احتراق كنيسة احدب نوتردام هل كانت علامة موت وقيامة؟


المحرر موضوع: احتراق كنيسة احدب نوتردام هل كانت علامة موت وقيامة؟  (زيارة 1421 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 2039
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
احتراق كنيسة نوتردام ( نوتردام دي باريس) هل كانت علامة موت وقيامة؟

بقلم يوحنا بيداويد
ملبورن - استراليا
18 نيسان 2019

امتلأ قلوب ملايين لا بل مليارات من البش حزنا،  لا سيما المسيحيين على احتراق احدى اقدم كنائس في قلب باريس عاصمة فرنسا، كنيسة (نوتردام دي باريس) التي يرجع تاريخها حوالي الف سنة، وزاد المنا حينما راينا علامات الفرح على وجوه البعض من الشاذين والحاقدين على المسيحية بحرق هذه الكنيسة القيمة في رمزيتها.

 لكن اليوم فرحت كثيرا، وهنا انقل سبب فرحي الى كل الذين فيهم مشاعر واحترام القيم الانسانية واحترام الاخر بغض النظر عن هويته الدينية وجنسه او شكله. فقد وصلت ملايين البرقيات الى الرئيسي الفرنسي وشعبها وكنيستها، من كافة  انحاء العالم من الحكومات الاوربية والشرقية والامريكيتين، كما وصل مبلغ التي تبرع به من قبل الحكومات والشركات والشخصيات الفنية وغيرهم الى حوالي مليار دولار.

السبب الثاني لفرحتي هو، وجود علامات ان الحضارة الغربية هزت  واستيقظت من سباتها الطويل بهذا الحادث، لتعود الى القييم التي بدأت حضارتهم.
عتبي على الحكومات العربية والاسلامية التي قليل منها أرسل برقيات التعزية الى الحكومة الفرنسية. كنت اتمنى ان تكون حكومة بلدي العراق وحكومة اقليم كردستان اول من أرسل برقيات التعزية لان فرنسا وقفت مع العراق دائما وكان تاريخها مشرف في كل قضاياها أكثر من اي دول اخرى.

ربما تكون احتراق كنيسة دي نوتردام مثل قول السيد المسيح: "الحبة ان لم تمت تبقى وحدها، وان ماتت اخرجت ثمارا كثيرة"
اتمنى ان يفهم الناس في بعض الاحيان مهما كان واثقا من نفسه، هناك علامات ورموز واحداث تحدث حوله تشعره بين حين واخر انه يجهل الكثير. حقيقة انا اشعر ان هذه الحداثة التي كانت كارثة ومصيبة كبيرة تحولت الى فرحة ونعمة بين البشر من غير تمييز.

تشبه حادثة احتراق كنيسة دي نوتردام باريس، علامة موت المسيح التي كانت خيبة كبيرة لتلاميذه وعلامة قيامته حينما وحدت مشاعر مليارات البشر معا في تبرعات وعزائها وصلواتها.

ساعرض بعض الصور النادرة التي سحبت قبل خمس سنوات تقريبا حينما التأم مخيم الاصدقاء الثاني في باريس، كذلك سأنشر الكلمة التي كتبتها في حينها في سجل التشريفات.

كل عام وأنتم بخير.

ملاحظة يظهر في الصور معي بعض الأصدقاء من المخيم هم كل من الياس متى من استراليا وبولص توما من كندا وسلام مرقس من فرنسا.





