عودة المسيحيين الى الموصل بين الخوف وبين تخطي دائرة الأحلام


المحرر موضوع: عودة المسيحيين الى الموصل بين الخوف وبين تخطي دائرة الأحلام  (زيارة 804 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ankawa admin

  • المشرف العام
  • عضو فعال جدا
  • *
  • مشاركة: 492
    • مشاهدة الملف الشخصي

رووداو - الموصل

تعتبر عودة الأسر المسيحية الى مدينة الموصل، من العوامل المهمة التي تبني مرحلة جديدة من الاستقرار والسلام المجتمعي في المدينة، إلا انها لا تزال حائرة بين الخوف من العودة وبين تخطي دائرة حلم العودة الى المنطقة التي عاشوا وكبروا بها منذ سنوات.

إلا ان عودة هذه العوائل المسيحية والتي نزحت الى مناطق أخرى بسبب إحتلال المدينة من قبل عناصر داعش، لا تزال بطيئة، كون معظم تلك العوائل كانت تقطن بالمنطقة القديمة وقد تضررت بصورة كبيرة أثناء عمليات التحرير.

ومع استعادة بعض الخدمات الرئيسية شهدت هذه المناطق عودة تدريجية للمسيحيين النازحين، ولكن لا يزال الكثير منهم لا يريدون العودة بسبب الجانب الامني والخدمات وفرص العمل،

وقال المواطن، مهدي جوزيف، وهو من أهالي الموصل، لشبكة رووداو الإعلامية، "ليس هناك اي فرق بين كوردي أو مسيحي أو مسلم، نحن نريد ان نزرع الخير والسلام في هذا البلد، وان شاء الله ترجع الظروف والاوضاع أحسن من قبل".

وأضاف، "اطالب الحكومة العراقية ورئيس مجلس الوزراء بإعادة اعمار البيوت المدمرة وخصوصا في سهل نينوى".

وقال  كبريل امجد، وهي ايضا من أهالي الموصل، "يجب ان يرجع المسيحيون الى بيوتهم ومناطقهم ولا يوجد لدينا أي إشكال في ذلك، فالوضع مستقر وآمن، ونتمنى ان يرجعوا جميعاً".

من جانبه، قال مواطن آخر من أهلي الموصل، يدعى فادي مطر، أنه "إننا كعائلة مسيحية عدنا الى الموصل ونطالب الحكومة العراقية وحكومة إقليم كوردستان، بإيجاد حل لعودة العوائل المسيحية الى منازلها التي لا تزال خالية لحد الآن، فهم يسكنون في اربيل ودهوك ولا يعودون الى الموصل، لذلك نطالب الحكومة بإيجاد حل لهذه المشكلة".