أشهر صحيفة سويدية، تنشر مقال بِعنوان " الفظائع الآشورية لِداعش "


المحرر موضوع: أشهر صحيفة سويدية، تنشر مقال بِعنوان " الفظائع الآشورية لِداعش "  (زيارة 3808 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل wesammomika

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1474
  • الجنس: ذكر
  • السريان الآراميون شعب وأُمة مُستقلة عن الكلدوآثور
    • مشاهدة الملف الشخصي
أشهر صحيفة سويدية، تنشر مقال بِعنوان " الفظائع الآشورية لِداعش"





وسام موميكا
نشرت صحيفة "kultur "السويدية ، وهي من أشهر الصحف بقلم كاتبها "Nils Forsberg" نيلس فورسبرج ، بتاريخ 6/ كانون ثاني/ 2019 مقالاً بعنوان: "الفظائع الآشورية لِداعش"...
حيث يقول الكاتب الذي زار المتحف البريطاني،    القسم الآشوري، وبعدما إطلع على المنحوتات ودَقق فيها، إن ما قامت به داعش مستمد من أفكار وطرق الآشوريون القدماء من قسوة وإجرام بحق الشعوب ، وأنهم يمثلون تلك الحضارة .
ويعرض الكاتب آثار من المتحف البريطاني لملوك آشور منهم "آشور ناصر بال" ويُعلِّق عليها قائلاً: إنهم قساة لدرجة لا يمكن تصورها.
ويقول الكاتب:
لم تكن الدولة الإسلامية (داعش) أكثر من مجرد مجموعة أو كومة من الهواة باحثين عن المجد بِوحشية قاسية مُتشبهين بأولئك الآشوريون الذين حكموا من حوالي 2000-600 ق.م. وأصبحوا في النهاية قوة عظمى في المنطقة المحيطة بنهر الفرات ودجلة حول عراق اليوم.

الآشوريون: لقد قُطعت رؤوس مئات الأعداء وتراكمت رؤوسهم في أكوام أمام العامة ، وجاء آخرون بأذرع وأرجل مقطوعة أو عيون مفقوعة ، وبِخلاف ذلك  كانت الوسيلة المفضلة لمن يستطيع الفرار للبقاء حياً ، وأحياناً يَتم تسير الضحايا كمجاميع بِلطف حتى يتمكنوا من التفكير في عقوبتهم والشعور بها وعدم الموت في الحال ، ولأن الضحايا يَبكون أكثر من اللازم ، فإن اللسان كان متهالكًا للتعبير عن مأساتهم ، فإذلال المهزومين كان ممنهجاً ، وإجبار كبار الشخصيات المُحتجزة عندهم مع أدوات المطبخ ، أو تقييدهم بكلاب الحراسة ، أو الحصول منهم على خلاَّط العجين (هاون طحين) لأرجل أسلافهم اللذين تم تعذيبهم قبل الموت ليتم طحنها. 
فَمن بين إثنتي عشر قبيلة إسرائيلية تم تفريق عشرة منها في القرن السابع قبل الميلاد ، كما يقول الكتاب المقدس حيث أن الآشوريين أقصوهم من التاريخ ، فالآشوريون تحت إشراف الملك سرجون الثاني (الذي إفترضه أنا أنه "تولكين" الذي إلههم "سورون" الشرير وقاد إلى الإبادة الكارثية)، فقام سرجون بِترحيل آشوريين آخرين (يقصد ، بدل المسبيين من اليهود إلى بلاد آشور ) عندما هجَّرَ وأَحرق مُدنهم وأرسل قسماً من سكان بلاد آشور إلى مدن في جزء  من مملكة إسرائيل ويقصد ( السامرة) ، فَلم يَكُن غرض الآشوريين هو التطهير العرقي فقط ، بَل جَلب الناس من موطنهم ، ومحو ثقافتهم وتحويلهم إلى شعب خاضِع للأشوريين.
ملايين النازحين خلال أيام المجد بين حوالي 900 و 600 قبل الميلاد، بما يُسمَّى بالمملكة الآشورية الحديثة ، ويتوقع الباحثون أن 4,5 مليون شخص قد شُردوا من مناطِقهم في حملات مختلفة.

يخصص الجناح الآشوري في المتحف البريطاني لآخر حكامهم العظام آشور بانيبال في عهد الإمبراطورية 668-627 ق.م. الذي إدعى أنه ملك العالم ، لم يكن إستيعابه معقول ، فقد كانت بلاد ما بين النهرين هي مسقط رأس الحضارة ومركزها حيث تأسست المدن الأولى منذ آلاف السنين وإمتدت المملكة من الخليج الفارسي في يومنا إلى سوريا إلى تركيا وعلى طول ساحل البحر الأبيض المتوسط إلى مصر.
أبقى آشور بانيبال أسلوب مُمثليه على العرش ، وفي حربه ضد العيلاميين سوَّىَ مدينة سوسة بالأرض ، وقطع رأس ملكها وإبنه ، وهذا الأمر يظهر على نِطاق واسع في نقوش القصر في نينوى أَطراف الموصل اليوم ، وهي الأجزاء الرئيسة من الآثار الموجودة في المتحف ، ويمكنك أيضا رؤية كيف يُصارع آشور بانيبال الأسود في حديقة القصر مع وجود رأس الملك العيلامي مُعلَّق على شجرة .

العدو اللدود بابل: لا ينبغي أن ينسى أحد أن الملك آشور بانيبال الذي أسّس أول مكتبة في العالم ، لم يتردد في مُعاقبة المُتمردين ضده بِمَن فيهم أَخوه "شمش-شوم-أوكين" الذي أصبح ملك بابل ، فَلم يَكن آشور بانيبال راضياً عَنه وأعتبره العدو اللدود المغتصب لبابل ، فأحرقه حيَّاً ، وبالمقارنة ، فإن أبو بكر البغدادي وغيره من قادة "داعش" يُظهرون ليسوا فقط غير مركزيين إلى حد ما في عملهم ، لكن أيضاً كأشخاص غير مُتعلمين .
تُهيمن عمليات نَحت المَنحوتات في المتحف البريطاني إلى جانب لوحات من مكتبة أشور بانيبال ، والحُلي فيها قليلة نسبياً ، وليس من السهل أَن تُفهم الصور المنحوتة (فَهي تذكر بِضع مِئات من الرحلات مترجمة). فَلا يوجد سوى عدد لا يحصى من الرجال ذوي اللحى الكبيرة ، ولكن إذا ركَّزت عليها بعض الوقت ، فستظهر تفاصيل التعذيب والموت ، والكتابة أيضا تُظهر عملية تسجيل الأحداث أَو الأعمال الدينية وفيها قصص موجزة عَن الخُطط.

الفزع والقرف للجميع: إنه عالم شرير وحشي بِشكل لايُصدق هذا الذي نَراه في الصور والنُصوص على المنحوتات الأثرية ، إنها حقاً القوة المُفرطة السخيفة ، فَصحيح أنه لم تكن أَفكار العصور القديمة تُعتبر جميع الشعوب ذي قيمة مُتساوية في الأُمور الإجتماعية والإقتصادية أَو تُفكر أَن إعادة التأهيل أفضل من العقاب، لكن طريقة الآشوريين في التَبَجح والتَباهي وإشهار القوة وإتساع قسوتهم ، لم تَكن لها مثيلاً يُعادلها في عصرها مثل المصريين ، الحيثيين أو المقاتلين اليونان والرومان ، وغيرهم .
ولا تزال صور قَسوتهم ليست بالغريبة للغاية عندما يُجلس شخص ليُشوى (ليُحرق) ، يمكنك أن تلاحظ أنه إذا بدأ الناس قساة بهذا الشكل ، فالحيوانات تبدو أَكثرُ عَطفاً مِنها . الثقافة المصرية القديمة المشهورة عالمياً، عُرفت بالقسوة لكنها كانت أَكثر فتوراً من الآشوريين.
مَنطق الآشوريون في تصرفاتهم هو أَنهم أرادوا إخافة  كل من هو ضد السلطة ، ليكونوا هم أولاد سيئون بالمطلق في العصور القديمة.
فالعنف والبطش لا يُكافأ ، فَكل مدرسة لها بَصماتها المَنحوتة في ذلك اليوم ، ولكن إذا كان العنف والإرهاب شاملين بِما فيه الكفاية ، فَهو يؤثر ويعمل بشكل جيد ، لِذلك تَمكن الآشوريون من الإحتفاظ بالسلطة والتوسع لِمئات السنين أطول من العديد من الإمبراطوريات الأُخرى في نفس الوقت ، إنها النظرة غير المريحة التي يمكنك إستخلاصها من المتحف الآشوري.
لكن العنف لا يزال يُولد المزيد من العنف !؟ ممكن في بعض الأماكن ويبدو أنه يعود كَتُراث شرير لآلاف السنين على الرغم من أَن شر الدولة الإسلامية (داعش ) هو مجرد صورة مُقتبسة من ظُلم الملوك الآشوريين ، إلا أنه يُذكرنا بأن الحضارة هي طِلاء نحيف يمكن أن ينفجر ويطلق العنان للبربرية في أي وقت.

Nils Forsberg
محرر وناقد فني في الجانب الثقافي للصحيفة
kulturen@expressen.se

رابط المقال باللغة السويدية :

https://www.expressen.se/kultur/nils-forsberg/assyriska-grymheter-som-far-is-att-blekna/?utm_medium=link&utm_campaign=social_sharing&utm_source=email


وأدرج أيضاً مقال الكاتب بثلاث صور نهاية المقال :







>لُغَتنا السريانية الآرامية هي هويتنا القومية .
>أُعاهد شعبي بِمواصلة النضال حتى إدراج إسم السريان الآراميون في دستور العراق .
(نصف المعرفة أكثر خطورة من الجهل)
ܐܪܡܝܐ



غير متصل bet nahrenaya

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 351
    • مشاهدة الملف الشخصي


سيد Wesammomika،

كل ما نشرته هذه الصحيفة (حتى ان كانت اشهر صحيفه في العالم)، او كل مانشره هذا الكاتب (اشهر كاتب في العالم)، في الحقيقه لا يهمنا نحن الاشوريون بشيء،

مانعرفه نحن هو ان بيث نهرين بيتنا ونينوى هي قدس اقداسنا، ولا اعتقد بانه هناك من ينكر او يستطيع ان يتغاضى عن هذه الحقيقه الا اذا كان اعمى او يتظاهر بالعمى!

تحياتي




غير متصل Eddie Beth Benyamin

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1414
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
سيد وسام

حضرتك تعيش في المانيا فكيف نسيت تاريخ المانيا والجرائم البشعة بحق ملايين الابرياء خلال الحرب الكونية الثانية ....وشكرا




غير متصل نيسان سمو الهوزي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2174
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد وسام مموكا : اولا  : لقد حذفت تعليقي كي لا ننحدر جميعا الى أدنى من الذين أوصلونا البعض اليه !
ثانيا : لو لم أكن قد حذفته لكان الأمر قد تتطور الى رد ورد معاكس وثاني وووووالخ وانا لا احترم التاريخ وجماعته لهذا من الأفضل ان لا ادخل في ..........افضل واحتراما للجميع .
ثالثا : قلت اكثر من مرة بأنني لست آشوريا ولا كلدانيا ولا سريانا فأنا بدون قومية ! فلماذا تكرر كارتون الإنكليز والتسمية وووووالخ معي ! انا إنسان ولا غير ذلك ومن يزيد ألقاب اخرى فهو دون نقطة الصفر !!!!
ثالثا : نشرت الكلمة كاتبة سويدية وانت فرحان ومسرور لنشر او تكرار الخبر على هذه الموقع ولكن استحلفك بشرفك ومبادئك السريانية ان تكون صادقا هذه المرة اذا كانت نفس الكاتبة قد كتبت ذلك عن السريان كنت ستنشر الخبر وتعترف به كما انت فاعل الان ! هو مجرد سؤال !
ومع هذه فلك الحق في نشر ما يكتبه الآخرون عن الاشور والكلدان وغيرهم ولكن هناك من يكتب عن الاسلام والارهاب وما يحتويه كتابهم وووووالخ فأرجو منك الاهتمام قليلا بذلك الموضوع أيضا وتبحث عن ما يكتبه الآخرون عن هذا الموضوع ونشره هنا أيضا ( على الأقل حتى يتعادل الميزان ) !
صادقا أنتم اعجب من العجب نفسه ومن حيث اللاتدرون !



