تصعيد بغداد مع المنامة يقدّم خدمة سياسية لإيران


المحرر موضوع: تصعيد بغداد مع المنامة يقدّم خدمة سياسية لإيران  (زيارة 1315 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Janan Kawaja

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 23302
    • مشاهدة الملف الشخصي
تصعيد بغداد مع المنامة يقدّم خدمة سياسية لإيران
طهران تستغل حماسة زعيم التيار الصدري لمنع تقارب العراق مع محيطه العربي.
العرب / عنكاوا كوم

احتجاج صدري أم تراجع
بغداد - قدم السجال السياسي والإعلامي بين السلطات العراقية، التي دعمت موقف زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، والبحرين خدمة سياسية لم تكن تنتظرها إيران من الصدر الذي رفض أن يكون في محورها السياسي.

وتعمل طهران على تلغيم الأجواء داخل العراق لضمان بقائه في المدار الإيراني والحيلولة دون تقاربه مع محيطه العربي.

وأدرجت مصادر سياسية عراقية الأزمة المتصاعدة بين بغداد والمنامة في سياق التصعيد الإيراني ضد تقارب العراق مع محيطه الإقليمي، مشيرة إلى أن “طهران ربما تستغل حماسة زعيم التيار الصدري واندفاعه لتأجيج الموقف في المنطقة أملا في وضع حدّ للانفتاح العراقي على دول الخليج”.

وتأتي هذه الأزمة في ظل الاحتقان الكبير الذي يسيطر على المنطقة بسبب التصعيد الأميركي الكبير ضد إيران.

وكان الصدر طالب بإغلاق السفارة الأميركية في العراق لمنع تورّطه في النزاع بين واشنطن وطهران، مهددا باستهدافها إذا حدث هذا الأمر.

رشيد الخيون: ما كان لحكومة بغداد أن تدعم تدخّل الصدر في شؤون دول أخرى

ويضع المراقبون السياسيون العراق ساحة المواجهة الرئيسية بين الولايات المتحدة وإيران على مستوى الإعلام والسياسة والحرب.

وتواصل السجال الإعلامي بين بغداد والمنامة إثر مطالبة زعيم التيار الصدري، العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة بالتنحي، فيما قالت وزارة الخارجية العراقية إن ردّ وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة على مطالبة الصدر يتضمن “كلمات نابية.. تسيء للعراق وسيادته”.

وكان الصدر قد طالب بـ”إيقاف الحرب في اليمن والبحرين وسوريا فورا، وتنحي حكامها على الفور، والعمل على تدخل الأمم المتحدة من أجل الإسراع بإقامة الأمن فيها والاستعداد لإجراء انتخابات نزيهة بعيدا عن تدخل جميع البلدان وحمايتها من الإرهاب”.

وجاء ردّ وزير الخارجية البحريني عبر تويتر ليؤجج الجدل، إذ قال إن الصدر “يبدي قلقه من تزايد التدخلات في الشأن العراقي. وبدل أن يضع إصبعه على جرح العراق بتوجيه كلامه إلى النظام الإيراني الذي يسيطر على بلده، اختار طريق السلامة ووجه كلامه إلى البحرين”. وأضاف “أعان الله العراق عليه وعلى أمثاله من الحمقى المتسلطين”.

وفي تغريدة منفصلة استخدم الشيخ خالد بن أحمد بيتا هجائيا من الشعر إلى جانب الاسم الأول لزعيم التيار الصدري.

وانقسم المعلقون بشأن دواعي هذه الأزمة بين العراق والبحرين، إذ رأى بعضهم أن موقف الصدر يتضمن تدخلا في شؤون دولة أخرى، فيما رأى آخرون أن الردّ البحريني جاء خارج السياقات المعروفة.

وتوقع معلقون سياسيون تحركا سريعا لمقربين من إيران لاستغلال الأزمة المتصاعدة مع المنامة لمنع التقارب العربي مع العراق. وتلغيم الأجواء لضمان بقاء العراق في المدار الإيراني.

وتعمل إيران على بقاء العراق في مدارها غير مرحبة بأي دور عربي أو أميركي لتكون بغداد هي المنطقة التي تسيطر عليها بالمطلق مع وجود منافسة لدورها في لبنان وسوريا واليمن.

وتشعر إيران بأن خروج العراق من المدار الإيراني نحو علاقات أقوى مع العرب أو الولايات المتحدة قد يكون نقطة الانقلاب في حظوظها في المنطقة.

وعبر الكاتب العراقي رشيد الخيون عن استغرابه من أن يدعم بيان وزارة الخارجية العراقية رأي الصدر الذي طالب دولا لها سيادتها بتغيير حكامها، وهو شأن سياسي لا يخص الصدر الذي لا يمتلك منصبا رسميا.

واعتبر الخيون الذي نشر أكثر من كتاب عن الطائفية والأحزاب الدينية في العراق، أن الأزمة لم تخلقها تصريحات الصدر التي تعود عليها العراقيون ولكن أحياها الردّ عليها من قبل وزير الخارجية البحريني الذي كان عليه أن يتجاهلها.

