بالصور ، المسيحيّون في سهل نينوى يحتفلون بعيد القدّيس مار توما الأكويني


المحرر موضوع: بالصور ، المسيحيّون في سهل نينوى يحتفلون بعيد القدّيس مار توما الأكويني  (زيارة 933 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 33748
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

إيزيدي 24 – جميل الجميل

بإصرار وعزيمة إمتلأت كنائس سهل نينوى للإحتفال بمناسبة عيد القدّيس مار توما الأكويني وبمناسبة إبراز النذور والتعهد من إخوة مار توما ومار عبد الأحد صباح هذا اليوم المصادف الأول شباط 2019.

بدأت الإحتفالية بقدّاس أقامه مجموعة من الكهنة في عدّة كنائس ، وبعد ذلك تم شرح الإنجيل بعد الكرازة بحضور مئات المحتفلين المسيحيين.

قالت نورة سمعان لـــ إيزيدي 24 وهي إحدى المحتفلات في هذا العيد ” إنّ المسيحيون يصرّون على الحياة ويحبّون مناطقهم وبلدهم وكنائسهم وبعد أن تم تهديم مناطقهم وكنائسهم عادوا ليعمروها وأعادوا البسمة لها ، وإنّ هذا العيد هو مناسبة للمسيحيين يحتفلون فيها في كل عام من الأول من شباط، ورسالتنا ستستمر رغما عن أنف الأعداء والإرهاب”.

وأضاف أبو سامان لــ إيزيدي 24 ” رسالتنا هي رسالة محبة وسلام ، ونحن نعمل على تعزيز السلام من خلال فعالياتنا ومبادراتنا ، ونحن نوجّه رسالة للعالم أجمعه بأنّ يقدّموا دعما للأقليات ويعمّروا مناطقهم ويعوّضوهم ويوفّروا فرص العمل لهم لمواصلة حياتهم والحفاظ على وجودهم”.

وتوما الأكويني هو قسيس وقديس كاثوليكي إيطالي من الرهبانية الدومينيكانية، وفيلسوف ولاهوتي مؤثر ضمن تقليد الفلسفة المدرسية. أحد معلمي الكنيسة الثلاثة والثلاثين، ويعرف بالعالم الملائكي (Doctor Angelicus) والعالم المحيط (Doctor Universalis). عادة ما يُشار إليه باسم توما، والأكويني نسبته إلى محل إقامته في أكوين. كان أحد الشخصيات المؤثرة في مذهب اللاهوت الطبيعي، وهو أبو المدرسة التوماوية في الفلسفة واللاهوت.
تأثيره واسع على الفلسفة الغربية، وكثيرٌ من أفكار الفلسفة الغربية الحديثة إما ثورة ضد أفكاره أو اتفاقٌ معها، خصوصاً في مسائل الأخلاق والقانون الطبيعي ونظرية السياسة.
يعتبر الأكويني المدرس المثالي لمن يدرسون ليكونوا قسساً في الكنيسة الكاثوليكية. ويُعرف بعمليه خلاصة اللاهوت والخلق والخالق. يعتبره العديد من المسيحيين فيلسوف الكنيسة الأعظم لذلك تُسمى باسمه العديد من المؤسسات التعليمية.



أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية