المنتدى الثقافي > دراسات، نقد وإصدارات

بالاحمر العريض.. نص للشاعر علي جابر البنفسج ... قراءة نقدية حميد العنبر الخويلدي

(1/1)

فهد عنتر الدوخي:
نص شعري .........بعنوان..
...............بالاحمر العريض.......
.............للشاعر علي جابر البنفسج


هناك سيحوم البراري
ضاءعاً
ينبش اخر رفاة
لاطلال المعاقل
التي كانت تاوي اخر اساطير العشق
المغروسة...
في هذا المكان
هناك.....
في ارض مقفرة
قد غادرها الربيع...
وهجرها من زمن
فجر نيسان
هناك....
ستدوي اخر صيحة
لاخر عاشق
استباح قتله السلطان
وكتب على كفنه
بالاحمر العريض....
...............اغلقت القضية
لعدم كفاية الادلة....
وطوى مذكراته النسيان
........................
 ...................
..............
نص نقدي بحرفية اعتبارية..
الموضوع ...

المحدث المكاشفاتي
.................ضرورة اجتهاد
........................ام ضرورة وجود
لرُبَّ مَنْ يساَل ،، ما المحدث وماهي اشراط انتماءاته والى اي البُنى ينتمي، وهل مَثلُهُ مسحوبٌ من سياق الفاظ الحداثة في العصرنة الفكرية ،او الحديث الجديد من حركي الفعل الميكانيكي و الفيزياوي في الكون والطبيعة، او من الكلام المبثوث من اللسان، وليس القديم..
والاخر اللفظي في الصفة التابعة له..
المكاشفاتي..وهذا التحسين الحرفي المضاف عليه في، الالف والتاء والياء ... لترويجه في علم الاصطلاح والتعرفة...
فمن مكاشفة، يتبيّنُ انَّ هناك اكثر من واحد وقد يكون موقف حضور او موقف نُدْمان..
وهناك مسارَرَة وحب وعشق فلعل المكاشفة لاتحدث وايما مكاشفة مثلها ،الا في الحب..اذن هناك اسرار واطلاعات ، ونضج حال ورجوع ماَل
ومن مصطلح اجتهاد يفترض علينا ان نقرّبَ الفكرة والنظرة على ان اَمْراً مقترحا نصبو اليه سيحدث ،،
يملاء الحَيّز او يعقد السند،،
وان ذاتا وعقلا ذهنيا وراء حاصل الفعل،، وما يقابله في المدار معه من عناصر خلق في الموقف وفي الحوار..نقصد موقف الصيرورة ومشتركات الصورة في الخلق
وللتوضيح التفسيري وعلى اعتبار ان المصطلح توا..
ياتي المُحْدَثُ من الحداثة او الجِدّةِ بالفعل المصار في راهنيته اللحظوية،،وهو واحد من عوامل او مقومات الصورة الفنية او الصورة الوجودية ذات الاعتبار الكوني او الجمالي بالبعد الاخر الفني...
وهي اولا ...موروث التجربة الوجودية....
ثانيا...اختيار الرمز الجمالي
ثالثا...المحدث المكاشفاتي
رابعا... تحت ارادتي الثابت والمتحول
خامسا...وحدة الزمكان
بهذا تتم فيزياوية وتقنية خلق الصورة اي صورة طبيعية اواصطناعية حرفية..اوصورة تعبيرية في رواية او شعر او نثر او
ضربة موسيقى او مَيْدة راقص..او اي شيء يخطر على البال...
ولسنا في متناول البحث في الصورة انما في متناول المحدث لاهميته..
وتسليط الضوء عليه للفهم والتحليل
الكينوناتي المعرفي..لكي نستدرح الاشياء من مدارجها البِكْر ،،كي لاتستصعب المادة المنهجية قصدا
و لا حسبا،،
المحدث سر حقيقة قبل كل شيء ياتي وهو حافل بريح وختم الغيوب
يحمل قدرية الوجود مدفوعا من عالم القوى الماوراءية وبموازنة مع الثابت الواقعي واقصد النسبي الكاءن في الطبيعة  هنا يتم اللقاء المستحيل في الموقف التصيري محسوبا حسابا لايقبل الغلط مقدرا تقديرا بارعا ..عندها تتواشج النسب