غير متصل wesammomika

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1474
  • الجنس: ذكر
  • السريان الآراميون شعب وأُمة مُستقلة عن الكلدوآثور
    • مشاهدة الملف الشخصي
سيد وسام

حضرتك تعيش في المانيا فكيف نسيت تاريخ المانيا والجرائم البشعة بحق ملايين الابرياء خلال الحرب الكونية الثانية ....وشكرا


سيد أدي
تحية قومية سريانية آرامية
سيد أدي ..أنا والألمان والعالم بِرمتهِ نَعلم بِجرائم النازية ونَحتقرها
، فَهل تحتقرون أنتم "النساطرة" المتأشورون الجُدُد أولئك الآشوريون وملوكها المجرمون ؟!
بالمناسبة "هتلر " قالها في أحد خطاباتهِ "أنا آشوري " !!!!؟





>لُغَتنا السريانية الآرامية هي هويتنا القومية .
>أُعاهد شعبي بِمواصلة النضال حتى إدراج إسم السريان الآراميون في دستور العراق .
(نصف المعرفة أكثر خطورة من الجهل)
ܐܪܡܝܐ

غير متصل wesammomika

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1474
  • الجنس: ذكر
  • السريان الآراميون شعب وأُمة مُستقلة عن الكلدوآثور
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد نيسان سموم الهوزي
تحية قومية سريانية آرامية
سيد نيسان بِما أنك قد حذفت تعقيبك ، فأنا أيضاً قد حذفت تعقيبي عليك .


>لُغَتنا السريانية الآرامية هي هويتنا القومية .
>أُعاهد شعبي بِمواصلة النضال حتى إدراج إسم السريان الآراميون في دستور العراق .
(نصف المعرفة أكثر خطورة من الجهل)
ܐܪܡܝܐ

غير متصل Abo Nenos

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 202
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
خرافة الشعب الآرامي تخريب تاريخ فلسطين القديم (1-4)
6/11/2017
 حجم الخط  طباعة   
 
عن الكاتب
 فاضل الربيعي
فاضل الربيعي
​كاتب وباحث عراقي

القدس لم تكن عاصمة إسرائيل القديمة (4-4)
القدس لم تكن عاصمة إسرائيل القديمة (3-4)
القدس لم تكن عاصمة إسرائيل القديمة (2-4)
القدس لم تكن عاصمة إسرائيل القديمة (1-4)

قد تكون المزاعم التي أطلقها هنا، وبالنسبة لكثيرين ممنْ استولت السرديات التاريخية السائدة على عقولهم لوقت طويل، مزاعم جامحة يستحيل قبولها.
 
وبطبيعة الحال، فهناك دوما من هو على غير استعداد، ومهما كانت الظروف أو قوة الأفكار، للتخلي عن السرديات التي شكلت أساس معرفته بالتاريخ، وهو لن يتقبّل في النهاية وكما أتوقع، ومهما قدمت من أدّلة؛ إلا بالرواية المهيمنة بفضل التعليم المدرسي.
 
وهذا أمر يمكنني تفهمّه بكل تأكيد ودون حرج؛ إذ غالبا ما يصعب تقبّل أي فكرة جديدة، يمكن أن تزعزع بديهيات الثقافة الشعبية السائدة.
ومع ذلك، سأقدّم معالجة علمية هادئة عن إستراتيجيات تخريب تاريخ فلسطين القديمة وكيف جرى استبداله بتاريخ مزيف، بوصف ذلك، المقدمة الناعمة التي سبقت الاستيلاء العنيف على أرضها وطرد شعبها.

الهيمنة على السرد
إن الهيمنة على الأرض كما ارتأى إدوارد سعيد تتطلب الهيمنة على السرد، ويتعيّن عليّ أن أضيف: بل إن ذلك يتطلب وقبل كل شئ استبدال السردية الحقيقية بسردية مصنّعة.

لقد جرى تخريب مُمنهج لتاريخ فلسطين والمنطقة طوال مئتي عام من الآن، وتمّ بشكل مُمنهج أيضا تصنيع تاريخ بديل.

وفي قلب هذا التاريخ جرى اختراع عرق أو شعب يُدعى (الآراميون Armenia)، وجرى تخيّلهم كجماعة استثنائية كانت تستعبد الفلسطينيين.

"
ما من قارئ للنص العربي من التوراة، إلا وسيقول لنفسه وهو يقرأ النصوص المقدّسة وبشكل أخصّ النصوص الخاصة بـ (الآراميين)، حقاً هذا نص غير مفهوم
"
لكن، ما من قارئ للنص العربي من التوراة إلا وسيقول لنفسه وهو يقرأ النصوص المقدّسة وبشكل أخصّ النصوص الخاصة بالآراميين، حقاً هذا نص غير مفهوم، وعسير إلى النهاية، وفوق ذلك كله، فهو معقدّ وغير واضح، وقد يكون ثمة خطأ ما، ربما في الترجمة أو في الأصل.

مثلاً، عندما يقرأ القارئ النقدي لا القارئ الذي يتسلى، أسفار التوراة التي تتحدث عن الآراميين، فقد يجد نفسه وهو يتساءل: من هم الآراميون وأين عاشوا؟ هل هناك جماعة بشرية حقيقية تاريخية عُرفت بهذا الاسم، وهل ورد اسمها في نقوش وسجلات تاريخية كشعب أو حضارة أو عرق، أم ورد اسمها هكذا فقط آراميون؟ وإذا ما كانوا أصحاب حضارة قديمة، فأين نجد آثارهم وبقايا حضارتهم، وأين نجد نقودهم وبقايا أسوار قصورهم وأساطيرهم.

وهل الجماعة الصغيرة في ضواحي دمشق والتي تتحدث لغة عبرية بلكنة آرامية وتكتب أناشيدها الدينية في الكنائس بحرف سرياني مربع، ويُزعم أنه حرف آرامي خاص فيما هو حرف عبري سبئي سرياني مربع، يتماثل مع الأبجدية السبئية بثمانية حروف أساسية على الأقل، هل هم بقايا الشعب الآرامي؟

"
لقد روّجت كتابات ومؤلفات استشراقية كثيرة استنسخها مؤلفون عرب دون أدنى حرج علمي، لخرافة وجود شعب آرامي فقط لأن هذه الكتابات الاستشراقية صادرة عن علماء آثار
"
لقد روّجت كتابات ومؤلفات استشراقية كثيرة استنسخها مؤلفون عرب دون أدنى حرج علمي لخرافة وجود (شعب آرامي Armenia)، فقط لأن هذه الكتابات الاستشراقية صادرة عن علماء آثار، ولكن دون أدنى مساءلة ما إذا كان هؤلاء العلماء من التيار التوراتي التقليدي أم لا؟

بيد أن هذه الكتابات التي يستسلم أمامها كثرة من كتاب التاريخ العرب، سعت كلها إلى خداعنا، بزعم أن هذا الشعب هو نفسه الشعب الذي يقيم اليوم في صيدنايا السورية لأنهم يتكلمون الآرامية.

 لكن: ما هي اللغة الآرامية بالضبط؟ ما علاقتها بالسبئية والعبرية؟ وإذا كان هؤلاء يمثلون شعبا قديما، فأين نجد أسوار مدنهم وممالكهم الآرامية وبقايا قصورهم ونقودهم ومدنهم وسجلاتهم التاريخية؟ هل من المنطقي تصوّر شعب له حضارة دون سجلات تاريخية؟

أين سجلات الآراميين؟ وهل حفر الأركيولوجيون، ونقبّ المنقبّون في مناطق محددّة في سوريا قبل وبعد احتلال فلسطين حقا ووجدوا آثارا تدل على وجود شعب آرامي؟ وأين بالضبط؟

إن مصطلح آرام (Aram) الذي ورد في سجلات الآشوريين، واستند إليه الاستشراقيون الذين تعاملوا مع التوراة كنص تاريخي يرد في هذه الصورة في أسفار مختلفة من التوراة (إرم ארם). لقد أخذوا المصطلح من التوراة، ثم قاموا بمطابقته مع الاسم نفسه الوارد في النقوش الآشورية، واستخلصوا الفكرة المزيفة القائلة إن شعبا أو عرقا قائما بذاته عاش في سوريا يدعى الآراميون وأنه استعبد الفلسطينيين، وكان شعب حضارة قديمة.

دعونا نعود إلى التوراة، لندقق في الوصف الذي تقدّمه لهذا الشعب. تقدّم لنا التوراة، تعريفا غريبا لهذا الشعب المزعوم، فهي تقول حرفيا:

"
سيبدو أمراً يدعو للعجب حقاً، أن تنُسج القصص الاستشراقية عن حضارة آرامية استناداً لقصص التوراة، بينما تصفهم التوراة (كغزاة يخطفون طفلة)
"
سفر الملوك الثاني 5: 2:

(وَكَانَ الأَرَامِيُّونَ قَدْ خَرَجُوا غُزَاةً فَسَبَوْا مِنْ أَرْضِ إِسْرَائِيلَ فَتَاةً صَغِيرَةً، فَكَانَتْ بَيْنَ يَدَيِ امْرَأَةِ نُعْمَانَ).

فهل هؤلاء حقا شعب عرق آخر لديه حضارة، بحيث يخرجون لخطف فتاة صغيرة من أرض إسرائيل لتخدم في معبد نعمان؟ وأين نجد معبد نعمان هذا؟ سيبدو أمرا يدعو للعجب حقا أن تنُسج القصص الاستشراقية عن حضارة آرامية استنادا لقصص التوراة، بينما تصفهم التوراة كغزاة يخطفون طفلة.

وهاكم نصّا آخر من التوراة يعيد توصيف هؤلاء:

سفر الملوك الثاني 7: 12

(فَقَامَ الْمَلِكُ لَيْلاً وَقَالَ لِعَبِيدِهِ: «لأُخْبِرَنَّكُمْ مَا فَعَلَ لَنَا الأَرَامِيُّونَ. عَلِمُوا أَنَّنَا جِيَاعٌ فَخَرَجُوا مِنَ الْمَحَلَّةِ لِيَخْتَبِئُوا فِي حَقْل قَائِلِينَ: إِذَا خَرَجُوا مِنَ الْمَدِينَةِ قَبَضْنَا عَلَيْهِمْ أَحْيَاءً وَدَخَلْنَا الْمَدِينَةَ».

فهل هؤلاء الغزاة الذين خطفوا الفتاة الصغيرة، ثم اختبؤوا في حقل لإلقاء القبض على جماعة جائعة، هم الآراميون أنفسهم الذين قيل لنا إنهم أصحاب حضارة؟ لكن، ماذا لو علمنا أن نعمان هذا هو معبد من معابد الحضرميين -سكان حضرموت- وأعداء وخصوم الإسرائيليين، وأن تقاليد استعباد الأطفال والنساء وإرغامهم على خدمة المعابد، هي تقاليد دينية سجلتها نقوش المسند بالتفاصيل المملة؟ وأن خطف الفتاة الصغيرة الخادمة كان مجرد تفصيل لا معنى له في رواية عن حرب دينية تقليدية جرت بين قبائل اليمن.

