تهيئة الذبيحة الإلهية


المحرر موضوع: تهيئة الذبيحة الإلهية  (زيارة 219 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل يوسف جريس شحادة

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 376
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
تهيئة الذبيحة الإلهية
« في: 21:22 23/05/2019 »
تهيئة الذبيحة الإلهية
يوسف جريس شحادة
كفرياسيف_www.almohales.org
نص التكوين يحدّثنا عن الذبيحة في العهد القديم وهي تمثّل التهيئة للذبيحة الإلهية المسيحية"الافخارستيا" بمفهوم آخر.
في الذبيحة الالهية لا نذكر معجزات الرب ابدالا بل آلامنا،وهل شرح لنا الخوري لماذا؟وما السبب؟ام ان تهيئة الذبيحة بالامر الروتيني لدقيقتين وببالسروال والقميص ودون البطرشيل حتّى؟

 يقف الكاهن, والشماس إلى يمينه, أمام مذبح التقدمة .فيسجدان ثلاثا قائلين: اللهمّ اغفر لي أنا الخاطئ وارحمني {ثلاثا هل لنا ان نفهم لماذا ثلاثا؟ وهل من علاقة مع لوقا ؟
 الكاهن {يبسط يديه ويقول}:إفتَديتنا من لعْنةِ الناموس.بدَمِكَ الكريم. ولمّا سُمِّرتَ على الصّليب.وطُعنتَ بالحربة.أنبعتَ للبشر الخلود. فيا مخلِّصنا المجدُ لكَ .ما المعنى مقارنة ونص  غلاطية ويوحنا.
الشماس: باركْ يا سيّد {إن وُجِد}
الكاهن: تَباركَ إلهُنا كلَّ حين.الآن وكل أوانٍ وإلى دهر الدّاهرين .آمين
{ثمّ يأخذ القربانة الأولى بيده اليسرى,والحربة المقدّسة بيده اليمنى,ويرسم بها ثلاث مرّات صليبًا فوق القربانة, قائلاً كل مرّة }هل خوري روم كاثوليك يستخدم الحربة؟ أم يستعمل سكين الدهّانين
المعروفة عند"التابيت"،لِذِكرِ ربِّنا وإلهِنا ومخلِّصِنا يسوعَ المسيح.
{في حين وجود شماس يقف إلى يمين الكاهن بورع, ممسكًا بطرف الزنار بثلاث من أصابع يده اليمنى,مشيرًا إلى القربانة.ويقول على كلّ من التقطيعات التالية:
الشماس: إلى الربِّ نطلب
1- يغرز الكاهن الحربة من جهة ختم القربانة حيث الرقم -1- ويقطع قائلاً :
 مثلَ شاةٍ سيقَ إلى الذبح  قار اشعياء ؟ولماذا}.
2- ويغرزها من جهة الختم المقابلة حيث الرقم -2- ويقطع قائلاً:
 وكحملٍ لا عيبَ فيهِ أمام الذي يَجُزُّهُ.هكذا لم يَفتَحْ فاهُ.{اشعياء }.
3- ويغرزها من جهة الختم العليا حيث الرقم-3- ويقطع قائلاً:بتواضعِهِ أُلغيَ قَضاؤُهُ {ارتفعت حكومته اشعياء }؟.
4-ويغرزها من جهة الختم المقابلة حيث الرقم -4- ويقطع قائلاً:
من يَصِفُ مَوْلِدَهُ؟ {اما جيله فمن يصفه راجع اشعياء }.
الشماس: إرفَع يا سَيّد
يُدخِل الكاهن الحربة تحت ختم القربانة قائلاً:وهل ينزع الختم بالكامل؟ ام يبقي القشرة من اسفل وفي الحالتين ما تفسير الخوري؟
الكاهن: لأنَّ حياتَهُ تُرفَعُ من الأرض.{ يوحنا والنص؟ وما يطل الارتفاع؟ وما الدلالة }.
{ماذا يمثّل فصل الحمل عن القربانة؟ حسب انجيل يوحنا؟»}.
ويقلب الختمَ ويضعه مقلوبًا على الصينية .ما المعنى والمغزى من كل هذا؟ فيقول الشمّاس الشمّاس:إذبح يا سيّد .
 يذبح الكاهن الحمل المقلوب بشكل صليب,من غير أن يفصل أجزاءه,قائلاً :
 الكاهن: يُذبحُ حَمَلُ اللهِ الرّافع خطيئةَ العالم,لأجل حياةِ العالم وخلاصِهِ.{انظر يوحنا }.
