من اجل الوحدة المسيحية : أحلم !


المحرر موضوع: من اجل الوحدة المسيحية : أحلم !  (زيارة 662 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل فارس ســاكو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1036
  • الجنس: ذكر
  • اذا رايت نيوب الليث بارزة فلا تظنن ان الليث يبتسم
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
من اجل الوحدة المسيحية :
طبعا انا اعتبر نفسي إنسانا حالما ! لاني اطلب أمورا لن يقبل بها احد ! فكما ان الغني مضى حزينا لان يسوع قال له بع كل مالك ووزعه على الفقراء وتعال اتبعني هكذا لن يتخلى احد عن ماله ( كل شيء وليس المال فقط مثلا السلطة والعقائد البالية والتقاليد المتخلفة وووو....)
البابا رغم انه لن يقراء مااكتبه لكني احلم انه يوجد شخص واحد على الأقل سيوصل له بلغة الروح ما اطلبه منه ! انا اطلب من البابا ان يلغي عقيدة الانتقال وعقيدة الحبل بلا دنس اصلي وغيرها من العقائد التي تخالف الاخرين !
احلم بان يلغي كل مايلقي إحمالا على المؤمن بحيث اصبح لايستطيع ان يقف باستقامة امام الله ليجيب الله القائل : (( انت انساني )) بالقول : (( انت الهي )) .
احلم بان لا يكون بعد كرسي لبولس وبطرس ولا مرقس او غيرهم بل كرسي واحد للرب الإلاه الواحد !
احلم الا قومية ولا وطن بل المسيح الواحد !
لا اريد ان استفيق من حلمي لان الواقع كابوس أسوء من اي حلم !
هل ساظل نائماً الى ان يتحقق الحلم ؟!
انني اتوسل بكل من يستطيع ان يحقق الحلم ان يفعل والا فليعلم ان هناك مؤمنون لا ينامون حتى يحلموا مثلي بل مستعدون عندما يكتشفوا انهم مخدوعون ان يعملوا كوابيس أشنع وافضع من كابوس الواقع هذا !
الحالم فارس ساكوT




غير متصل كوركيس أوراها منصور

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 789
  • الجنس: ذكر
  • الوحدة عنوان القوة
    • مشاهدة الملف الشخصي
هذا المقال الأخير الذي كتبه الأخ الراحل فارس ساكو .. كان أشارة واضحة منه بانه سيترك هذا العالم قريبا، بعد أن ضاقت به سبل الحياة، ويأس من تحقيق حلمه، ويستريح هو وعائلته من عذابات والام الغربة والأنتظار ومن مستقبل غير منظور .. لذلك كتب حلمه هذا (مقاله) والذي جاء فيه:
 
اقتباس
من اجل الوحدة المسيحية :
طبعا انا اعتبر نفسي إنسانا حالما ! لاني اطلب أمورا لن يقبل بها احد ! فكما ان الغني مضى حزينا لان يسوع قال له بع كل مالك ووزعه على الفقراء وتعال اتبعني هكذا لن يتخلى احد عن ماله ( كل شيء وليس المال فقط مثلا السلطة والعقائد البالية والتقاليد المتخلفة وووو....)

أخي الراحل فارس ساكو: مقالك هذا الذي كتبته قبل أقل من أربعة أيام من رحيلك المفاجىء ( يوم 18 اذار الجاري عند الساعة 7:44 )، فيه ألم وغصة كبيرين وفيه تمنيات مشروعة لا بل مقدسة كنت تحلم بتحقيقها .. علما بانها لم تكن تمنيات شخصية بل كانت تمنيات لصالح الجميع، وأوردت كلام وتعليمات الرب يسوع لتكون مصدرا لمفردات حلمك، وكما ذكرت في مقالك (المختصر هذا) بان الرب يسوع طلب من الأغنياء والماسكين بالسلطة من قادة مدنيين وروحانيين بترك سلطة وملذات الدنيا واتباعه، وطلب منهم الرفق بأخوته الصغار ليعيش الجميع سواسية! ما أجمل هذا الحلم.

وتقول في حلمك أيضا:
اقتباس
البابا رغم انه لن يقراء مااكتبه لكني احلم انه يوجد شخص واحد على الأقل سيوصل له بلغة الروح ما اطلبه منه ! انا اطلب من البابا ان يلغي عقيدة الانتقال وعقيدة الحبل بلا دنس اصلي وغيرها من العقائد التي تخالف الاخرين!

وهنا تطلب حالما من قداسة البابا فرنسيس الأول، أو أنك تتوسل من أحدنا أن يوصل تمنياتك او (حلمك) الى قداسته كي يعمل ومن منطلق مسؤوليته الدينية والروحية الكبيرة ومكانته بين أمم العالم، كي يعمل لأنشاء طريق موحد للأيمان تتلاشى فيه جميع نقاط الأختلاف، ولتتوحد كنائس المسيح جميعها في كنيسة واحدة تؤمن بأننا جميعنا أتباع المسيح الواحد.

وتستمر حالما بالقول:
اقتباس
احلم بان يلغي كل مايلقي إحمالا على المؤمن بحيث اصبح لايستطيع ان يقف باستقامة امام الله ليجيب الله القائل : (( انت انساني )) بالقول : (( انت الهي )) .
وتحلم طالبا من لديه السلطة بكل مسمياتها "أن يعملوا على تحرير المؤمنين من الأحمال والقيود الثقيلة التي يرزحون تحت نيرها" ليبقى هؤلاء المؤمنين قريبين من ألاههم، وليتحرروا من ماديات هذا العالم التي تدار من قبل القوى التي لا تريد للبشرية الخير ولا أن تعيش براحة وأمان.

