نقاشاتنا: بين ال(سرهوائية) وتعميم الفائدة


المحرر موضوع: نقاشاتنا: بين ال(سرهوائية) وتعميم الفائدة  (زيارة 1847 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

متصل نذار عناي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 443
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

السرهوائي:
السرهوائي صفة كان يطلقها اباءنا واجدادنا على بعض الأشخاص بناءا على طريقة تفكيرهم وأسلوب حديثهم. فهي ليست تحديدا ان يكون الشخص سطحيا: وإنما طيب القلب صافي السريرة من ناحيه وغير متعمق أو متبحر في الفكرة أو الكلام الذي يقوله من ناحية أخرى.  هي أيضا لا تعني قلة المعرفة او ضعف في درجة الذكاء - ولربما يكون المقصود بها انه لا يستطيع كتم السر لفترة طويلة - على كل, ليست غايتنا هي التبحر في كلمة السرهوائي والتي لا وجود لها باللغة العربية  لكن ربما يرادفها باللغة الدارجة لأهل جنوب العراق (على لاهيته). وإنما هو فقط مثال للبساطة. وتظهر هذه الصفه لدى الشخص حين يسقط في فخاخ الربط بين الأفكار اثناء الحديث, عدم الاهتمام بالتركيز على النقطة موضوع النقاش, ضياع الخاتمة المطلوبة من النقاش أي الهدف منه, وقد يصبح الحوار لمجرد الجدل (مشاطرة)  وليس لمنفعة ما, وكذلك حالات اخرى مشابهة.

 ما لنا وهذا الكلام:
ونحن هكذا, نعم, اختلفت الموارد الثقافية بيننا بحكم اختلاف المجاميع البشرية التي نعيش ونتعايش معها, واختلفت على ضوء ذلك طرق تفسيرنا للكثير من المفاهيم والمصطلحات, وحتى اختلفت التوجهات السياسية والاجتماعية بيننا, وهذا هو الجانب المظلم. ولكن الجانب المضيء هو أننا "سرهوائيين" في الحوار والنقاش ولكننا مرتبطين (لا إراديا) في الانتماء ووحدة المصير (هناك توضيح علمي واكاديمي لهذه الظاهرة ولكننا لسنا في صدد الغوص في هذا المضمار الآن).
لذلك, ترانا في هذا المنبر, نادرا ما نستطيع البقاء في بحث وتمحيص فكرة ما بموضوعية ومنهجية وعلمانية وحضارية قدر الامكان, دون ان نهرب يمينا وشمالا وشرقا وغربا وتضيع لدينا الغاية والفكره, فيعتقد الاخرين وحتى قصيري النظر منا بأننا نتصارع (لا سامح الله)

بين القراءة والكتابة والاستماع والتحدث شجون!!!
أن تعدد واختلاف المفاهيم وتنوع المصادر الثقافية والعلمية هي حالة صحية ولكن الحالة الغير صحية هي أننا لا نحسن وتبادلها فيما بيننا. والسبب في ذلك هو أننا لا نقدر العلاقة بين القراءة والكتابة والاستماع والتحدث. والاستطعام بالقراءة الذ من الكتابة وإتقان فن الاستماع اصعب وانفع من اتقان فن التحدث, ولذلك بدل أن نحاول فهم الأفكار المطروحة من الآخرين ونناقشها لكي تكمل مفاهيمنا في ذلك المجال, ترانا نرفضها دون الفحص والتمعن بها, - سر هوائيين - وبذلك تضيع جهود الكاتب والقاريء بل وحتى تبدو للمتابعين وكأنه هنالك سوء فهم أو خلاف او مجادله او ربما صراع فكري. قصر الكلام, لو استطعنا الاستفادة من تبادل الأفكار لتكملة وتمكين مفاهيمها الذاتية, أصبحنا شعبا أنموذجي في مستوى الوعي والرقي: انموذجا كما كان يشهد لنا التاريخ ويحاول الآخرين الحذو حذوها.

وما لهذه الحالة والعلم؟؟؟
إن حالة تشتت الأفكار والصراع الفكري الناتج عنها لم تظهر لدينا فقط, وانما اصابت وتصيب الكثيرين. ولذلك تطرق إليها العلم الحديث, فاكتشف المفكرين في هذا المجال طرق وأساليب لاعتمادها أثناء الكتابة والحوار. ومنها على سبيل المثال طرق رسم المقال او الفكره كأن تبدأ بالمقدمة للوصول الى الفكرة موضع النقاش وثم وسائل دعم الحجة أي الفكره والختام بالخلاصة المطلوب ان يتقبلها المتلقي. وفي المقالات التي تشتمل على أكثر من فكرة, كأن يكون وضع كل فكرة في فقرة مستقلة بعنوان واضح, او ان تطرح الافكار على شكل نقاط مستقله يكون ربطها بتسلسل حسب ترابط الأفكار.

وما الحل؟؟؟
ان الكتابه حسب أسس كهذه, يساعد في تركيز الحوار حول الفكرة في حدود الفقرة التي تضمنتها ويحد من الابتعاد والقفز ما بين الأفكار. من جانب آخر ولكون الكتابة بحسب الضوابط المطلوبة في البحوث الاكاديمية يحمل القراء عبئا كبيرا, لذلك يتوجب علينا في هذه المرحلة اعتماد أسلوب التنقيط أذي أن تكون تسلسل الأفكار المطروحة على شكل نقاط مستقلة, أو على شكل فقرات مستقلة تحمل كل فقرة عنوانها الخاص المتعلق بالفكرة المطروحة في تلك الفقرة.