"
هل من العقل في شي أن ننساق وراء ترهات اللاهوتيين، الذين زرعوا في عقولنا أسطورة (الشعب الآرامي) فنصدق أن هؤلاء كانوا (شعباً آخر وحضارة عظيمة)؟
"
وهل من العقل في شيء أن ننساق وراء ترهات اللاهوتيين، الذين زرعوا في عقولنا أسطورة الشعب الآرامي، فنصدق أن هؤلاء كانوا شعبا آخر وحضارة عظيمة؟ وهل من المنطقي تخيّل وجود شعب تاريخي يدعى آرامي يحطمه داود والسبئيون والآشوريون في الآن نفسه، ولا نعرف عنه أي شيء حقيقي. إن التوراة تعجّ بقصص كثيرة عن تحطيم داود لهذا الشعب المزعوم، يصعب إيرادها كلها، وسأكتفي ببعض النماذج.

كل ما لدينا عن الآراميين، اسم وجده اللاهوتيون في نصوص التوراة، فقاموا بمطابقته مع اسم ورد في السجلات الآشورية وقرئ في صورة الآراميين، ثم سرعان ما ظهرت أسطورة هذا الشعب الذي لا يعرف أي عالم آثار أو مؤرخ حصيف ونزيه، ويروي التاريخ بطريقة علمية، حدود الأرض التي عاش فيها، فتارة يتم وضعه في سوريا التاريخية، وتارة في الأناضول وأرمينيا، ومرات لا تحصى يوصفون كقبائل همجية تهاجم الثغور الآشورية.

الغريب أن المصطلح نفسه (Armenia) يترجم في السجلات الآشورية في صورة أرمينيا؟ فهل هو شعب أرميني؟ وما علاقته بالسبئيين والحميريين وبني إسرائيل؟

لا أحد تقريباً يمكنه الاعتراض على هذا التلاعب، دون أن يواجه بضجيج من الاستنكار، فقط لأنه يزعزع البديهيات الزائفة التي زرعها اللاهوتيون في عقولنا.

لكن، أين نجد هذا الشعب؟ أين حضارته؟ وكيف ولماذا اهتمت التوراة بتسجيل أخباره كقبيلة وليس شعبا أو عرقا قائما بذاته هزمه داود في سلسلة حروب؟

رواية توراتية
هل من المنطقي قبول رواية التوراة القائلة إن داود هزم الآراميين، والزعم في الوقت نفسه أن هؤلاء كانوا يشكلون قوة حضارية واجهت الآشوريين؟ وما علاقة السبئيين بهم، إذا ما كانوا شعبا سوريا قديما؟ 

"
سوف أبرهن في هذه الحلقات أن تلفيق شعب اسمه (الشعب الآرامي) كان الغرض منه التلاعب بالسجلات الآشورية وتخريب تاريخ فلسطين
"
سوف أبرهن -في هذه الحلقات- أن تلفيق شعب اسمه الشعب الآرامي كان الغرض منه التلاعب بالسجلات الآشورية وتخريب تاريخ فلسطين، وبحيث تبدو الوقائع متطابقة مع نصوص التوراة، ويصبح استعباد الفلسطينيين المعاصرين مجرد استطراد في استعباد قديم لهم.

إنهم شعب من العبيد الذين خدموا داود، كما خدمه الآراميون، هذه هي الفحوى الحقيقية لعملية تخريب تاريخ فلسطين القديمة وثقب ذاكرة شعبها.

كان الغرض من خلق أسطورة الشعب الآرامي هو تبرير استعباد الفلسطينيين المعاصرين، لأنهم كانوا أيضا مثل الآراميين عبيدا للإسرائيليين وحسب؛ بل وأكثر من ذلك، تبرير تصويرهم كجماعة طارئة لا أصل لها، تمتهن السرقة والسطو.

ما يثير الدهشة في نصوص التوراة أن الآراميين الذين استعبدوا الفلسطينيين -حسب الترجمة الزائفة لمصطلح فلشتيم הפלשתים- يصبحون هم أنفسهم عبيدا للإسرائيليين.

فهل يستقيم الأمر من منظور علمي نزيه، أن يكون الآراميون شعبا وحضارة وفي الآن ذاته عبيدا عند داود؟ كل ذلك، سأعيد النظر في القراءة الاستشراقية للسجلات الآشورية، وأعيد بناء تاريخ هذه الجماعة.

من بين الأسماء التي استدلّ من خلالها علماء الآثار التوراتيون أو اللاهوتيون على أن الآراميين شعب له حضارة وممالك، كان هناك اسم مملكة مزعومة تدعى آرام صوبة وردت في التوراة.

وبعض كتاب التاريخ من العرب يزعمون دون أي دليل من خارج الترهات الاستشراقية أنها في آرام صوبة في سوريا، مع أنهم يعجزون عن تقديم دليل مهما كان بسيطا عن وجود مكان أو موضع أو مدينة قديمة تدعى آرام صوبة في سوريا؟ كما يقال لنا في معظم المؤلفات التاريخية إنها كانت مملكة عظيمة من ممالكهم.

"
ثمة مزاعم أخرى تقول إن آرام صوبة و(آرام دمشق) سوية كانتا من أعظم ممالك سورية. في الواقع لا يوجد أي أثر تاريخي أو نقوش أو بقايا أسوار مدن وقصور ونقود تؤكد وجود هذه الممالك
"
وفي هذا النطاق ثمة مزاعم أخرى تقول إن آرام صوبة وآرام دمشق سوية كانتا من أعظم ممالك سوريا.

في الواقع لا يوجد أي أثر تاريخي أو نقوش أو بقايا أسوار مدن وقصور ونقود تؤكد وجود هذه الممالك.

وأنا أتحدى كل من يزعم وجودها أن ينظم رحلة لباحثين متخصصين إلى المواقع التي نشأت فيها هذه الممالك، أين نجد آرام دمشق؟ هل نجدها في دمشق؟ وأين بالضبط؟

لقد انساق الباحثون التقليديون في التاريخ القديم بعمى كامل وراء ترهات الروايات الاستشراقية، وراحوا يردّدون، بهوج علمي لا حدود له، أن الآراميين هم شعب سوري، وأنه استعبد الفلسطينيين، لكنه أصبح هو نفسه شعب عبيد عند الإسرائيليين، بينما تشتكي التوراة أنهم كانوا جياعاً تحت رحمة الآراميين؟

روايتي عن هذا التاريخ:
في عصر الحملات الآشورية (850- 727 ق.م) التي استهدفت اليمن القديم، للاستيلاء على خطوط التجارة الدولية، ووضع اليد على كنوز الذهب والبخور والأحجار الكريمة، اصطدم بنو إسرائيل، وهم قبيلة يمنية صغيرة عاشت ضمن تحالف سبئي عريض، بالآراميين ودخلوا في نزاع طويل معهم كما تقول أسفار التوراة (سفر الملوك الأول 20: 27، سفر الملوك الثاني 5: 2 كذلك، سفر الملوك الثاني 7: 12، أيضاً سفر الملوك الثاني 7:  15 سفر الملوك الثاني 8: 28 سفر الملوك الثاني 8: 29 سفر الملوك الثاني 9: 15 سفر الملوك الثاني 16: 6 سفر أخبار الأيام الأول 18: 6 سفر أخبار الأيام الثاني 22: 5).

إن جوهر هذه الصراعات بين الإسرائيليين والآراميين والسبئيين والحميريين هو احتكار تجارة البخور والتوسّع في ملكيات الأراضي، وفرض المعتقدات الدينية.

هذه هي المحركات الثلاثة الكبرى في صراعات قبائل اليمن كما صوّرتها التوراة: تجارة البخور، التوسع في الأراضي، الدين.

لا يوجد نص ديني قديم يعجّ بصور لا حصر لها عن البخور مثل النص التوراتي. إنه نص يضجّ بقصص وطقوس لا سبيل لحصرها عن البخور، وهذا وحده يكفي لوضع التوراة في بيئتها اليمنية.

ويتضّح من هذه الأسفار أن للآراميين معتقدات مناوئة لمعتقدات الإسرائيليين. وهذا يعني أن أحد أهم بواعث الصدام بين الطرفين كان الدين.

"
التوراة والسجلات الآشورية سجلتا بدقة مذهلة، بخلاف ما يعتقد بعض هواة قراءة التاريخ القديم، أخبار الحملات الآشورية والبابلية السابقة عليها
"
كما أن التوراة والسجلات الآشورية سجلتا بدقة مذهلة -بخلاف ما يعتقد بعض هواة قراءة التاريخ القديم- أخبار الحملات الآشورية والبابلية السابقة عليها، وقدّمتا توصيفا دقيقا لثروات اليمن من البخور والذهب والأحجار الكريمة وللأمكنة والوقائع والتواريخ كذلك.

لكن التوراة، من جانب آخر مواز وبسبب كونها كتابا دينيا لا كتاب تاريخ، عرضت علينا قصصا شعبية مكتوبة لأغراض التعليم الديني، وبعضها بطبيعة الحال غير قابلة للتصديق، وهذا أمر مفهوم، فتقاليد الكهنة تهتم بسرد التاريخ بأسلوب مثيولوجي، يمزج بين التاريخ والأسطورة. ولعل قصص صراع داود ضد الآراميين هي من بين أكثر هذه القصص إثارة، مثلا:

سفر صموئيل الثاني 8: 6:

وَجَعَلَ دَاوُدُ وكلاء فِي أَرَامِ دِمَشْقَ، وَصَارَ الآرَامِيونَ لِدَاوُدَ عَبِيدًا يُقَدِّمُونَ هَدَايَا. وَكَانَ الرَّبُّ يُخَلِّصُ دَاوُدَ حَيْثُمَا تَوَجَّهَ

וַיָּשֶׂם דָּוִד נְצִבִים, בַּאֲרַם דַּמֶּשֶׂק, וַתְּהִי אֲרָם לְדָוִד, לַעֲבָדִים נוֹשְׂאֵי מִנְחָה; וַיֹּשַׁע יְהוָה אֶת-דָּוִד, בְּכֹל אֲשֶׁר הָלָךְ

في هذا النص تستخدم التوراة مصطلح (إرم אֲרָם بالمفرد) الذي ترجمه الاستشراقيون إلى (الآراميون بالجمع). وسنرى معنى هذا المصطلح تالياً حين نقارنه بالمصطلح السبئي (إرم/الرم). كما يسجل سفر الملوك الأول 20: 20: الواقعة التالية:

(وَضَرَبَ كُلُّ رَجُل رَجُلَهُ، فَهَرَبَ الآرَامِيُّونَ، وَطَارَدَهُمْ إِسْرَائِيلُ، وَنَجَا بَنْ هَدَدُ مَلِكُ أَرَامَ عَلَى فَرَسٍ مَعَ الْفُرْسَانِ.

וַיַּכּוּ, אִישׁ אִישׁוֹ, וַיָּנֻסוּ אֲרָם, וַיִּרְדְּפֵם יִשְׂרָאֵל; וַיִּמָּלֵט, בֶּן-הֲדַד מֶלֶךְ אֲרָם, עַל-סוּס, וּפָרָשִׁים

والترجمة الصحيحة: وتقاتلوا رجلا لرجل، فهرب إرم فتعقبهم (أردفهم וַיִּרְדְּפֵם- يردفهم) إسرائيل، ونجا بن هدد ملك إرم على فرس مع الفرسان.

هل هذا "الشعب المخترع" الذي يهزم أمام داود بعد أن استعبده طويلا، ثم عيّن ولاة (وكلاء) موالين له يحكون باسمه، هو نفسه شعب الحضارة القديمة؟ لنلاحظ أن التوراة تستخدم الكلمة السبئية (ويردفهم:  וַיִּרְדְּפֵם) أي وتعقبّهم، ولاحقهم. ومن هذه الكلمة جاءت كلمة أردف، يردفه خلفه، الرديف (أي الآخر). ومنها أيضا جاء التعبير اليمني (أرداف الملوك) أي الأشخاص الآخرون الذين يحيطون بالملك.