 ثمّ يقلبُ الحملَ,جاعلاً وجه الختم إلى فوق.لماذا؟ما المعاني الروحية اللاهوتية العقائدية؟
 الشمّاس{إن وُجِدَ} :إطعَن يا سيّد.
5-يغرز الكاهن الحربة في أسفل الحرفين IC ويقول:
الكاهن:وإنَّ واحداً منَ الجُندِ طَعنَ جنبَهُ بحَرْبة.فخرجَ للوقتِ دمٌ وماء.والذي عاينَ شَهِدَ .وشهادتُهُ حقٌّ .{انظر يوحنا.}.
يسكب الشماس خمراً وقليلاً من الماء في الكأس المقدسة, فيما يقول للكاهن:ما مدلول الماء هنا وما الفرق بين الماء المضاف هنا الى الماء المضاف اثناء التقديس؟
الشمّاس: {إن وُجِدَ}  بارِكْ يا سيِّدُ هذا الاتّحادَ المقدَّس.
الكاهن: مبارّكٌ اتّحادُ أقداسِكَ كلَّ حين. الآنَ وكلَّ أوانٍ وإلى دهرِ الدّاهرين .
الشمّاس: {إن وُجِدَ} آمين.
6-ثمّ يأخذ الكاهن قربانة ثانية, أو يقطع من الأولى نفسها,الجزء المثلّث الزوايا,حيث الرقم 6 قائلاً :لإكرام وتذكارِ سيِّدتِنا الفائِقَةِ  البركات المجيدة. والدةِ الألهِ الدّائمةِ البتوليَّةِ مريم.فبِشفاعتِها اٌقْبل يا ربُّ هذهِ الذَّبيحةَ على مَذبَحِكَ السّماويّ.
ويضعه إلى يمين الحمل المقدّس{ما المعاني لليمين وما العلاقة والمزمور؟ }؟ حيث الرقم -5- قائلاً:قامتِ الملكةُ عن يمينكَ.مُتسربِلةً ومُزيّنةً بوشاحٍ مُوشًّى بالذَّهب
7- ثمّ يأخذ قربانة ثالثة أو يقطع من القربانة عينها جزءًا ويضعه إلى يسار الحمل المقدّس مبتدئًا به  الصفّ الأول {الرقم 7 } قائلاً:
لإكرامِ وتَذكارِ رئيسَي طغماتِ المَلائكةِ الأعظمين.ميخائيل وجبرائيل.وسائر القوّاتِ السماويّةِ التي لا جَسَدَ لها.
8- ويقطع جزءًا آخر ويضعه عند الرقم -8- قائلاً:
لإكرامِ النبيِّ الكَريمِ السّابقِ المجيدِ يوحنّا المعمدان. والقدّيسينَ المجيدينَ الأنبياء موسى وهرونَ وإيليَّا وأليشعَ وداودَ بنِ يسَّى. والثلاثةِ الفتيةِ القدِّيسين.ودانيالَ النبيّ.وسائر الانبياءِ القدِّيسين.
9- ويقطع جزءًا آخر ويضعه عند الرقم -9- قائلاً:والقدِّيسينِ المجيدَينِ الرَّسولينِ الجديرّينِ بكُلِّ مَديح.بطرسَ وبولسَ.وسائرِ الرُّسلِ القِدِّيسين.
10- ويقطع جزءًا آخر  ويضعه عند الرقم -10- مبتدئًا به الصفّ الثاني قائلاً:
وآبائِنا في القِدِّيسينَ معلّمي المسكونة.رؤَساءِ الكهنةِ العِظام:باسيليوسَ الكبير وغريغوريوسَ اللاهوتيِّ ويوحنَّا الذَّهبيّ الفم.وأثناسيوسَ وكيرلُّسَ. نيقولاوُسَ رئيس أساقفة ليكيا.وسائرِ رؤساءِ الكهنةِ القدِّيسين.
11-ويقطع جزءًا آخر ويضعه عند الرقم -11- قائلاً:
والقدِّيسِ اٌستفانسَ أوَّلِ الشهداءِ ورئيسِ الشمامسة. والقدّيسِينَ الشهداءِ العِظامِ ديمتريوسَ وجاورجيوسَ وثيوذوروس.وسائرِ الشهداءِ والشهيداتِ القدّيسين.
12- ويقطع جزءًا آخر ويضعه عند الرقم-12-
وآبائنا الأبرار اللابسي الله.أنطونيوسَ وأفثيميوسَ وسابا وأنوفريوسَ وأثناسيوسَ الآثوسيّ .وسائرِ الأبرار والبارّات القدّيسين.