ملاحظات ذات صلة:
- لكوني, انا لا املك الحقيقة كلها أو العلم كله, فلذلك أنا على ثقة ان من بين القراء من يعرف أكثر من ما ذكرته حول هذا الموضوع.  ولأن الحال في نقاشاتنا وصل الى درجة عقيمة في الكثير من الأحيان, لذلك نتمنى أن تكون كتاباتنا و نقاشاتنا مركزة  وبوضوح لتعود بالفائده المبتغاة. وان المجال مفتوح لمن يرى طرق اخرى تخدم أسلوب الحوار بيننا لذا فهو لزام عليه ان يطلعنا عليها.
- لا بد من القول إن ما ذكرناه أعلاه هو عن شكل الكتابة ومنهجيتها, ولكن تبقى هناك أسس عامة قد لا تصب في اهتمامات غيرنا من الشعوب ولكنها مهمة لدينا بحكم تنشئتنا المشرقية. ومنها على سبيل المثال, إبداء الاحترام للمتلقي كائن من كان وذلك لأن الاحترام لدينا عرف عام فيكون إهماله حالة شاذة وغير مقبولة. وكذلك التمييز بين السخرية والنقد والاستهزاء. فالسخرية هي فن ايصال الجد الى المتلقي  بأسلوب هزلي وله ضوابطه, والنقد هو تقويم المسيرة وله اصوله, ولكن الاستهزاء وخاصة بالرموز الدينية يعتبر طعنا بعزة النفس لدى أتباعهم.
- هنالك نوع خاص من الكتابة يقع ضمن ما يسمى (البروباغاندا السياسية) وهي لسان حال السياسيين وأحزابهم وهذه هي لغتهم ومنطوق حالهم. هذا النوع من الكتابة لا يمكن ان يخضع الى الموازين انفة الذكر وذلك لأنها تفقد قوتها اذا تعرت عن الغموض ولا يمكنها مواجهة العقل لذلك فهي تقتنص الاحاسيس وتلهب المشاعر. معذورين اخوتنا السياسيين فهذه ادوات عملهم كما هو الخشب اداة عمل النجار ليحصل على اجرة وهي لدى السياسي صناديق الاقتراع (بيني وبينكم, فالمواطن لا ينتخب سياسي ما او حزب ما لأنه الافضل وانما (بأعتقاده) انه اقل سوءا من الاخرين)
اتقدم بالشكر والاحترام لكل من يدرك الغاية والنية من كتابة هذه الكلمة القصيرة والسريعة لعلها تعود بالفائدة







غير متصل د.عبدالله رابي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 755
  • د.عبدالله مرقس رابي
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ نذار عناي المحترم
تحية
بعد ان انهيت مقالي الاخير ،وقبل نشره في المنبر هذا ،تصفحته وما الا مقالك المتميز هذا قد انزلته بنفس الاتجاه ونفس الهدف الذي نتوخاه .
حرصك الدائم على دعوة الاخوة المتحاورين في منبرنا الجميل للالتزام بالاسس المنطقية والمنهجية بقدر الامكان في المناقشة دليل على اهتمامك وصدقك للاستفادة مما نكتب ونتحاور .ان ما تفضلت به من وصف تحليلي دقيق وما وضعت من اسس في الكتابة والتحليل هي انعكاس لسعة معرفتكم وتطلعاتكم الفكرية التي نستفيد منها جميعنا .
شكرا وتقبل تحياتي
اخوكم
د. رابي


متصل نذار عناي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 443
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
حضرة الاستاذ الدكتور عبدالله رابي المحترم. تحيه طيبة وشكرا على مداخلتكم القيمه التي تعطينا الدافع للاستمرار بالكتابة, كما واعتذر عن التأخير لأنشغالي بأمور العائلة.
-    ان الكتابة في اي حقل يخدم شعبنا ليس فيه فضل او مفاخرة لأنه واجب اخلاقي توارثناه من الذين سبقونا من امثال الذين بنوا كنيسة الطاهرة الكبرى في بغديدا بدون اجر مؤمنين ان اجرهم في السماء.
-   أنه شيء مؤلم ان نرى جدالات عقيمة بين الاخوة ابناء الشعب الواحد. فبالاضافة الى تاثيراتها السلبية على القراء, هي مضيعة لجهود نحن بحاجه اليها. ومن ملاحظتي الشخصيه, ارى ان اغلبها ناتج عن خلط الافكار والضبابيه بالطرح مما يؤدي الى تشعبات خارج سياق الفكره المعروضة للنقاش. ومن هذا المنطلق وجدت ان اضع امام القراء بعض الاساليب المقترحه من قبل المختصين في شؤون الكتابه والبحث.
-   انا متفائل بأننا واخوتنا المتحاورين في هذا المنبر نرتفع بالوعي يوما بعد يوم وان المستقبل افضل.
مع الموده والاحترام, اخوكم, نذار



متصل wesammomika

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1494
  • الجنس: ذكر
  • السريان الآراميون شعب وأُمة مُستقلة عن الكلدوآثور
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأخ نذار عناي المحترم
تحية باغديدية او خديدية خالصة ملؤها الشعور بالإنتماء قومياً الى آبائنا وأجدادنا السريان الآراميون

