" اول ثائرة كردية اشورية تنضم الى البيشمركة الاوائل ، مارگريت جورج " ( على البارتي ان لا ينسى مناضلته) !


المحرر موضوع: " اول ثائرة كردية اشورية تنضم الى البيشمركة الاوائل ، مارگريت جورج " ( على البارتي ان لا ينسى مناضلته) !  (زيارة 876 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل سندس سالم النجار

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 228
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
"  اول ثائرة كردية  اشورية تنضم الى البيشمركة الاوائل ، مارگريت جورج " ( على البارتي ان لا ينسى مناضلته) !
بقلم : سندس النجار
الشهيدة البيشمركة ماركريت جورج مناضلة  ، كردستانية ، اشورية ذو ال ( 26) عاما ، انضمت الى صفوف البيشمركة الاوائل حقبة المرحوم ملله مصطفى البارزاني ورفاقه  عام 1961 .
من الجدير بالذكر ان الرئيس البارزاني مؤسس الحزب الديمقراطي الكردستاني ، اشاد بالملحمة التاريخية الكبرى التي خاضها الكرد متحدين مع الكلدواشوريين السريان  قائلا ( المسيحيون والمسلمون متحدون الى الابد وهم يدفعون ضريبة الدم من اجل الوطن والحقوق وسيحصلون على حقوقهم معا ) .
يذكر ان الشهيدة جورج لُقبت من قبل الكرد ب (  دايا كردستان ) ، اي ام كردستان لدورها البارز والشجاع في المعارك التي خاضها الكرد ..
تطوعت المناضلة الاشورية لكثير من المهمات الخاصة والخطيرة جدا من اجل حقوق الكرد عامة وخصوصيتها خاصة .
وكان حلمها المنشود هو نيل الامة الكردية حقوقهم القومية وانتصار قضيتهم العادلة .
برز دورها برفقة كل من المناضلين البيشمركة حسو ميرخان ، ملا شين ، وعلى خوشفي .كما ولها دور فاعل في معركة زاويتا ..
كان للشهيدة البيشمركة النسوية  ماركريت جورج دورا كبيرا في تنشيط الحركة النسوية في ثورة ايلول بحيث شكلت حافزا كبيرا لالتحاق مجموعة كبيرة من المناضلين الى جبهات القتال بعد ان سمعوا بالتحاق النسوة بقوة بالقتال احساسا منهم انهم اولى من العنصر النسوى ..
ونتيجة للدور البطولي الطاغي الذي عرفت به الشهيدة ' ونتيجة للتفكير المتخلف وغريزة الحسد لما حققته ' برفقة اولئك المناضلون البارزون الاوائل قام بعض الاوغاد باغتيالها  في برواري بالا مع جرح والدها ' في اليوم الثاني لعيد ميلاد السيد المسيح عليه السلام 'ظنا منهم ان العنصر النسوى في قوات البيشمركة لا يجوز  كتفكير قبلي بدائي..
.





غير متصل متي اسو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 481
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي

في عام 1961 كان للعراق حكومة وطنية نزيهة بقيادة الراحل ‏الزعيم عبد الكريم قاسم .... لم يشهد العراق ولا الشرق ‏العربي مثلها ابدا .‏
تكالبت القوى " القومية " العربية ، متحالفة مع الحركات ‏الرجعية والاسلامية ، لاسقاط الحكم الوطني ... وتحقق لها ذلك ‏عام 1963 ، ومنذ ذلك التاريخ والعراق يتدحرج من حضيض ‏الى حضيض ...‏
وكذلك فإن القوى " القومية " الكردية لم تمهل الثورة الفتية ‏لالتقاط أنفاسها وهي تواجه المؤامرات واحدة  تلو الاخرى ، ‏ولم ترد الجميل للثورة التي اعلنت عن عراق " الشراكة " بين ‏العرب والاكراد ... بل اندفعت الى رفع السلاح ضد الحكومة ‏الوطنية ..... ‏
العراق كان ضحية الحركات " القومية " ذو الفكر المتخلف من ‏كل الاصناف .. وهذا ما حصدناه ... من القومية الى الاسلامية ‏‏...كل ذنب الراحل عبد الكريم قاسم انه نادى بـ " العراقيــــة " ‏‏.‏
الغريب في هذا المقال هو العبارة الوصفية : " ثائرة كردية ‏اشورية " !!!‏
فما الدافع " القومي " او " الوطني " لتلك الثائرة الاشورية ؟
وهل كان جهادها من اجل القضية الكردية  الاشورية ؟!!!... ‏انه التباس يصعب فهمه .‏
وما حقيقة موقف من يدّعون انفسهم بـ " الاشوريين " مع ‏الحركة القومية الكردية ؟
لا اريد الخوض في دوافع تلك " الثائرة " ووالدها الذي رافقها ‏‏... فهي مسيحية في المقام الاول ....‏
لكن ليس حسنا ان نضفي على تصرفات شخصية هالة لا ‏وجود لها .‏
مع التحيات ‏