الحركية والمادية منها الهاجسي والغريزي والعاطفي والمادي في الكتلة وكيفيات الهدم وماتبقى من المهدوم نعم فقط روح الجوهر المراد في المقصود  لصنع  الصورية
فعلا وصفة...
فهل المحدث تطرحه الطبيعة ام ضرورات الحس والذهن..
اُحَدِّدُ  مقالي واعلن لا الغيب وحده ولا الذات وحدها والاشياء،،
انما هي حمى اندماجية من هجسات وحاصل حركة المشتركات في القدر المطلق والنسبي المقيد حصرا..
ومن خلال الموقف ينطرح الاِحْداث
في الابداع حاملا صفات وقته وطبيعة عصره وارهاصات زمكانه في السلالة والنوع والفصيلة ،،حتى لو كان فَرَساً او زهرةً او سيفا او برجا من ابراج دبي ،،
هذا الناموس ادراكا له وجودية حتم
كلي على جميع المخلوق في الطبيعة والكون والتعبير الفني..شيءٌ يشبهُ شيءاً..لافكاك ابدا والكلُّ تمرُّ من هنا وكانَّ منصةً للعبور ركزت لابد على حد اعتقادي وغيرها لا ،،انما دونه خَلْقٌ مفني وهباء ضياع...وبعد ان حددنا على طريقة النقد الاعتبارية معلوميةادراك المفهوم فلسفيا...
يمكننا المداخلة بعوالم النص تطبيقيا ..بالاحمر العريض... فهو
بطبيعته محدث اجتهادي ذهني مُحرّضهُ واقعي تاريخي من الموروث المستاَنف للذاكرة المشهود لها وعليها في وحدة استلمت الاجراء غيبيا لصنع اللوح وبالخط العريض اي بالحرف العريض المرءي للعيان والتوثيق والادانة.والسببيات
والتظلم والجريمه و.و.الخ..
هذا المنوال جرى بحافز سِرّاني في بطانةِ ذاتٍ، مشهود بالقوة عليها وحين التماهي بالظهور لعرضها حصل وجود معلوم لها..ادعاه الشاعر
ضمن الضرورات بالاحمر العريض..
والاحداث المقترح في النفس، هو الصبغة والفرشاة  وفن الحرف والتظلّم في الدعوة والادانة ..
هناك...
سيحوم البراري ضاءعاً...
ينبش اخر رفاة
لاطلال المعاقل التي كانت تاوي
اخر اساطير العشق...المغروسة في هذا المكان..
اية هناك هذي التي يرسمها الراوية
نعم مكانيه ..ومن هذا الغايب الذي يحوم البراري.. يتصور لك انه طاءر
او جوّال.. ولماذا اخفاه المجتهد  في احداثه واقتراحاته..انه عالم من السرية يجري في ذاته وفي الماحول
تندمج فيه وحدة الشهود في القدري ووحدة الوجود في حركي المادي ،،
وكلاهما في الشهود مدمجان وكلاهما في الوجود مدمجان،، التقيا
شهوداً في الشهود ووجوداً في الوجود،، وماانفكا الى الان في عالم الصورة ملتحمين في الكتلة والاعتبار .. وكلنا والكون الوسيع مبنيان على شاكلة واعتبار...
وهناك الثانيه....تجري ذات اجراء  هناك الاولى..بتحديد الارض المقفرة واستمكان المغادرة و ابتعاد النماء والخصب..دليل تعبيري على رمزية مفسرة وغامضة في ان واحد..الاجتهاد رمزي تحت غلاف ظاهر واقعي شكلي مرسوم من ايرادات الرمز ..
وهناك الاخيرة التي بينت المحدث
والذي اقترحته الذات على الكون
انه اخر صيحة.. واخر ادانه للظلم
للحاكمية للعَلَل المخفي والمعلن..
وكان قد افصح..اكتبوا على كفنه
نعم كان جثّةً. ممددة وتابوت وكيس ابيض..واَمر  هيا خطوا عليه ...بالاحمر
لعدم كفاية الادلة ..









.





..

تصفح

[0] فهرس الرسائل

الذهاب الى النسخة الكاملة