والآن: هل هؤلاء الذين يطاردهم بنو إسرائيل هم عرق أو شعب آخر، أم هم قبيلة من القبائل المتورطة في الصراع القبلي؟


غير متصل Abo Nenos

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 202
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
خرافة "الشعب الآرامي" وتخريب تاريخ فلسطين القديم (4-2)
19/11/2017
 حجم الخط  طباعة   
 
عن الكاتب
 فاضل الربيعي
فاضل الربيعي
​كاتب وباحث عراقي

القدس لم تكن عاصمة إسرائيل القديمة (4-4)
القدس لم تكن عاصمة إسرائيل القديمة (3-4)
القدس لم تكن عاصمة إسرائيل القديمة (2-4)
القدس لم تكن عاصمة إسرائيل القديمة (1-4)

يتابع الكاتب سلسلة مقالاته عن الآراميين وتاريخ فلسطين.
 
ورد اسم (الآراميين Armenia وغالباً ما يترجم إلى أرمينيا ويا للعجب) في السجلات الآشورية مثلاً: نقوش شلمانصر الثالث وسنحاريب وسرجون الثاني وشلمانصر الثالث (V. RECORDS WRITTEN AFTER THE SIXTH CAMPAIGN BULL INSCRIPTION  FROM  THE PALACE AT NINEVEH ).
 
هذه السجلات تحدثت عن معارك مع (آرام صوبة)، ولأجل رسم إطار تاريخي عن هذه المملكة السورية المزعومة الملفقة، سأعطي المثال التالي الذي يفنّد لا أسطورتها؛ بل يفنّد أسطورة الآراميين برمتها.
 
في نقش سرجون الثاني  722 - 705 ق.م، يسجل العاهل الآشوري أنه استولى على (صوبة) وانتزعها من قبضة الآراميين. إن جغرافية المعارك التي يسجلها النقش تشير إلى الجوف ومأرب وليس إلى سوريا. ومن يرغب في الاعتراض على هذا الاستنتاج، عليه أن يقدم أدلة مضادة.
 
هاكم نص النقش:

151). ورحلت عن بني صيح (Pan zish) عابرا جبل عشتر أوره (Ishtar-aura) واقتربت من (Aukanê الخانع) وهي ولاية من أرض ذخرتو/ذخر (Zikirtu). وكان (مطاطري) (Metatari) ملك (ذخرتو) (Zikirtu) قد تخلص من نير (آشور)، كان قد فرّ من أول سونو-الصونو (Ullu sunu) الملك، وسيدهم، وتخلص من خدمته، واضعا ثقته في آلرشو (Ursa) (Armenia الآرامي) والذي كان هو بدوره مثله بعيدا عن وجه المحاكمة، وحليفه الذي لم يستطع إنقاذ نفسه.

كان قد أقدم على الصعود المخيف لجبل طريقا (Uash dirikka) وهو جبل شاهق، ورأى قدوم حملتي من بعيد. فأصيبت أعضاؤه (المجلد الخامس) (لحمه) بالشلل. جمع كل شعب أرضه وأخذهم، بصعوبة بالغة إلى أعالي الجبال البعيدة ، حتى لم يعودوا على مرأى من أحد. حتى الباردة (Parda) مدينته الملكية لم تكن غالية في عينيه. ترك ثروة قصره ومضى إلى بؤسه (؟). وأطلق خيوله ومقاتليه وأرسلهم لمساعدة ومناصرة حليفه الرشو Ursa  فذبحت أنا محاربيه الشجعان الذين كانوا يتمركزون في طرقات جبل عشة والطريقا (Uas hdirikka) لمرافقتهم (لمرافقة خيوله ومقاتليه) واستوليت على: صوبة (supa).

"
في الواقع لا يوجد في التاريخ العربي وتاريخ الشرق الأوسط القديم مملكة باسم (صوبة). لكننا نعرف من تاريخ اليمن القديم، أن (مخلاف صوبة) كان مملكة صغيرة
"
في هذا النقش، يتضحّ لنا بجلاء أن الآراميين في (آرام صوبة) هزموا وسقطت مدنهم كلها، واحدة إثر أخرى في قبضة الآشوريين. في الواقع لا يوجد في التاريخ العربي وتاريخ الشرق الأوسط القديم مملكة باسم (صوبة). لكننا نعرف من تاريخ اليمن القديم أن (مخلاف صوبة) كان مملكة صغيرة.

ألقوا نظرة عابرة على أي كتاب عن مخاليف/ممالك اليمن القديم، وسوف ترون اسم صوبة أمامكم كمخلاف/مملكة يمنية ضمن مملكة سبأ الموّحدة 950 ق.م. كانت (صوبة) أو ما يدعى (آرام صوبة) جزءا من مملكة أكبر، تعرف تاريخياً باسم (مخلاف العود) وكان هذا المخلاف في الأصل نواة مخاليف/ممالك رداع عاصمة الحميريين.

إن أي قارئ جيد للتاريخ اليمني القديم يعرف معنى ذلك, فهؤلاء ينتسبون لأهم قبيلة شكلت (التحالف السبئي) وفرضت الحكام/الكهنة من (أسرة الرم/آل رم أي الآراميين).

وفي النقوش المسندية يرد اسم (الرم/أرم ʾlrm) في هذه الصورة. فكيف أصبح هؤلاء فجأة (قوة حضارية) في سوريا، وأحياناً توضع في الأناضول أو أرمينيا؟ فإنه يتأكد لنا عند إمعان الفكر في نقش سرجون الثاني أن (خرافة الآراميين) لا أساس لها من الصحة، فهي ترد في صورة (Armenia) سوية مع اسم حمير؟ وما علاقة أرمينيا بقبائل حمير؟

 لقد ترجم مصطلح (إلرم/إلرمي) السبئي من جانب علماء الآثار إلى (آرامي/آراميون). ورد المصطلح في نقوش سبئية كثيرة، منها هذا النقش Ja 601 MaMB 205; ZI 49 من الفترة (د) Period D وفي الصورة التالية: أن يمنح المقه خادمه إيل رم (إلرم) 13 zʾn ʾlmqh s¹ʿd ʿbd-hw ʾlrm nʿmtm w-mn

"
كل هذا يدعونا للتساؤل عن السبب الذي دفع باللاهوتيين في علم الآثار لاعتبار هؤلاء شعباً (له حضارة كبرى) تمتد من الأناضول وسوريا حتى تخوم العراق؟
"
كل هذا يدعونا للتساؤل عن السبب الذي دفع باللاهوتيين في علم الآثار، لاعتبار هؤلاء شعباً (له حضارة كبرى) تمتد من الأناضول وسوريا حتى تخوم العراق؟

وفي نقش سرجون الثاني تفاصيل أخرى هامة للغاية يتوجب الاطلاع عليها، لأنها تصف ما فعله بالسبئيين والحميريين والآراميين:

(الذي حطم أسوار حصون مدينة سنحيتو- سنحان (Shinuhtu) ودمر مساكنها وأحرق ملكهم قيقه (Kiakki) بالمشعل; وهو الذي أطاح بأهالي بيت برط (Bît –Burut ash) الذين نسي ملكهم أفضال سرجون، ووضع ثقته بملك الآراميين Ur artu,)  Armenia في اور-أرتو) وبأرض موشكي  (Muski) بجيوشها الجبارة؛ والذي جاء لقتال الميديين (قبائل مدي)  Midas و (Mita). كان متا, ملك موشكي (Muski  قد دمر أرض بيت حمير (Bît-Hamuria) الشاسعة وفي رفح (Rapihu) كان السبب في هزيمة مصر (ن).

 و(هو) من أُحضر هينعمو- هينعم  Hanûnui  city of Shinuhtu, destroying its 

"
إذا كان التاريخ القديم يعرف جماعة قبلية همجية (كما تصفها النقوش الآشورية) بهذه القوة، والقدرة على الانتقال من ميدان قتال إلى آخر، وفي الآن ذاته ضد إمبراطورية عظمى مثل آشور؛ فهذا ما يمكن اعتباره خيالاً سقيماً
"
من الواضح -طبقاً لهذا النقش- أن سرجون الثاني خاض معاركه ضد قبائل معين الجوف (معين مصرن)، وواجه مقاومة ضارية من التحالف السبئي ومن قبائل مدي (في حجة) وقبائل حمير اليهودية الجنوبية، وكذلك من قبائل الآراميين(قبائل إيل رم  ʾlrm) في رداع عاصمة الحميريين.

وسيبدو أمراً يصعب تصديقه بصورة مطلقة أن نرى الجماعة نفسها وهي تقاتل بني إسرائيل دون توقف، وفي الآن ذاته تصارع الآشوريين، إنْ لم تكن هي مجرد قبيلة يمنية من القبائل التي دخلت في صراعات قبلية تقليدية مع جيرانها وخصومها؟

إذا كان التاريخ القديم يعرف جماعة قبلية همجية (كما تصفها النقوش الآشورية) بهذه القوة، والقدرة على الانتقال من ميدان قتال إلى آخر، وضد قبيلة صغيرة مثل بني إسرائيل، وفي الآن ذاته ضد إمبراطورية عظمى مثل آشور؛ فهذا ما يمكن اعتباره خيالاً سقيماً، لأن النقوش الآشورية تقول إنهم قاتلوا ضمن حلف قبلي، وإنهم ساندوا قبائل حمير، ودعموا كرب (إيلو)؟ وإذا كان هذا الشعب القديم عرقاً خاصاً وكانت لديه (حضارة) عظيمة، فكيف ولماذا لم يتركوا أي دليل على وجودهم، ولماذا يظهرون في النقوش الآشورية كقبيلة صغيرة؟ ولماذا كانوا يقاتلون مع حمير ضد الآشوريين؟

سأتوقف هنا لإعادة بناء الرواية التاريخية عن هذه الجماعة بصوتي لا صوت اللاهوتيين:

"
إذا كان الآراميون سكان سوريا كما يزعم اللاهوتيون، فهل من المنطقي تخيّل أنهم حاربوا سوية مع حمير اليمنية في رفح المصرية؟
"
يسجل النقش ما يلي (الترجمة العربية: نقوش سرجون الثاني: صفحة 3):

(وفي السنة الثانية من حكمي قام ذي تلو بعل (Ilu-bi'di) ملك حمة (Hamath)...... من أرض أمورو (Amurru ?) وجمع في مدينة قرقر (Karkar) والقسم..... مدن أرباد وشميرا (Arpad,Simirra) وثارت ضدي دمشق وشميرا (Samaria) وأمر السبئي (u 'Sib) بأن يقوم تورتان (turtan) بمساعدة شعننو (Hanno's) وتقدم نحوي للبدء بالمعركة والقتال. وبأمرٍ من سيدي آشور هزمتهم وهرب السبئي ( 'u Sib) وحده كراعٍ ضلّت عنه خرافه و مات. وقبضتُ على (Hanüni  حناني) بيدي هذه وأخذتهُ مقيداً إلى مدينتي آشور ودمرتُ مدينة (Rapihu  رفح) وحطمتُها وأحرقتُها بالنار؛ وحملتُ 9.033 شخصاً مع ممتلكاتهم الكثيرة.

