بيان رابطة المرأة العراقية بمناسبة عيد العمال العالمي


المحرر موضوع: بيان رابطة المرأة العراقية بمناسبة عيد العمال العالمي  (زيارة 499 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل انتصار الميالي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 457
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
بيان رابطة المرأة العراقية بمناسبة عيد العمال العالمي
مضاعفة الجهود لدعم الحقوق الاقتصادية للمرأة وزيادة مشاركتها في عملية البناء والتنمية وسوق العمل
نحتفل مع العاملات والعمال في الأول من أيار ( عيد العمال العالمي ) اليوم الذي يجسد نضال الحركة العمالية المستمر وسعيها نحو تحسين ظروف حياة العمال وشروط عملهم وضمان حقوقهم وحماية كرامتهم عبر تكريس القيم والمبادئ السامية للعمل ، وقد سجلت الحركة العمالية والنقابية في العراق الكثير من المآثر والمواقف لحماية الحقوق العمالية وضمانها على طول مسيرتهم النضالية التي لم تخلو من التحديات، كما عملت على بناء جسور التضامن الدولي والذي حول قضايا العمل والعمال أينما وجدوا من قضايا محلية إلى محور اهتمام عالمي وأممي.
يأتي الاحتفال هذا العام والعراق يعيش الكثير من الأزمات والظروف الاقتصادية الصعبة نتيجة للتحديات السياسية التي أثرت بشكل  كبير على كل مجالات الحياة اليومية ، وقد أدت هذه الظروف إلى زيادة في إهمال البنى التحتية وشل حركة التنمية الصناعية والزراعية وارتفاع معدلات البطالة وقلة فرص العمل.
لقد صادق العراق على ميثاق الأمم المتحدة الصادر عام 1945 ، وهو أول اتفاق دولي يؤكد على مبدأ المساواة بين المرأة والرجل. ومنذ ذلك الحين، ساعدت الأمم المتحدة في خلق إرث تاريخي من الاستراتيجيات والبرامج للنهوض بواقع المرأة في كافة أنحاء العالم ، وكان للعراق خطوات كثيرة نحو تمكين المرأة الذي لايزال مهمة رئيسية نحو تحقيق تقدم البلاد عبر الاستفادة الكاملة من قدرات النساء وإمكانياتهن.
وبالرغم من إن المرأة العراقية لعبت دورا كبيرا في دعم التغيير وبناء العراق الجديد إلا إن ادوار النساء لازالت محدودة في مواقع صنع القرار، وغياب وجودها في رئاسة السلطات التشريعية والتنفيذية ومحدودية تمثيلها في المناصب الوزارية ، والذي كان له التأثير الأكبر في تراجع المستوى المطلوب لها في مواقع العمل وقلة الفرص المتاحة في القطاعين العام والخاص.
يعد إهمال النساء وعدم الاستفادة من إمكانياتهن هدر لطاقة كبيرة من شأنها النهوض باقتصاد البلاد وزيادة تنميته ومعدلات أنتاجه، مما يتطلب اتخاذ تدابير تساهم في زيادة برامج التمكين والتأهيل التي تساعد في ارتفاع معدلات مشاركة المرأة في سوق العمل ، والاستفادة القصوى منها في جميع القطاعات الإنتاجية. هناك الكثير من النساء العراقيات المؤهلات والقادرات على العمل رغم المضايقات والتمييز الجنسي الذي تتعرض له في مواقع العمل وخارجها، والعراق لديه نساء يمتلكن مواهب وإمكانيات تجعل الحياة الاقتصادية أكثر تقدما وازدهار.
ونحن نحتفي باليوم العالمي للعمال ندعو الحكومة العراقية ومؤسسات القطاع الخاص والمختلط إلى ضرورة:
1- تخصيص صندوق لدعم الخبرات والإمكانيات المتاحة لدى النساء المبتكرات وذوات الحرف والقدرات الإنتاجية.
2- تسهيل وصول المرأة إلى مواقع العمل بعيدا عن المحسوبية والاستغلال والفساد.
3- خلق تكافؤ في فرص العمل والمساواة بين الجنسين بما يساهم في تطوير حركة الاقتصاد العراقي.
4- التنسيق مع منظمات المجتمع المدني في دعم النساء المعيلات لأسرهن وتوفير القروض الميسرة لهن.
5- أنشاء مراكز للتأهيل والتمكين للمساعدة في تطوير قدرات النساء والفتيات والاستفادة من ابتكاراتهن لدعم الإنتاج الوطني وزيادة معدلاته.
6- تخصيص نسبة لتمثيل العمال مع مراعاة أشراك النساء العاملات في مجالس إدارة المشاريع والمؤسسات الاقتصادية والحكومية بما يضمن مساهمة التنظيمات النقابية العمالية في رسم السياسات الاقتصادية.

تحية للنضالات الجسورة والمثابرة للعاملات والعمال في قطاعات العمل كافة
عاشت الطبقة العاملة في العراق
عاش نضال المرأة العراقية العاملة
المجد والخلود لشهداء الطبقة العاملة والشعب العراقي

رابطة المرأة العراقية
الأول من أيار 2019