الاتحاد العام للأدباء والكتاب يناقش تخصيصات الثقافة في موازنة 2019


المحرر موضوع: الاتحاد العام للأدباء والكتاب يناقش تخصيصات الثقافة في موازنة 2019  (زيارة 195 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل انتصار الميالي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 438
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاتحاد العام للأدباء والكتاب يناقش تخصيصات الثقافة في موازنة 2019

انتصار الميالي

ضيف الاتحاد العام للأدباء والكتاب الناشط الصحفي ياسر السالم رئيس النقابة الوطنية للصحفيين في قاعة الجواهري في 23 كانون الثاني 2019 للحديث عن (تخصيصات الثقافة في موازنة ٢٠١٩) في جلسة قدمها وأدارها الدكتور جواد الزيني، الجلسة التي ابتدأت بكلمة ترحيبية من قبل الزيني متطرقا إلى إشكالية التغافل المتعمد للجانب الثقافي والذي استمر بعد 2003 وحتى ألان مشيرا إلى إن الجانب الثقافي كان ولا يزال مهملا وبعيدا عن الدعم والاهتمام، على الرغم من الجهود التي قدمت في فترة استوزار الأستاذ مفيد الجزائري عندما قدم خطة لتطوير ودعم الثقافة في العراق وتم مناقشتها في جلسات كثيرة في بغداد والنجف ولكن لم تلاقي الاهتمام من قبل الجهات المعنية.
وفي بداية الجلسة دعا السام إلى أهمية قراءة بيان الاتحاد ومناقشته مؤكدا إن البيان يتضمن الكثير من المعطيات من العام وحتى الخاص فيما يتعلق بمشروع الموازنة والذي لاينسجم مع البرنامج الحكومي لعادل عبدالمهدي.
ثم تقدم الأستاذ فاضل ثامر بقراءة البيان منوها لأهمية الموضوع وحيويته المرتبطة بنهضة البلد مؤكدا على أهمية دعم الثقافة فهي ليست أنتاج فردي وكثيرا ما تتعرض الثقافة للإهمال والإذلال المتعمد، مضيفا إن وزارة الثقافة تتعرض لنوع من التهميش المقصود بسبب اتفاقات أطراف تعمل على تغذية هذا الموضوع، نحن في الاتحاد لانناور على الوضع السياسي بل نواصل دعمنا للعملية السياسية على إن تسير نحو تطوير الجانب الثقافي والاهتمام به، العراق غني بآثاره وتراثه الثقافي والذي يتطلب رعايتها بعيدا عن النهب والسلب.
الأستاذ ياسر السالم  أشار في حديثه : كلنا نلمس الإهمال الحقيقي والواضح للثقافة في مشروع الموازنة وهذا ما يعكس إن عقلية رئيس الوزراء الحالي لاتختلف عن العقليات التي سبقته في حكم العراق مابعد 2005 ، ومنذ ذلك الحين بدأت تخصيصات الثقافة بالتراجع حتى بعد الوزارتين لم تحصل على تخصيصات تنهض بها، في كل البلدان المختلفة هناك اهتمام مختلف بالثقافة ونحن تخصيصات وزارة الثقافة لاتصل إلى 1% ، وهذا يدل على إن الثقافة لاتنال حظها من الاهتمام من قبل الحكومة، مما يثير الكثير من التساؤلات التي تتطلب أجابت واضحة وملموسة ، ماذا قدمت وزارة الثقافة وهل تم تقديم الدعم لفعاليات ثقافية هادفة وصحيحة ؟؟ هل لدى الوزارة برامج تهدف إلى مواجهة الخطاب الطائفي والاثني، ماهي خطة الوزارة لمواجهة الفساد داخل الوزارة نفسها؟؟
ويرى السالم ضرورة إن يبادر الاتحاد في تقديم مشروع يتم الإعلان عنه لأهميته وتحديد ميزانيته الواضحة على إن يشمل المشروع تأهيل وتطوير المكتبات المركزية في فروع الاتحاد بالمحافظات ، وان يطرح الاتحاد مشروع للمناقشة في جلسات تتسم بحوار فكري وثقافي للخوض في كل شيء له علاقة بتحسين الواقع الثقافي.
تخلل الجلسة مجموعة من المداخلات ( د. صبحي ناصر - د. باقر جاسم - محمد توفيق - الأستاذة حذام الاعظمي) والتي تضمنت توصيات ومقترحات أكدت على أهمية دعم وتطوير الوضع الثقافي في العراق، وفي ختام الجلسة تم تكريم الضيف والناشط ياسر السالم بلوح الجواهري من قبل الأستاذ فاضل ثامر مع منحه شهادة تقديرية من قبل الاتحاد.