متي اسو





غير متصل قشو ابراهيم نيروا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3919
    • مشاهدة الملف الشخصي
                                  ܞ
ܡܝܩܪܬܐ ܡܪܬܐ ܕܡܠܘܐܐ ܗܕܟܐ ܒܐܡܪܐܝܘܲܬ اول ثائرة كردية آشورية تنضم الى البيشمركة الاوائل : ܗܝ ܢܫܐ ܀ ܗܕܟܐ ܩܕܡܝܐ ܗܝ ܢܫܐ ܩܐ ܩܘܪܕܝܐ ܦܠܚܬܐܠܗ ܓܒܪܬܗܘܐ ܠܚܕ ܐܝܬܗܘܐܠܗ ܒܟܬܐ ܫܡܕܝܐ ܝܕܥܢܐ ܪܒܐ ܨܦܝܝ ܀ ܗܕܟܐ ܗܝ ܢܫܐ ܗܝܟ ܐܣܘܪܐ ܠܝܬܗܘܐܠܗ ܒܘܬ ܐܫܘܪܝܘܬܐ ܐܘܦܙܐ ܦܠܚܢܐ ܩܐ ܐܫܘܪܝܐ ܀ ܗܕܟܐ ܐܘܦܙܐ ܗܝܟ ܥܕܢܐ ܗܝ ܢܫܐ ܘܟܠ ܕܟܐ ܦܠܝܚܐܠܗ ܩܐ ܩܘܪܕܝܐ ܠܐܠܗ ܡܚܘܫܒܢܐ ܤܗܕܐ ܕܐܘܡܬܐ ܐܫܘܪܝܬܐ ܐܝܠܗ ܡܚܘܫܒܢܐ ܣܗܕܐ ܕܩܘܪܕܝܐ ܀ ܗܕܟܐ ܗܝ ܢܫܐ ܘܒܒܐ ܕܝܐ ܦܫܡܪܓܐ ܕܩܘܪܕܝܐ ܗܘܐ ܪܒܐ ܦܠܚܐܗܘܐ ܕܪܩܘܒܠ ܕܚܤܝܘܬܗ ܢܝܚ ܢܦܫܐ ܡܪܝ ܝܗܒ ܐܠܗܐ ܐܦܣܩܘܦܐ ܕܢܝܢܘܐ ܟܘܪܤܝܐ ܓܘ ܡܬܐ ܪܘܪܐ ܒܪܘܪܝ ܒܠܐ ܀ ܗܕܟܐ ܐܚܢܢ ܢܪܘܝܐ ܪܒܐ ܐܝܬܠܢ ܒܠܕܘܬܐ
ܒܗܝ ܢܫܐ ܘܒܐܢܝ ܫܡܢܐ ܕܟܐ ܡܘܕܟܪܐܠܟܝ ܀ ܗܕܟܐ ܡܝܩܪܬܐ ܒܘܩܪܐ ܡܢܟܝ ܡܢܝ ܝܗܘܐ ܕܟܐ ܩܕܡ ܩܛܠܐܠܗ ܗܝ ܢܫܐ ܕܪܒܐ ܒܚܩܪܐܝܘܬ ܒܝܐ ܀ ܗܕܟܐ ܩܐ ܗܕܝܐ ܒܤܐ ܐܗܐ ܐܝܢܐ ܐܢ ܪܒܐ ܚܩܪܟܝ ܒܝܐ ܐܚܪܢܐ ܒܘܬ ܓܘܘܢܟܝ ܀ ܗܕܟܐ ܐܘܦ ܚܕ ܐܫܢܐ ܦܠܚܐ ܥܡ ܩܘܪܕܝܐ ܠܐ ܩܪܐܗܘܐ ܫܡܐ ܐܫܘܪܝܐ ܫܒܘܩ ܡܢ ܫܡܐ ܩܘܪܕܝܐ ܀ ܒܫܡܐ ܕܩܘܕܪܝܐ ܗܡܙܡܐܗܘܐ ܘܒܤ ܩܪܐܗܘܐܠܗ ܩܪܒܐ ܕܩܘܪܕܝܐ ܀ ܗܕܟܐ ܫܡܐ ܐܫܘܪܝܐ ܡܩܘܕܫܐ ܕܟܐ ܗܘܡܙܡܠܐ ܡܪܢ ܝܫܘܥ ܡܫܝܚܐ ܒܝܗ ܐܚܟܝ ܐܓܘܢܤܛܐ ܕܙܘܥܐ ܕܝܡܘܩܪܛܝܐ ܐܫܘܪܝܐ ܡܨܐܠܗܘܢ ܡܦܠܚ ܠܗܘܢ ܒܫܢܬܐ ܕ 1979 ܒܥܕܢܐ ܕܘܪܪܐ ܡܙܝܢܐ ܥܡ ܤܪܩܘܒܠܝܘܬܐ ܥܝܪܩܝܬܐ ܕܐܝܗܐ ܪܒܐ ܓܒܐ ܥܝܪܩܝܐ ܐܡܝܢ ܀ ܩܫܘ ܐܒܪܗܡ ܢܪܘܝܐ ؟ 



