الفنان الأحوازي عباس كارون : الموسيقى خلقت لتغذي روح الانسان لأنها هي انعكاسا للمشاعر والاحاسيس


المحرر موضوع: الفنان الأحوازي عباس كارون : الموسيقى خلقت لتغذي روح الانسان لأنها هي انعكاسا للمشاعر والاحاسيس  (زيارة 98 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل كاظم السيد علي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 425
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الفنان الأحوازي عباس كارون :
الموسيقى خلقت لتغذي روح الانسان  لأنها هي انعكاسا للمشاعر  والاحاسيس

حاوره / كاظم السيد علي
عباس كارون مطرب شاب من مواليد عام 1995. في مدينة الأحواز بدأ مشواره الفني الذي كان يتابعه منذ صغره  برعاية من حوله. اخذ  يغني ويلحن  وهو ابن الخامسة عشر. حتى اصبح له حضورا راسخا من خلال ابداعه وتألقه  في أعماله المختلفة على الساحة الأهوازية خاصة والعراقية والوطن العربي بشكل عام، غادر الاحواز الى بيروت عام 2015 ليخوض بمساعدة الشاعر والإعلامي اللبناني شريف البيطار تجربته الغنائية على المسارح الشهيرة أمام كبار الفن العربي فيها . و"النجم عباس كارون فنان وملحن رائع جدا" له أداء عالي المستوى صوت جميل ونادر عندما تسمعه تشعر بأصالة الفن " ,هكذا وصفه الصديق الشاعر البيطار عندما سالته عنه . نعم انه صوت جميل وعذب النبرات شغف الناس بحلاوته من خلال الحانه واغانيه فهو امتدادا لاصوات كبار المطربين الذين قدموا اجمل الوانهم الغنائية في مدينة الاحواز , ولكنه لم يكتفي بالغناء فقط بل اخذ يستفيد من تجارب لالاخرين ويستفيد منها حتى شق طريقه بجداره حتى اصبحت انامله تداعب الاوتار حتلا ولدت في داخله الالحان الجميلة وخرجت تؤديها شفاه المطربين . بعد ذلك عاد إلى الأحواز ليبدأ بعدها رحلاته الفنية إلى عمان و جورجيا وتايلند والإمارات  واخر ما استقر به المقام في جورجيا يقيم فيها حالياً ،ويزاول نشاطه الغنائي  فيها. التقيت به مؤخرا فكان معه هذا الحوار :


