احد القديس توما


المحرر موضوع: احد القديس توما  (زيارة 383 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل يوسف جريس شحادة

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 368
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
احد القديس توما
« في: 18:40 04/05/2019 »
احد القديس توما
يوسف جريس شحادة                                                                                      كفرياسيف
بعد الاحتفاء بقيامة رب المجد والمحبة، نبدأ بما معروف بعرف الطقس الكنسي الزمن الخمسيني _ وباليونانية بنديكستاريون _.
إنّ الزمن الخمسيني يشمل الأسابيع الثمانية {العشرة } التي تلي عيد الفصح المجيد، ومنها سبعة أسابيع من الفصح إلى العنصرة وأسبوع من العنصرة إلى احد جميع القديسين والمجموع إذن ثمانية أسابيع وأما من يضيف من احد جميع القديسين حتى وداع عيد خميس الجسد نحو أسبوعين فيكون العد عشرة أسابيع في عرف بعض الكنائس.
سُمّي هذا الزمن  " بالخمسيني " نسبة إلى عيد الخمسين _ العنصرة _، أو البواكير وباللغة العبرية שבועות או בכורים או עצרת, ويتساءل المرء  ما هو مصدر الاسم " عنصرة " باللغة العربية! { ليس بهذا الصدد الآن }. وكأن هذه الفترة تمثل العيد الواحد  الممتد خمسين يوما. وكان الزمن المفضّل لمنح المعمودية المقدّسة ابتداء من سبت النور. لذلك تشير الأعياد  والتذكارات والصلوات إلى المعمودية والماء والنور والروح القدس.
2_الأسبوع الثاني للفصح _احد توما أو الأحد الجديد،  نقرا إنجيل يوحنا البشير 35 _19 :20 .
يدعى هذا الأحد " احد توما الرسول" لأننا نقرا في القداس الإلهي النص الانجيلي المقدس الذي يصف لنا ظهور السيد المسيح له المجد لتلاميذه، والأبواب مغلقة، وتثبيته إيمان رسوله توما المرتاب.
بهذا الأحد المقدس تبدأ حلقة الاكتوئيخس _  {الاكطويخس } أي الألحان الثمانية على مدار السنة{ هذا الكتاب متوفر في مكتبة الجمعية بالعربية}.
في خدمة القداس الإلهي:
+ بعد " مباركة مملكة الاب والابن والروح القدس.." نقول :" المسيح قام من بين الأموات.." { ثلاث مرات}. ونتتبع هذه القاعدة في قداديس الزمن الفصحي كله.
+ انديفونات الفصح
+ ترنيمة الدخول لفصح.
+ نختم بقنداق الفصح كل أيام الآحاد الواقعة بين عيد الفصح وعيد الصعود.{سيتم نشر مادة مفصلة عن الزمن الخمسيني }.
لنا وقفة مع نص الانجيل المقدس:
+ نقرأ من إنجيل ربنا بحسب يوحنا البشير 19 :20 :" في عشية ذلك اليوم في احد السبوت والأبواب مغلقة حيث كان التلاميذ مجتمعين خوفا من اليهود جاء يسوع ووقف في الوسط وقال لهم سلام لكم".
= ما معنى السبت في النص المقدس أعلاه؟ هل يوم السبت حصرا؟!
= ما الغاية من دخول رب المجد والأبواب مغلقة؟
= لماذا تم تحديد وقوف الرب؟
= ما الغاية والهدف من عبارة : " السلام لكم".؟
+ يوحنا البشير 21 :20 :" فقال لهم يسوع أيضا سلام لكم كما أرسلني الاب كذلك أرسلكم".
أعطى الرب يسوع سلامه لتلاميذه مرتين قبل الآلام { يو 27 :14 } ومرتين بعد القيامة. لماذا؟!
+ يوحنا البشير 24 :20 :" فأما احد ألاثني عشر الذي يقال له التوأم فلم يكن معهم حين جاء يسوع".
= لما قام الرب من الأموات كان عدد الرسل إحدى عشر فقط! على أن البشير قال واحد من ألاثني عشر ولم يقل من الأحد عشر! لماذا؟
= لماذا لم يكن توما مع التلاميذ حين جاء الرب يسوع؟
= أين كان توما؟
=كيف اشترك بأخذ نعمة الروح القدس؟
+ يوحنا البشير 25 :20 :" فقال له التلاميذ الآخرون قد رأينا الرب .فقال لهم إن لم أر في يديه اثر المسامير واضع إصبعي في اثر المسامير واضع يديّ في جنبه لست أومن".
= إن توما عاين وشهد ابنة يايروس وابن الأرملة ولعازر ذا الأربعة الأيام قائمين من بين الأموات بقوة الرب له المجد،
= فما الموجب والضروري لقلة تصديق توما لقيامة الرب؟
+ يوحنا البشير 26 :20 :" وبعد ثمانية أيام كان تلاميذه أيضا داخلا وتوما معهم فجاء يسوع والأبواب مغلقة ووقف في الوسط وقال سلام لكم".
= لماذا لم يظهر الرب على التو ثانية؟ بل بعد ثمانية أيام؟
= ما التشابه في ظهور الرب في الرؤيتين ولماذا؟
= علام يدل الرقم ثمانية؟ وعلاقته بالدهور؟
+ يوحنا البشير 27 :20 :" ثم قال لتوما هات إصبعك إلى هنا وانظر يديَّ. وهات يدك وضعها في جنبي. ولا تكن غير مؤمن بل مؤمنًا".
=لماذا لم يسمح الرب لمريم المجدلية أن تلمسه؟ وسمح لتوما؟!
+ ليس بهذه الاستفسارات تغطية كاملة شاملة لنص الانجيل المقدس لا بل عيّنة منه.