غير متصل شوكت توســـا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1574
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

السيّده سندس  النجار المحترمه
تحيه طيبه
   بإعتبارك كاتبه يزيديه , وهو مبعث احترام واعتزاز , لك كل الحريه  في وصف نفسك  بالكرديه الايزديه كما هو ملاحظ في  عنوان  مقال سابق لك " دعوه الى إنصاف المكون الكردي الايزيدي في الحكومه الكردستانيه الجديده" , أما  وصف الشهيده مارغريت بالثائره الكرديه الاشوريه , يؤسفني ان اقول بانه خلط  وارباك للقارئ لا يصدر من كاتب متمرس ومطلع .
 الشهيده  مارغريت جورج, اشورية  معروفه شاركت الاكراد  في كفاحهم المسلح  كما الكثيرون من الكلدواشورييين السريان والعديد من الاحزاب الوطنيه والقوميه الاخرى , كان الشباب يتغنون منبهرين بثوريتها على طريقة الذين كانوا يتغنون بثورية جميله الجزائريه , شاركت  في الحركه الكرديه المسلحه متأثرة بابيها  ودعمه للحركه  في بداياتها ,وقد سبق ورأيناها  في القوش في بدايات الستينات  برفقة زوجها المرحوم  موسى خمو , ومرة اخرى حسبما اتذكر كانت برفقة الشهيد المرحوم هرمز ملك جكو,  نعم من المؤسف  جدا انها نالت ما نالته جزاء  كفاحها بالطريقه  الاجراميه التي تمت.
   للاستاذ متي أسوالمحترم اقول : انا معك في استغرابك  من وصف الشهيده بالكرديه الاشوريه , سالفه غريبه فعلا ً ما ينلبس عليها ثوب, هنا بودّي ان اضيف ما عساه يفيدنا من خلال  قصص  عديده سمعنا بها   دون التأكد من مدى صحتها , ستعجبك  لان زبد فكرتها يصب  في جدول علينا  ان ننهل منه ما يفيدنا اليوم في تخفيف تعقيدات بعض الاختلافات في نقاشاتنا  ,قصص  مرويه بالاعتماد على مصادر محدده او من وكالات كمري ( اي وكالة يقولون), فتتناقلها الاجيال بعفويه , كمثال الحكايه التي مفادها بأن العائله البرزانيه كانت اشوريه قبل ان تعتنق الاسلام  , شخصيا لا استغرب من هذا الكلام  رغم عدم امتلاكي مصدرا موثقاً يؤكده او ينفيه سوى الحكايات المتناقله , لكني لا أظن بان السيده الكاتبه سندس  قد جازفت واعتمدت على هذه الحكايه من اجل اشورة الاكراد في التعبير الذي استخدمته  ( الكرديه الاشوريه) بنفس قصد قولها الكردي اليزيدي.
 جنابكم اخي متي بلا شك وربما السيده سندس ايضا,  تعرف كيف نسي الالاف  من الارمن المسيحيين لغتهم ودينهم بعد نجاتهم من سيف  المذابح التي ارتكبت بحقهم اثناء الحرب العالميه الاولى ( مذابح سيفو) واصبحوا اليوم مسلمون  يتكلمون الكردية او التركية فقط .
 و هناك  ايضا  قصص  تبدو من الطرافة احيانا  لشدة غرابتها لكنها تعزز استحالة جزمنا بان مجموعه عرقيه او دينيه  صمدت قرونا طويله  في حفاظها على نقاء اثنيتها  او معتقدها  : فمثلا وفي احدى مقالاته , يقول الصديق الكاتب الاستاذ نبيل دمان :