وتحلم بكرسي الرب الواحد قائلا:
اقتباس
احلم بان لا يكون بعد كرسي لبولس وبطرس ولا مرقس او غيرهم بل كرسي واحد للرب الإلاه الواحد !
احلم الا قومية ولا وطن بل المسيح الواحد !

وتحلم بان تتوحد عقيدتنا التي توزعت تحت مسميات كراسي الرسل، وعلى اساسها تدعو كنائسنا بكل مسمياتها، لتغدوا كنيسة واحدة تحمل اسم كنيسة الرب يسوع، وما أروع هذا الحلم الذي في حالة تحقيقه سيزين طريق الأيمان بالزهور والنفوس بالراحة والطمأنينة، أنه حلم المؤمن الحقيقي بالرب يسوع.

وتحلم بان تكون لنا قومية واحدة، بعد أن أنهكت صراع التسميات قوانا وشتت قدراتنا وأبعدتنا عن البعض زارعة الكراهية بين الأخوة.

ولا تريد أن تستفيق من حلمك:
اقتباس
لا اريد ان استفيق من حلمي لان الواقع كابوس أسوء من اي حلم !
هل ساظل نائماً الى ان يتحقق الحلم ؟!

لأنك يأست من الواقع المرير الذي تعيشه البشرية في كل مكان والذي يعكس صورة ضعفنا وأنقسامنا المريب، وتحلم بما هو طوباوي وما يحفظ كرامة الأنسان في كل زمان ومكان؟ لذلك تمنيت أن لا تستفيق من حلمك المقدس والمشروع حتى تتحقق؟ يا ترى كم كنت متألما في حياتك.

وتقول متوسلا:
اقتباس
انني اتوسل بكل من يستطيع ان يحقق الحلم ان يفعل والا فليعلم ان هناك مؤمنون لا ينامون حتى يحلموا مثلي بل مستعدون عندما يكتشفوا انهم مخدوعون ان يعملوا كوابيس أشنع وافضع من كابوس الواقع هذا !

مع الأسف أيها الحالم الذي رحل متألما، لا أعتقد هناك من يستطيع أن يحقق حلمك المشروع هذا، وهو حلم المؤمنين الحقيقيين وحلم الرازحين تحت نير عبودية قادة العالم المتحضر؟؟

حلمك سيتحقق في حالة واحدة: وهو عندما يأتي الرب يسوع ثانية ويحكم بالعدل بين الناس ويقول للطيبين (من أمثالكم) تعالوا الي يا مباركي ابي ويا ايها المتعبين وثقيلي الأحمال وأنا أريحكم .. وسيقول للذين أضطهدوك ولم يسمعوك واضطهدوا الاخرين أبعدوا عني فأنا لا أعرفكم، حيث كنت جائعا ولم تطعموني، وعطشانا ولم ترووا عطشي، وعريانا ولم تكسوا جسدي الضعيف.

اقتباس
الحالم فارس ساكوT

أيها الأخ الراحل فارس: ليرحمك الرب يسوع الذي كرست حلمك لمجده العظيم، ويعطيك الراحة الأبدية في فردوسه ... امين يا رب المجد.

في النهاية: أطلب منك وانت الراحل بعيدا عنا " أطلب المغفرة " أن كنت قد أغضبتك يوما في كتاباتي أو تعليقاتي على مواضيعك، بسبب الاختلاف في الراي.

كوركيس أوراها منصور



غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 2039
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
23/3/2019
خبر محزن حقلا ان يرحل صديقنا المهندس فارس ساكو الى عالم الابدية.
نقدم تعازينا الحارة الى عائلته واقاربه ونطلب لهم الصبر والسلوان.
بالنسبة لي شخصيا اعرف اخ فارس منذ أكثر من 37 سنة في اخوية مار ايليا الحيري مع الاخوة نبيل وخالد وابتسام وعدد كبير من اخرين.
رجل حاول ان يغير الواقع بحسب امكانياته ومعرفته ونظرته، كان ينتقد بقساوة لكن بسرعة يعود ليطلب السماح والمصالحة ويتعامل مع الاخر كأنما لم يحدث شيء.
شيء واحد اود ان اقوله بكل وامام كل الاخوة القراء خاصة الكتاب.
ما كتبه الاخ فارس ساكو في رسالته الاخيرة (حلم الذي تمناه) كنت اود التعليق عليه منذ اللحظة الاولى، وهي نظرة واقعية وجريئة وانا كنت مرات عديدة نوهت ان الكنيسة الكاثوليكية بحاجة الى اعادة النظر في طريقة تفكيرها في طريقة ادارتها وممارسة اسرار الكنيسة وحتى قضايا العقيدة اللاهوتية.
لم أرد حقيقة، خفت ان نفتح باب لردود والتعليقات الغريبة، تخرج من السيطرة والنقاش الموضوعي الذي هو الاهم.
 نطلب من الرب الرحمة والراحة الابدية لروحك ونرجو ان تصلي لنا وتغفر أي لنا سوء تفاهم ان حدث في نقاشاتنا.
يوحنا بيداويد