الشاعر الغنائي اللبناني شريف البيطار: لا أستطيع أن أتكلم عن الشعر والفن العراقي إلا بالخير كونه راقي وجميل جدا"


المحرر موضوع: الشاعر الغنائي اللبناني شريف البيطار: لا أستطيع أن أتكلم عن الشعر والفن العراقي إلا بالخير كونه راقي وجميل جدا"  (زيارة 203 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل كاظم السيد علي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 420
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الشاعر الغنائي  اللبناني شريف البيطار:
لا أستطيع أن أتكلم عن الشعر والفن العراقي إلا بالخير كونه راقي وجميل جدا"


حاوره / كاظم السيد علي
شريف البيطار شاعر من لبنان يستهوي ويتمتع بالكتابة بكل أنواعه نجده تارة يكتب القصيدة الفصيحة وتارة اخرى يكتب الشعر الشعبي أي المحكي في الاغنية بعدت لهجات عربية لانه يؤمن بان ينبغي على كل شاعر ان  يدرس ثقافة الشعوب ولغاتها لنكتسب منها روح الحرف والكلمة ولهذا كتبها البيطار باللهجة العراقية والمصرية باصوات عدة مطربين اضافة انه اعلاميا ناجحا من خلال  إدارة مجموعة مشاهير العرب vip منتدى حرف ولون ديوان الملتقى الثقافي حتى عرف بالمشهد الثقافي بشاعر الفصول الاربعة في بداية حواري معه قلت له لماذا لقبت شاعر الفصول الأربعة . ومن  اطلق عليك هذا اللقب ولماذا ؟ اجابة قائلا :
-كان لي شرف القاء بالفنان الكبير صباح الفخري في عام 2015 في حفل الزمن الجميل في أوتيل لو رويال في الظبية وأنا من المعجبين بأصالة فنه اقتربت منه وعرفته عن نفسي وألقيت له قصيدة الفصول الأربعة أعجب بها كثيرا" وقال أنت هو شاعر كل الفصول ما أروعها أنت هو شاعر الفصول الأربعة وهنا أذكر أيضا "صديقي الإعلامي بول أبو حيدر كان يلقبني بشاعر الفصول الأربعة في بداياتي  .
*وماذا تعني لك الفصول الاربعة ؟
-الفصول هي حروفي وافكاري تتعاقب في سطور وقوافيي وكلمات وكل ايامي تكتمل في حقيقي .
*كيف كانت علاقتك مع كتابة الشعر ؟
-منذ سنوات طويلة كنت أحب  الكتابة والطبيعة أحمل القلم لأرسم به الأرض والبحر وأنسج ما ينزف الفكر يترجمه ذلك الحبر الجميل كتبت قصائد كثيرة البعض منها زال مع الورق والبعض منها بقي معي وفي جعبتي .
*قلت كتبت قصائد كثيرة البعض منها زال مع الورق والبعض منها بقي معي وفي جعبتي. لماذا لم تطلق لها العنان ليقرأها الناس؟
-في بداياتي منذ سنين طويلة كنت أكتب قصائد قصيرة وأحيانا" طويلة وتركتهم على أوراقي واحتفظت بهم ليومنا هذا وغيرها كثيرة ضاع في بعثرة سنين العمر وبقي معي وفي جعبتي قصائد غيرها أنا أجهز ديواني الشعري لأطبعه فيه الكثير من القصائد المتنوعة أشترك في بعض الأمسيات الشعرية وأحب أن ألقي القصائد بصوتي في منتديات منها منتدى حرف ولون مع الدكتور والشاعر عماد ترحيني و ديوان الملتقى الثقافي مع الدكتور محمود الخطيب رئيس المركز الثقافي الألماني الدولي الشعر متنوع.
* من هو الشاعر الذي تشعر بان له الاثر الاكبر في مشوارك الشعري ؟
-هناك الكثير من الشعراء قرأت لهم في أيام الدراسة وما أروعهم ثقتي بنفسي كبيرة وإنما تأثرت بأكثر من شاعر ولكن عندما غنى القيصر كاظم الساهر قصائد للشاعر الكبير نزار قباني شعرت بفسحة أمل أعطتني دفع لأكتب أكثر وأكثر لأني أخبئ في جعبتي قصائد جميلة جدا" .
* المعروف عنك تزاول مهنة الاعلام مع كتابة الشعر متى شرعت اول مرة بالإعلام واين عملت ؟
-في بداياتنا أنا والإعلامي والفنان علاء الجوهري بدأت بالتصوير وأسسنا سويا" مجموعة مشاهير العرب vip وكان لنا انطلاقة جميلة في حفل كبير وضخم شارك معنا فيه نخبة من الفنانين والإعلاميين وأهل الصحافة  كعماد جانبيه وشربل سلامة مع حفظ الألقاب كانوا من المشجعين لنا وأعطونا دفع معنوي كبير في مشاركتهم معنا بالأعمال الفنية التي أقمناها وكان لي برنامج ذوق الشعر مع شريف في السوشل ميديا في مجموعة مشاهير العرب vip وكنت أستضيف فنانين وشعراء ورجال أعمال وأخذ أراء الناس .
