومذكرات الدعوة والداعية ، وسيد قطب وأهمها في ظلال القرآن
ومعالم في الطريق .
  ويتكون تنظيم الإخوان من : المرشد العام – وهو الرئيس الأعلى ويرأس مكتب
الإرشاد ومجلس الشورى ، وهناك مكتب الإرشاد العام العالمي –ويتكون من 13 عضواً
ومجلس الشورى العام العالمي – وهو السلطة التشريعية للإخوان وقراراته ملزمة
ويتكون من 30 عضواً . وكل قطر يسدد إشتراك سنوي للمساهمة في تكاليف الدعوة .
وله تقسيم تنظيمي : المكتب الإداري –المنطقة – والشعبة والأسرة  - الكتيبة – فيها :
المؤيد والمنتسب والمنتظم والعامل . وبحسب حسن البنا والهدف هو : عقيدة وعبادة
ووطن وجنسية وروحانية وعمل ومصحف وسيف . سلطته ، صوفية سياسية ورياضية
ورابطة علمية ثقافية وإقتصادية وإجتماعية .
    قدّم 20 برلمانياً ليبياً طلباً لجعل الإخوان المسلمين جماعة إرهابية محظورة مؤخراً ،
وتتبع منظمة حماس فكر الجماعة في كل شئ تقريباً ، وفي مصر يعتبر الإخوان منظمة
إرهابية محظورة ، بعد أن إستولت على الحكم بعد الربيع العربي وعزلت حسني مبارك
وحكمت لمدة سنة ، لكن الشعب ثار ضدهم ووضع المرشد العام ورئيس الجمهورية محمد
مرسي ومعظم القيادات  في السجون .
   وفي تركيا يتبع حزب العدالة والتنمية الحاكم  بقيادة اردوغان فكر الإخوان ، وكذلك
قطر التي فيها معظم قادة الإخوان وشيخهم القرضاوي .
   وخرجت معظم المنظمات الإرهابية من رحم الإخوان وتتبنى اهدافها وتطبقها على
الأرض ، كالقاعدة وداعش واخواتها  وعشرات المنظمات الإرهابية الأخرى المنتشرة
في العالم ، فضربت السلم العالمي في الصميم ، لما تقوم به من عنف وجرائم يندى لها
الجبين خجلاً ، فالسرقة والإغتصاب والإتجار بالمخدرات وطلب الفدية والإستيلاء على
المال العام والغدر بالخصوم والقتل بإسم الدين ، أصبح يعلمها القاصي والداني ، فهل
لا يكون تنظيم الإخوان المسلمين تنظيماً إرهابياً ؟ بعد كل هذا التاريخ الطويل البائس
المظلم  ، الذي لم يجلب غير الخراب على الناس والبلدان أينما حلّ ولا يزال بؤرة
الشقاء والتعاسة ، ولم يجلبوا للإنسانية غير اليأس والحزن  والدمار .
                                                                      منصور سناطي





غير متصل متي اسو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 291
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ منصور سناطي المحترم

الاخوان المسلمون مثل الاخطبوط
لكن " الرأس " لا يكشف عن نفسه بالصورة التي تكشف عن نفسها ‏الاذرع .... وهذا اخطر ما في هذا التنظيم المافيوي.‏
استطاع هذا التنظيم ، مدعوما بأموال الخليج ، ان يخرّج كوادر علمية من ‏الجامعات الغربية ومدرّبة تدريبا " جهاديا " عاليا ... واستطاعت ان تجد ‏لها مواطيء قدم في مفاصل الدول الغربية وفي الاعلام وفي دوائر الهجرة ‏وفي الجامعات بعد ان بذلت بسخاء الاموال للاقناع او لشراء الذمم ... كما ‏أنشأت جمعيات واجهاتها خيرية ، او مجالس العلاقات الاسلامية مع هذه ‏الدول مثل " منظمة كير " في الولايات المتحدة .‏
هذا الرأس ( رأس الاخطبوط ) يختلف تماما عن اذرعه في التعامل مع ‏الغرب ... فهو يغلّف تكشيرته بابتسامة ودودة يحبها الانسان الغربي ، ‏ويقدم صورة " للوسطية والتسامح الاسلامي " !!! وهو لا يتردد احيانا ‏في النأي بالنفس عن الاذرع التي يديرها ليُظهر " وسطيته " لارغام ‏الغرب على قبوله حلّا  او بديلا !!!!‏
ان " الرأس " يعلم جيدا كيف يستغل القوانين في الانظمة الديمقراطية ‏ليسهّل تحركاته وأفعاله ... وله مؤسسات قانونية ومحامين جاهزين دائما ‏لخدمة العمل الجهادي...‏
كما للتنظيم مؤسسات مالية ومشارع اقتصادية لتغطى معظم مصاريفها ( ‏كل من لحم ثورك ) او لتبييض الاموال من الاتجار بالمخدّرات ...‏
موضوع جيد ‏
تحياتي ‏
متي اسو ‏




غير متصل منصور سناطي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 764
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأخ ألأستاذ متي اسو :
  شكراً لردّك المقتضب وكيفية تغلغل الإخوان في مفاصل الدول ، وخاصة
الغربية ، وكيف تموّل مشاريعها الجهادية الأخطبوطية كما وصفتهم بتبييض
الأموال والإتجار بالمخدرات ، وكيف تقدّم الإسلام الوسطي بطريقة ذكية
يتقبلها الغرب ، بالترغيب والترهيب وشراء الذمم بأموال بعض دول الخليج
كما هو معرف للقاصي والداني .
  لقد اضفت معلومات قيّمة للموضوع ،أحسنت ، تقبل تحياتي وتقديري .
                                                       منصور سناطي