غبطة البطريرك مار لويس ساكو يضع النقاط على الحروف فهل من مجيب؟


المحرر موضوع: غبطة البطريرك مار لويس ساكو يضع النقاط على الحروف فهل من مجيب؟  (زيارة 1120 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل قيصر السناطي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 693
  • الجنس: ذكر
  • عضو فعال جدا
    • رقم ICQ - 6192125896
    • MSN مسنجر - kayssar04@yahoo.com
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 
قيصر السناطي
 
غبطة البطريرك مار لويس ساكو يضع النقاط على الحروف فهل من مجيب؟
بعد موجة الأرهاب التي ضربت الشرق والغرب،لا زال الواقع المأساوي هو السائد في العراق وفي الشرق عموما،فلم تستفيد من اخطاء الماضي الحكومات والمراجع الدينية الأسلامية  ولا زالت مستمرة في نهجها القديم ولم تغير من سلوكها تجاه المتشددين والمتطرفين والعنصرين الذين يبثون سموم العنصرية والكراهية والتفرقة بسبب الدين او الطائفة،وفي مقال غبطة البطريرك الكاردينال مار لويس ساكو والذي كان بعنوان( المسيحيون  مهاجرون مؤجلون امام موقف حكومي غائب ) لقد وضع  غبطة البطريرك النقاط على الحروف وحدد السلبيات والمشاكل التي لا زالت قائمة وتهدد ما تبقى من المسيحيين وتجبرهم على الهجرة، انه من العار على المسؤول ان يرى الخطأ ولا يصلحه ويرى الظلم ولا يمنعه او يدافع عن المظلومين، ان ما يجري في العراق هو مهزلة بكل المقاييس الأنسانية والوطنية،فالعراق الذي خرج من عنق الزجاجة بعد موجة الأرهاب الداعشي، لا زال يسير على واقع الفساد المستشري وغياب القانون والعدالة وتفشي المحسوبية والطائفية والعنصرية والعشائرية ، اما حقوق الأقليات فهي ضائعة في ظل فشل الحكومات في توفير العدالة والمساوات بين ابناء الشعب الواحد،ان عدم المبالاة وعدم أتخاذ اجراءات حقيقية ضد العنصرين وضد الفاسدين، سوف يجعل من العراق يتخبط اكثر فأكثر ويتجه نحو المجهول ، بسبب هذا الواقع المزري الذي انتجته العقول العنصرية المتخلفة والفاسدة والتي لازالت تعشش في مختلف مفاصل الدولة، فلا تزال المليشيات ومراكز القوى تمارس العنصرية وتستولي على ممتلكات المسيحيين، ولا زال الخطاب الديني المتشدد هو السائد ولا زالت التفرقة في اشغال الوظائف هو المنهج المتبع في دوائر الدولة، ثم نشاهد بعض المسؤولين على الفضائيات يقولون ان المسيحيين هم سكان البلاد الأصلاء ونحن نعتز بهم وهذا كلام للمجاملة فقط اما في الواقع لا احد يحمي المسيحيين ضد مراكز القوى المتنفذة في العراق المثقل بالمشاكل وفي ظل غياب القانون.انه من العار ونحن في عام 2019 وفي ظل الديمقراطية ان يتم انتهاك حقوق الأنسان في العراق بسبب فشل الحكومات في حماية حقوق مواطنيها. ان التأريخ سوف يذكر هذه الحكومات الهزيلة والفاسدة بالخزي والعار لما سببته لشعوبها من اذى وحرمان وعنصرية والتي فشلت في توفير الحد الأدنى من الخدمات والحياة الكريمة للمواطن ، ولم توفرالأمن والسلام لمواطنيها خلال عقدين من الزمن.لذلك نقول اذا لم تتحرك الحكومة في توفير العدالة وحماية المكونات، فأن الهجرة سوف تكون  الحل البديل للمسيحيين وعندها سوف يخسر العراق اهم مكون من سكانه الأصلاء، وسوف يستمر العراق في الوقوع في مطبات لا نهاية لها وسوف يندم الجميع على هذا التقصير تجاه الوطن والمواطنين.لأن استقرار العراق ونهوضه يأتي عندما تكون هناك عدالة ومساواة في الحقوق والواجبات بين جميع المواطنين وعندما يكون هناك قانون يطبق على الجميع دون اية تفرقة لأسباب دينية او قومية او طائفية، وبغير ذلك يكون مصير الشعب والوطن يسير نحو المجهول .
 والله من وراء القصد....
ولقراءة مقال غبطة البطيريرك الكاردينال مار لويس ساكو يرجى الضغط على اللنك التالي:
http://saint-adday.com/?p=31675





غير متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3669
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
البطرك لم يقـل شيئا جـديـداً .... لأن كلامه هـذا سـبق أن كـتـبته في مقالاتي منـذ سنـوات ... فـلماذا لم يُـثِـر إنـتباهكم ؟؟؟


غير متصل steve m

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 10
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
[أستاذ مايكـل سيـﭘـي
 أولا ليس بطريرك بل الكاردينال ثانيا انت لم تذكر غير النقد السلبي ضد للبطريرك الذي وصل الى مستوى التجريح والكلام غير اللائق عندما كان يحاول تقريب وجهات النظر مع الكنائس الأخرى وأيضا إعادة الرهبان والراهبات الذين هاجروا الى الولايات المتحدة وكندا ورفضوا العودة، على وجه الخصوص إلى كاتدرائية سان دييغو تحت حماية المطران مار سرهد جمو وكي لا أنسى قس نويل الذي كان يكيل السباب والشتم إلى غبطة الكاردينال مار ساكو ،هل تتذكره تتذكر ذلك الموقع الكلداني الآخر، إن كنت ناسي أفكرك، طبعا لم تكن أنت الوحيد بل آخرون، لا يزال أحدهم يطل من على هذا الموقع بتعليقاته التي تعبر عن شخصيته السلبية.[/b]
سامي موشي
الولايات المتحدة 


غير متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3669
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أنت متـوهم أخي  steve m
أولا أنا لا يهـمني كاردينال الفاتيكاني ... ثم الكاردينال لا يقـدم ولا يؤخـر

إقـرأ ماذا يقـول البابا فـرانسيس عـن الكـرادلة...

أنا أعـرفه بطرك الكـنيسة
ثم أنا لم أجـرح إطلاقا وإنما أكـتب حـقائـقاً ، أنت بنـفـسك لا يمكـنـك الرد عـليها
وكم أطـلب في مقالاتي أن يـبـيّـنـوا أين الخـطأ كي أعـتـذر وأصحح
ثم البطرك نـفـسه لا يـرد !!! وإذا قـلـتَ أنه يتـرفع عـن الإجابة
سأقـول لك أنك متـوهم أيضا ـ لماذا ؟
لأنـه ردّ عـلى يوهانس وناصر وظافـر وعـبـدالله .... ما عـدا أنا
فـماذا يعـني لك ذلك ؟؟؟؟؟؟
ثم إذا كان بطركك فـهـو بطركي أيضا
وإذا عـنـدك حـصة فـيه ، فأنا عـنـدي نـفـس الحـصة
بمعـنى إنه لم يعـيـنـك محاميا له
ومع ذلك أنا أتـقـبّـل أي نـقـد عـلى مقالاتي
فـقـط قـل لي أين الخـطأ وأنا أعـتـذر لك وللقـراء ثم أصحح الخـطأ
********
أما عـن غـيـري ، لماذا لا تـكـتب مقالا ناقـدا تـدافع عـن البطرك ؟ هـل عـنـدك مانع ؟
وأنا بإنـتـظار جـوابـك