الجمعية العراقية لحقوق الانسان تنظم ندوة قيمة حول الاوضاع الراهنة لحقوق الانسان في العراق.


المحرر موضوع: الجمعية العراقية لحقوق الانسان تنظم ندوة قيمة حول الاوضاع الراهنة لحقوق الانسان في العراق.  (زيارة 1278 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل حـميد مراد

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 747
    • مشاهدة الملف الشخصي
الجمعية العراقية لحقوق الانسان تنظم ندوة قيمة
حول الاوضاع الراهنة لحقوق الانسان في العراق.


في أطار نشاطاتها وفعالياتها الثقافية استضافت الجمعية العراقية لحقوق الانسان في الولايات المتحدة الامريكية في قاعة المركز الاكاديمي في مدينة عنكاوا بمحافظة اربيل الشخصية الوطنية والحقوقية الدكتور كاظم حبيب، والمنسق العام للمنتدى العراقي لمنظمات حقوق الانسان الاستاذ عبد الخالق زنكنة، والامين العام لهيئة الدفاع عن اتباع الديانات والمذاهب في العراق الاستاذ نهاد القاضي في ندوة عامة تحت شعار : " الاوضاع الراهنة لحقوق الانسان في العراق "

في البدء رحب سكرتير الجمعية حميد مراد بالحضور المتنوع يتقدمهم مدير ناحية عنكاوا السيد جلال حبيب وعدد من الشخصية السياسية، والسيدات والسادة مندوبي المفوضية العليا لحقوق الانسان، ومنظمات المجتمع المدني، ووسائل الاعلام والاكاديميين والمهتمين بالشأن العراقي .. ثم دعا الجميع للوقوف دقيقة صمت حدادا ً على اروح شهداء العراق.

وفي المحور الاول تحدث الدكتور كاظم حبيب حول مشاكل الاقتصاد العراقي للمرحلة الراهنة وعن طابع الريع النفطي وتشوه البنية الاقتصادية التي تتجلى في تخلف شديد للصناعة وضعف القطاع الزراعي والبنية الاجتماعية .. والاجراءات السلبية التي تسلكها الدولة وسياستها المناهضة للاقتصاد، وغياب التنمية في الاقتصاد العراقي ونظريتها المتشائمة .. واوضح عن تخبط الدولة لعدم معرفتها بأهمية القطاع الخاص الصناعي والزراعي، وسوء توزيع الدخل القومي وغياب الاستثمار وعدم العدالة في توزيع الثروة .. وتناول كذلك وجود البطالة وعجز عن توفير فرص عمل نتيجة سوء الادارة في التنظيم القطاع العام او القطاع الحكومي، وعمليات الفساد المالي والإداري والاجتماعي الموجود في هيكلية الدولة التي تعتبر تجاوزات فظة لحقوق الإنسان .. فضلا ً عن الدور السيء للدول الاقليمية المجاورة وعرقلتهم للتنمية والتطور مما ادى الى انعدام الكامل للاقتصاد العراقي، وطالب بتعبئة القوى الشعبية لتدارك الأوضاع المزرية والدفاع عن مصالحها وحقوقها.

وفي المحو الثاني قدم السيد نهاد القاضي ورقته مسلطا ً الضوء على الصعوبات والاشكاليات الكثيرة التي تتعرض لها الاقليات والمذاهب في البلاد حيث وضح جرائم الحكومات من مذابح سميل عام 1933 ضد الأشوريين .. وفرهود اليهود عام 1941 .. وجريمة حلبجة والانفال ضد الاكراد 1988.. ومعاناة البهائية والكاكائية والصابئة المندائية وبقية القوميات والطوائف الاخرى .. كما عرج على ما تعرضت له المكونات لا سيما الايزيدين والمسيحيين وعموم الشعب العراقي بعد دخول تنظيم داعش الارهابي .. وتحدث عن طلب وزير الخارجية البريطاني جيرمي هينت لتقرير حول وضع المسيحيين في العراق والشرق والاسط اعده القس ماونس فن حيث وضح اضطهاد المسيحين من قبل الدول المتسلطة وخطر اختفاء المسيحين من بعض مناطق الشرق الاوسط مثل العراق الذي تناقص اعدادهم من ( 5 % الى 2 % ).   

وفي المحور الثالث تحدث السيد عبد الخالق زنكنة عن العديد من الملفات المتعلقة بحقوق الانسان والانتهاكات والتجاوزات التي يتعرض لها المواطن في العراق، وكانت في مقدمتها " ملف الخدمات الاساسية والانتهاكات في السجون وموضوع المفقودين، وتناول ايضا ً ملفات الصحة والتعليم والعنف الاسري والارامل والطفولة والمخدرات ووضع النازحين في المخيمات البائسة وملف الاعلام وحرية الرأي " .. واكد على موضوع الشباب وانتشار ظاهرة التسلح حتى عند العشائر .. ومناقشة موضوع المعلوماتية التي يناقش الان في مجلس النواب العراقي .. لم تكن هناك اي خطوة عملية لضمان ايقاف حقوق الانسان في العراق.
 
في الختام فتح باب النقاش والحوار حيث تناول الحضور في مداخلاتهم على " دعم حقوق كل اطياف الشعب العراقي مع التركيز على المجال التوعية وتنوير المجتمع، واسناد حقوق المكونات المشروعة، والدعوة لجميع الدول احترام سيادة الدولة العراقية وعدم التدخل في شؤونها الداخلية، وطالبوا بالحلول الصحيحة والعملية لضمان حقوق كل العراقيين .. وطرح المشاركون كذلك قرار اعادة اللاجئين الايزيدين من هولندا الى كوردستان العراق، وموضوع الاطفال الايزيدين.
 
الجمعية العراقية لحقوق الانسان
 في الولايات المتحدة الامريكية
6 / أيار / 2019
www.ihrsusa.org