سيمرُ بكم يوما ما السامري الصالح فلا تنتظروا اصحاب القداسه.


المحرر موضوع: سيمرُ بكم يوما ما السامري الصالح فلا تنتظروا اصحاب القداسه.  (زيارة 1300 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل يوسف ابو يوسف

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5764
  • الجنس: ذكر
  • ان كنت كاذبا فتلك مصيبه وان كنت صادقا المصيبه اعظم
    • مشاهدة الملف الشخصي
تحيه و احترام :

يقول لك بعضهم لماذا تنتقد وتتكلم وتعاتب و(تدوخ راسك على الخالي بلاش) ؟؟ فأجيبهم بما تعلمته من قول معلمنا وفادينا يسوع المسيح :

25.( وقامَ أحَدُ عُلَماءِ الشَّريعةِ، فقالَ لَهُ ليُحرِجَهُ يا مُعَلِّمُ، ماذا أعمَلُ حتى أرِثَ الحياةَ الأبدِيَّةَ  26. فأجابَهُ يَسوعُ ماذا تَقولُ الشَّريعةُ وكيفَ تُفسِّرُهُ  27. فقالَ الرَّجُلُ أحِبَّ الرَّبَّ إلهَكَ بِكُلِّ قَلبِكَ، وبِكُلِّ نَفسِكَ، وبِكُلِّ قُوَّتِكَ، وبِكُلِّ فِكرِكَ، وأحِبَّ قَريبَكَ مِثلَما تُحِبُّ نَفسَكَ.  28. فقالَ لَهُ يَسوعُ بالصَّوابِ أجبتَ. ا‏عمَلْ هذا فتَحيا.  29. فأرادَ مُعلَِّمُ الشَّريعَةِ أنْ يُبرِّرَ نَفسَهُ، فقالَ لِـيَسوعَ ومَنْ هوَ قَريبـي  30. فأجابَهُ يَسوعُ كانَ رَجُلّ نازِلاً مِنْ أُورُشليمَ إلى أريحا، فوقَعَ بأيدي اللُّصوصِ، فعَرَّوهُ وضَرَبوهُ، ثُمَّ تَرَكوهُ بَينَ حيٍّ ومَيْتٍ.  31. وا‏تَّفَقَ أنَّ كاهِنًا نزَلَ في تلِكَ الطَّريقِ، فلمَّا رآهُ مالَ عَنهُ ومَشى في طريقِهِ.  32. وكذلِكَ أحَدُ اللاّويّـينَ، جاءَ المكانَ فرَآهُ فمالَ عَنهُ ومَشى في طريقِهِ.  33. ولكِنَّ سامِريّا مُسافِرًا مَرَّ بِهِ، فلمَّا رَآهُ أشْفَقَ علَيهِ.  34. فدَنا مِنهُ وسكَبَ زَيتًا وخَمرًا على جِراحِهِ وضَمَّدَها، ثُمَّ حَمَلهُ على دابَّتِهِ وجاءَ بِهِ إلى فُندُق وا‏عتَنى بأمرِهِ.  35. وفي الغَدِ أخرَجَ السامِريُّ دينارَينِ، ودَفعَهُما إلى صاحِبِ الفُندُقِ وقالَ لَهُ ا‏عتَنِ بأمرِهِ، ومَهما أنفَقْتَ زيادَةً على ذلِكَ أُوفيكَ عِندَ عودَتي.  36. فأيُّ واحدٍ مِنْ هَؤلاءِ الثلاثةِ كانَ في رأيِكَ قريبَ الذي وقَعَ بأيدي اللُصوصِ  37. فأجابَهُ مُعَلِّمُ الشَّريعةِ الذي عامَلَهُ بالرَحمَةِ. فقالَ لَهُ يَسوعُ ا‏ذهَبْ أنتَ وا‏عمَلْ مِثلَهُ. (لوقا \10)) .

طيب هذا السامري الانسان العادي وليس الكاردينال البطريرك الكاثوليكي لماذا دوخ نفسه مع هذا الرجل الغريب الذي كان نازلاً من اورشليم ,الذي وجده عرياناً مضروباً بين حي وميت ,فتحنن عليه وهو ليس من بقيه اهله على كوله اخوتنا المصريين ,لكن انسانيته ابت عليه ان يترك هذا البشر بين الحياه والموت فساعده على قدر استطاعته .وهكذا انا افعل مع اخوتي المهجرين قسرا في بلدان الانتظار في تركيا ولبنان والاردن ,فليس لي شيئا اقدمه لهم سوى كلمتي عساها تصل اسماع من يهمهم الامر ويلتفتون لحالهم ويهتمون بمعاناتهم .