عزيزي نذار ..هذا إقتباس من أحد تعليقاتك أعلاه ..
( ان الكتابة في اي حقل يخدم شعبنا ليس فيه فضل او مفاخرة لأنه واجب اخلاقي توارثناه من الذين سبقونا من امثال الذين بنوا كنيسة الطاهرة الكبرى في بغديدا بدون اجر مؤمنين ان اجرهم في السماء.
-   أنه شيء مؤلم ان نرى جدالات عقيمة بين الاخوة ابناء الشعب الواحد. فبالاضافة الى تاثيراتها السلبية على القراء, هي مضيعة لجهود نحن بحاجه اليها.)
..إنتهى الإقتباس

اخي نذار ..عذراً منك ويؤسفني أن أشكك بإنتمائك إلى بغديدا - بخديدا السريانية الآرامية والى أهلها وعشائرها الأصلاء ، لأنك في جميع مقالاتك لم نقرأ مقالة واحدة عن حقوق أبناء شعبك السريان الآراميين التي خطط وتآمر على سلبها ومصادرتها والى تهميشها من تطلق جنابك عليهم بأنهم إخوة لك وهم شعب واحد معك ...!!!؟

يُقال (فإن كنت لا تدرى فتلك مصيبة ... وإن كنت تدرى فالمصيبة أعظم ) !!؟

إذن هل في نظرك وتوقعاتك بأن من ساهموا وخططوا وإشتركوا في إلغاء إسم آبائك وأجدادك السريان الآراميين ، أولئك الذين بنوا كنيسة الطاهرة وكنائس واديرة بغديدا الأخرى ، فَهل تريد القول أن من كانوا ولايزالوا محسوبين على الكنيستين الكلدانية والآثورية ممن الغوا إسم السريان الآراميين من دستور العراق هم إخوتك ومن ابناء شعبك !!!؟
هل رأيت يوماً أخاً يَلغي ويَنكر أخاه ومن ثم يتآمر عليه مع الغريب لكي يُصادروا حقوقه !!؟


لذا ياعزيزي كفاكم تملقاً لأعداء شعبنا وأُمتنا السريانية الآرامية  ، وذلك من خلال ملاطفة ودغدغة مشاعر البعض من أتباع الكنيستين الكلدانية والآثورية ، فالسريان الآراميين ليسوا فقط من هم موجودين في العراق فَحسب ، بل هم منتشرين في كافة دول العالم ، فلا تنسى هذا ياعزيزي نذار ، فَحقوقنا سوف نأخذها بِقوة نِضالنا وثباتنا على المباديء وحفاظاً منا على أمانة الآباء والأجداد  .


وفي الختام سلام ياإبن بلدتي الحبيبة (بغديدا) عاصمة السريان الآراميين وقلعة الصمود .



>لُغَتنا السريانية الآرامية هي هويتنا القومية .
>أُعاهد شعبي بِمواصلة النضال حتى إدراج إسم السريان الآراميون في دستور العراق .
(نصف المعرفة أكثر خطورة من الجهل)
ܐܪܡܝܐ

غير متصل حنا شمعون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 657
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأخ  نذار عناي المحترم،

تحية احترام وتقدير.. وبعد،

رغم اني لست من شغوفي الفلسفة او الدراسات الاجتماعية التي تكتب عنها باقتدار ، فاني كتاباتك في هذا المضمار تعطيني عنك انطابعاً ان لك سعة اطلاع . لا أستطيع دوماً ان استوعب كل الذي تكتبه لكني مع هذا اقرأ مقالاتك لان أسلوبك شيق و أدبي صحيح وفق الاعتبارات الانكليزية للكتابة. اما مقالتك هذه فقد استوعبتها كاملاً بعد اعادة قراءتها ،  وفي الحقيقة استمتعت بقرآءتها واستفدت ايضاً منها  . وحين أقول ادبي هو الأسلوب الادبي بالكتابة في الانكليزية لانه كما ذكرت هناك ضوابط للكتابة الصحيحة متعارف عليها وهي ضرورية لكل كاتب يريد إيصال فكرته الى القاريء. الطريقة التي أوردتها في الكتابة المعتمدة ذكرتني بالكورسات  التي أخذتها  لتحسين أسلوبي الكتابي .



تأتي بالامثلة كي تعزز موقفك وهنا اود أقف عند كلمة سورهاوا التي كانت تستعمل من قبل الأباء والأجداد في بلدتك الكلمة هذه بالاضافة الذي أوردته هي مستعملة حديثاً كثيراً في الشعر والأدب والعلوم لتعني السرعة وقاموس بنيامين حداد " روض الكلم " يثبت ذلك. ولنعود الى جوهر مقالتك وهو الكتابة الأدبية الصحيحة التي شكوت انت وبعض الكتاب الآخرون  ان الكثير من كتاب الانترنت يفتقدونها



حضرتك وانا درسنا الأساليب المعتمدة في الكتابة وقد علمت هذا من الذي أوردته ضمن الاقتباس الآتي من طرحك: " ومنها على سبيل المثال طرق رسم المقال او الفكرة  كأن تبدأ بالمقدمة للوصول الى الفكرة موضع النقاش وثم وسائل دعم الحجة اي الفكرة  والختام  بالخلاصة المطلوب ان يتقبلها الملتقي."   

وذكرت ايضاً عن التنقيط واسلوب الفقرات  وانا أضيف ان الكاتب يجب  عليه معرفة المتلقين كي يكتب لهم وليس لغيرهم  وان لا يكون انحيازي  Bias وايضاً الكاتب عليه ان لا يكون مملاً ويحشو مقالته بكل الذي يعرفه من معلومات لا تعضد الفكرة الرئيسية وغايته التباهي كأنه في دعاية لشخصه.

وأيضاً ياخي نذار ،  الكتابة يجب ان تحترم قواعد اللغة والإملاء الصحيح وشخصياً احسب المقالة مقبولة اكثر حين تكون انسيابية وفيها حلاوة موسيقية.