13- ويقطع جزءًا آخر ويضعه عند الرقم -13 – مبتدئًا به الصفّ الثالث قائلا:
والقدِّيسِين الصّانعي العَجائِبِ الزَّاهدينَ في المال.قُزما وداميانوس.وكيروسَ ويوحنّا.وبندلايمون وإرمولاوس.وسائِرِ القدّيسينَ الزّاهدِينَ في المال.
14- ويقطع جزءًا آخر ويضعه عند الرقم -14- قائلا:
والقدّيسَينِ الصِّديقَينِ جَدَّي المسيح الإله.يُواكيمَ وحنّة.والقدّيسِ{ فلان } شَفيعِ هذهِ الكنيسةِ المقدّسة { أو هذا الدير المقدس }. والقدّيسِ {فلان }الذي نُقيمُ تَذكارهُ اليومَ.وجميعِ القدّيسين.فاٌفتقِدْنا اللّهمَّ بتضرُّعاتِهم.
15-ويقطع جزءًا آخر ويضعه عند الرقم -14- قائلا:
وأبينا في القدّيسينَ يوحنّا الذّهبيِّ الفم.رئيسِ أساقفةِ القُسطنطينيّة.
16-ثمَّ يأخذ قربانة رابعة أو يقطع من القربانة عينها جزءًا آخر ويضعه تحت الحمل المقدّس عند الرقم- 16- قائلا: أُذكر أيّها السيِّدُ المُحبُّ البشر.جميعَ الأساقفةِ الارثوذكسيّين. وأبانا ورئيسَ كهنتنا{ فلان }الموقّر. وكهنَتَهُ المكرّمين.والشمامسةَ الخدَّامَ بالمسيح.وسائر الإكليرس.{وفي الأديار:وأبانا ورئيسنا {فلان المكرّم}.وإخوتنا الخادمينَ معنا.كهنةً وشمامسة.وجميعَ إخوتنا الذين دعوتَهُم بتحنُّنكَ إلى شَرِكتكَ.أيها السيِّدُ الكاملُ الصلاح.
17-ويقطع جزءًا آخر ويضعه عند الرقم -17- , ويذكر من يشاء من الأحياء بأسمائهم,ويذكر ايضًا رئيس الكهنة الذي رسمه,إن كان حيًّا .
18-ثمّ يأخُذُ قربانة خامسة أو يقطع من القربانة عينها جزءًا آخر ويضعه عند الرقم-18-
لِتَذكارِ المَغْبوطِينَ الذين أنشأوا هذِهِ الكنيسةَ المقدّسة{أو:هذا الدير المقدَّس}.
وغفرانِ خطاياهم.
19- ثمَّ يقطع جزءًا آخر ويرتّبه إلى جانب الذي قبله,ويذكر رئيس الكهنة الذي رسمه إن كان راقدًا ,ومن يشاء من الراقدين بأسمائهم قائلا:
لِتذكارِ جميعِ آبائنا وإخوتنا الارثوذكسيّين. الذين رقدوا على رَجاءِ القِيامةِ للحياةِ الأبديّةِ.في شَركتِكَ أيّها الربُّ المحبُّ البشر.
20-حينئذٍ يأخذ الشمّاس الحربة ويقطع أجزاء من القربانة يذكر على كلٍّ منها مَن يشاء مِنَ الأحياء والراقدين.
أخيرًا يقطع الكاهن جزءًا ويرتّبه إلى جانب الأجزاء السابقة قائلاً:
أُذكر .أيها الربُّ.حقارتي أنا أيضًا. واٌصفح عن كلِّ زلَّةٍ فَعلْتُها.إختياريّةٍ وغَيرِ اٌختياريّة.
{ما معنى كلّ هذا؟ الشكر والتضرّع للربّ. وما العلاقة ويوحنا البشير؟والرسالة الى العبرانيين؟وكورنثوس الاولى ومتى والمزمور؟لم توضع هذه الخدمة عبثا ولا الصلوات والحركات الا اننا اليوم للاسف والعار اغلبية الخوارنة باقل من دقيقتين تنهي التهيئة للذبيحة؟الم يقل بولس سيكثر فيكم الموت والمرض والاوبئة؟ اليس الاستهتار يحلّ على الناس من بعض كهنة مرتزقة كافرة فاسدة؟
يتبع التغطية والتبخير ودلالة ذلك.