محافظ أربيل: حكومة إقليم كوردستان لن تجبر النازحين على العودة


المحرر موضوع: محافظ أربيل: حكومة إقليم كوردستان لن تجبر النازحين على العودة  (زيارة 1211 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ankawa admin

  • المشرف العام
  • عضو فعال جدا
  • *
  • مشاركة: 372
    • مشاهدة الملف الشخصي
رووداو – أربيل

أكد محافظ أربيل، نوزاد هادي، أن النازحين أحرار في العودة إلى مناطقهم المحررة من عدمها وأن حكومة إقليم كوردستان لن تجبرهم على ذلك، مشيراً إلى أن "إيواء النازحين يكلف الإقليم ملياراً و200 مليون دولار سنوياً".

وقال هادي لشبكة رووداو الإعلامية "إلى جانب النازحين المقيمين في مخيمات بحركة وهرشم والخازر وحسن شام وديبكة، هناك نازحون خارج المخيمات في أربيل وإقليم كوردستان عموماً وقد تأقلموا مع العيش هنا".

وأضاف أن "قرار إقليم كوردستان وبتوجيه من الرئيس مسعود البارزاني يتمثل بترك الخيار للنازحين بالبقاء أو المغادرة الطوعية، فإقليم كوردستان لن يجبر النازحين على العودة".

وأشار محافظ أربيل إلى مؤتمر الكويت للمانحين، بالقول إن "الدول ساهمت بنحو 34 مليار دولار من أجل إعادة إعمار العراق عبر القروض والمشاريع الاستثمارية، لكن تحقيق ذلك مرتبط بالوضع الأمني وتهيئة الحكومة الاتحادية الأوضاع لبدء هذه المشاريع"، مبيناً أن "المجتمع الدولي يتحمل جزءاً من هذه المسؤولية لأن الحرب على داعش وما رافقها من دمار كانت ثقيلة على العراق، كما كانت الحرب عبئاً ثقيلاً جداً على إقليم كوردستان".

وأوضح أن "النازحين باقون في إقليم كوردستان طالما استمر الحال على ما هو عليه الآن، فعلى سبيل المثال لم يعد أي مسيحي إلى داخل مدينة الموصل وهم باقون في عينكاوة، أما المسيحيين العائدين فهم من سهل نينوى".

ولفت إلى أنه "ومنذ 2014 ومع قطع حصة الإقليم من الموازنة وتدهور أسعار النفط وضخامة أعداد النازحين واللاجئين تحملت حكومة إقليم كوردستان عبء الحرب على داعش وإيواء النازحين رغم الأزمة المالية وقطع رواتب الموظفين حيث قدمنا الخدمات الطبية والماء والكهرباء للنازحين على غرار مواطني إقليم كوردستان".

وبشأن تكاليف إيواء النازحين، قال هادي: "بحسب تخمينات الأمم المتحدة وتقديرات وزارة التخطيط في إقليم كوردستان فإن إيواء النازحين يكلف حكومة إقليم كوردستان مليار و200 مليون دولار سنوياً"، ذاكراً أن "النازحين كانوا يشكلون ثلث سكان الإقليم عام 2014، ونحن سنواصل تقديم الخدمات من منطلق أداء واجبنا الإنساني".

إلى ذلك، توقع مسؤول مخيم حسن شام، رشيد درويش أن تقطع الحكومة العراقية المواد الغذائية عن النازحين بعد أن توقفت سابقاً عن إرسال الحصص النفطية، ما يشكل خطراً على حياة النازحين، موضحاً أن معدل العائلات القادمة إلى المخيم يقدر بـ25 -30 عائلة يومياً فيما لا يتجاوز عدد العائدين في الشهر الواحد أربع عائلات.

وتقيم الآن 5600 عائلة نازحة من الموصل في المخيمات الرئيسة الثلاث في إقليم كوردستان.

تحرير: شونم عبدالله