كنيسة لمهجرين من عقرة ومدرسة متميزة باللغة السريانية حولها داعش لديوان حسبته ... عنكاوا كوم تزور كنيسة مريم العذراء الكلدانية في الموصل


المحرر موضوع: كنيسة لمهجرين من عقرة ومدرسة متميزة باللغة السريانية حولها داعش لديوان حسبته ... عنكاوا كوم تزور كنيسة مريم العذراء الكلدانية في الموصل  (زيارة 1512 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 33896
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
عنكاوا كوم تزور كنيسة مريم العذراء الكلدانية في الموصل
كنيسة لمهجرين من عقرة  ومدرسة متميزة باللغة السريانية حولها داعش لديوان حسبته
عنكاوا كوم –الموصل –سامر الياس سعيد
اذا كنت  في طريقك اليها ولم تكن تعلم موقعها بالتحديد فحتما ستكون بموقف يدفعك للتساؤل من اهالي المنطقة عن  مكانها المحدد بعد ان تتبين انها تتوسط عددا من الدور السكنية  في منطقة الدركزلية  وفي احد الافرع التي تنتهي بك بسوق النبي يونس الذي يجاور الجامع الذي قام بتفجيره تنظيم الدولة الاسلامية في تموز (يوليو ) بعد اسابيع من سيطرته على مدينة الموصل ..هذه الورطة مررت بها شخصيا وانا استعلم  نبا تعرضها لحادثة انفجار عبوة ناسفة بالقرب منها  قبل سنوات قليلة من سيطرة التنظيم وكانت العبوة تستهدف عناصر الشرطة العراقية ممن  استقروا بالكنيسة  لحمايتها بعد ان هجرها مؤمنيها ..فتحت الكنيسة التي تاسست بالتحديد للمهجرين من  ابرشية عقرة والزيبار ممن هجروا من تلك المناطق ليستقروا بمدينة الموصل حيث تم تدشينها  في مطلع خريف عام 1981 مما يدل على واجهتها التي نجت من بطش التنظيم  رغم انه حولها لديوان الحسبة بعد ان افرغها من ممتلكاتها وخرب كل مقتنياتها لاسيما اللوحات التي كانت الجدران تزخر بها ..
ومثلما اقترنت الكنيسة  بكونها الوحيدة القائمة بمنطقة الدركزليةالتي تقع بالجانب الايسر  من مدينة الموصل  وتجمع عدد كبير من المسيحيين في هذه المنطقة  فقد اقترنت باسم راعيها  الاب الراحل يوحنا عيسى حيث كان البعض يطلق عليها كنيسة ابونا يوحنا الذي كان وراء انشاء الكنيسة  واستقطاب مؤمنيها  عبر مرحلة اولى جرت باستئجار منزل لهم لاقامة القداديس  ومن ثم استحصال  الموافقات اللازمة  لانشاء كنيسة بجمع التبرعات من ابناء الابرشية  وشراء قطعة الارض بمساحة ناهزت ال600 متر مربع  ومن ثم استحصال مبلغ صغير من المال  من الحكومة  للبدء ببناء الكنيسة  حيث اسهم ابناء الكنيسة ورغم انهم مهجرين من مناطقهم  بالتبرع بالمال اللازم او بالعمل الطوعي فانتهى العمل في عام 1981 ليجري افتتاحها  في السادس من تشرين الاول (اكتوبر ) من هذا العام ..
ومثلما ذكرنا فاقتران  الكنيسة بالاب الراحل الاب يوحنا عيسى  جاء من خلال بقائه راعيا  لها الا في حالات قليلة  لم يكن فيها الاب عيسى حاضرا فينوب عنه احد الكهنة  لرعاية القداديس والانشطة  الروحية  التي كانت تحتضنها  قاعة جانبية ملحقة وتقام فيها محاضرات دينية  او دروس التعليم المسيحي واضافة لذلك دروس تعليم اللغة السريانية فاضحت الكنيسة  من ابرز كنائس لموصل التي تهتم بهذا الجانب  اضافة لاقامتها القداس باللغة  المذكورة  كما ضمت الكنيسة بيت لأقامة الكاهن من طابقين ومكتبه عامرة بالكتب والدوريات.
 وفي عقد التسعينات تم شراء احد الدور الملاصقة للكنيسة وهدمه والحاقه بالكنيسة حيث انشئ على ارضه مركز للتعليم المسيحي ضم اكثر من 10 صفوف ببناء حديث وجميل وذلك بتبرعات ابناء الابرشية وشخصيات ومنظمات من خارج الوطن كما تم شراء الدار المقابل للكنيسة كذلك ليوظف لأغراض التعليم المسيحي.