 

(صفحة 26 من السجلات) وعندما بلغتُ السنة الخامسة عشرة من حكمي تسببتُ بهزيمة (Humbanigash) و(Elamite) في سهل (Der) فحاصرتُ

واستوليتُ على شميرا (Samaria) حاملاً معي 27290 شخصاً ممن كانوا يسكنون هناك. وجمعتُ من بينهم 50 عربة وأعطيتُ حصتهم للآخرين (حصّة من رحلوا) وعيّنتُ حكاماً من عندي عليهم، وفرضتُ عليهم جزية الملك السابق وهزمتُ (Hanno  حنانو) ملك غزة كما هزمتُ السبئي ('e Sib) حاكم مصر الذي خرج ضدي عند (رقح) (Rapihu) من أجل القتال ولكن السبئي (e ' Sib) خاف عند سماعه جلجلة أسلحتي، فلم يعد يراه أحد من يومها. أما (Hanno) ملك غزة فأمسكته بيدي هذه)

إذا كان الآراميون سكان سوريا كما يزعم اللاهوتيون، فهل من المنطقي تخيّل أنهم حاربوا سوية مع حمير اليمنية في رفح المصرية؟ علماً أن كل هذه المواقع ضمن إقليم رداع (إب) عاصمة الحميريين وفي الجوف ومأرب. وها هنا رفح اليمنية قرب صنعاء، وهؤلاء هم السبئيون الذين كانوا ملوك (معين الجوف/ معين مصرن) في العصر المكربي الأول.

المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية: فاضل الربيعي  الآراميون  إسرائيل  آشوريين  فلسطين  اليمن


غير متصل Abo Nenos

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 202
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
خرافة "الشعب الآرامي" وتخريب تاريخ فلسطين القديم (3-4)
5/12/2017
 حجم الخط  طباعة   
 
عن الكاتب
 فاضل الربيعي
فاضل الربيعي
​كاتب وباحث عراقي

القدس لم تكن عاصمة إسرائيل القديمة (4-4)
القدس لم تكن عاصمة إسرائيل القديمة (3-4)
القدس لم تكن عاصمة إسرائيل القديمة (2-4)
القدس لم تكن عاصمة إسرائيل القديمة (1-4)

لأجل تفنيد خرافة (الشعب الآرامي) الذي استعبد الفلسطينيين، وتفنيد أسطورة وجود (عرق/شعب) آخر يدعى (الآراميين) كانت له ممالك في سوريا، لا بد من العودة إلى السجلات الآشورية.
 
ففي نقش شلمانصر الثالث (858-834) الذي قام بحملاته قبل نحو قرن ونصف من حملات سرجون الثاني  (Monolith Inscription of Shalmaneser III ) نقرأ ما يلي:
في السنة 21 : 102-104: في العام الحادي والعشرين من حكمي، عبرت الفروات للمرة الحادية والعشرين. أنا هاجمت مدن حزائيل آرام، استوليت على أربعة منها. تلقيت هدايا من التيرانيين (الطيرانيين)، والصيدونيين، والجبلاويين).

في هذا النقش نقرأ اسم (أرام  Aram) ارتباطا بمدن حزائيل (حزائيل). والنقش يستخدم المصطلح العبري (אֲרָם إرم) والمصطلح السبأي (ʾlrm). وهذا أمر مثير، لأن المصادر الثلاثة تستخدم المصطلح نفسه: إرم (وليس آراميي/ آراميون) بما أنه اسم ينصرف لقبيلة كبيرة ضمن التحالف السبئي. فهل أرام هذه هي موطن الآراميين في سوريا، وأنها جزء من مقاطعة حزائيل؟ وأين تقع حزائيل؟ هل نجد في سوريا الطبيعية مملكة قديمة تدعى (حزائيل)؟ هل كان الآراميون جزءا منها؟

"
لا يوجد في التاريخ السوري قط، ملك يدعى حز/إيل. هذا اسم ملك يمني شهير ورد اسمه في التوراة. وحتى اليوم لا يزال اسم هذا الملك (حاز) محفوراً في أسوار قصره الأثري في مأرب
"
قبل كل شيء، لا يوجد في التاريخ السوري قط، ملك يدعى حز/إيل. هذا اسم ملك يمني شهير ورد اسمه في التوراة. وحتى اليوم لا يزال اسم هذا الملك (حاز) محفورا في أسوار قصره الأثري في مأرب (قصر أحاز/ حاز). وهذا الاسم يرد في التوراة كاسم ملك إسرائيلي (حاز). والآن:  إذا كانت (أرام) تعني سورية كما هو شائع في كتب هذا التاريخ، وهذا ما لا أصل له فما علاقة السبئيين به؟ ولماذا تدور المعارك في مأرب ضد مدن آرام/ حاز (حز/ إيل). لنلاحظ هنا أن اسم تاران السبئي، يظهر اسما لجماعة تدعى (التيرانيين) الذين ساندوا حزا /ئيل في أرام.

فماذا يعني ذلك؟ هذا النصّ يدعم بشكل غير متوقع وبلا حدود، فكرتنا القائلة إن الآراميين اسم النسبة لمكان يدعى (أرام) وهو ممالك يمنية صغيرة يتولى الحكم فيها حاكم/ كاهن محلي، وهؤلاء ينتسبون لأهم قبيلة شكلت الاتحاد السبئي، وهي قبيلة (إيل رم/ إرم). وما يؤكد كل ذلك، أن شلمانصر سجل في حملة سابقة قام بها على مأرب، وقائع صراعه ضد الآراميين المتمردين في مأرب، وسجل أسماء المدن التي استولى عليها في طريقه للاستيلاء على (مدن الآراميين) ومنها (عنة) و(دايان) و(الشور) و(الأسباط) واصطدم بملك آرامي يدعى حزا/ إيل.

"
هل من المنطقي تصوّر كل ملوك آشور، وبينهم قرون، اصطدموا بنفس الملك حاز/ أحاز أو حز- إيل؟ ونفس المملكة أرام حاز؟
"
فهل من المنطقي تصوّر كل ملوك آشور، وبينهم قرون، اصطدموا بنفس الملك حاز/ أحاز أو حز- إيل؟ ونفس المملكة أرام حاز؟ أم إن المقصود أن الحملات الآشورية هاجمت القبيلة في مكان محدد هو (حاز)؟ وأن المقصود من (ملك أرام حز إيل) ملك هذه المقاطعة، أي ملك مقاطعة حز/إيل. هاكم ما قاله شلمانصر الثالث في السنة 18: (أي قبل ثلاث سنوات من الحملة الجديدة).

(97-99) وفي السنة الثامنة عشرة من عهدي في بلادي، عبرت الفروات للمرة السادسة عشرة. جاء حزائيل آرام إلى المعركة. استوليت على 1121 من مركوباته، و470 من فرسانه، جنباً إلى جنب مع معسكره.

والآن: إذا كان هناك شعب قديم وله حضارة كبرى يدعى (الشعب الآرامي/ الآراميون) فلماذا سجل شلمانصر في النقش السابق (35-44) أسماء مدنهم على نحو يفهم منه بسهولة أنها ذاتها مدن الجوف ومأرب.

ولنقرأ النقش التالي من السنة الثالثة:

(35-44) في السنة الثالثة من حكمي، أهيوني- أخيوني ابن عديني كان خائفا من أسلحة الرجال الأشداء، حيث تراجع نحو تل بارسب في مدينته الملكية، عبرت نهر الفروات وأمسكت زمام الأمور بنفسي في مدينة عنة (Ana) والشور (Assur) وأوتر (utir) والأسباط (asbat)، التي تقع على الجانب الآخر من نهر الفروات. على نهر صقور (Sagur river) دعوت شعب (حتي). عندما عدت، وأنا أسير من أراضي علزه، وسوحان-سيحان، ودايان، وتومي، وأرزاش كونو، وتغلبت على الآراميين وملك المدينة الملكية الآرمية آرام، وجلزانو- الجلز، وهوب الشقه (Hubushkia).

فهل هناك مدينة (مملكة صغيرة) آرامية في الشرق الأوسط القديم تدعى (هوب الشقة Hubushkia ) قرب سنحان ودايان ونهر صقور؟ وهل هناك مدينة تدعى عديني؟ هذه جغرافية يمنية خالصة لا مجال للجدل العنيد والعقيم حولها.

لقد تمّ التلاعب بعقول ملايين البشر على مرّ التاريخ باختلاق شعب آرامي، فقط لأن الاسم ورد في التوراة، وحين تكرر ظهوره في النقوش الآشورية، جرى دون أي احترام للعلم، وضع الاسم في سورية و(تلفيق) حضارة لا دليل على أي أثر من آثارها.

"
لقد تمّ التلاعب بعقول ملايين البشر على مرّ التاريخ باختلاق شعب آرامي، فقط لأن الاسم ورد في التوراة، وحين تكرر ظهوره في النقوش الآشورية، جرى دون أي احترام للعلم
"
 أما سنحاريب، فيؤكد في نقوشه أنه واجه السبئيين والآراميين وأحبط محاولاتهم لإسقاط حكم الحاكم/ الكاهن اليهودي حزقيا.

هنا مقتطف من نقوش مسلة سنحاريب: 

7. I captured, I carried off their spoil.

On my return the Aramaeans who

lived along the banks of the Tigris and

Euphrates  I conquered and carried

off their spoil. In the progress of my

campaign

 لقد أسرت وسقت غنائمهم، وفي طريق عودتي، الآراميون الذين يقطنون على طول ضفاف الفروت وتقلة، قهرتهم وحملت معي غنائمهم. مع تقدم حملتي

10. I rode on horseback where the terrain

was difficult, and where it became

too difficult (for this) I clambered up

on foot like a wild-ox. Bit-KUamzah,

Hardishpi, Bit-Kubatti, their strong,

walled cities,

 ركبت على ظهور الأحصنة، حيث كانت الأرض وعرة، وحيث أصبحت تزداد صعوبة، تسلقت بجهد على قدمي مثل ثور بري. بيت كوامزه، وهر- ذي سبأ، بيت كوباتّي (قوباطي)،  مدنهم القوية المسورة.

13. and took the road against the Ellipi.

Ispabara, their king, forsook his

strong cities, and fled to distant

parts. Marubishti and Akkuddu,

his royal residence-cities,

 وأخذت طريقي بمواجهة إلليبا (عليبه) . إسبابابارا، ملكهم، ترك مدنه القوية وفر إلى الأطراف البعيدة، مأرب - يشو، وأكودو (العقودة)، مدن سكنه الملكية.

19. in the midst of the sea, and died.

Tuba’lu I placed on the royal throne,

(and) imposed my kingly tribute upon

him. The kings of Amurru, all of

them,

"
يظهر الآراميون كجماعة ضمن حلف قبلي، خاض سنحاريب معاركه ضدهم في مأرب، ثم نصبّ (تبّع إيلو) السبأي على عرش سبأ
"
وفي عرض البحر، مات. لقد نصبتُ تبع إيلو على العرش الملكي، وفرضت جزيتي الملكية عليه. ملوك أمورّو، جميعهم.

في هذه السجلات يظهر الآراميون كجماعة ضمن حلف قبلي، خاض سنحاريب معاركه ضدهم في مأرب، ثم نصبّ (تبّع إيلو) السبئي على عرش سبأ. وهكذا خاض سنحاريب معركته لحماية حزقيا اليهودي من تمرد القبائل قرب مأرب:

3. who was bound by oath to Assyria,

and had given him to Hezekiah, the

Jew,—he kept him in confinement,

like an enemy,—they became afraid,

and appealed to the Egyptian kings,

the bow-men,

(الذي تم تقييده بواسطة أوث (وجلب) إلى أشور، وتم تسليمه إلى حزقيا اليهودي، --- لقد أبقاه في الحبس كالأعداء، --- لقد أصبحوا خائفين وتوسلوا إلى الملوك المصريين.