لكن ما بالكم بالكاهن الذي مر من هناك فلما راه مال عنه واكمل طريقه !!! وكأنني به يتجب بقايا فضلات روث تغطي الطريق لا يريد ان يتلوث بها وهو الراعي الهمام الذي مشاغله لا تسمح له بمجرد القاء نظره ان كان هذا الشخص لايزال على قيد الحياه ام فارقها !!.

والان ان تكلمنا يقولون لنا لماذا تتكلم وتنتقد !!!,اعداد كبيره من ابناء شعبنا المسيحي في العراق وقعوا بين ايدي اللصوص فسرقوهم وعروهم وبالكاد فروا (بالروح العزيزه) في ليله ظلماء,والكثير منهم لجاء الى دول الجوار منذُ عام 2014,واليوم بعد قول غبطه الكاردينال لبعض المهجرين (إننا نحس بمعاناتكم) وقرائتي لموضوع تم نشره على موقع البطريركيه الكلدانيه الرسمي تحت عنوان (البطريرك  ساكو يزور ضريح مثلث الرحمات المطران بولس كاراتش وضريح أخيه زكريا ساكو) والذي كان القسم من مضمونه هو الرد على موضوع لي كتبته قبلها بيوم او اثنان تحت عنوان (البطريرك ساكو .. إننا نحس بمعاناتكم !!!), فقلت في نفسي ان كان البطريرك الكاردينال قد مال وزار المنتقلين في القبور ربنا يرحمهم برحمته الواسعه ويرحمنا و وجد وقتا كافيا لهذه الزياره افلا يجد وقتا كافيا ليمر على الاحياء الاموات الذين تجاهلهم الجميع, من ابناء شعبه المسيحي المهجرين على بعد ساعه طيران منه وهو الراعي واب الكهنه واباهم الروحي؟؟ فوجهت له دعوه تحت عنوان (دعوه لغبطه البطريرك ساكو لزياره ابناءه المهجرين في تركيا) قلتُ فيها (بما ان غبطه البطريرك ساكو متواجد الان في تركيا فأنا ادعوه لزياره ابناء شعبنا المهجرين قسرا والمتواجدين في المدن التركيه ولتسهيل الامر عليه فسأختار له مدينه سامسون ليقوم بالتوجه اليها وزياره ابنائنا المهجرين هناك واللقاء بهم والاستماع اليهم وتبادل اطراف الحديث بين الراعي والرعيه) وكما هو متوقع لم يكلف غبطه الكاردينال نفسه ان يقوم بزياره هؤلاء المهجرين قسرا من ابناء كنيستنا الكلدانيه في تركيا ليصبرهم ولو بكلمه تطيب خاطرهم وتخفف عنهم ماسيهم التي لا زالت ترافقهم منذ خمس سنوات ,ولسان حالهم (عمي احنا ما نريد زيتكم ولا خمركم ودينارين الفندق احنا ندفعها ,بس تعالوا ولو اجيتوا جفوفنا نحنيها)  :-[ :-[ , بل مال عنهم وواصل طريقه الى بروكسل حيث اصحاب القداسه والغبطه والسعاده والنيافه فهؤلاء اهم جدا من اولاد الخايبه المرميين على جوانب الطرق بين القلق والدمار وحرق الاعصاب والتخمين والتدخين وقال فلان وصرح علان وحالهم هذا يُنطق الحجر الصوان. لكن مع هذا فلقاء الكرادله ببعضهم البعض بالتاكيد اهم من اللقاء باولاد الخايبه (اعتذر لكم اخوتي باستخدام هذا المصطلح) والمرور عليهم وتفقد احوالهم ,لانهم في ضمير ووجدان هؤلاء الكرادله حيث يقول احدهم للاخر (عبر الكاردينال جوزف، رئيس مجلس أساقفة بلجيكا الكاثوليك، عن ارتياحه لترعرع الجماعة الكلدانية في المنطقة، والجهود التي يبذلها الكهنة في خدمتهم.) !! فعلا جماعتنا الكلدان المهجرين في تركيا ولبنان والاردن ترعرعوا رعرعه,رع و رع و رع و رع  ما يعرف بيها الا ربنا وتنقهر بيها على عدوك اذا مر بهجي رعرعه  :-\ :-\ :-\ .