ختاماً يا اخي نذار عناي اعرف ان غايتك هي تعميم الفائدة كي نكتب بتأني  وبأسلوب مقبول ولا نطلق العنان لأهوائنا بحيث نظلم الحقيقة، لكن الحقيقة احياناً يغفل عنها حتى المسؤولون وفي هذا لا بد من النقد الأدبي المقبول، وهذا ايضاً يجب ان يكون لتعميم الفائدة.

مع كل المودة القلبية لشخصك الهادئ الرزين،

                                               حنا شمعون / شيكاغو



 



Sent from my iPad


متصل نذار عناي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 443
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ وسام موميكا المحترم, تحية بعطر الورد وشكرا على مرورك الكريم
كما لاحظت اخي وسام ان الخلاصة من هذا المقال كانت عن شكل الكتابه والتي من المفضل ان تكون على شكل نقاط او فقرات لكل فكره مطروحه بغية التمكن من الرد عليها بصوره مستقله درءا لسوء الفهم وخلط المفاهيم. ولكن لابأس في مداخلتك الرائعه والتي سوف احاول التواصل مع الافكار التي طرحتها املا ان لا يفوتني شيئا.
-   بخصوص الانتماء الى بغديدا: لك ان تشك او تصدق, الا ان رأيك لن يغير من الواقع شيئا لكونك ربطته بأن اكتب عن القوميه, وهذا الامر ليس من اهتماماتي رغم احترامي لمن يحمل هكذا شعور.  حجتي في ذلك, ان الكتابه في هذا المجال لم ولن يحقق اي شيء في مصلحة بغديدا وانما ما ادعوا اليه انا وهو الاهتمام بالناحيه الاقتصاديه هو وفقط هو ما يخدم المنطقة ودليلي على ذلك (لا ادري ان كنت تعرف شيئا عن اسواق بغديدا بأي حال كانت واين اصبحت وما علاقة هذا بمستقبل شباب بغديدا ومستقبل بغديدا بشكل عام) هذه الاسواق لن ينعشها اسم في الدستور او ان اضافة اسم للدستور سوف لن يقنع اهل بغديدا بالهجرة ويصبحوا (سماسرة الارض), وماذا نفع اضافة اسماء اخرى الى الدستور للمدعين بها؟؟؟ ولكن الاقتصاد يعطي القوه لأهل بغديدا بأستعادة ما تم اخذه منهم - لا يهم ان امتلكوه بيت موميكا او عناي او عطالله او حتى اهل كرمليس او شقلاوه...... أرأيت كيف يمكن الاهتمام بامر بغديدا؟ هل مازلت تشك بأنتمائي الى بغديدا؟
-   التهميش: انا لا اشكك في مقدرتك من التحليل السياسي, او كيف تنظر الى الامور لأن هذه تتعلق بقناعاتك ااشخصيه واهتماماتك. ولكني اعرف شيئا واحدا وهو ان الحقوق تأخذ عنوة ولا تمنح كهبة. ان كنت ترى ان الطريق الذي اتخذته حضرتك هو النضال الذي سوف يعيد حقوق مسلوبه, استمر اخي وعلى بركة الله, ولكن لا تحاول فرض هذا الطريق على الاخرين وخاصة من هم من امثالي – احترم رايك ورغبتك, ولكن لا استطيع ان البس ثوب القوميه.
-   عن الكلدان والاثوريين: نعم كلنا اخوة.... اخوة في كل شيء واهمها الواقع ووحدة المصير- لا تفرقنا سوى الادعاءات القوميه. تأكد انني لا اثني عزيمتك ولكن بتصوري – وهذا مجرد رأي, كأني اراك تعالج الخطأ بالخطأ, مرة اخرى هذا رأيي بتواضع.
-   بالنسبة للتملق ودغدغة المشاعر: هذه تعابير مجازيه تحددها التفاسير الذاتيه للشخص, فأن ما تعتبره حضرتك تملقا قد اعتبره انا بروتوكول واسلوب المحادثة
تقبل محبتي الاخويه, نذار مارزينا عناي



متصل نذار عناي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 443
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
حضرة الاخ حنا شمعون الموقر, تحيه واجملها. كما واعتز بمرور شخصيه ادبية على كتاباتي المتواضعة.
بلا شك استاذي العزيز, ان الحوار البناء هو افضل الوسائل لتبادل المعرفه – المعرفه التي كلنا بحاجه لها وخاصة بعد انتشارنا في الجهات الاربع للمعمورة. ومن اهم المعضلات التي تواجه موضوعية الحوار بين اخوتنا ابناء شعبنا هو عدم التركيز على الفكره والغايه الاساسيه للموضوع المطروح للمناقشه, لذلك تضيع الجهود ويتحول النقاش الى مناكفات وسجالات عقيمه تولد مشاعر سلبيه بين الاخوه ابناء الشعب الواحد.
وحيث لا نستطيع ان نحمل الجميع عبء الكتابه بالاساليب الاكاديميه والبحثيه, لذلك جئت ببعض الخطوات البسيطة والسهلة التطبيق للتخلص من معضلة تشتيت الحوار والابتعاد عن الفكرة, هذا اولا.
وثانيا, اثمن عاليا اضافاتك المهمة والتي تمثلت في معرفة المتلقين know your audience  والاضافه الاهم الاخرى والتي هي عدم الانحياز  avoiding bias - ويا حسرتي من الانحياز وعدمه في كتاباتنا!!! لقد (مزقنا الطبل في عرس الحياديه وعدم الانحياز)! برأيي هذه الملاحظة التي اضفتها حضرتك اهم من المقال كله.... هذا ما نريد, كما ذكرت في المقال(وان المجال مفتوح لمن يرى طرق اخرى تخدم أسلوب الحوار بيننا لذا فهو لزام عليه ان يطلعنا عليها)
فشكرا لك على اثراء المقال بملاحظاتك المهمة.
مع المودة, اخوكم, نذار