""يرجع اصل عائلة دمان الى" اشيثا " وان كان المطران يوسف بابانا ينسبهم الى مزوري فالمنطقتان قريبتان وتقعان داخل حدود تركيا اليوم. قد لا يصدق البعض باني امضيت اكثر من ثلاثين عاما حتى توصلت الى جذور وفروع عائلتي الالقوشية. كان ذلك عام 1967 عندما دونت معلومات نقلا عن المرحوم عبد المسيح دمان( 1900- 1993) في كراس لازلت محتفظا به ومما قاله ان جدنا الاول كان قسيسا نسطوريا من منطقة" اشيثا" جنوب شرق تركيا، جاء الى القوش ولحقه اخيه القسيس شمسو الذي بقي فترة في بلدة كاني ماسي قبل ان ينتقل ولده زورا حيدو الى القوش ايضا، ولذلك نحن بيت دمان ندعو بيت حيدو اولاد العم وتوارثنا تلك العادة من الاباء والاجداد، لقد قال لي المرحوم عبدالمسيح بان هذين الاخوين كان لهم اخ ثالث وهو " القس هورو" الذي تحول الى الديانة الاسلامية وانبثقت منه عشائر كردية لا تنكر انتسابها الى القس هورو( اورو) كما يسميه ابن اشيثا الكاتب عوديشو ملكو كوركيس، بتعاقب الزمن لفظت تلك القبيلة المتحولة الى الاسلام ب( قشور- قشورا- قشوري) وهي قبيلة ذات بأس وشكيمة متميزة من باقي قبائل الاكراد في تلك المنطقة.....".
 و في نفس الصدد يقول الاستاذ نبيل في مقاله :
اما عن قصة بيت الجليلي الموصليين المسلمين حاليا  وابناء عمومتهم  المسيحيين في القوش, يقول الباحث نبيل دمّأن :
بيت الجليلي المعروف جيدا في الموصل، تروى قصة تحولهم الى الاسلام بان جدهم عبد الجليل وشقيقه مكسب كانا تاجري اغنام بين ديار بكر والموصل، في حدود 1650- 1700 وفي احد الايام باعوا غنمهم وقبضوا اثمانها، يقال ان عبد الجليل رام حلاقة لحيته، فدخل دكانا لهذا الغرض، وشرع الحلاق في اداء عمله، حتى وصل الى حلاقة نصف اللحية، عند ذلك دخل احد الاخوة المسلمين، استقبله الحلاق بالحفاوة، ثم التفت الى عبدالجليل آمراً: اترك كرسيك للقادم ايها الذمّي( من اهل الذمة) ، فامتعض عبد الجليل ولكنه بعد تفكير قرر ما يلي: ايها الحلاق! لن انهض من مكاني، واصل عملك، اكمل حلاقة لحيتي، وانا مسلم منذ الساعة، فاغتبط الحلاق ومعه زبونه من تك الخطوة المفاجئة، هكذا كان وان لم يكن تصرفاً حكيما، ولكنه اصبح واقع الحال، وبعد مدة من الزمن صار له سبعة ابناء اسماءهم ذاعت في ارجاء المنطقة وهم: ابراهيم اغا، عبد الرحمن اغا، صالح اغا، اسماعيل باشا، يونس اغا، زبير أغا، خليل أغا. ، ثم غدا عبد الجليل جد الجليليين الذين انقذوا الموصل فيما بعد ايام غزو نادر شاه( طهماسب) الايراني لها عام 1743 في عهد الحاج حسين اسماعيل الجليلي. اما اخيه مكسب فقطع علاقته باخيه عبد الجليل وصعد لوحده شمالا حتى استقر في بلدة القوش التي اضيف بيت جديد اليها باسم مكسابو الذي يتفرع منه بيت عربو وجيقا وتولا.
 