* عرفت بكتابة أغاني باللهجة العراقية واللبنانية والمصرية ومنها مسجلة ما حصيلتك من هذا الاغاني و من اداها ؟
-تعاملت مع الفنان والملحن عباس كارون من الأحواز العربية غنى من كلماتي أغنية باللهجة العراقية أسمها (صباح الخير) وغيرها لدي أغاني قريبا" ستبصر النور من كلماتي بالتعاون مع بعض الفنانين والملحنين أذكر منهم الفنان اللبناني الألماني طارق البيطار والذي غنى من كلماتي أغاني باللهجة اللبنانية والمصرية الفنان والملحن وسام فغالي نجهز عمل سويا" أغنية (صفنة الغيم) باللهجة العراقية غناها الفنان سعيد ماهر من الأحواز العربية.
*باعتبارك احد كتاب الاغاني من هو العنصر الفعال في بروز نجومية المطرب ؟
-طبعا" عناصر النجاح يجب أن تجتمع لتبرز النجومية الشاعر والملحن والمطرب, ثقافة التعاطي مع روح القصيدة لخلق لحن جميل بصوت الفنان والفنان يجب أن يعشق ويحب الكلام واللحن ليغنيها بإحساس جميل وأداء رائع.
* ما تقويمك للوضع الحالي للغناء العراقي ؟     
أنا لا أستطيع أن أتكلم عن الشعر والفن العراقي إلا بالخير كونه راقي وجميل جدا" وما أروع النجم سعدون جابر والنجم حاتم العراقي والقيصر كاظم الساهر وغيرهم عندما تسمع الأغنية العراقية تنسجم بها وتشعر بروح الموسيقى هي مميزة جدا" تمنياتي للعراق الحبيب السلام والتقدم والإزهار بالفن وكل الميادين.
*خطوة ناجحة في حياتك الشعرية والاعلامية ؟       
- الانطلاقة في  مجموعة مشاهير العرب  vip مع الإعلامي والفنان علاء الجوهري
 كانت أهم سبب للنجاح في كل شيء والبقية تأتي في الأمسيات الشعرية  والأعمال الفنية
 والشعر الغنائي  .               
 * ما الفرق بين قصيدة الامس الغنائية وقصيدة اليوم ؟
- الأبجدية ما  زالت نفسها هنا لا ينتهي الكلام هذا السؤال يحتاج لموسوعة لأستطيع أن أقنعك وإنما أقول سيبقى الفن والشعر بخير طالما هناك شعراء وفنانين يخافون على القصيدة والأغنية كأولادهم في هذا الزمن الصعب أحيانا" تسمع أغاني لا تجد فيها ترابط بأي شيء لا قصة ولا حكاية فقط كلام مركب تركيبة غريبة ومن يغنيها أيضا" فقط لإرضاء البعض ليرقصوا ربما وهنا أتوجه بالتحية للجهات الرسمية والقيمة على الفن في هذا الزمن فهم يعملون من قلبهم لبقاء أصالة الفن.
* من من الملحنين وجدت متعة في القيام بعمله ؟
- كانت أول تجربة وأول أغنية مع المطرب والملحن عباس كارون وأنا في الوقت الحاضر كما قلت أتعامل مع عدة ملحنين منهم الفنان والملحن عبود الذي بدأ بتلحين أغنية من كلماتي للجيش اللبناني أسمها (راية مجدك) وأغنية ثانية أسمها (يا شام)
* هل هناك اعمال شعرية غنائية جديدة ستقوم بتقديمها  ؟
-أنا اتواصل مع مكتب النجم العربي وليد توفيق كتبت له 3 أغاني ليختار منها وهذا فخر وشرف كبير لي تواصلت مع النجم معين شريف لأقدم له أغنية للجيش اللبناني وهناك أعمال جديدة قيد التنفيذ وإنشاء الله تبصر النور
*المعروف عنك تكتب الشعر العربي الفصيح والشعبي أي المحكي اين نجد شريف البيطار اكثر في المضمارين ؟
-نعم صحيح الشعر بكل أنواعه يستهويني وأتمتع بالكتابة فيه وفقا" للحالة والزمان والمكان ربما تجدني في كل بستان فصيح وشعبي أنا أحمل قلمي ليترجم حبره نزيف أفكاري ولن يجف طالما أنا حي أرزق  .
* هل تعتقد انك حققت جزاء كبير من طموحاتك ؟
-طموحي لا حدود له أنا أسعى لتحقيق أحلام كثيرة جمعتها في حلم واحد خطوة الألف ميل أعشقها كرحلة السندباد أتمنى أن أخوضها والغوص في أعماقها سأرويها كل يوم بالحروف والكلمات كل يوم لينبت جسدا" .
* اخيرا هل انت مع الشهرة ام مع اهمية المنجز ؟
-لم أسعى يوما" إلى الشهرة لم أسعى لبيع أغنية مقابل مادي سأطبع كتابي وليغني من يشاء من قصائدي.