"
فهل هناك عاقل يمكنه -تحت أي ظرف- أن يصدق ترهات الاستشراقيين، والزعم بأن الملك المعيني في مملكة الجوف اليمني، خذل آراميي سوريا؟
"
(رماة السهام)
في هذا الوقت، كانت قبائل الجوف (معين مصرن) تراقب تطورات القتال في مأرب ضد الآراميين، بعد أن أطاح سنحاريب بالحاكم/ الكاهن حزقيا، وكما يقول النقش حرفيا (لقد أصبحوا خائفين, وتوسلوا إلى الملوك المصريين- المقطع أعلاه). ويبدو أن المعينيين (المصريين) امتنعوا عن تقديم أي دعم لللقبائل المتمرّدة في مأرب، وتركوا الحاكم/ الكاهن حزقيا يواجه قدره. وهذا ما يقوله نقش سنحاريب :

45. That Maniae heard of the approach

of my army (lit. campaign), left

Ukku, his royal city and fled to distant

parts. I entered

سمع المعيني بقدوم جيوشي، فغادر (القو) مدينته الملكية، وفر إلى الأطراف البعيدة. لقد ترك المعينيون سكان الجوف وملوكه، حزقيا اليهودي يواجه قدره وأذعنوا لإرادة الآشوريين الذين حطموا الآراميين.

فهل هناك عاقل يمكنه –تحت أي ظرف- أن يصدق ترهات الاستشراقيين، والزعم بأن الملك المعيني في مملكة الجوف اليمني، خذل آراميي سوريا؟


غير متصل Abo Nenos

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 202
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
خرافة "الشعب الآرامي" وتخريب تاريخ فلسطين القديم (4-4)
19/12/2017
 حجم الخط  طباعة   
 
عن الكاتب
 فاضل الربيعي
فاضل الربيعي
​كاتب وباحث عراقي

القدس لم تكن عاصمة إسرائيل القديمة (4-4)
القدس لم تكن عاصمة إسرائيل القديمة (3-4)
القدس لم تكن عاصمة إسرائيل القديمة (2-4)
القدس لم تكن عاصمة إسرائيل القديمة (1-4)

استنادا للنقوش الآشورية والمسندية، فإن الآراميين الذين ورد اسمهم في التوراة والنقوش الآشورية هم جماعة قبلية سبأية عاشت في مدن كثيرة يدعى بعضها (مدن حزائيل/حاز ءيل) و(أرام صوبه)، وقد استخدمت التوراة للدلالة عليهم مصطلح (ארם/ إرم)، بينما استخدمت النقوش المسندية مصطلح (إل رم/ إيل رم/ إلرمي ʾlrm)، أما الآشوريون فاستخدموا مصطلح (إرم Aram) للدلالة على جماعة قبلية (أي بدوية).

هذا التماثل القوي في استخدام المصطلح نفسه، يؤكد لنا بشكل قاطع، أن المقصود بـ(الآراميين) الذين ورد اسمهم في النقوش الآشورية والتوراة والنقوش السبأية، الجماعة القبلية نفسها التي كانت أقوى قبائل التحالف السبأي المؤسس للمملكة الموحدّة. كانت مدن آرام (حاز/ حزئيل) من مدن مأرب. وحتى اليوم توجد بقايا قصر أثري يعود إلى حقبة المكاربة 850-650 ق.م يعرف بقصر ومدينة (حاز) في ضواحي صنعاء، وسكانها من (إيل رم/ إيل رمي). وهؤلاء خاضوا معارك متواصلة ضد الآشوريين الذين أخضعوا معين الجوف (مصرن) وأخذوا الطاعة من اليهود، بعد أن أطاحوا بحكم الكاهن المحلي حزقيا. كما أنهم اصطدموا ببني إسرائيل وقاتلوا يهود الجنوب (يهود حمير).

فما علاقة سوريا وفلسطين بهذه الأحدث؟ وهل ثمة أي منطق في تخيّل الآراميين كعرق آخر كما تزعم القراءة الاستشراقية؟

"
ليس ثمة (عرق) خاص يدعى آرامي، أو كنعاني، أو عبراني إلخ. هذه جماعات قبلية يمنية قديمة وردت أسماؤها في التوراة والنقوش الآشورية
"
لذلك، يجب أن ننظر إلى ما يعرف بـ(الآراميين) فقط في سياق وصف التوراة للجماعات والقبائل والأماكن والمواضع، وليس بوصفهم عرقا/ شعبا آخر. ليس ثمة (عرق) خاص يدعى آرامي، أو كنعاني، أو عبراني إلخ. هذه جماعات قبلية يمنية قديمة وردت أسماؤها في التوراة والنقوش الآشورية. وبطبيعة الحال، لم يقاتل بنو إسرائيل شعوباً أجنبية (جماعات أجنبية) قادمة من خارج الحدود تدعى (آراميين).

لقد كانت هناك صراعات قبلية داخلية ضارية حول تجارة البخور والأرض والمعتقدات مع قبائل أخرى عرفت باسم إلهها أو لغتها. ويعطي تاريخ الصراعات والحروب التي خاضها كرب إيل وتر 723 ق.م (التاريخ الرسمي اليمني 650 ق.م وهو غير دقيق حسب تحقيقاتي) صورة مفصلة.

عن طبيعة هذه الجماعات، فهي في الغالب الأعمّ بدوية ويصعب إخضاعها، وكان عليه لتوحيد شعبي سبأ وحمير وتأسيس مملكة اتحادية، أن يدحر كل هذه الجماعات والقبائل، وأن يخضعها بالقوة. ولعل النقوش التي تركها عن حروبه توضّح على أكمل وجه مقاصد التوراة، ذلك أنها تتضمن أسماء المواضع ذاتها التي سجلتها التوراة، ووصفتهم بـ(آراميين وكنعانيين وجلعاديين إلخ). سأعطي مثالاً آخر عن (مدن آرام) اليمنية:

نقرأ في سفر الملوك الثاني 16: 6:

(فِي ذلِكَ الْوَقْتِ أَرْجَعَ رَصِينُ مَلِكُ أَرَامَ أَيْلَةَ لِلأَرَامِيِّينَ، وَطَرَدَ الْيَهُودَ مِنْ أَيْلَةَ. وَجَاءَ الأَرَامِيُّونَ إِلَى أَيْلَةَ وَأَقَامُوا هُنَاكَ إِلَى هذَا الْيَوْم).

בָּעֵת הַהִיא, הֵשִׁיב רְצִין מֶלֶךְ-אֲרָם אֶת-אֵילַת לַאֲרָם, וַיְנַשֵּׁל אֶת-הַיְּהוּדִים, מֵאֵילוֹת; וארמים (וַאֲדֹמִים), בָּאוּ אֵילַת, וַיֵּשְׁבוּ שָׁם, עַד הַיּוֹם הַזֶּה

"
إن الذين يرددّون ترّهات الاستشراقيين عن (أرام دمشق) ملزمون بتقديم جواب واضح عن السؤال التالي: أين تقع (آرام إيلة) في سوريا التي أعادها الملك رصين ملك الآراميين، وطرد منها اليهود؟
"
في هذا النص التوراتي لدينا مدينة آرامية أخرى تدعى (آرام إيلة) كانت إيلة من مدن الجوف وتحت سلطة الإسرائيليين (الكهنة). لكن ملك آرام ويدعى رصين، انتزعها وأعادها بالقوة لممتلكات قبيلته (إيل رم). إن الذين يرددّون ترّهات الاستشراقيين عن (أرام دمشق) ملزمون بتقديم جواب واضح عن السؤال التالي: أين تقع (آرام إيلة) في سوريا التي أعادها الملك رصين ملك الآراميين، وطرد منها اليهود؟ هل هي (أرام دمشق) السورية نفسها؟ هاكم إذن ما يقوله الآشوريون عن الملك الآرامي رصين، وكفوّا عن ترديد ترهات الاستشراقيين: هنا مقتطف من نقش تجلات بلاسر 3 Ancient Assyrian Records.

(ومدينة بيت حريب سينا (Harb isina_ piati) ودانو (dinu) مدينة ازيدا (Izzeda) وضعتها فوقهم (قلبتها فوق رؤوسهم). أما رصين (Rasunni) ملك آرام، وملك كمنهو وقو، وكوش، وترشيب وكركميش وتل حور لارة، فقد قدموا 3 طالن من الذهب وأكثر منها من الفضة وعشرون من أعشاب (اللادونو)

 J Kush tashpi of Kummuhu,[Hiram] of  Tyre, Uriaik [of Kue],  Pisiris of Carchemish, Tar hulara of [Gurgum]  والحديد وجلد الفيل والعاج والصوف الأرجواني وخيرات بلادهم)

ها هنا رصين (ملك آرام) يقاتل في مكان يدعى حريب سينا قرب مأرب. إنه لأمر يصعب تقبّله بالفعل، أن نتخيّل ملكاً سورياً يدعى رصين يقاتل في مأرب؟ كما يصعب فهم السبب الذي يدفع علماء الآثار لتجاهل أسماء المدن الواردة في نقوش الآشوريين بشكل متعمّد، مثل حريب سينا أو كمنو/كمهو، وهي عاصمة معين مصرن الدينية، حيث أقام المكاربة اليمنيون سلطتهم في الجوف، وفرضوا سيطرة تامّة على تجارة البخور وخطوط التجارة الدولية في البحر الأحمر.

"
من أجل وضع إطار عام للخلافات الدينية بين الآراميين (البدو) وبني إسرائيل فسوف أعود لما سجلته التوراة. تتولى التوراة شرح أهم جانب في الخلافات الدينية بين الآراميين والإسرائيليين
"
ومن أجل وضع إطار عام للخلافات الدينية بين الآراميين (البدو) وبني إسرائيل فسوف أعود لما سجلته التوراة. تتولى التوراة شرح أهم جانب في الخلافات الدينية بين الآراميين والإسرائيليين، ومحرّكات وبواعث الصراع الدامي بينهما على النحو التالي:

كان الآراميون مثل اليهود يؤمنون أن الرّب هو (إله جبال) أي (يهوه/ هو) وليس (إله وديان)، أي (هود- من الجذر هاد في الأرض أقام في أسفلها/ وديانها). ولكنهم تنازعوا على الأرض لا على المعتقد. ولنقل، إن الخلاف الذي يبدو شكلياً حول (تجسيّد الإله) يخفي صراعاً أعم حول النفوذ بين القبائل. وهذا ما يقوله سفر الملوك الأول 20: 28:

فَتَقَدَّمَ رَجُلُ اللهِ وَكَلَّمَ مَلِكَ إِسْرَائِيلَ وَقَالَ: "هكَذَا قَالَ الرَّبُّ: مِنْ أَجْلِ أَنَّ الأَرَامِيِّينَ قَالُوا: إِنَّ الرَّبَّ إِلهُ جِبَال وَلَيْسَ إِلهَ أَوْدِيَةٍ، أَدْفَعُ كُلَّ هذَا الْجُمْهُورِ الْعَظِيمِ لِيَدِكَ، فَتَعْلَمُونَ أَنِّي أَنَا الرَّبُّ".

يفسرّ لنا هذا النص البواعث الحقيقية التي دفعت كاهنا يهودياً جنوبياً للقيام بوساطة بين الإسرائيليين الشماليين والآراميين في الجوف لوقف القتال، ذلك أن أحد أوجه الصراع يتصل بالخلاف حول (جوهر الله/ الرّب) هل هو إله بركاني غضوب/ جبلي، يدعى (يهوه) أم هو إله سكينة ورحمة (وديان) يدعى (هود)؟

إن الشعر التوراتي الذي كتبه الكهنة يعجّ بصور الذم والاحتقار الذي يكنّه سكان الجبال لسكان الوديان، وهذا في المنظور المثيولوجي انعكاس رمزي شديد التمويه لصراع تقليدي بين القبائل التي تعيش في أعالي الجبال والقبائل الرعوية في السفوح والوديان. أي أنه صراع في الجوهر حول الأرض. أكثر من ذلك لا بد من إمعان الفكر بالحقيقة التالية: إن صراع الآراميين (قبائل إلرم/ إرم) في الجوف ضد الإسرائيليين في الشمال، له صلة عميقة بمحاولة قبائل سبأ التحرر من سطوة قبائل الجوف؛ ولذا دخلت قبائل حمير اليهودية الجنوبية للتوسط في وقف القتال. إنه قتال عنيف بين الشمال وقبائل الجوف (الإرميين/ إلرم) في لحظات تاريخية فاصلة/ كان فيها السبأيون يتأهبون لتأسيس مملكتهم الموّحدة.