والان سوف يخرج لنا طابور اللوكيه لاحسي القئ ليقولوا لنا ابحثوا لكم عن مواضيع من بنات افكاركم لتتناولوها من جماعه العشوائيه والطفيليه وغيرهم من هؤلاء المصابين بعشى المهجرين قسرا لكنهم مفتحين بفتات خبز الموائد وعفرم اصحاب القداسه ,حيث قال لي احدهم ( لا يوجد احد ينكر دور رجالات الكنيسة في احتضان المهجرين و لا يحتاج الامر للبراهين. و تخلى عنهم رجالات الأحزاب و حتى بعض أصحاب الأقلام بخلوا بنقطة من مداد قلمهم للتخفيف عن معاناتهم .) !!فقلت له (هل انت كنت من ضمن ابناء شعبنا المهجرين ونمت في العراء وافترشت الحدائق وكان رجال الكنيسه ينامون جنبك على الطرق والساحات وملئت كتاباتك المواقع الالكترونيه لنصره المهجرين ؟؟ ان كان جوابك كلا فسكوتك عندها سيكون من البلاتين  .) فقال لي (اسمع  اخ ظافر : احترامي لرجل الدين و احترامي  لكل انسان يحترم نفسه هو من أساس تربيتي  و لرجال الدين بالذات لان في عائلتي من البطاركة و الأساقفة و الكهنة و عشت معهم   و كل تعاملي   و كلامي  الان  مع  امثالهم من الأمور  الطبيعية  و لا يفسر احترامي هذا   بالنفاق او التملق  واي مصلحة لي من وراء ذلك .... اخ ظافر , ااسف ان أقول لك  صراحة  لا احب الاستمرار مع أصحاب النوايا الخبيثة كما اصبح واضحا و لا  احب "مجاراتك بعد " ) !!! ولا يسعني الا ان اقول لهذا الشخص وامثاله غير (من هل مال حمل جمال) .

في الختام اقول, اصبروا اخوتي المهجرين في بلدان الانتظار, سيمر بكم  السامري الصالح وان طال الزمان ,اما اصحاب القداسه فبعد اليوم غسلوا ايديكم منهم بتيزاب .

تحياتي .

                                    ظافر شَنو

والحياةُ الأبديَّةُ هيَ أنْ يَعرِفوكَ أنتَ الإلهَ الحَقَّ وحدَكَ ويَعرِفوا يَسوعَ المَسيحَ. الذي أرْسَلْتَهُ. (يوحنا 17\3)



غير متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3622
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أعـجـبني المقال ولكـن أعـجـبني أكـثر أن إدارة عـنـكاوا لم تحـذفه مثـلما تحـذف مقالاتي الأقـل شـدة بكـثير .... شكـرا لإدارة عـنـكاوا .


غير متصل samdesho

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 528
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
نأمل أن يكون صاحب المقال، السامري الصالح.


غير متصل يوسف ابو يوسف

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5764
  • الجنس: ذكر
  • ان كنت كاذبا فتلك مصيبه وان كنت صادقا المصيبه اعظم
    • مشاهدة الملف الشخصي
أعـجـبني المقال ولكـن أعـجـبني أكـثر أن إدارة عـنـكاوا لم تحـذفه مثـلما تحـذف مقالاتي الأقـل شـدة بكـثير .... شكـرا لإدارة عـنـكاوا .
خوني مايكل شكرا لمرورك واعجابك بالمقال .وشكرا لكل من يهمه امر المهجرين واحوالهم .

تحياتي.

                                           ظافر شَنو

والحياةُ الأبديَّةُ هيَ أنْ يَعرِفوكَ أنتَ الإلهَ الحَقَّ وحدَكَ ويَعرِفوا يَسوعَ المَسيحَ. الذي أرْسَلْتَهُ. (يوحنا 17\3)

غير متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3622
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
عـزيزي يوسف
عـنـدنا ( ليس بديل )، بل بـدائل للـنـشر
المهم يعـجـز الضـعـفاء عـن الرد


غير متصل يوسف ابو يوسف

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5764
  • الجنس: ذكر
  • ان كنت كاذبا فتلك مصيبه وان كنت صادقا المصيبه اعظم
    • مشاهدة الملف الشخصي
نأمل أن يكون صاحب المقال، السامري الصالح.
حلوه منك سيد  samdesho  .فرد مثل هذا مختصر ومفيد يحتاج الى ذكاء عبقري خارق .

