تتوالى السنوات


المحرر موضوع: تتوالى السنوات  (زيارة 342 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل كريم إينا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1018
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
تتوالى السنوات
« في: 10:48 03/02/2019 »
تتوالى السنوات
كريم إينا

أفقدُ وعي نهاري ليستيقظ ليلاً
آملُ أن أرتمي بحضن أبي
وأخبىء رأسي الفارغ به
أنتزعُ فمي من ندبة الحب
فتتوالى السنوات مشحونة بغيبوبة
في عين حمئة
يتسلّلُ الحنين من ثقوب الناي
ليحرث صبر ذاتي
أراهُ يسرح في خيال الفضاء
مضى الخريف وهو يتلاعبُ بأقدام المارة
يغمزُ كوجنتي طفل رضيع
فينضحُ ثغرها بالضحكات
وهي تزمزمُ وجه الريح
برائحة الحنين
تفوحُ منها مساحات غناء
الواو التي بيني وبينها
قد نزعتها الأقدار
فغرقت في بحر الظلمات
لم ينقذها أحد إلاّ أنا 
فهي ما زالت تشهقُ من لمسات يدي
ساعتها يقرصُ الجوع صبري
وجودها أضفى الجمال على الوجود
فتسللّت خيوط المساء من تحت حجابها
فأحسّت بعباءة المساء
تلتحفُ شمساً
هزيع الفجر الأخير
حينها ترجّل المساء يطردُ بقايا النهار
أنا وأنت نلملمُ الليل من أطرافه
ونوسدُ الحرمان الثرى
يا عطر الأماكن
آثرتُ أن أزمجر البحر طرباً
كانت الأرصفة هادئة
وأضواء السيارات مسترسلة
كخصلات حبيبتي
وجهها الوضيء يتجلّى
من قوس نخيل باسق
فالقدرُ يرتدي الليلة معطف الأحلام
إذاً سألملمُ أطراف الليل
وأرتشفُ خمرتي في سكون ...
* هذه القصيدة منشورة في مجلّة رديا كلدايا العدد (خمسة وخمسون)/ شباط 2017