ورجّح الخيون في تصريح لـ”العرب” انتهاء الأزمة سريعا، متوقعا أن ينقلب الصدر على تصريحاته كما عهدناه سابقا.

إلا أن الصحافي العراقي حسام الحاج يرى أن الصدر “يعرب عن خشيته من التدخلات الأميركية والإيرانية في الشأن العراقي، ويقدم اقتراحات عديدة لوضع حدّ لتلك التدخلات من بين الاقتراحات الدعوة إلى تنحي حكومات اليمن وسوريا والبحرين”، متسائلا إن كان “‏الحل لوقف التدخلات الأجنبية في العراق هو أن نتدخل في شؤون الدول الأخرى”. وتابع “أليست مفارقة!”.

واتخذ البلدان إجراءات دبلوماسية بالتزامن مع التصعيد الإعلامي المحيط بالأزمة.

واستدعت الخارجية البحرينية القائم بأعمال سفارة جمهورية العراق بالإنابة نهاد العاني، وقالت إنها أبلغته “استنكار البحرين واحتجاجها الشديدين للبيان الصادر عن الصدر”.

من جهتها، عبرت الخارجية العراقية عن “شجبها للتصريحات التي أدلى بها وزير خارجية البحرين حول بيان مقتدى الصدر”.

وقالت الوزارة إن “كلمات وزير الخارجية البحريني -وهو يمثل الدبلوماسية البحرينية- تسيء لمقتدى الصدر بكلمات نابية، وغير مقبولة إطلاقا في الأعراف الدبلوماسية، بل تسيء -أيضا- للعراق وسيادته واستقلاله خصوصا عندما يتكلم الوزير البحريني عن خضوع العراق لسيطرة الجارة إيران”.

وأضافت الوزارة أن “العراق الذي دحر تنظيم داعش الإرهابي بعد أن عجزت جيوش جرارة عن دحره في مناطق أخرى لقادر على الدفاع عن حرياته واستقلاله”، داعية “الجميع″ إلى “معرفة حدودهم والالتزام بالحقائق واللياقات الدبلوماسية”.

وأكدت الخارجية أن العراق “لن يقبل أي إساءة له أو إلى رموزه الوطنية والدينية مهما تعددت وتنوعت وجهات نظرها”.

وطالبت “مملكة البحرين باعتذار رسمي عن إساءة وزير خارجيتها للعراق”، مؤكدة أن العراق “لا يقبل بأي حال من دولة يعتبرها شقيقة ويستضيف سفارتها في بغداد أن يكون موقفها الرسمي موقفا استفزازيا ينتقص من سيادة العراق واستقلاله ويتهمه بأنه خاضع لسيطرة أي بلد كان”.

من جهته، اعتبر تحالف الفتح المدعوم من إيران ويضم ميليشيات، ردّ الوزير البحريني على الصدر محاولة “للاستهداف الطائفي”.

وقال التحالف الذي يرأسه هادي العامري رجل إيران في العراق مخاطبا الوزير البحريني، “إساءتكم لن تقلل من شأن مقتدى الصدر ومحاولات الاستهداف الطائفي لن تصيب مقاتلا منا”.

في غضون ذلك، وجه الصدر أتباعه بالتوجه إلى مقر القنصلية البحرينية في النجف، حاملين الورود. وأظهرت صور تجمع العشرات أمام مقر القنصلية، وهم يلوّحون بالأعلام العراقية والورود.

ودعا الصدر “كلّ من يريد التظاهر أمام السفارة أو القنصلية البحرينية أن يسلمهم (وردة) على أن يعطوها هدية للشعب البحريني.. هدية مني له”.

وعبر مراقب سياسي عراقي عن عدم استغرابه من ليس أن توكل إيران لمقتدى الصدر مهمة تعكير أجواء محاولات التقارب العربي من العراق. فالرجل الذي عُرف بتقلباته وآرائه الخارجة عن المنطق هو الأكثر صلاحية لتهييج الرأي العام الشيعي ودفعه إلى مناطق، يعد الذهاب إليها نقيضا لمصلحة الشعب العراقي.

وقال المراقب في تصريح لـ”العرب” “إذا ما كانت إيران قد صارت على يقين من أنها باتت على مقربة من مواجهة الأوقات العصيبة بسبب العقوبات الأميركية فإن أقل ما تفعله هو أن تضع العراق في مواجهة مع العرب، لا من خلال ميليشياتها الموالية لها بطريقة معلنة بل من خلال طرف، كان الكثيرون قد عولوا عليه على مستوى إعادة العراق إلى محيطه العربي وهو التيار الصدري الذي سبق له وأن رفع شعارات معادية لإيران”.

واعتبر اللعبة التي قام بها الصدر هي لعبة إيرانية بامتياز. ولقد تم إملاءها على الصدر بشكل مباشر وليس عن طريق الإيحاء. وهو ما يمكن أن يشكل ضربة قوية للآمال التي انبعثت يوم اتجه التفكير إلى إعادة إعمار العراق. وكما يبدو فإن إيران قررت الدفاع عن مصالحها في العراق عن طريق الهجوم وهو ما أجاده الصدر حين أدلى بتصريحاته المنافية للمنطق من غير أن تكون هناك مناسبة تستوجبها.