غير متصل samdesho

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 533
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ نذار عناي المحترم

لقد تناولت موضوعا في غاية الاهمية، وأعطت شرحاً دقيقاً ومركّزاً عنه، بأسلوب سلس وتوضيحي، مستنداً على ما تمتلكه من خبرة فكرية كتابية من ناحية، ومن المعطيات التي اختبرتها من عقليتنا الشرقية من ناحية أخرى.

نعم، هناك مجموعة من الكتّاب يحاولون على الدوام، تفريغ الموضوع الرئيسي لمقالة ما من معناه، وجرّه إلى أمور لا تمت إليه بصلة. على سبيل المثال: كُتب الكثير في موقع عينكاوة من مختلف المقالات، وبمحاور شتّى، فمنها الثقافية والاجتماعية والسياسية والدينية والتاريخية وووو.... لكن الملاحَظ ان أغلبها تم جرّها إلى موضوع التسمية،   بما فيها مقالتك هذه، فأصبح نقاشنا إلى حد كبير عن التسمية والدفاع عنها، والاتيان بمصادر تاريخية لاثباتها، أو لدحض افكار الخصم عنها. ضيّعنا أكثر من خمس عشرة سنةً ونحن منشغلون بها، فهذا حكى وذاك قال وغيرهما بين بين. الم يكن من الأجدر وضع نصب اهتمامنا لمؤازرة أولئك الذين حاولوا ويحاولون مساعدة أبناء شعبنا بمختلف تسمياتهم في الوطن الجريح؟

عاشت اناملك على هذه المقالة القيّمة، فانت فعلاً موضع احترام وفخر واعتزاز. تقبل تحياتي ....

سامي ديشو - استراليا


غير متصل الياس متي منصور

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 527
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ العزيز نذار عناي، جزيل الشكر على هذا الطرح المفيد والمهم تحت عنوان : السرهوائية
كما وضح لنا الاخ حنا شمعون، مشكوراً وحسب قاموس روض الكلم للعلامة بنيامين حداد، يعني : السرعة
وربما المقصود هو:  سرعة اتخاذ القرارات من قبل الانسان السرهوائي  مهما يكن من الامر ان السرهوائي قد يكون انسان عبثي يتخذ قرارات عشوائية غير مدروسة وغير مقصودة وتأتي بنتأئج مغلوطة وربما معاكسة
اكيد كما وضحت لنا ذلك : نحن بأمس الحاجة لكتاب يعتمدون : النقد الايجابي البناء الموضوعي والمنطقي، بعيدا عن نقدي السيباب، (الشتائم والعربدة)، والمجامل، (المداهن المقرف)،


متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1803
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأستاذ نذار عناي المحترم

تحية طيبة

موضوعك هذا شيق وذو أبعاد توجيهية راقية أرجو أن يستفيد منه المتنورون وأن يتفهّم لغته الأكاديمية السرهوائيون.

في منطقة دهوك والقرى المحيطة بها التي أنحدر منها كان الناس يسمون السرهوائي بلغتنا ( بوخانا) Powkhana أي هوائي وتنطبق عليه كل الصفات التي ذكرتها عن السرهوائي المتألف من كلمتين "سر" وتعني "رأس" بالكردية وهوائي كلمة عربية مفهومة.

الفرق بين سرهوائي أو "بوخانا" والطفيلي الذي ذكرته في مقالتي المنشورة على الرابط أدناه حول نفس الفكرة كبير جداً لأن السرهوائي يتخذ قراراته متسرعاً وبدون تركيز على المعنى بدافع من بساطته أما الطفيلي فهو الشخص الذي يقصد كل كلمة ينطق بها أو يكتبها لمشاكسة المقابل أو لغاية تخدم توجهاته ومصالحه.

رابط مقالتي حول الطفيليين:

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,936026.0.html




متصل نذار عناي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 443
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
حضرة الشماس سامي ديشو الموقر, تحيه وسلام وعذرا للتاخير بالرد.
ارجوا ان تتقبل شكري وتقديري لاهتمامك بما اكتب. نعم شماسنا القدير, فأن مسألة تغيير مسار الحديث وتشتيت الافكار احدى المعضلات الرئيسيه في النقاش. ليس في حواراتنا في هذا المنتدى فحسب, وانما حتى في احاديثنا العامه سواء داخل العائله او المجتمع. وكتأكيد على ذلك, ان فكرة المقال بدأت كخاطرة عندما وضعتها على الورق تتطورت لتصبح على شكل مقال. ابتدأت حين كنا نناقش في البيت موضوع تغيير بعض الاثاث ليتحول الموضوع الى رأي احدى قريباتنا عند زيارتها لنا وثم الى (احاديث النساء!). هكذا نبدأ اي موضوع او فكره لنناقشها لأجل ان نستفيد ونفيد وثم تدريجيا يتحول النقاش (كما ذكرت حضرتك) الى موضوع التسمية او الى خاتمة مختلفة عن الفكره الاساسية.
وقد اتت برايي ببعض الفائدة حين فتحنا الباب لاراء الاخرين (لأني لا املك العلم كله - كما قلت في المقال), فكانت المداخلات الجميلة ومنها الاضافة المتييزه للاخ حنا شمعون الموقر.
مع الموده والاحترام, اخوكم, نذار




