الإرهاب يرتكب جريمة جديدة بحق الإنسانية !!


المحرر موضوع: الإرهاب يرتكب جريمة جديدة بحق الإنسانية !!  (زيارة 1483 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل مــراقـــــــــب

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 5886
    • مشاهدة الملف الشخصي
الإرهاب يرتكب جريمة جديدة بحق الإنسانية !!
تواترت الأنباء عن هجوم إرهابي إستهدف المُصلين في مسجدين في نيوزلندا -كرايست تشرش- التي تعتبر منطقة آمنة ، تسبب في قتل العشرات من الأبرياء بلغ عددهم 50 من الضحايا  البريئة من بينهم نساء ورجال وأطفال ، والعشرات من الجرحى  لقد كانت هذه الجريمة البشعة، المذبحة ، جريمة منظمة قادها اليمين المتطرف العنصري الذي يحمل شعارات الكراهية والحقد العنصري متناسقاً مع المتشددين المتطرفين التكفيريين اللذين همهما إبادة البشر والتدمير. لقد نشر هذا العمل الإجرامي الخوف والذعر بين الناس . كما إن آولئك الذين نفذوا هذه الجريمة يحملون  الشعار العنصري (الإبادة الجماعية البيضاء ) التي تعتبر كل المهاجرين واللاجئين ومن غير البيض أعداء ، هذا الشعار النازي المعروف. وفي الوقت الذي نعلن شجبنا وإستنكارنا لهذه الجريمة البشعة ، نستذكر ما حدث قبل فترة قصيرة ماحدث للنساء الأيزيديات العراقيات الأسيرات عند داعش ، حيث تمّ قطع رؤوس خمسين فتاة،من قبل الدواعش المجرمين، وهو فعل إجرامي لايختلف عما حصل في نيوزلندا .أننا نرى إنتشار الفكر والعمل الإرهابي هو نتيجة للخطاب الديني التكفيري والخطاب اليميني العنصري الأسود ، وكلاهما متشابهان في الهدف أي وجهان لعملة واحدة. أننا مع تعاطفنا مع عوائل الضحايا لما حصل ، ندين وبشدة هذا العمل الإجرامي وكل العمليات الإرهابية التي تحدث في  العالم بدافع الحقد والكراهية وقتل الرجال والنساء والأطفال بصورة عشوائية.
لقد كان صعود اليمين المتطرف ،في أوربا وامريكا كان السبب في إنتشار الجريمة الإرهابية وتغذية الأفكار العنصرية والتمييز والفرقة بين أبناء الشعب الواحد ولهذا ندعو منظمات المجتمع المدني، والأحزاب الوطنية والديمقراطية ، إلى إدانة هذه الجرائم واليقظة والحذر والتأكيد على الوحدة الوطنية.
إن الحكومات في العالم مطالبة بتشديد إتخاذ الإجراءات والأساليب للحفاظ على أرواح الأبرياء وحراسة المواقع الحساسة كدور العبادة للمؤمنين من كل الديانات . كما يجب إعادة النظر في قوانين منح إجازات حمل السلاح والقضاء على تهريب السلاح ومنع دور العبادة من أن تكون منابر لنفث سموم الأفكار الإرهابية والكراهية. ولابدّ من إفشال الخطط الإرهابية الدموية وغلق منافذ نموها وتجفيف مصادر تغذيتها ،وأن لاتكون هذه الجريمة دعوة ودافع لجريمة مقابلة يقوم بها الإرهابيون .
نكررتعاطفنا مع عوائل الضحايا ومواساتنا لهم لهذا المصاب الجلل ، والشفاء العاجل للجرحى .
 
هيئة المتابعة لتنسيقيات التيار الديمقراطي العراقي في الخارج