*  الموسيقى والانغام تزيد من نبل الانسان ولم يزل ثمّة من يحرمها في بعض المجتمعات  ! ماهو رايك بذلك  ؟   
-الموسيقى خلقت لتغذي روح الانسان  و إن حرّمت  بکلّ أنواعها، يكونوا قد ظلموا الانسانية , لانها هي انعكاسا للمشاعر  والاحاسيس.
*طيب .. فمن  هو وراء نجومية المطرب عباس ؟   
-هناك كثيرٌ من الشخصيات المشهورة وغير المشهورة التي ساعدتني و وقفت بجانبي في مسيرتي هذه ولايسعني أن أذكرهم كلهم، ولكن أبرز المخرجان حسن نصر و محمد حيدر ، و  الشاعر قاسم الدخيني الذي جعلني أعشق الشعر الشعبي الأحوازي والشاعر أمير كاظم الحيدري الذي وقف معي وقفة ناقدٍ عند اختيار الأغاني والألحان والتوزيع، فهؤلاء وقفوا معي ولمّ يتركونني أيام الصعاب.
* اول عمل فني قدمته لانطلاقتك في فضاء الاغنية وفي أي عام ؟
-أول أغنية لي كانت عام 2010  بعنوان  «ناكر حنيني» كتبها الشاعر طارق التميمي و من الحّاني,  توزيع الموسيقى الفنان  أحمد بيت صياح.
* وماذا شكل في حياتك ؟ 
-. بعد تسجيل تلك الأغنية، آمن الأقارب بموهبتي في التلحين و عرفوا مستوى صوتي في الغناء، وذلك جعلهم يهتمون بي أكثر ويحفزوني كي أتطور  وأترقّى وأقدّم الأفضل.
*اشهر الاغاني التي قدمتها وقريبة على نفسك ؟
-. أغنية «لغتي» كلمات الشاعر أمير كاظم الحيدري، وقد لحّنتها وقدمتها في يوم اللغة العربية العالمي.  فنالت إعجاب الجمهور الأحوازي وأخذت نجاحاً واسعاً آنذاك.
 *اهم الالوان الغنائية التي تعشقها ؟
- بالطبع لا يمكنني الاستغناء عن الأغاني الكلاسيكية، كما توجد مجموعة كبيرة جداً من البوب لا تقل جمالا وتميزاً عن الأغاني الكلاسيكية.
*هل انت راضي على وصلت اليه ؟
- الحمدلله، فلقد وصلت إلى ما كنت قد خططت له منذ البداية حتى الآن، وآمل أن أحقق الذي بقي الذي اطمح اليه .
* ماذا قالوا عنك من سبقوك في هذا المجال من رواد الاغنية الاهوازية؟
- عند سماعهم لي أشادوا بي واخذوا  يحترمونني كثيراً ويشهدون بقدراتي في التلحين والغناء وأنا بتواصل متواصلٍ معهم.
*هل توضح لنا رؤيتك لواقع الاغنية العراقية الان ؟      
- مع الأسف الأغنية العراقية الآن بعيدة كل البعد عن ماضيها الجميل . الأصوات والكلام والألحان الجميلة لازالت عطاء لا ينضب  في العراق ولكن الاختيار غير المناسب جعل نجوم العراق يُعدّون بالأصابع مع ذلك، أرى للعراق نهضة قوية كما يقوم الجواد الأصيل بعد كبوته.
* متى شرعت اول مرة بالألحان وماهو اول لحن لك ظهر في الساحة الغنائية ؟
-  بدأت اللحن  في "أوبريت «شمس الوطن» الذي غنيته مع الفنانين ستار الخليجي وهيثم السعيداوي، يعدّ أول لحن اشتهرُ به كملحن في الأحواز، وقد لحنت قبله الكثير من الأغاني لي ولغيري ولكن لم يثبت اسمي ملحناً قبل ذلك.
* مكثت في بيروت مدة (3 ) اشهر تقريبا ماذا اثمرت تلك الفترة للفنان عباس كارون وهل عملت الحان لمطربين  ؟ 
- بعد وصولي إلى بيروت دعيت برفقة مدير أعمالي الشاعر اللبناني شريف البيطار إلى حفل كان قد نظمه الدكتور هاراتش، وقد غنيت هناك أمام نجوم الفن العربي كصباح فخري و فلّة الجزائرية و غيرهما من الممثلين والكتّاب والرسامين اللبنانيين فأعجب الحضور بصوتي. فدعيت بعد ذلك الحفل إلى مقابلات تلفزيونية و حفلات عديدة، كما لحنت في تلك الفترة لبعض الفنانين، منها أغنية «زخ المطر» من كلمات الشاعر عبدالعظيم سوداني، وقد غنتها الفنانة فلة الجزائرية. و لحنت نشيداً للجيش اللبناني من شعر الشاعر شريف البيطار. جدير بالذكر أني لحنت الكثير من قصائد وهي سوف تظهر بأصوات نجوم الفن العربي كالفنان فراس مطر و... مهي كلمات الشاعر شريف البيطار.
* ماذا عن جديدك في عالم التلحين ؟ 
- آخر ألحاني، أغنية «نارين» للفنان حسام الرحال التي تبث على قناة ميوزيك الريماس، وهي من كلمات الشاعر قاسم الدخيني. و أغنية « بجت عيني »  للفنان علي حمدي صالح، من كلمات الشاعر قاسم الدخيني، وإخراج أخي حسن نصر. وهناك ألحان كثيرة شجعني كبار الفنانين أن أغنيها بصوتي وستسمعونها قريباً .
* امثال من من المطربين والمطربات غنى  من الحانك؟
- منهم  نصر البحار و حسام الرحال ونجم عرب آيدل مهند حسين و اللبناني فراس مطر وعلي حمدي صالح و سعيد ماهر و ستار الخليجي وهيثم السعيداوي و فلة الجزائرية و سارة شاهين والنجمة المغربية شيما الأمير و اللبنانية ميشلا والفنانة هيفاء وأعمال كثيرة أخرى لعيد الفطر المبارك .
*  ايهما يأخذ حصة الاسد ومن يستهويك اكثر اللحن ام الغناء ؟   
-يستهويني الان اللحن طبعاً.
* وهل من جديد بصوتك لجمهورك الغنائي ؟
. نعم انتهيت مؤخرا من انجاز عدت أعمال مختلفة في الساحة الأهوازية والعراقية والوطن العربي بشكل عام، وحاولت أن أتعامل مع شعراء مختلفين و أصوّر الأغاني بشكلٍ مختلف. سيشاهدها الجمهور على القنوات الموسيقية الشهيرة قريباً .