متصل نذار عناي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 443
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ العزيز الياس متي منصور المحترم, تحية طيبه واهلا بعودتك – اشعر بأن حضرتك قد غبت عنا لفترة – خيرا انشاءالله.
استاذنا العزيز, بلاشك ان تراثنا مشبع بالحكمة والاقاويل والاوصاف والمصطلحات المتوارثه المرتكزه على المنطق والتي اعتقد ان المشاريع الحاليه لتطوير لغة الام سوف تساعد على البحث عنها وتوثيقها وتطويرها.
وعن الكتابه الهادفه والنقد, فكلاهما يعتمد على اسس منهجية وموضوعيه. فالنقد هو حالة مهمة جدا لتقييم وتقويم المسار, وله اصوله, ولا يخضع لتأثير العاطفة ليتحلى بالاستقلالية والحياديه. لذلك على الناقد ان يراعي امور كثيره لكي يكون النقد ايجابيا منها ضمان الفائدة من النقد وكيفية تفسير المقابل للنقد.
مع كل الود, اخوكم, نذار



متصل نذار عناي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 443
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاستاذ القدير عبدالاحد سليمان, تحيه ومحبة وشكرا
استاذي العزيز, ان ما كتبته انا هو شبه خاطرة او شيء قليل من امور كثيره نحتاجها لنصل بالجميع الى مستوى الحوار الموضوعي المطلوب في المجتمعات المتحضرة. نحن لا نستطيع ان نفرض كل الشروط المطلوبه على الكتابة في وضعنا الحالي ولكن (طريق المليون خطوة لا بد ان يبدأ بخطوة واحدة) وبالطبع نحن بحاجة الى اضافة الامور الاخرى لاحقا فالباب مفتوح لأراء وتفاعلات الاخرين.
انما مقالكم الرائع فقد ذكرني بالخلاصة التي وعيناها منذ صبانا وهي ان المسيحيه قوة وليس خضوع لأن رب المجد كان يتحدث بسلطان.
هكذا وجدت الموروث من التنشئه المسيحانيه لديكم: رأيت حضرتك قد شخصت شريحه من الكتاب وحددتها وعينتها بكل وضوح, لابل ووضحت بؤس حالها وشقاء ما يفعلون لعلهم يتعضون. اهلا بالكتابات النافعة والنقد الايجابي ولكن لا والف لا للمهاترات والتجريح وتشتيت الافكار البناءة
شكرا استاذنا العزيز لأهتمامك برفع مستوى الاداء في كتاباتنا وحواراتنا كوننا اخوة وشعب واحد تجمعنا وحدة الوجود والمصير.
مع كل الاحترام, اخوكم, نذار



غير متصل متي اسو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 481
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ العزيز نذار المحترم

رغم ان هدفك الذي تحاول ايصالنا اليه يسير في ارضية غير سهلة ‏، إلا ان اسلوبك الهاديء وكلماتك الرشيقة تعرف جيدا كيف تمهّد ‏الدرب لتشق طريقها الى قلوبنا وهى جذلى .‏
ممتعة كتاباتك ... ننتظر المزيد
تحياتي القلبية  ‏

متي اسو





غير متصل حنا شمعون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 657
    • مشاهدة الملف الشخصي
بعد اذن الأخ نذار مارزينا عناي الهاديء الرزين، اود ان  اعود الى هذه المقالة الرائعة  لأوكد ان كل الذي قلناه عن كتابة المقال الأدبي ينطبق وأكثر على الردود في هذا المنبر . في الحقيقة  عدتُ كي ارّد على الأخ عبد الأحد سليمان بولص المحترم لانه في ظني قد تسرع في تفسير كلمة  "سرهاوا " والتي تكتب بالبيث المركخة ، وهذا يعني ان الكلمة هي أصيلة ومن لغتنا السريانية. انا قلت ان كلمة سرهاوا التي اصلها سرهابا موجودة في قاموس بنيامين حداد وهي ايضاً موجودة في قاموس بهرا المعتمد في المدارس السريانية في العراق وهو من تأليف يونان هوزايا و أندريوس يوخنا، وفي كلاهما السرعة هي من معانيها.

الأخ عبد الأحد  ذهب بعيدا وحسبها  من سر الكردية وهواء العربية معززا ذلك انه في منطقته كانت تستعمل كلمة " بوخانا "  اي هوائي كرديف لكلمة سرهوائي . الأخ عنان شبه الكلمة بتلك التي يستعملها أهل الجنوب  وهي "على لاهيته" وكلمة لاهية وردت في القرآن وهي مشتقة من كلمة لهو او الهوى .  وهذه الأخيرة هي التي قصدها الأخ عنان ولذا كان عليه الواجب كتابتها سرهوايي وليس سرهاوائي لان الاولى من هوى والثانية من هواء.  ثمة صعوبة في نقل لفظ الكلمة من السورث  الى العربية وهذه هي نفس المشكلة حين نريد ان نحول السورايي الى العربية كأن نقول العراق فيه عرب وأكراد وسورايي.، ومن هنا جاءت السريانية التي اصلها هو  " سورايي"، حتى يتوازن القول ويستتب  فنقول عرب وأكراد وسريان -- للضرورة احكام.