غير متصل نيسان سمو الهوزي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2211
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد بيداويد : تحصل مثل هذه الحوادث بكل أنحاء العالم بالرغم من ان تلك الكنيسة لا تشبه اي مكان اخر في العالم !
بالمناسبة لا توجد صور او لم اجدها ( تعرف اني تحت الصفر لهذه الأمور ) !
ملاحظة مهمة للبعض : من المعروف عالميا ان رجال الاطفاء الفرنسيين في مقدمة العالم في هذا الشأن فماذا الذي حصل للذين لا يعلمون او يشككون في تلك المقدرة !
ان عملية الاطفاء والاسلوب المستخدم سيتم تدريسه في كل جامعات العالم وان لم يكن بصورة يسمع الجميع !
لقد تعاملوا مع الحريق بتكتيك لم يتبعه احد من قبل ! فكما تعلم عملية الابلاغ والوصول وشوارع باريس الضيقة والطابق الخشبي وارتفاعه الكبير التي شبه به الحريق كان الوقت قد تأخر لإنقاذ البرج وغيره لان النيران التهمته بسرعة  فلم يكن هناك اي امل في انقاذه لهذا اعتمدوا خطة إطفاء الحريق من الداخل وعدم السماح له بالوصول الى المقابر والهياكل والتحف  والحاجيات النفيسة فلأكثر من سبعة ساعات كان كل رجال الاطفاء والذين تجاوز عددهم الخمسمائة يقومون بعمل جبار لفصل الطابق المشتعل للطوابق السفلية وبهذا سيطروا على الحريق من الداخل وحاصروه في الطابق الخشبي . فعملية الاطفاء بدأت من الداخل للخارج وليس العكس وبهذا تم إنقاذ أغلب اجزاء ومحتويات  الكنيسة ! لهذا يعتبر ما قام به رجال الاطفاء الفرنسيين من اروع عمليات الإنقاذ وأكثر دروسا علمية في هذا الشأن  ! فالف تحية لهم ولذكائهم البارع ! هذه كانت ملاحظة للذين شككوا او تسائلوا اين رجال الاطفاء وماذا يفعلون ولماذا تأخروا ! البرج الخشبي سيتم إعادته في اقل من خمسة سنوات !
تحية



غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 2039
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 عزيزي السيد الهوزي
شكرا لمرورك
الصور ارسلتها لادارة الموقع على امل تضاف قريبا
وهذا رابط الفيسبك
ييساعدك لايجاد بعض الصور
https://www.facebook.com/youhana.bidaweed?__tn__=%2CdlC-R-R&eid=ARDG5vBMuLEZSAgDAkgX7M1ok6CadJbISWzwEayclW1Y6HvxCc81GfwWWuXMQSUmxO1IBovdA8TsARa_&hc_ref=ARTOBgf1ROmCG-goo9m88jcHhZ7eb6yhSLlljZgExQ8b0KTOVW6O1pjajwnUArQiT8I

الانسان عند الحاجة يفكر اضعاف الظروف العادية، وهذا ايضا لغز يراد نفكر  به معا.
 اما بخصوص قاعدتك (تحت الصفر) ارجو ان تزيد من جهودك لكي تستطيع ايجاد البرهان لها

تحياتي



غير متصل samdesho

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 538
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ يوحنا بيداويذ المحترم

أعجبني عنوان مقالتك هذه، كل الإعجاب، إذ يحمل في طيّانه معاني سامية في الرجاء والأمل.

نعم، نحن بحاجة إلى إيقاظ الضمير، لنرى أين نحن، فبذلك نُكمل مسيرتنا كما ينبغي. جمعة الآلام، ونحن نحتفل بها اليوم، تليها إشراقة القيامة. حريق نوتردام دى باري (سيّدتنا لباريس)، يليه إشراقة الكاتدرائية بحلّة وأبّهة جديدتين، كما القيامة.

عيد قيامة مجيد لكم وللقرّاء الكرام  تحياتي

سامي ديشو - استراليا






غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 2039
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 اخي العزيز الشماس الانجيلي سامي ديشو المحترم
تحية
شكرا لمرورك ولاضافتك القيمة
اخوكم
يوحنا بيداويد


غير متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1805
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ يوحنا بيداويد المحترم

تحياتي

بناء الكاتدرائية قد شاخ (800 سنة) وربما كانت هناك ارادة ربانية لاعادة بنائها مجدداً وفق الأنظمة المعمارية الحديثة ومن المهم أن هذه الحادثة المؤلمة قد دفعت الكثيرين من غير المهتمين بالأمور الدينية بين الفرنسيين للوقوف حول الكاتدرائية المحترقة وهم يرتلون صلوات الوردية وعيونهم تدمع وقيام الخيرين بالتبرع بأضعاف كلفة بنائها وهذه الأمور بحد ذاتها مكسب كبير ومفرح لم يكن في الحسبان.