"
إذا كان الآراميون في سوريا، وهم (أصحاب حضارة) وفوق ذلك يمثلون (عرقا/ شعباً آخر)، فلماذا يقوم كاهن حميري يهودي بوساطة لوقف القتال بينهم وبين الإسرائيليين؟
"
لقد نظر السبأيون الشماليون على الدوام إلى أخوتهم وأشقائهم الحميريين الجنوبيين على أنهم (رعاة). وهذا سبب منطقي يدعونا للتفكير بالمغزى الحقيقي لانتماء الحميريين في كتب الأنساب اليمنية إلى هود وإلى قحطان (من الجذر قحط). والآن: إذا كان الآراميون في سوريا، وهم (أصحاب حضارة) وفوق ذلك يمثلون (عرقا/ شعباً آخر) فلماذا يقوم كاهن حميري يهودي بوساطة لوقف القتال بينهم وبين الإسرائيليين، ويسعى لتقريب الأفكار حول (شكل تجسيد الإله) هل هو (بركاني) غضوب، أم (هادئ/ رحيم) مقيم في الوادي؟ أي هل هو إله علويّ، مطلق، متسامٍ، مبتعد عن البشر، أم هو قريب منهم ويعيش معهم (أي إله رحيم)؟ إن هذا التوتر التاريخي ين الجماعات القبلية هو في الأصل (مادة أرشيفية ضائعة) لا يعرفها التاريخ السوري/ الفلسطيني/ العراقي.

لقد (اخترع) اللاهوتيون شعباً آخر، نسبوا له كل أحداث التوراة التي سجلت صراعهم مع الآشوريين والسبأيين والحميريين. وإذا ما أضفنا قصة خطف الفتاة الصغيرة إلى الوساطة الكهنوتية بين الإسرائيليين والآراميين لتقريب وجهات النظر حول شكل تجسيد الرّب، فسوف يتشكل أمامنا تصوّر جديد ينسف خرافة (الشعب الآرامي).

ولأجل تقديم إطار عام عن (آرام إيلة) التي أعادها الملك الآرامي رصين، فسوف أعود إلى حقبة الغزو الآشوري التي شهدت تفجر صراعات الكهنة اليهود بعضهم ضد بعض، وضد الآراميين في الآن نفسه. إن هذه اللوحة المعقدّة والمتشابكة، تعرض صورة دقيقة عن (ممالك الآراميين) بوصفها (ممالك بدوية) يمنية. ويبدو أن الآشوريين اكتفوا في هذه المرحلة من الغزو بإضعاف نفوذ المعينيين في مختلف المناطق (المخاليف) من تعز وجوارها، تاركين التوترات القبلية تستعر أكثر فأكثر.

في هذا العصر كان السبأيون في شمال اليمن يواصلون قتالهم ضد المعينييّن (ضد قبائل إيل رم في الجوف) وينتزعون منهم المزيد من الأراضي، ولذلك، اتخذت حروب المكاربة–ملوك سبأ في الدور الأول 850 ق.م طابع الثورة التحرريّة من سلطة مملكة معين مصرن في منطقة الجوف. وبالفعل، فلم يكد يمضي سوى وقت قصير على انتهاء العمليات الحربية الآشورية، حتى تفجرّت الصراعات الداخلية من جديد ووقع حادث اغتيال داخل مجمع الكهنة اليهود، وليصعد إلى عرش المخلاف الإسرائيلي ملك قبلي يدعى هوشع بن إيلة. وهذا ما يقوله النص التوراتي، فقد أغار هوشع بن إيلة على فقح- فقاح بن رمليا وقتله، وملك عوضا عنه في السنة العشرين ليوثام بن عزّيا.

"
الملك الآرامي رصين بدأ سلسلة هجمات ضد مملكة يهوذا الجنوبية بالتعاون مع ملك إسرائيلي يدعى فقح بن رمليا. وهذه دون شك لوحة معقدّة للصراعات الدينية
"
وفي السنة الثانية لفقح بن رمليا ملك إسرائيل، ملك يوثام بن عزّيا ملك يهوذا. בשנת שתים לפקח בן רמליהו מלך ישראל מלך יותם בן עזיהו מלך יהודה

وفي تلك الأيام ابتدأ الرب يرسل على يهوذا رصين ملك آرام وفقح بن رمليا. בימים ההם החל יהוה להשליח ביהודה רצין מלך ארם ואת פקח בן רמליהו واضطجع يوثام مع آبائه ودفن مع آبائه في مدينة داود أبيه وملّك آحاز ابنه عوضا عنه וישכב יותם עם אבתיו ויקבר עם אבתיו בעיר דוד אביו וימלך.

هذا يعني أن الملك الآرامي رصين بدأ سلسلة هجمات ضد مملكة يهوذا الجنوبية بالتعاون مع ملك إسرائيلي يدعى فقح بن رمليا. وهذه دون شك لوحة معقدّة للصراعات الدينية، فقد تحالف الإسرائيليون مع الآراميين (مع أنهم أعداء) وقاموا بهجمات مشتركة ضد اليهود في الجنوب وهم من توسط لوقف القتال. قد يبدو هذا الأمر غير قابل للتصديق، لكن الوقائع التي تسجلها التوراة لا تقبل أي تأويل آخر.

في هذا الوقت، برز تحدٍ جديد أمام يهوذا (حمير) الجنوبية، كشف عن حقيقة أن التوترات القبلية آخذة في التصاعد، وأن ملوك المخاليف الجنوبية المنافسة، وبشكل أخص في (أبين) المحاورة، كانوا قد تأهبوا لإسقاط الحميريين اليهود والاستيلاء على ثرواتهم وتوسيع نطاق السيطرة على الأرض. ولذا هاجم الآراميون -سكان مقاطعة إرم في أبين- مخلاف/ مملكة يهوذا بقيادة ملك منطقة تدعى رصين. وهذا الملك ينتسب إلى ما يعرف اليوم بمنطقة رصين في تعز. وفي هذا الوقت أيضاً، تعرضت يهوذا لهجوم مباغت من الملك الجديد في مخلاف إسرائيل فقح- فاقح بن رمليه، ولكن أمكن في النهاية التصدي للغزاة وتمّ إحباط هجوم الملك فقاح المباغت، فقط بفضل الدعم الآشوري الذي طلبته يهوذا. وهذا ما يقوله النصّ التوراتي، فقد هاجم رصين ملك آرام المتحالف مع الملك الإسرائيلي فقح بن رمليا، مدن اليهود (يهوذا) وقاموا باجتياحها.

"
لقد بلغ العداء بين الإسرائيليين واليهود درجة مخيفة، حين استعان ءحاز بن يوثام ملك يهوذا في الجنوب (735-716 ق.م) بالآشوريين لتخليصه من سطوة ملك إسرائيل في الشمال والمتحالف مع الآراميين البدو
"
لقد بلغ العداء بين الإسرائيليين واليهود درجة مخيفة، حين استعان ءحاز بن يوثام ملك يهوذا في الجنوب (735-716 ق.م) بالآشوريين لتخليصه من سطوة ملك إسرائيل في الشمال والمتحالف مع الآراميين البدو. وهذا ما يقوله نص سفر الملوك 16:2:7، فقد ناشد ءحاز بن يوثام (ابن الأثيم) اليهودي، العاهل الآشوري تغلات بلاسر الثالث، أن يخلصه من (بني إسرائيل) المتحالفين مع أعدائه من قبائل البدو:

وأرسل آحاز رسلاً إلى تغلث فلاسر ملك آشور قائلاً. أنا عبدك وابنك. اصعد وخلّصني من يد ملك آرام ومن يد ملك إسرائيل الذين قاموا عليّ.

וישלח אחז מלאכים אל תגלת פלסר מלך אשור לאמר עבדך ובנך אני עלה והושעני מכף מלך ארם ומכף מלך ישראל הקומים עלי

كان ءحاز بن يوثام (ابن الكاهن الأثيم)، يشعر بالمخاطر التي تتهددّ مملكة يهوذا من تحالف غريب نشأ من حوله، كان فيه بنو جلدته وأخوته في مملكة إسرائيل، يتحوّلون فعلياً إلى رأس رمح في محاولات إسقاط المخلاف اليهودي، بالتعاون والتفاهم مع تجمعات البدو في ما يعرف اليوم بمحافظة أبين (ممالك إرم). حيث تنتشر تجمعات البدو في مناطق عديدة. وهكذا، وجد الملك اليهودي ءحاز نفسه -ويا للمفارقة- يستعين بالآشوريين ضد أخوته في مملكة إسرائيل، وضد الآراميين البدو.

إن سياق الصراعات لا يسمح بأي صورة من الصورة بتخيّل الآراميين شعباً آخر (عرقاً) قائماً بذاته.

لقد لفق اللاهوتيون شعباً لا وجود له، فقط لتخريب تاريخ فلسطين وتبرير استعباد شعبها، وتصوير (عبوديته المزعومة) كعبودية قديمة متواصلة ومستمرة منذ (الحضارة الآرامية المزعومة).


غير متصل lucian

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2327
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد وسام

جملك مثل "اشهر صحيفة كتبت ما يلي ...." هي ماخوذة من عقدة النقص عند العرب حيث يظنون لو ان هناك شخص غربي مشهور تحول الى الاسلام فان على الجميع ان يتحولوا الى الاسلام. يا رجل تحت اشرافي يعمل العديد من الغربيين وكل ذلك ضمن اختصاص علوم طبيعية وليس صحفي يعمل في جريدة ويحصل على راتبه من دافعي الضرائب .

- السويد معروفة بانها اكثر الدول الاوربية التي تقوم بعملية ترويض للشعب. حيث ان كثرة الانتقادات للجرائم التي يقوم بها الاسلامين وكثرة مشاكل المسلمين وبشكل خاص في منطقة مالمو ولكون المسلمين لم يتعودوا في حياتهم اطلاقا التعامل مع الانتقادات ويعتبرونها فورا كره لهم, فان هكذا انتقادات حسب الصحف لن تؤدي سوى الى خلق عنصرية ضد المسلمين, ولهذا تعمل الصحف بكل ما تملك لربط كل شئ سلبي اسلامي باي شئ اخر ولكن ليس بالاسلام . بل ان الصحف تذكر اسماء واصل كل شخص مجرم او يقوم بالاعتداء ما عدا اذا كان مسلم, حيث عندما يكون المجرم او المعتدي شخص مسلم  فيقولون "شخص من اصول اسيا قام بكذا وكذا" معتقدين بان العالم سيفكر بان شخص ياباني اسيوي قام بذلك. ولكن الشعوب اصبحت تسمي هذه الصحف كلها ب Fake News

- الشعوب القديمة كلها كانت في حروب وقتال, لكن لماذا هناك حديث اكثر عن الاشوريين؟

الجواب: لان الاشوريين عسكريا كانوا اكثر نجاح من الكل .

ولماذا كانوا اكثر نجاحا؟

الجواب: لان الاشوريين هم اول شعب في التاريخ يمتلكون وعي كشعب. والاشوريين هم اكثر الشعوب في العالم وفي التاريخ من امتلكوا وعي قوي جدا كشعب.

وحتى في يومنا هذا وكظاهرة ليس هناك سوى وعي قومي اشوري.