الأمر الآخر هو ان الجمع بين كلمة سر الكردية وهواء العربية  هو غريب و أكثر من هجين لان الهجين هو ان نحور كلمة من لغتها الأصلية الى لغة أجنبية كأن نقول  لايكات من كلمة like الانكليزية او انترنيتي من كلمة internet. اما نجمع كلمتين من لغتين مختلفتين  لتكوين كلمة في لغة ثالثة فهذا امر غير مسبوق في نطق اللغات.

وددت ان اطلع القاريء الكريم على هذه المعلومة، بما ان عنوان المقال القيم هذا يتضمن فكرة تعميم الفائدة.



مع المودة والتقدير للاخوة المحترمين نذار عنان  وعبد الأحد سليمان .

                                                    حنا شمعون / شيكاغو

     



Sent from my iPad


متصل نذار عناي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 443
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ العزيز متي اسو المحترم, تحيه وسلام وشكرا لقراءتك وتقييمك المقال.
اخي العزيز, ما كتبته هو الشيء القليل من متطلبات الكتابه والتي تخدم فقط مسألة التركيز في النقاش وعدم الشرود خارج الفكرة. وكنت متاملا ان نأخذها ك(نصيحة) في كتاباتنا المستقبليه مدركا ان التقيد به شبه مستحيل. ونحن هنا, لم نطلب الكثير, وها قد جاءت مقالات بعدها مازلات تخلط الحابل بالنابل.
برأيي اسباب هذا تعود الى تأثرنا بالخطابات السياسية التي هي اشبه بالدعاية والاعلان حيث كلاهما يلامسان ذوق وعاطفة المتلقي وليس عقله. فأصبحت كتاباتنا اسيرة البوبوغاندا  السياسيه.
ولا اعتقد هنالك امل في التغيير على المستوى القريب وذلك لأننا شعب صعب المراس (راسنا قوي). اما لماذا نحن شعب صعب المراس فنظرية الاختيار الطبيعي لداروين توضح ذلك, واي سلوك نتخذ فسيجموند فرويد يضعه على اسس علمية.
المهم, عن موضوع الكتابة الصحيحة, اود ان اروي حاله مرت بي في احدى المراحل الدراسية: طلب مني ان اكتب بحثا في موضوع ما  على ان لا اعطي رأيي الشخصي في الموضوع نهائيا وانما اعتمد على خلاصات من عشرة مصادر. في المرحلة الاولى يجب ان اكتب نصف صفحه عن كل مصدر ولماذا يمكننا الوثوق به. وفي المرحله اللاحقه طلب مني ان اكتب البحث في عشرة صفحات لا اكثر او اقل. وبعد اجتياز البحث, طلب مني ان الخص البحث في ثلاثة صفحات دون ان افقد او ازيد اي شيئ على البحث الاساسي. وبعدها طلب مني ان اعمل فيديو تيب لمدة عشرة دقائق تحديدا على ان اقدم البحث الى جمهور من ضمن الاختصاص,  وبعد الانتهاء من التقديم, اعطيهم ورقتين في كل واحدة سؤال يخص الموضوع لم اتطرق له في البحث  (اي ثغرة لم تخطر في بالي) وان اجيب على الاسئله اجابة تخص الموضوع اي لتكتمل الصوره لدى القاريء او الجمهور او المستمع.

ورغم ذلك فنحن هنا في هذا المنبر, علينا ان نكتب بانسيابيه وبساطة ووضوح لكي نتفاعل ايجابيا مع الاخرين فتقوى روابط الاخوة بيننا
عذرا على الاطالة, اخوكم, نذار



متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1803
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
بعد الاستئذان من الأستاذ نذار عناي المحترم.

إعترض الأخ حنا شمعون في تعليقه رقم  ( 14 ) أعلاه على تفسيري لكلمة "سرهوائي " لقولي بأنها مركبة من كلمتين كردية "سر" وعربية " هوائي" وأشكره على وجهة نظره إذ قد يكون محقاً فيما ذهب اليه وتفسيري لم يكن سوى أجتهاد شخصي قابل للخطأ والصواب ولرفع الالتباس الذي يمكن أن يحصل لدى البعض حول النقاط الرئيسية الأخرى التي ذكرها وبصورة خاصة لدى الذين يجهلون لغتنا الأم أورد فيما يلي بعض الايضاحات الضرورية:

كلمة "سرهوائي" التي أوردها الأستاذ نذار عناي ( صفة) قد تكون الأقرب الى اللفظة البغدادية " ورواري" ولا علاقة لها باللفظة الآرامية التي أقحمها الأخ حنا شمعون " سورهاوا" (ܣܘܪܗܒܐ) وليس سرهاوا كما ذكر هو وهي ( اسم ) مشتق من الفعل " ܣܪܗܒ" الذي يعني (عجّل.أقلق.أربك وحيَّر) ومصدره الفعل"ܪܗܒ" الذي يعني (رهب. فزع. قلق.أسرع. زأر الأسد) وذلك استناداً الى ما جاء بقاموس أوجين منا الذي استنسخت منه الصورة أدناه للدلالة وهذا يعني أن كلمة " سورهاوا" تعني (عجلة. قلق.إرباك.حيرة) علماً بأننا لا نتكلم في علم اللغات بل عن لفظة في اللهجة العربية العراقية الدارجة التي لا تخضع لأية قواعد لغوية وفيها من الشواذ ما لا مثيل له في لغات أخرى إذ لا تزال تحتفظ بكلمات من أصول سومرية وأكدية وفارسية والكثير من التركية بالاضافة الى الانكليزية وغيرها.

