السعودية تفتتح 4 قنصليات في العراق


المحرر موضوع: السعودية تفتتح 4 قنصليات في العراق  (زيارة 1446 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Janan Kawaja

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 23297
    • مشاهدة الملف الشخصي
السعودية تفتتح 4 قنصليات في العراق
عودة قوية للعلاقات السعودية العراقية من خلال زيارة رسمية لوفد سعودي رفيع المستوى يضم 7 وزراء إلى بغداد.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

115 شخصا يرافقون القصبي في بغداد
 المملكة تتعهد بمنحة قدرها مليار دولار للعراق
 إمضاء اجراءات بناء مدينة الملك سلمان الرياضية
 عبدالمهدي يستقبل الوفد الاقتصادي السعودي

الرياض - أعلن وزير التجارة والاستثمار السعودي ماجد القصبي، عن افتتاح قنصلية بلاده في العاصمة العراقية بغداد، اليوم الخميس.
وقال القصبي خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزير النفط العراقي ثامر الغضبان ببغداد "الخميس سيتم افتتاح القنصلية السعودية في بغداد، وسيتم فتح 3 قنصليات أخرى في العراق".
ويأتي إعلان فتح القنصلية السعودية في بغداد تزامنا مع زيارة مسؤولين سعوديين على مستوى عال العراق لمدة يومين بهدف تعزيز الروابط بين البلدين.
وأعادت السعودية فتح سفارتها في بغداد في 2015 بعد قطيعة استمرت 25 عاما.
ووصل الأربعاء، وفد اقتصادي سعودي يضم وزيري الطاقة والاستثمار إلى العراق لحضور الاجتماع الثاني لمجلس التنسيق السعودي العراقي، وهو مبادرة أُطلقت في 2017 لتطوير العلاقات بين البلدين.
وبشأن الوفد الذي يرافقه، قال القصبي، إنه يتألف من "115 شخصا، وهذا يؤكد على الجدية والحرص في بناء جسور التواصل وتعزيز الاستثمار بين البلدين".
وكشف عن "تخصيص مليار دولار لتنفيذ مشاريع سعودية في العراق".
ولفت القصبي، إلى أن "منفذ عرعر بين البلدين، سينتهي العمل به بعد ستة أشهر".
كما أشار إلى مضي السعودية "بإجراءات بناء مدينة الملك سلمان الرياضية في العراق، بعد تخصيص الأرض من قبل الحكومة العراقية".
واستقبل رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي اليوم الخميس الوفد الاقتصادي السعودي برئاسة القصبي.
وقالت وكالة الأنباء السعودية "واس" إنه تم خلال اللقاء "بحث العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين وسبل تعزيزها ودعمها في المجالات كافة ، بالإضافة إلى عدد من القضايا ذات الإهتمام المشترك".

وأضافت أنه تم توقيع مذكرة تفاهم لزيادة التبادل التجاري والتعاون الاستثماري والاقتصادي بين البلدين.
ويعد الاجتماع الثاني لأعمال المجلس التنسيق السعودي العراقي خطوة جديدة وهامة نحو تعزيز التقارب الكبير بين البلدين وتخدم جهودهما لإيجاد مساحة أوسع من التعاون الثنائي والمصالح المشتركة في عدة مجالات، في مقدّمتها المجال الاقتصادي حيث تبدو فرص التعاون كبيرة وواعدة.

وكان المجلس قد عقد أول اجتماع له بالعاصمة السعودية الرياض في أكتوبر 2017.

وتتماشى الجهود السعودية لإعادة الشراكات الاستراتيجية مع العراق مع توجه بغداد لتجاوز حالة البرود التي ميزت علاقات العراق بمحيطه العربي خلال العقود الماضية، وهو ما يجسده الخطاب السياسي والجهود العملية للحكومة العراقية الجديدة.

وتسعى المملكة إلى العودة بقوة إلى الساحة العراقية عبر بوابة المصالح الاقتصادية ومنافسة النفوذ الإيراني هناك.

وخلفت الحرب التي خاضها العراق ضد تنظيم داعش واستمرت حوالى أربع سنوات، دمارا كبيرا في المناطق التي دارت فيها، خصوصا في مدينة الموصل، حيث نزح سكانها هروبا من المعارك وهم ينتظرون الآن العودة إلى منازلهم وهو ما يتطلب تمويلات ضخمة لبدأ عملية إعادة الإعمار.

وتمثّل إعادة الإعمار في المدن العراقية المنكوبة بوابة مثالية للسعودية وسائر الدول العربية الغنية للعودة بقوة إلى العراق ومنافسة النفوذ الإيراني الذي يقوم أساسا على روابط سياسية وطائفية بدأت أهميتها تتراجع بشكل واضح لدى الغالبية العظمى من العراقيين الذين ينشدون الأمن والاستقرار والتنمية.