عادل عبدالمهدي لا يحمل وعودا لإيران بشأن العقوبات


المحرر موضوع: عادل عبدالمهدي لا يحمل وعودا لإيران بشأن العقوبات  (زيارة 1142 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

متصل Janan Kawaja

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 23276
    • مشاهدة الملف الشخصي
عادل عبدالمهدي لا يحمل وعودا لإيران بشأن العقوبات
الطابع الاقتصادي سيهيمن على زيارة رئيس الحكومة العراقية عادل عبدالمهدي إلى إيران.
العرب / عنكاوا كوم

الاستماع إلى إيران قبل الجميع

بغداد - استبعدت مصادر سياسية عراقية أن يفتح رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي ملفات حساسة في زيارته المقررة إلى طهران، السبت المقبل.

وقالت إن عبدالمهدي سيضفي على تلك الزيارة طابعا خاصا، كونه يفتتح جولاته في المنطقة بها، وهو ما يشير إلى المكانة الخاصة التي تحتلها العلاقة بإيران بالنسبة للحكومة العراقية.

وبالرغم من أن رئيس الحكومة العراقية لم يحدد موعدا لزيارته إلى السعودية أو إيران أو تركيا قبل التوجه إلى واشنطن عندما أعلن عنهما شخصيا مساء الثلاثاء، واكتفى بالإشارة إلى أنه سيقوم بهما خلال أسبوعين، إلا أن مكتبه الإعلامي قال إن عبدالمهدي سيتوجه إلى طهران، السبت، في زيارة تستمر يومين.

وقالت مصادر سياسية في بغداد لـ”العرب” إن الطابع الاقتصادي سيهيمن على الزيارة، لكنها كشفت أن عبدالمهدي وجه السلطات المالية في بلاده بالتزام الاتفاقات الموقعة مع الجهات الدولية، بشأن العقوبات الأميركية على إيران.

وأوضحت أن “الحيرة أصابت وزارة المالية العراقية والبنك المركزي، بشأن إشارات بغداد المستمرة إلى نيتها عدم الالتزام بالعقوبات الأميركية على إيران، إلا أن رئيس الوزراء العراقي بدد هذه الحيرة أخيرا”.

ومضت تقول إن “عادل عبدالمهدي أجاب على استفسارات السلطات المالية في بلاده بشأن آلية التعامل مع العقوبات الأميركية على إيران بالتشديد على ضرورة الالتزام بالمواثيق الموقعة مع الولايات المتحدة وصندوق النقد الدولي في هذا الشأن”.

وتابعت أن “عبدالمهدي أبلغ السلطات المالية في بلاده حرفيا بعدم الإصغاء إلى المجاملات السياسية التي تصدر عنه أو عن مسؤولين آخرين، بشأن العقوبات الأميركية على إيران، وقسوتها”.

وعلى هذا، لن تكون هناك قيمة حقيقية لأي وعود يقدمها عبدالمهدي للإيرانيين بشأن مساعدتهم في تخطي أثر العقوبات الأميركية على بلادهم.

وتوقع مراقب سياسي عراقي أن يسعى عبدالمهدي إلى الاستماع إلى الزعماء الإيرانيين لمعرفة موقفهم من زياراته إلى دول المنطقة والسعي إلى ما يمكن أن يلعبه العراق في مجال القيام بنقل وجهات النظر الإيرانية إلى الدول العربية، وهو ما لا يمكن تأكيده أو نفيه، ذلك أن أي طرف من الأطراف المعنية لم يبد استعداده للقبول بمثل ذلك الدور الذي يمني عادل عبدالمهدي نفسه بالقيام به.

وتأتي الزيارة وسط ضغوط أميركية على بغداد للحد من العلاقات مع جارتها وخصوصا في مجال استيراد الطاقة، فيما أعلن رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي خلال زيارة قام بها مؤخرا إلى واشنطن، أن بلاده يجب أن تستمر بالاعتماد على إيران للحصول على الطاقة الكهربائية لمدة ثلاث سنوات على الأقل.

وهذه الزيارة الثانية التي يقوم بها عبدالمهدي خارج البلاد منذ توليه رئاسة الوزراء، بعد زيارته مصر نهاية الشهر الماضي.

وإيران، التي تعتبر ثاني أكبر مصدر للعراق، تعاني من عقوبات أعاد الأميركيون فرضها في أعقاب انسحاب واشنطن أحادي الجانب في العام 2018 من اتفاق حول البرنامج النووي الإيراني الذي تم التوصل إليه في 2015.




غير متصل Qaisser Hermiz

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 441
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
على عادل عبد المهدي ان يضع مصلحة بلاده و شغبه فوق كل الاعتبارات في زياراته الى دول الجوار ؟؟؟