 اذن  اخي متي   , هناك قصص تاريخيه   نبدو أمامها في حيرة من امرنا , كيف نصف  انفسنا  وكيف يصفنا ابناء عمومتنا , وبين تلك وهذه هناك  جار  وصديق  يريد فرض ما تستهويه  النفس وتتطلبه الاجنده.
شكرا للسيده سندس
  والشكر موصول للاخ متي أسو
 



غير متصل متي اسو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 481
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد شوكت توسا المحترم

ما ذكرته بخصوص عائلة الجليلي الموصلية صحيح ...سمعت القصة من ‏صديق كانت لهم صداقة عائلية مع احد احفاد الجليلي الذي تحوّل الى ‏الاسلام وسمع هذا الكلام من فمهم .‏
اما بخصوص المرحومة ماركريت ، فاني اود ان اوضح ما يلي :‏
اولا : ان وصف " الكردية الاشورية " غير وارد ، وحضرتك أيدتَ  ذلك ‏ايضا .‏
ثانيا : لا استطيع ان افهم ما الذي يجعل الاثوري ان يساهم في الحركة ‏القومية الكردية خاصة في وقت المرحوم عبد الكريم قاسم .‏
ثالثا : اني لا اتبنّى رأيا على انتماء الشخص القومي او الديني ، اني اكره ‏التوجهّات القومية والدينية " السياسية " فقط ، لانها حركات رجعية عاف ‏عليها الزمن ولم يعد لها مكان تعشعش فيه الا في العقول الشرقية المتحجرة ‏‏. ... ما ذكرته بخصوص المرحومة ماركريت كان مبني على معرفة ‏شخصية لي لبعض اقربائها المقربين ...جاءت الى كركوك مع وفد مفاوض ‏كردي ( اعتقد في وقت عبد السلام عارف ) وحلّت ضيفة في بيت المرحوم ‏كليلنا ( اعتقد ابن عم ابوها )... بعد فشل المفاوضات ، أُعتقل الرجل ‏المسكين كليانا وارسلوه الى سجن الحلة ...كنتُ شابا يافعا عندما زرناه في ‏السجن .. قال لي : " ماذا افعل يا ابني عندما ارى قريبي واقفا على الباب ‏لاستضيفه ؟ هل اطرده ؟ " ...شرح لي الموضوع ولم يكن راضيا لا على ‏ابيها ولا عليها وانتقدهم بشدة ( اعتقد كانت منفصلة عن زوجها في ذلك ‏الوقت ) ... اعتقد أيضا ، ان لم تخني الذاكرة ، ان اسم ابيها كان ‏اسطيبانوس ( حسب اللفظ الاثوري )... والتحاقهم بالحركة الكردية كان ‏قرارا شخصيا بحتا .‏
مع تحياتي

متي اسو   

‏ ‏



غير متصل lucian

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2364
    • مشاهدة الملف الشخصي
اقتباس
كان للشهيدة البيشمركة النسوية  ماركريت جورج دورا كبيرا في تنشيط الحركة النسوية في ثورة ايلول بحيث شكلت حافزا كبيرا لالتحاق مجموعة كبيرة من المناضلين الى جبهات القتال بعد ان سمعوا بالتحاق النسوة بقوة بالقتال احساسا منهم انهم اولى من العنصر النسوى ..

كلام صحيح, ولكن ما لا يذكره الكرد هو انه لو لا الاشوريين فانه كان سيكون هناك احتمال كبير جدا في اختفاء الحركة الكردية من اساسها.

قبل سنوات كنت ابحث عن ما يمكن ان اقراءه عن تاريخ العراق وذلك عن الفترة ايام الانقلابات وعمليات الداعشية الاولى في التفنن بذبح العائلة الملكية انذاك. وكان قد وقع في يدي تقرير باللغة الانكليزية عن شمال العراق يتحدث عن دور الاشوريين في الحركة الكردية ومنهم يذكر ايضا الشخصية في المقال اعلاه ودورها في التحفيز لاول مرة في دخول المراة في الكفاح المسلح. الا ان التقرير كان قد سلط الضوء على عدة شخصيات اخرى مثل "فرنسو توما" وغيره والتقرير اعتبر "فرنسو توما" بانه كان عمليا القائد الفعلي للحزب الديمقرطي الكردستاني وبشكل خاص بعد وفاة مصطفى البارزاني.

ونفس التقرير الذي تحدث عن دور الاشوريين فانه ايضا اشار الى الكرد, بان جزء كبير منهم كانوا فرسان تابعين لصدام حسين ويقومون بقتل الكرد.

انا ايضا اليوم مؤمن بانه لو لا الاشوريين لكان هناك احتمالية كبيرة في اختفاء الحركة الكردية منذ زمن بعيد.

اقتباس
قام بعض الاوغاد باغتيالها  في برواري بالا مع جرح والدها ' في اليوم الثاني لعيد ميلاد السيد المسيح عليه السلام 'ظنا منهم ان العنصر النسوى في قوات البيشمركة لا يجوز  كتفكير قبلي بدائي..

ولسبب مشابه جدا تم ايضا اغتيال "فرنسو توما" وذلك لان شخص مسيحي لا يجوز ان يكون قائد.