انا عن نفسي لا استحق ان احل سيور حذاء السامري الصالح لكن منه اتعلم .الدور والباقي على رافعي الرايات والرعاه الذين يتسيدون المؤتمرات وموائد المحبه ومن بعدهم لاحسي القئ واللوكيه الذين دوخونا لاننا ننتقد ونطالب ان يهتم الهة هذا الزمان الاغبر بالمهجرين ومعاناتهم ولو بكلمه وليس بمنح التأشيرات !! فهذه خليها الهم تفيدهم بسفراتهم الاسبوعيه اودفع مصاريف الطيران لمره واحده فقط !! فخطيه الجماعه مصاريفهم هوايه,يله يلحكون على دفع تكتاتهم هُم !!. وكما قلت سابقا اعلاه (عمي احنا ما نريد زيتكم ولا خمركم ودينارين الفندق احنا ندفعها ,بس تعالوا ولو اجيتوا جفوفنا نحنيها).

تحياتي.

                                     ظافر شَنو

والحياةُ الأبديَّةُ هيَ أنْ يَعرِفوكَ أنتَ الإلهَ الحَقَّ وحدَكَ ويَعرِفوا يَسوعَ المَسيحَ. الذي أرْسَلْتَهُ. (يوحنا 17\3)

غير متصل يوسف ابو يوسف

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5764
  • الجنس: ذكر
  • ان كنت كاذبا فتلك مصيبه وان كنت صادقا المصيبه اعظم
    • مشاهدة الملف الشخصي
عـزيزي يوسف
عـنـدنا ( ليس بديل )، بل بـدائل للـنـشر
المهم يعـجـز الضـعـفاء عـن الرد
بالتأكيد عزيزي مايكل البدائل متاحه وما اكثرها .اما بشأن الضعفاء الذين يعجزون عن الرد فهذا امر مفروغ منه ,لكن ما بالك باصحاب القوه والسلطه الذين يعجزون عن الرد بالحجه والدليل !! وكل ما يفعلوه هو التقليل من قيمه الناقد والنقد الموجه لهم !! كهذا التعقيب الذي نشر مؤخرا على الموقع الاعلامي الرسمي للبطريركيه الكلدانيه تحت عنوان (تعقيب اعلام البطريركية على  بعض المقالات الصفراء)!!! بالمناسبه طالب خريج صف رابع ابتدائي ايام زمان كان سيكتبه بصوره افضل من كاتب هذا التعقيب اليوم   ??? ??? . ولا مجال لتناول ما جاء فيه هنا .

تحياتي.

                                             ظافر شَنو

والحياةُ الأبديَّةُ هيَ أنْ يَعرِفوكَ أنتَ الإلهَ الحَقَّ وحدَكَ ويَعرِفوا يَسوعَ المَسيحَ. الذي أرْسَلْتَهُ. (يوحنا 17\3)

غير متصل reoo

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 197
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
تحية طيبة لأبطال الشاشات والكيبوردات ..
كالعادة تخرج لنا بين الحين والأخر لتفرغ سمومك في المواقع والصفحات ..
ومن أنت يا حضرة الأخ ظافر لكي تكون حامل معاناة شعبك المتألم .. اين كنت حينما كانو يفترشون العراء وينامون في الساحات ؟؟؟ أين كنت حينما وقفت الكنيسة فقط لمساعدة أبنائنها.. ؟؟؟ أين هم اصحاب السلطة والمنصب لماذا لا يسندون اخوتهم المهجرين ؟؟ اين هم المغرتبون الذين يعيشون في دول العالم ويقيمون الحفلات وينظمون السفرات متناسين ان اخوتهم معلقون ؟؟؟
وحتى انت يا صاحب الغيرة .. لولا زيارة غبطة الكاردينال للمهجرين في تركيا لما كنت تفكر اصلا في كتابه هذه المقالة .. (( يعني أنت أول الناس كنت ناسيهم. وغبطة الكاردينال ذكرك بيهم )) ..
في الختام .. لا انتظر منك الرد .. بل انتظر منك أن تسير مع الذي تعتبره السامري الصالح وتدنو من اخوتك المهجرين .. هذا أكبر رد يكون لي.
ريان لويس / كركوك