ونتيجة للاوضاع الامنية السيئة التي اعقبت اسقاط النظام في مدينة الموصل وما رافقها من استهداف المسيحيين هاجر معظم ابناء هذه الكنيسة وبحلول عام 2010 اصبحت الكنيسة مهجورة تماما ونقلت خدمات الاب يوحنا عيسى الى منطقة عقرة لرعاية ابناء الابرشية هناك. وقد تعرضت الكنيسة الى عدة اعتداءات من قبل المسلحين نتيجة تمركز قوة عسكرية من الجيش في الكنيسة لحمايتها..هذه المعلومات الوفيرة  اضافة لصور  تبرز واقع الكنيسة  ايام ازدهارها زودني بها الزميل غازي عزيز التلاني  الذي كان عضوا في المجلس الخورني قبل ان يصبح سكرتير المجلس بعدها تبوا منصب  رئيس اللجنة الثقافية للمجلس  كما ادارالمدرسة التي كانت ترعاها الكنيسة باسم مدرسة مار افرام  لتعليم اللغة السريانية  ويضيف التلاني المقيم حاليا في العاصمة الاردنية (عمان ) في اتصال هاتفي مع موقع (عنكاوا كوم ) عن ذكرياته الخاصة بالكنيسة بانه ولمجاورة دار سكنه للكنيسة فقد  جعله مترددا دائميا عليها حيث لم تكن الكنيسة تبتعد عن منزله  سوى اقل  من كيلو متر واحد ويتابع
بعد إكتمال بناء الكنيسة وتكريسها وافتتاحها بدأت اتردد على الكنيسة وحضور النشاطات التي كانت يقيمها الاب يوحنا عيسى الذي كان يدعم عمل الشباب في الكنيسة ويحثهم على الحضور القوي في نشاطاتها، وكنت انا من ضمن الشباب الذين انخرطوا في العمل الكنسي وكنت حينها ابلغ من العمر 16 عاما ، حيث كانت اولى مشاركاتي في النشاط الكنسي الانضمام الى دورة تعليم اللغة السريانية والفرنسية وحضور المحاضرات الدينية الاسبوعية وشاركت في اقامة معرض الكتاب الديني الاول في الكنيسة وبعدها بثلاثة اعوام شهدت مشاركتي في النشاط الكنسي طفرة نوعية بأن تم انتخابي عضوا في المجلس الخورني واصبحت عضوا في اللجنة الثقافية والدورة التالية اصبحت سكرتير المجلس الخورني وشغلت هذا الموقع لأكثر من اربع دورات للمجلس وبعدها رئيس اللجنة الثقافية في المجلس الخورني ، ونظرا لأهمية اللغة السريانية في كنيسة مريم العذراء كون القداديس والصلوات فيها كانت بالسورث فقد قررنا فتح دورات تعليم اللغة السريانية وكنت على رأس الكادر الذي ادار هذه الدورات الى اتخذت شكلا نظاميا نعتمد فيه على المناهج الرسمية في تعليم اللغة السريانية حيث أطلقنا عليها حينها (مدرسة مار أفرام لتعليم اللغة السريانية) وكنت مدير هذه المدرسة..
 وربما اثارت الذكريات  قريحة التلاني الذي اضاف  بان كل اروقة الكنيسة تذكره بذكريات عاشها  اضافة الى  ان  هذه الكنيسة كانت المنحى المهم في حياتي حيث رسمت مستقبلي وخاصة ان الانسانة التي ارتبطت بها قد تعرفت عليها في الكنيسة التي كانت منطلق حياتي الاجتماعية والعائلية وابرزت صور خرابها  الما لدى  الزميل غازي التلاني  مشيرا الى انه غادرها في ضوء   ما عصف بمدينة الموصل من اضطرابات امنية جرت بعد عام   2003 لكن الالم الاكبر  حينما راى  كنيسته وقد اصبحت خرابا  بعد سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية  خصوصا بما قام به التنظيم من عبث باللوحة التي ابدعتها انامل الفنان الراحل ماهر حربي  بعنوان عذراء النرجس كما مازالت ذاكرته تحتفظ بابام ازدهار الكنيسة ومحاضراتها التي ضيفت من خلالها مثقفين من امثال التربوي طلال وديع والاب بيوس عفاص والاستاذ يوسف للو وغيرهم وهم يلقون محاضرات لشباب الكنيسة ،مختتما  بانه لايزال يستذكر  سجالاته الحادة مع الاب يوحنا عيسى الذي لم يكن يقبل بسهولة اراء ومقترحات المحيطين به ، وكان عندما يهدأ يقول اعلم انك حريص على الكنيسة وعلى نشاطها رغم اختلافنا بالاراء..كما ان داعش اراد ان يقدم صورته  القبيحة تجاه مسيحيي الموصل حينما مرر صورة لاحد عناصره وهو يقوم بنزع صليب الكنيسة لتكون صورة رئيسية تصدرت غلاف العالمة الالمانية ريتا  بروير  الذي عنونته (باسم الله ،اضطهاد المسيحيين في العالم الاسلامي ) واصدرته دار الوراق بترجمة عربية .. .
 
 
 


أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية