الحزب الشيوعي العراقي اسسه ابناء اقليات فسيطر عليه عرب لم يعترفوا بالاقليات واعطوا لعرب غير عراقيين حقوق اكثر من اقليات العراق. كيف خدع هذا الحزب الجماهير؟


المحرر موضوع: الحزب الشيوعي العراقي اسسه ابناء اقليات فسيطر عليه عرب لم يعترفوا بالاقليات واعطوا لعرب غير عراقيين حقوق اكثر من اقليات العراق. كيف خدع هذا الحزب الجماهير؟  (زيارة 630 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل lucian

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2277
    • مشاهدة الملف الشخصي
الحزب الشيوعي العراقي اسسه ابناء اقليات فسيطر عليه عرب الذين لم يعترفوا بالاقليات واعطوا لعرب غير عراقيين حقوق اكثر في العراق من اقليات العراق. كيف خدع هذا الحزب الجماهير؟

مقدمة عامة:
في البداية, انا شخصيا لست صديق لا للاشتراكية ولا للشيوعية, لان هكذا افكار  مدحوضة رياضيا. وايضا لم اكن صديق للاستعمار السوفيتي ولا للامبريالية الشيوعية.

وخاصة في المنطقة التي غالبيتها محتلة من قبل الاستعمار العربي (الذي احتل عدة اراضي ومارس اشد انواع التعريب) والامبريالية الاسلامية (التي دمرت كل حضارات المنطقة) فاننا لم نكن بحاجة الى رسول اسمه كارل ماركس. اذ هذه المجتمعات كانت مقسومة اساسا, قسمها الاسلام الى مجموعتين , مجموعة داخل (يعتبرها مسلمة خيرة) ومجموعة خارج يجب ان لا تملك حقوق (كافرة غير خيرة), وهذه طبعا مثلما فعل هتلر عندما قسم المجتمع بين مجموعة داخل ( المان) ومجموعة خارج لا تعطى لها كرامة (من ليسوا من عرق الماني). فجاء كارل ماركس بما هو اسوء واغبى من الاسلام وهتلر ليقول ما يلي: هناك بشر يستغلون بشر اخرين وعلى البشر ان يتحدوا ضد البشر. وهذا الغباء الاجرامي قسم من خلاله المجتمع بين مجموعة بشر داخل (سماها طبقة عمال خيرة) ومجموعة بشر خارج التي يجب ان لا تملك اية حقوق, وعلى البشر ان يناضلوا ضد البشر.. والاتيان بتقسيم ماركس للمجتمع الى بشر خيرين واخرين لا يستحقون اية حقوق في مجتمع منقسم اصلا بين مسلمين وكفار لم يكتفي به الشيوعين, اذ الشيوعين الذين يعتبرون انفسهم مدرسة لكل العراقيين قسموا المجتمع اكثر, قسموه بين وطنيين وخونة. والشيوعين طالبوا الشعب العراقي ان يناضل وبان لا يتوقف عن النضال ضد الشعب العراقي. وبالفعل فمنذ ظهور هذه الافكار الثورجية ولحد الان هناك كل عراقي يعتبر نفسه وطني ويعتبر العراقي الاخر خائن . اعداد الاشخاص الذين تم قتلهم من العراقيين على اساس انهم خونة وعلى ايدي اشخاص عراقيين يسمون انفسهم وطنيين اصبح اليوم يفوق الملايين. وهذه الثقافة لا يريد الحزب الشيوعي العراقي ان يتحمل مسؤوليتها اطلاقا, ولا حتى بان يفكر باجراء تغييرات. فهذه يجب ان تبقى مدرسة للعراقيين. فالحزب الشيوعي العراقي كان ولا يزال يريد ان يكون مدرسة تقوم بتشكيل ثقافة المجتمع بدون ان يتحمل مسؤولية شكل الثقافة.

انظر عزيزي القارئ ببساطة شديدة جدا:
لتكن M تمثل مجموعة تمتلك عناصر ذات خصائص تنتمي الى خصائص  الفواكه بحيث ان
M= (x1,x2,x3,x4,x5,x6.....Xn)
فهنا x1,x2,x3,x4 ستكون مثلا برتقال, رمان, تفاح, عنب....
السيارة مثلا لا يمكن لها ان تكون جزء من المجموعة M , لماذا؟ لان السيارة لا تملك الخصائص التي تنتمي الى خصائص الفواكه.

وهنا اذا اعتبرنا بان M تمثل مجموعة ذات خصائص مجتمع ديمقراطي فانه هنا:
M= (x1,x2,x3,x4,x5,x6.....Xn)

x1,x2,x3,x4,x5,x6 ستكون عناصر المجموعة مثل: سمير, عصام , شامل, رائد, نشوان.... الخ.

هنا لا احد يستطيع ان يقول بان عنصر من المجموعة وهو سمير يمتلك خصائص (حقوق وكرامة) وعصام يجب ان لا يملكها لكونه مثلا كافر او غير ماركسي او غير عربي او لا يتم اعتباره وطني الخ.

المصدر:

https://en.wikipedia.org/wiki/Set_theory

هذا لان عناصر المجموعة يجب ان تمتلك نفس الخصائص, بمعنى ان لم يمتلكها عصام فهذا سيعني بان سمير ايضا لن يمتلكها... ان لم يمتلكها كافر فلن يمتلكها مسلم (حل  المشكلة رياضيا في حالة التقسيم الاسلامي اصعب لان الحل الوحيد يتطلب مساواة الاسلام بالكفر, بان يعترف المسلمين بحقوق متساوية بين المسلم والكافر, والا لن يكون هناك اية حقوق للمسلمين, وقول المسلمين بان لعنة الكفار دائما ستلاحقهم, رياضيا عبارة عن قول صحيح جدا)...وهكذا... لا يمكن لاحد ان يقسم هذه المجموعة M الى مجموعتين خارج وداخل. وما جرى كان فقط نشر ثقافة سيئة داخل المجموعة الواحدة ومن نتائجها انتشار هذه الثقافة السيئة لتسيئ ايضا الى الشخص الذي نشرها ايضا, فاعداد المسلمين الذين تم قتلهم على ايدي المسلمين يفوق الملايين واعداد العرب الذين تم قتلهم بايدي العرب يفوق الملايين. واعداد الذين كانوا يسمون انفسهم وطنيين والذين تم قتلهم بتهمة انهم خونة على ايدي اشخاص اخرين سموا انفسهم وطنيين يفوق الملايين.

الان ادخل في الموضوع الرئيسي:

هناك ظاهرة بين ابناء شعبنا المسيحي اراها بوضوح بين الذين هم يشيرون بانفسهم بانهم متاثرين بالحزب الشيوعي واراها بطريقة ما بين الذين لم يكن لهم علاقة بهذا الحزب ولكنهم تاثروا بطريقة ما بما نشره هذا الحزب بينهم. هذه الظاهرة تتعلق عندما يرفض البعض من ابناء شعبنا القومية والهوية مشيرين بان الهوية والقومية لا يعطون لها قيمة لان هناك ما هو اعلى منها , وكمبرر لهذا الموقف فهؤلاء يشيرون في بعض الاحيان لما يسمونه بمصطلح "الوطنية". وهذا المصطلح الكثير الاستعمال وهو الوطنية هو مصطلح لحد الان مبهم ولا يفهمه احد, ففي الكثير من  الاحيان هو يتم استخدامه للتفريق بين وطني وخائن وفي احيان اخرى للاشارة الى من هو مهتم فقط بالعراق وبارض العراق وبخريطة العراق, اي مهتم بشئ قطري محدد جغرافيا. ولكن المثير للسخرية هنا ان ابناء القوميات الكبيرة واقصد طبعا العرب في الوقت الذي يستخدمون مصطلح الوطنية بهذا المعنى الاخير الا انهم لا يترددون اطلاقا باظهار اعلان واضح بان الوطنية عندهم تعني بان العراق هي ارض عربية وبان العراق جزء من الوطن العربي وبان العراق هو نعم قطر ولكن قطر عربي منتمي الى الامة العربية.

من يقراء ادبيات الحزب الشيوعي قديما فماذا سيرى؟ سيرى:

- الحزب الشيوعي كان يستخدم مصطلح الاقطار العربية وكان يسمي العراق بالقطر العربي وهكذا فعل حزب البعث
- الحزب الشيوعي كان يستعمل مصطلح الاراضي العربية وهكذا فعل حزب البعث.
- الحزب الشيوعي كان يستعمل مصطلح الوطن العربي والامة العربية والمؤامرات التي تحاك لتمزيق جسد الامة العربية وهكذا فعل حزب البعث.
بل انا استطيع ان انقل  اشياء كتبها الحزب الشيوعي كما جاء في اعلاه ولن يستطيع احد ان يفرق بينها بهل من كتبها هو  الحزب الشيوعي ام حزب البعث.
التغيير الذي احدثه الحزب الشيوعي بعد سقوط حكم البعث هو التالي :
هوية العراق:- " ليس كل العراقيين عربا.. الشعب العربي فقط في العراق جزء من الامة العربية"

وهذا التغيير جاء فقط بسبب ظهور اقليم يسيطر عليه الاكراد.

وكل مؤتمرات الحزب الشيوعي العراقي مع الشيوعين في بقية الاقطار في الشرق الاوسط وشمال افريقيا كان يسميها بمؤتمرات الشيوعين العرب.

الحزب الشيوعي هكذا باستعمال مصطلحات ان العراق قطر عربي والاقطار العربية والاراضي العربية والوطن العربي والامة العربية الخ يقوم بارسال رسالة الى كل العرب في العراق بان لا يعترفوا او ان من حقهم بان لا يعترفوا باي مكون اخر سوى العرب وهذا ليبقى العراق قطر عربي وجزء من الامة العربية. وتاسيسه لمنظمة كلدواشور بعدها ليس باثبات على اي شئ سوى على الغباء. اذ كيف لاقلية ان تتمكن بان تمتلك حقوق في قطر يقول فيه الحزب الشيوعي العراقي بان الجزء العربي منه وهم الاكثرية جزء من الامة العربية؟ هل الامة العربية شئ وطني؟؟؟؟ كلا, الوطنية هنا تعني ان الشيوعين شرفاء وغير خونة وامناء لللامة العربية... تصور هذه المعادلة الغبية: اقلية كلدواشور جزء من القطر, وهذا القطر لا يحق له بان يبقى قطر وانما هو جزء من الامة العربية. وهذا سيعني بان كلدو اشور هم جزء من الامة العربية, وبالاخير سيعني بانهم عرب ايضا..

ايجاد حزب لا يفرق على اساس القوميات والاديان والافكار والايدولوجيات الخ لم يكن موجود في العراق واليوم لا وجود له. هكذا حالة وصفات للحزب تستطيع ان تتوافر فقط في حزب ليبرالي, وبالتاكيد ليس في حزب شمولي مثل الحزب البعث العربي والحزب الشيوعي.

سؤال: كيف استطاع البعث من الوصول الى السلطة ومن ثم نشر الخوف والرعب بين العراقيين وبان يخلق ثقافة تسمح ثقافيا وتبرر مقتل مئات الالاف من العراقيين؟

الجواب: الجواب واضح جدا, الجواب واضح حتى لشخص يكون غبي او احمق, البعث فعل ذلك باستعمال هذه الرموز مثل الامة العربية واهداف الوطن العربي وحماة الامة العربية واي شخص برئ كان يرفض البعث كانوا يعتبرونه خائن الامة العربية وبالتالي يتم قتله. بل ان الفيديوات في اليوتوب لخطابات صدام حسين لا تخلوا نهايتها من شعارات ورموز مثل "عاشت الامة العربية حرة ابية". وهذه الشعارت نفسها استخدمها البعث للاقدام بمئات الاجانب القذرين من فلسطينين وسوريين ومغاربة وجزائرين وغيرهم للعراق ليقوموا باعمال قتل وتفجيرات في العراق. تقارير الامم المتحدة تشير بوضوح بان اول عملية تفجيرات بين المدنيين في العراق كان قد قام بها فلسطينين يعيشون في بغداد. وهؤلاء كانوا بانفسهم جزء من نظام مخابراتي. كل هؤلاء الاجانب القذرين جاؤا الى العراق لان هناك في العراق احزاب ارسلت دائما رسائل لهم بان العراق هي ارضهم العربية.

اما موقف الحزب الشيوعي العراقي من عملية اجتثاث البعث فان الحزب الشيوعي كان يصفها بنفسه بانها غير واضحة  ولهذا لم يقررها.

لماذا ذلك بالنسبة الى اجتثاث البعث؟

الجواب: اجتثاث البعث, بمعنى اخر تطبيق قوانين المسالة والعدالة كان يجب ان لا يشمل فقط اشخاص كانوا بعثيين, وانما كان يجب ان تشمل كل ثقافة البعث وتشمل كل الرموز التي استعملها البعث. ومن رموز البعث في نشر الديكتاتورية والقتل وتبرير القتل ونشر الخوف الرعب كانت مصطلحات مثل "العراق ارض عربية وقطر عربي وجزء من الامة العربية والوطن العربي".

محاكمات نورمبرغ بعد سقوط النازية لم تشمل فقط اجتثاث النازيين كاشخاص, وانما شملت ثقافة النازيين ومنع استخدام كل رموز النازية الى الابد. ولحد الان في الغرب لا يستطيع احد استخدام رموز النازية اذ هناك قوانين وعقوبات واضحة صارمة بهذا الشأن. وهذا ما كان يجب ان يحصل في العراق تجاه ثقافة البعث ورموز البعث. ولكن الذي يجري ان هناك عدة احزاب في العراق ومن بينها الحزب الشيوعي العراقي لا يزالون يستخدمون الرموز التي استعملها البعث وينشرون ثقافة البعث كما وضحت اعلاه. وهؤلاء لن يعملوا يوما على امتلاك موقف واضح لاجتثاث هذه الثقافة العفنة.

ومن هنا نلاحظ بدقة كيف تم خداع جزء من ابناء شعبنا واقناعهم بان يتخلوا عن هويتهم من اجل مصطلح الوطنية الذي لم يكن سوى شعار يوضح امامه وخلفه بان العراق ارض عربية وقطر عربي وجزء من الامة العربية والوطن العربي.

ومن بين هؤلاء الذين تم خداعهم من قبل الشيوعية نجد ايضا من يتحجج بالاشارة الى ان الهوية والقومية انحسرت في الغرب ولم يعد لها وجود. وحول هذه النقطة كنت انا في نقاش اخر وفي شريط مختلف قد شرحت ما يلي:  المجتمعات الغربية تعودت خلال ‏تاريخها بان تغيير المصطلحات المستعملة للاشارة الى نفس ‏الصفات. مثلا كثرة انتقاد كارل ماركس للراسمالية وما لاحقه ‏من مؤيدين ينتقدونها ووصفها بالبشعة ومصاصة الدماء الخ ‏جعل العلماء في الغرب بان يتخلوا عن هكذا مصطلح وهو ‏الراسمالية واستعملوا بدلا منه مصطلح "اقتصاد السوق الحر" ‏الذي يشير الى نفس صفات الراسمالية. وبنفس الطريقة وبسبب ‏دخول اوربا في حروب بسبب النازية فتخلى العلماء عن ‏مصطلح القومية واصبحوا يستعملون بدلا عنه مصطلح ‏الانتماء والهوية واخرى غيرها‎. ولكن بدون السماح باعادة رموز النازية. فما تخلى عنه الغرب كان تسيس الهوية وليس الهوية. والان المهاجرين العرب والمسلمين ربما سيساهمون على اجبار الغربين بان يقوموا بتسيس هويتهم ايضا. الحزب الشيوعي العراقي خدع جزء من ابناء شعبنا بان يتنازلوا عن هويتهم , بل ان يسخروا من قوميتهم, وفي نفس الوقت فان الحزب الشيوعي العراقي لا يزال مستمر في نشر ثقافة ليس فقط الدفاع عن الهوية العربية, وانما نشر ثقافة تسيس القومية العربية بنشره ثقافة بان العراق قطر عربي وارض عربية وجزء من الامة العربية وما يسمى بالوطن العربي.

هذه الفقرة التي كنت قد كتبتها قبل اسابيع تذكرتها قبل ايام عندما كنت اتجول في المكتبة ووقعت عيني على كتاب للبروفسور فرانسيس فوكوياما من جامعة هارفرد وصاحب الكتاب نهاية التاريخ وهو الان قد نشر كتاب بعنوان "Identity" وهو يشير الى ان الاهتمام بالهوية هي الظاهرة التي اصبحت اكثر انتشارا في الغرب وبان الاهتمام بالهوية عبارة عن عملية اخلاقية لها علاقة بكرامة الانسان وحقوقه... وهو كتاب سيحتاج الى عرض خاص له.

وانا كتبت مقالتي هذه لاقوم باظهار هذا الخداع وهذه السذاجة حول التعامل مع الهوية. واضيف بان من يريد الاستمرار طوعيا بان يبقى مخدوع وساذج فليبقى بنفسه ولوحده هكذا, ولكن ليس بان يكتبوا لنا سذاجة تافهة مثيرة للسخرية وكأنهم يقدمون مواعظ.




شكرا للقراء على قراءة مقالتي




متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4156
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رابي لوسيان
شلاما
نقتبس جملة من مقالكم المهم هذا (للبروفسور فرانسيس فوكوياما من جامعة هارفرد وصاحب الكتاب نهاية التاريخ وهو الان قد نشر كتاب بعنوان "Identity" وهو يشير الى ان الاهتمام بالهوية هي الظاهرة التي اصبحت اكثر انتشارا في الغرب وبان الاهتمام بالهوية عبارة عن عملية اخلاقية لها علاقة بكرامة الانسان وحقوقه) انتهى الاقتباس
نعم ان الاهتمام بهويتنا القومية كاشوريين يعتبر حجر الزاوية للبناء القومي الاشوري وكما يمكن اعتبار اعتزازنا بهويتنا الاشورية ،  عملية مقدسة لا يمكن التغاضى عنها لان الاشوريين بدون هويتهم الاصيلة يفقدون الحبل السري ( اذا جاز التعبير )  لوجودهم القومي ،
فهويتنا الاشورية عنوان وجودنا
تقبل تحياتي