غير متصل Husam Sami

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 393
  • الجنس: ذكر
  • ماذا ينفع الإنسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ الفاضل ظافر شنو المحترم ...
تحية مسيحية ...
نبدأها من المثل الذي يقول (( اسمعت لو ناديت حياً ... لكن لا حياة لمن تنادي )) فأي حياة تجدها في هؤلاء (( الأموات )) .
ضاعت الغيرة ... لا تجد في المرائين الذين تكلّم عنهم الرب يسوع المسيح إلاّ عبادة آلهة (( اموات ))  اما الأحياء فهم يتبعون إلهاً حي هذا هو الفرق بين الأنتهازي المرائي وبين المؤمن الحقيقي (( فالأول عبداً والآخر حراً )) .
اما عن طلبك بزيارة المنكوبين من اخوتنا الكلدان والمسيحيين في بلدان الأنتظار فهذا الطلب مرفوض اساساً ... لماذا ... ؟ لأنك ستكرر مأساة الزيارة لـ (( الأردن ولبنان )) قبل سنوات ...
وكما شهد لنا التاريخ في الكتاب المقدس فان خلاصنا لا يكون بأيدي من تسلّط علينا باسم القداسة لأنهم لا يجلبون لنا سوى السبي والذل انما خلاصنا بأيدي الأجنبي ليعيدنا من سبينا ويحررنا من عبوديتنا ...
اما عن بلجيكا ... اذكركم بأن هناك شغل يتعلّق بالحادثة التي حصلت فيها والأتفاق بتلبيسها برأس آخر لقاء اموال لضمان السمعة وستسمع عن قريب بذلك ( هذا استنتاج وتوقّع ) ...  تحياتي
اخوكم    حسام سامي    13 / 5 / 2019 



غير متصل يوسف ابو يوسف

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5764
  • الجنس: ذكر
  • ان كنت كاذبا فتلك مصيبه وان كنت صادقا المصيبه اعظم
    • مشاهدة الملف الشخصي
تحية طيبة لأبطال الشاشات والكيبوردات ..
كالعادة تخرج لنا بين الحين والأخر لتفرغ سمومك في المواقع والصفحات ..
ومن أنت يا حضرة الأخ ظافر لكي تكون حامل معاناة شعبك المتألم .. اين كنت حينما كانو يفترشون العراء وينامون في الساحات ؟؟؟ أين كنت حينما وقفت الكنيسة فقط لمساعدة أبنائنها.. ؟؟؟ أين هم اصحاب السلطة والمنصب لماذا لا يسندون اخوتهم المهجرين ؟؟ اين هم المغرتبون الذين يعيشون في دول العالم ويقيمون الحفلات وينظمون السفرات متناسين ان اخوتهم معلقون ؟؟؟
وحتى انت يا صاحب الغيرة .. لولا زيارة غبطة الكاردينال للمهجرين في تركيا لما كنت تفكر اصلا في كتابه هذه المقالة .. (( يعني أنت أول الناس كنت ناسيهم. وغبطة الكاردينال ذكرك بيهم )) ..
في الختام .. لا انتظر منك الرد .. بل انتظر منك أن تسير مع الذي تعتبره السامري الصالح وتدنو من اخوتك المهجرين .. هذا أكبر رد يكون لي.
ريان لويس / كركوك

تحيه سيد ريان لويس .بدايه اعذرك لانك لا تعرف قيمه السموم ,لانه منها يستخرج الترياق الذي يشفي الناس ,ومنها ايضا يستخرج المحلول الذي يفضل البعض الانتحار به على ان يطلعوا على كلامك هذا .

انا لم ادعي يوما انني احمل معاناه غيري ,لكنني اُذكر من بيدهم السلطه ان ينتبهوا لقضيه هؤلاء المهجرين . وعندما افترش هؤلاء العراء والساحات وكان الاكليروس ينامون على التبريد و(الايركوندشنات) كنت انا قد وصلت لتركيا قبلها بايام لانني استشعرت الخطر القادم بعد سيطره عصابات الدوله الاسلاميه على الموصل وتوقعت ما سيحدث وفعلا حدث ما لم يكن يتوقعه غيري ,فربي اعطاني عقل كي افكر به ولم يعطني عقل كي (اتلوك) به ولليوم الحس قئ غيري منتظرا كلمه عفرم .

اما عن سؤالك (أين هم اصحاب السلطة والمنصب لماذا لا يسندون اخوتهم المهجرين ؟؟ اين هم المغرتبون الذين يعيشون في دول العالم ويقيمون الحفلات وينظمون السفرات متناسين ان اخوتهم معلقون ؟؟؟ ) فاهل السلطه عندك اسألهم اين هُم ؟ ام انك تخاف ان تسألهم بنفسك !! اما من تسميهم المغرتبون فانا لستُ مسؤولا عما يقومون به فكل شخص (مغرتب) حر بنفسه واعماله كما انا حر بارائي وافكاري وكتاباتي ,اما عن السفرات فأفضل من تستفسر عنها منه هم بعض رجالات الاكليروس للكنيسه الكلدانيه ,فهم بصراحه اعلم بالسفرات والمطارات والحجوزات مني ومنك ان لم اكن مخطئ .