أما تعابير الأخ حنا شمعون عن لفظة "سورايي" مثل ( حتى يتوازن القول ويستتب أو للضرورة أحكام) وأظنه يقصد بأنها لا تنسجم مع تسميات العرب والأكراد والسريان وقد نسي أن في العراق أجناس كثيرة أخرى فهل يستتب الأمر عند ذكر الزرادوشتيين والكاكائيين مثلاً ولا يستتب مع السورايي؟ .

لفظة " سورايا" المستحدثة بعد ظهور المسيحية بموجب المفهوم العام للناطقين باللهجات الحديثة المشتقة عن السريانية لدى كافة الطوائف المسيحية في العراق بما فيهم السريان يقصد بها حصراً " المسيحي" وليس سرياني أو أسيريان كما يتصوِّر البعض لأنه عندما يسأل أحدنا  الآخر " سورايا إيوت" يقصد بالسؤال " هل أنت مسيحي" ولا يقصد "هل أنت سرياني" أما حين يأتي ذكر الاخوة السريان كطائفة فيسمون بأتباع الكنيسة السريانية ولا أحد يقول أتباع كنيسة (السورايي) علماً بأن لفظة السرياني المأخوذة من اللغات الأجنبية ليست سوى مرادفاً للفظة السوري.

أعتذر عن الاطالة مع احترامي لرأي الأخ الفاضل حنا شمعون.




متصل نذار عناي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 443
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

الاستاذ القدير عبدالاحد سليمان, تحيه واجملها, كما ويزيدني فخرا مشاركتكم هذه.
بل واكثر فأن ما تفضلت به وكذلك الاستاذ الاديب حنا شمعون من معلومات قيمة في مسألة البحث في المصطلحات والتعابير التي مرت على شعبنا والتي هي جزء من تراثنا الغني: ان هذا الامر قد ان الاوان للاهتمام به بالفعل وليس بالقول فقط. فهنالك الكثير الكثير الذي يجب جمعه وتوثيقه في مكان ما سواء في ارض الوطن او في احدى تجمعات ابناء شعبنا في الخارج. وان هكذا نشاط يوفر المصادر المطلوبه فتكون عامل تشجيع للراغبين في البحث وتطوير لغتنا وتوسيع مجالات الاستفاده منها.
اود ان اقدم خالص احترامي لكم وللقراء الاعزاء اللذين بالتاكيد يعتزون بكل من يقدم اية معلومة جديدة عن تراثنا ولغتنا.
مع التقدير, اخوكم, نذار



غير متصل حنا شمعون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 657
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأخ عبد الأحد سليمان بولص المحترم ،
بعد رخصة  صاحب الموضوع الأخ نذار عناي الجزيل الأحترام 

اخي عبد الأحد ملاحظاتك  حول الكلمة المعترض على تفسيرها قيمة واعترف لك ان لك حجة هنا وقوية. نحن الآن متفقين على سورهاوا  Surhawa انها بالمعنى الذي ورد في القواميس السريانية المار ذكرها.  وهنا علي ان أقر ايضاً ان الأخ  نذار عنان لم يذكرها هكذا بل ذكرها بصيغة هجينة باللغة العربية  ولم يحركها لنا للأسف وانت قرأتها سر هوائي Sarhawa'i بصيغة المفرد وانا  مستعجلاً حسبتها سورهاوا Surhawa. ولذا فان المفتاح يبقى عند الأخ نذار. لكن لابد ان للكلمة جذر في السريانية لا نعلم به ، لكن بالتأكيد ان الكلمة لا يمكن ان تكون عربية لأننا والحمد للرب اننا ( انا ونذار وانا ) ملمون بالعربية من غير العودة الى المعجم العربي.

المهم اننا ان الفائدة عْمْتْ والآن نعرف ان  سورهاوا تعني السرعة بشكل عام ، وعلينا استعمالها في المحادثة كرديف لكلمة قليلوثا.

اما عن العلاقة بين السورايي والسريان يا أخي عبد الأحد المحترم فهي حقاً علاقة مغلقة ومفتاحها عند العرب  في زمن الخلافة العباسية لماذا سمونا " السريان " ولم يسمونا السورايين او السوريين ، ولماذا سموا لغتنا السريانية وليس السوريايا كما سماها مار افرام حسب معرفتي. كثير يمكن ان يقال عن هذا الموضوع الشائك، ولذا اختصرت الأمر في " للضرورة احكام".  ملاحظة قصيرة هنا ان "يين " ليست دوماً تعريفية لان ان قلنا انكليزيين او كرديين فأنا لا نعرف الأنكليز والكرد هكذا بالعربية .


ما عن رأيك المحترم عندي من ان السورايا تعني المسيحي فهذا اعترض عليه، لانه في النقد المتعارف عليه وفي الأسلوب الأدبي الذي هو جوهر فكرة مقالة الأخ نذار عنان --وان لم يذكره انه --حينما تأتي برأي عليك اثباته أولاً  وانت اكتفيت انك تحسب الأمر هكذا . اما حجتي وبرهاني ان الديانة المسيحية في كل لغات العام هي مشتقة من اسم المسيح، وهذا ينطبق على لغتنا السريانية فنقول مشيحايا .
صحيح اننا كنا نحسب كل سورايا مسيحي وكل قورذايا مسلم ولكن هذا كان خطأً شائعاً.

أمل ان هذا لا يدخلنا في موضوع التسميات الشائك والذي اعرف انك لا تحبذه. وأملي ايضاً ان تخبرني اي خطأ وقعت فيه هذه المرة، لأَني اعرف اني أقع فيها رغم كل محاولاتي في تجنبها.


مع كل المودة والتقدير ،

                     حنا شمعون / شيكاغو





Sent from my iPad