بل انني اذهب ابعد من ذلك لاقول في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا ليس هناك وعي كشعب سوى الوعي القومي الاشوري. فالعرب لم يكونوا قومية خلال كل تاريخهم وانما قبائل, وحتى اقسى حزب قومي عربي وهو حزب البعث ومع امتلاكه لاقسى ديكتاتور وهو صدام حسين لم يستطع القضاء على الحياة البدوية والطريقة البدوية, اذ حدث العكس , فصدام حسين كان حتى قد تخلى عن تسمية نفسه برئيس الدولة وفضل تسمية نفسه بشيخ شيوخ العشائر. اما الاكراد فهم لحد الان مشغولين في الكتابة عن انهم قومية, ولكنهم في الفترة الاخيرة كانوا مشغولين في الاقتتال الداخلي بين مناطق شمالية مختلفة.

- وحول نسب امور للاشورين فاعطيك ما يلي ايضا: منتقدي الاديان المسيحية واليهودية يقولون بان الاديان هي من خلق الاشوريين وبذلك هم يشيرون الى ان "الصعود الى السماء...الخلود...الطوفان....الالهة التي تقرر كل شئ...الخ" ماخوذة من الاشوريين.
اما العلماء التطوريين الذين يعتبرون الدين جزء من عملية التطور فيرون بان فكرة "توحيد الالهة" بدء بها الاشوريين.

واذا كان اعلاه صحيح ام لا, فان ذلك هناك جدل حوله. ولكن بالنسبة لي فان اعلاه يوضح على الاقل بالنسبة لي حول لماذا تقبل الاشوريين بعدها الدخول في المسيحية بكل بساطة ولماذا قاموا بالتبشير بها. فالافكار اعلاه هم كانوا يمتلكونها حتى قبل مجئ المسيحية.

واخيرا الاشوريين كانوا يمتلكون عدة اختراعات منها العربة التي تسير في طرق وعرة ويسيرها اربعة احصنة وتحمل عدة اشخاص وكانوا يصنعونها بدقة في ذلك الوقت (مثال فيديو ادناه) , بينما صديقك العجوز لا يزال يؤمن بامكانية القسمة على الصفر. ولا تنسى بان تنقل له اعلاه ما نقله Abo Nenos  عن الكاتب العربي فاضل الربيعي خاصة وان صديقك العجوز كان يقول بان هناك دماء عربية تجري في عروقه والذي كان يردد دائما بانه سيذهب الى المواقع العربية للبكاء عندهم. فهمها الاثنان يستطيعان الاشتراك في لطمية.

انا كنت قد قلت لصديقك العجوز اليائس بان ليس هناك عرب وبما فيهم حتى الحزب الشيوعي العراقي من سيعترفوا به, فحتى الحزب الشيوعي العراقي وفي اخرى اجتماع له للجنة المركزية اجرى فقط تغيير بسيط مختلف عن البعث : فبدلا من ان العراق هو ارض عربية وجزء من الوطن العربي, غيرها الى ان الجزء الكردي ليس جزء من الوطن العربجي , اما بقية العراق فهو كله ارض عربجية وجزء من الوطن العربجي.

ولكن اذا ذهب صديقك العجوز اليائس ليدافع عن ما يعتبره العرب "خرافة وجود الارامين" فعليه ان لا يسرق اي شئ من الاشورين وبان لا يسرق اية تسمية اطلقها شعوب اخرين عن الاشوريين وهنا مثلا ان لا يسرق ما قاله المؤرخ هيرودوت الذي قال بان تسمية سريان ليست سوى تسمية يستعملها اليونانيون للاشارة الى الشعب الاشوري.

https://www.youtube.com/watch?v=ZArG9auMgW8

وانا دخلت فقط لاستهزء فقط بهذا العجوز الذي قرر ان يبكي عند العرب وهم لا يعترفون به اصلا. كم وضعكم بائس.



غير متصل wesammomika

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1474
  • الجنس: ذكر
  • السريان الآراميون شعب وأُمة مُستقلة عن الكلدوآثور
    • مشاهدة الملف الشخصي
الإخوة القراء المحترمون

تحية قومية سريانية آرامية للجميع

نود أن نذكركم إننا نحن السريان الآراميون أهل العلم والمعرفة والمصادر والوثائق نستطيع الرد على أي موضوع بسهولة
ولكننا لن نرد على اشباح وملثمين مجهولين ونكرات يحاولون الهروب عن لب الموضوع
نحن فقط نتعامل مع أناس معروفين ولهم كنية وهوية واضحة وصور شخصية مثلنا تماماً ، وخاصة الذين يكتبون في صلب الموضوع ومنه الموضوع المطروح أعلاه للنقاش والذي يقول ( أن داعش هم ثقافة آشورية) .


وشكراً للمعروفين كُنية وصورة


>لُغَتنا السريانية الآرامية هي هويتنا القومية .
>أُعاهد شعبي بِمواصلة النضال حتى إدراج إسم السريان الآراميون في دستور العراق .
(نصف المعرفة أكثر خطورة من الجهل)
ܐܪܡܝܐ

غير متصل wesammomika

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1474
  • الجنس: ذكر
  • السريان الآراميون شعب وأُمة مُستقلة عن الكلدوآثور
    • مشاهدة الملف الشخصي
اخوتي القراء الأكارم
تحية قومية سريانية آرامية للجميع
فقط أود أن أضع لكم هذه الرسالة التي كانت قد وردتني قبل سنوات من أحد الأشباح والنكرات ومن الكثيرين الذين يسرحون ويمرحون في موقع عنكاوة الحر (فوضوياً ) ..!!!!!؟

وشكراً



>لُغَتنا السريانية الآرامية هي هويتنا القومية .
>أُعاهد شعبي بِمواصلة النضال حتى إدراج إسم السريان الآراميون في دستور العراق .
(نصف المعرفة أكثر خطورة من الجهل)
ܐܪܡܝܐ

غير متصل lucian

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2327
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد وسام

 ;D ;D ;D
لقد كان احد الاكراد قد فتح شريط في هذا الموقع وانت دخلت واردت تحويله الى تسميات التي هي لا تهمني اطلاقا ولكني لم ارد ان تحول نفسك طوعيا الى اضحوكة عند شخص كردي. ولهذا كنت قد كتبت لك رسالة شخصية والتي انت نشرتها الان وطلبت منك مسح مداخلاتك وانت بالفعل كنت قد حذفتها. لكن هذا كان في السابق وذلك اليوم كان عندي وقت اضيعه. اما الان فانا مع ان تلقوا ببيوتكم الزجاجية على اية احجار تختارونها. وايضا نقطتي الان هي ان كل شخص مسؤول لوحده عن نفسه ومسؤول لوحده عن غبائه او ذكائه.

ولكنك انت تحتاج بالفعل الى فترات تبتعد فيها عن الانترت وجد لك عمل وقم بتعلم اللغة مثلا وليس بان تذهب لمدرسة اللغة متاخرا ومن ثم تطلب من المدرس ان يعتذر لك لانه بدء الدرس قبل حضورك.

كثرة جلوسك امام الانترنت عبارة عن دليل قاطع بانك انت من تقوم يوميا بايقاض منبه الساعة.

ومخيلتكم انتم (انت والشخصين معك)  حول قدراتكم هي مجرد اوهام  ما عدا قدراتكم عن النجاح في امتحان سياقة السيارة مشيا على الاقدام.وربما ايضا قدراتكم على انقاذ الزاوية الميتة للسيارة.




غير متصل خوشو خليل

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 25
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد وسام المحترم
تحية
من خلالك والى الذين لم يستيطعوا أن يجيبوك في لب الموضوع وليس لهم كتب عن تاريخهم وبلغتهم فاستشهدو بما يكتب فاضل الربيعي لاثبات وجودهم وحددو حجم الخط لمقالات الربيعي لذلك نهدي كتاب مهم جداً آخر للباحث والكاتب والأكاديمي العراقي الاستاذ الفاضل فاضل الربيعي حجم الخط 18 واللون أزرق ونوع الخط Arial عسى ان يستفاد منه محبي الاستاذ الربيعي والمستشهدين به وان يعتمدوا على ما يكتب 

مع تحياتي



غير متصل Abo Nenos

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 202
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
سيد خوشو
الاستشهاد كان من ابناء عمومتكم يا أخي فانتم تقرون بانكم افرب اليهم من الاشوريين اما الاستشهاد بلغتنا فمتاحف العالم تشهد بمن نحن ولايحتاج لادلة
 وتقبل تحياتي


غير متصل فاروق.كيوركيس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 322
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

اليومَ أيقنتُ أن معاداة الآشورية .. مرضٌ عضالْ .. كالسرطانْ ..
     أدعو من رب العالمين للمصابين به بالشفاء العاجل


غير متصل oshana47

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 961
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد خوشو المحترم
من خلال مطالعتي الدائمة والمستمرة والمركزة لم اقرئ يومنا بوجود علماء ومؤرخين ومن بدرجتهم كتبوا تاريخ السريان وبلغتهم ، ما عدا رجال الدين الذين انتم تستندون عليهم ، ولكن بالنسبة لنا لآ حساب لنا معهم ، ما قدموه هو لخدمة الجنس المسيحي بكل اقوامهم واينما كانوا متواجدين ، يا خفافين الليل اظهروا حضارتكم واثاركم وكونكم اهل العلم في ارضكم أو مدنكم لنراها ونطلع عليها ، نحن الاشورين الاغريق في سوريا من سموننا بالسريان ، لغة السريان الاصلية هي اشورية التي عاصرت كل اشوري من بعد سقوط امبراطوريته الي اعتناقه المسيحية وحتى قدوم الاسلام ، اللغة السريانية التي تمجدها هي لنا وملكنا ، واللغة الارامية التي يوما كلموا بشرا بها هي خرافة صهيونية وما لهم اخذوها منا ، هاتونا قاموس ضمن اللغتان مستقلة ومنفردة عن اللغة الاشورية في زمن ظهور هاتين اللغات كما تدعون بها ، ولنتعرف عليهما ونقنع بهما ، أن سكتم لأ تعيد ما هو وضعكم الحالي من هذه المسيرة .
كما اعلمكم اخوتنا في كل زمن ومكان نحن الاشورين كنا اصلنا اشوري صرف والذين دخلوا في قومنا العمومي تحولوا بفضل قناعتهم الي اشوريين ومن كان ومن كانوا ، المسيحية جمعت الكل وتوحد الكل فيها ايمانيا وليس قوميا ، المسيحية نور الله فاضت على وجودنا عبر دهورها ، المسيحية دين ولأ تربطنا بالقومية ومن تكون ،
اللغة أن كانت اشورية هي الام لجميع لهجاتها والتي أن صح التعبير تطلقون عليها باللغات ، لان الاكادية هي اشورية باللهجة البابلية الاكادية والقاموس اللغة الاشورية المنفرد تاريخيا سمى العلماء كل اللغات القديمة باسم اللغة الاشورية وختم به كل القال والقيل وما زاد عنه هو لانكم تعرفون لأ احد منكم يتكلم السريانية ،، والارامية منقرضة منذ القرن السابع الميلأدي ونولدكه الماني معززها ، لأ اعرف هل سيكون نهاية اللغة السريانية لتلحق بالآرامية على يدكم الميمونة ، الذي لأ يتكلم بها ولأ يستعملها حتى في طقوسهم ماذا نسميه هل هو سرياني ، الأ ما قل ودل وبالاخص الذين يمؤمنون بالفكر الاشوري هم بينهم من يشاطرون استمرار هذه اللغة الطقسية لحد اليوم ، أو أن الذي لأ يملك شيئ معين منها عليه أن لأ يعلن عنها لآنها غير موجود في يدهم ولأ بافكارهم فقط القال والقيل والحوس لزيادة صوت الشخير بيننا  ، عزز جوابكم حسب طلبي ، ولأ تخذلنا بعدم الرد .
اوشانا يوخنا