وشكرا لانك ذكرتني انه هناك مهجرين من ابناء شعبنا المسيحي في دول الانتظار,حيث انا كنت مشغول طوال السنوات الفائته بكتابه السخريات والهزليات, واصحاب لحس القئ واللوكيه سيشهدون بذالك امام الجميع ,ولولا زياره غبطته لتركيا لما علمت انه هناك مهجرين فيها من ابناء شعبنا  >:( >:( .

اخيرا وبمناسبه ردك الكبير هذا ونصيحتك الاكبر لا يسعني الا ان اهديك هذه الكلمات البسيطه علها تفيدك مستقبلا :
سأل رجلٌ أحدَ علماءِ اللغة:
ما الكموج؟
فقال له: أين قرأتَها؟
قال الرجلُ: في قولِ امرىء القيس: "وليلٍ كموج البحر....."
فردَّ عليه العالمُ: "الكموجُ" دابةٌ تقرأ ولا تفهم!!!!
.

تحياتي.

                                    ظافر شَنو

والحياةُ الأبديَّةُ هيَ أنْ يَعرِفوكَ أنتَ الإلهَ الحَقَّ وحدَكَ ويَعرِفوا يَسوعَ المَسيحَ. الذي أرْسَلْتَهُ. (يوحنا 17\3)

غير متصل يوسف ابو يوسف

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5764
  • الجنس: ذكر
  • ان كنت كاذبا فتلك مصيبه وان كنت صادقا المصيبه اعظم
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأخ الفاضل ظافر شنو المحترم ...
تحية مسيحية ...
نبدأها من المثل الذي يقول (( اسمعت لو ناديت حياً ... لكن لا حياة لمن تنادي )) فأي حياة تجدها في هؤلاء (( الأموات )) .
ضاعت الغيرة ... لا تجد في المرائين الذين تكلّم عنهم الرب يسوع المسيح إلاّ عبادة آلهة (( اموات ))  اما الأحياء فهم يتبعون إلهاً حي هذا هو الفرق بين الأنتهازي المرائي وبين المؤمن الحقيقي (( فالأول عبداً والآخر حراً )) .
اما عن طلبك بزيارة المنكوبين من اخوتنا الكلدان والمسيحيين في بلدان الأنتظار فهذا الطلب مرفوض اساساً ... لماذا ... ؟ لأنك ستكرر مأساة الزيارة لـ (( الأردن ولبنان )) قبل سنوات ...
وكما شهد لنا التاريخ في الكتاب المقدس فان خلاصنا لا يكون بأيدي من تسلّط علينا باسم القداسة لأنهم لا يجلبون لنا سوى السبي والذل انما خلاصنا بأيدي الأجنبي ليعيدنا من سبينا ويحررنا من عبوديتنا ...
اما عن بلجيكا ... اذكركم بأن هناك شغل يتعلّق بالحادثة التي حصلت فيها والأتفاق بتلبيسها برأس آخر لقاء اموال لضمان السمعة وستسمع عن قريب بذلك ( هذا استنتاج وتوقّع ) ...  تحياتي
اخوكم    حسام سامي    13 / 5 / 2019 


تحيه واحترام اخي حسام ,شكرا لمرورك ولتعليقك.
مشكله المشاكل عند بعض البشر هي انه يسمع لكن يعتبر نفسه هو الفاهم الوحيد لما يجري في الكون ويتعمد ان يتجاهل كل الاصوات التي تناديه وتحذره من المجهول ,خصوصا عندما يتوفر لهذا المجهول بيئه خصبه توفر له كل العوامل المناسبه ليبقى ويتمدد ,وهذا هو بالضبط حال عراق الديمقراطيه اليوم للاسف الشديد وحال المسيحيين فيه, اما اصحاب النيافه والغبطه والسعاده والقياده فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون ,فهم في واد وعالم اخر( واللي ايده بالمي مو مثل اللي ايده بالنار ) .

تحياتي اخي حسام .

                                                ظافر شَنو

والحياةُ الأبديَّةُ هيَ أنْ يَعرِفوكَ أنتَ الإلهَ الحَقَّ وحدَكَ ويَعرِفوا يَسوعَ المَسيحَ. الذي أرْسَلْتَهُ. (يوحنا 17\3)