ملاحظة : إن اسم الكاتدرائية هو نوتر دام ( سيدتنا) وليس أحدب نوتر دام التي هي عنوان رواية للأديب الفرنسي الشهير فيكتور هوغو.



غير متصل albert masho

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1732
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
العزيز يوحنا بيداويد والاحبة المتحاورين الكرام , يمكن تفسير الذي حدث الى كثير من التفاسير والتي من بينها ان فرنسا في الطريق الخاطئ وعليها تصحيح المسار لذلك كان هناك الكثير من الضربات لكن ليس هناك استجابة لذلك جاء الحادث الاخير والذي اتمنى ان تقوم فرنسا بعده من النوم العميع الذي هي فيه لكي تنجوا من الحريق الكبير عندما يحصل (2 بط 3: 10 ولكن سياتي كلص في الليل، يوم الرب، الذي فيه تزول السماوات بضجيج، وتنحل العناصر محترقة، وتحترق الارض والمصنوعات التي فيها.), قيامة مجيدة وكل عام وانتم جميعا بالف خير وصحة وسلام .


غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 2039
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

 الاخ سليمان عبد الاحد المحترم
الاخ البيرت مشو المحترم
تحية
شكرا لمروركما ولإضافتكما الجميلة
نعم هذه طبيعة الانسان، احيانا يغفو وينحرف ويسير بعيدا عن الهدف الاساسي في حياته.
هذه الحادثة تذكرني بأسفار العهد القديم وكيف كان الانبياء (الحكماء) يفسرون للشعب اليهود مصائبهم ونكباتهم وهزائمهم امام جيرانهم. هذا ما حصل في الشعب الفرنسي والمسيحية الغربية.

الفكرة قد تكون حقيقة بذاتها ( قدرية، مصممة ان تحصل ) او قد تكون من وهم وخيال الانسان نفسه لا تمت بصلة للحقيقة لكن تصبح حقيقة حينما يؤمن الشعب بها بقوة ولا يشك في صحتها ويلتزم بها.
عملية تفسير هذه الحادثة هي تتطبيق عملي لنظرة الفلسفة الظاهراتية.

لكن بالنسبة تبقى اشارة من وراء الغيوم للشعب الفرنسي والمسيحية الغربية.

شكرا لمروكما والله يحمي شعبنا العراق والفرنسي وكل العالم من التجارب.

اخوك يوحنا بيداويد



غير متصل عبد الاحد قلــو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1517
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الصديق العزيز يوحنا بيداويذ الموقر
هو فعلا الكنيسة ليست فقط بالبناء وان كان بنائها تحفة تاريخية مزخرفة..ولكن انا اتفق مع الذي يقول بأن احتراق بعضا من هذه الكنيسة هو لاستيقاظ الشعب الفرنسي بأن ثقافتهم وتراتثهم وتاريخهم على وشك الزوال ان استسلموا لايديولوجيات شاذة تتغلغل في نسيجهم الاجتماعي. وفعلا بادروا بالصلوات والتبرعات ليس فقط من قبل الفرنسيين وانما من شتى انحاء العالم وذلك  عظمة في عظمة..كل عام وانتم بخير


غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 2039
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

الصديق القديم العزيز عبد الاحد قلو المحترم
تحية
شكرا لمرورك وتاكيدك علىى بعض ما جائ في مقالنا.
الله يباركم
قيامة مباركة لعائلتكم
وكل عام وانتم وكل القراء بخير