أطفالنا يقاسون الأهوال ... والأثرياء يكدسون الأموال !!!


المحرر موضوع: أطفالنا يقاسون الأهوال ... والأثرياء يكدسون الأموال !!!  (زيارة 316 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل حنا نعموج

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 54
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
أطفالنا يقاسون الأهوال ... والأثرياء يكدسون  الأموال !!!
        حنا نعموج - نيوجرسي - ألولايات المتحدة .
أيها الأحبة :  المشكلة الثي أرهقتنا وأدمت قلوبنا وأنسانيتنا  ، عندما نرى الدموع المخزونة في المآقي  تترقرق وقطراتها تنهمر على الخدود حزنا وألما وعذابا  على أطفال بلا مأوى ولا حتى شروى نقير .  فقدوا الأب أو الأم أو كليهما  وقد رقدت جثثهم  تحت الأنقاض والدمار والتراب .
هذا المنظر هز  ضمير العالم  وهو يرى أطفالا في عمر الزهور يرتمون على صدور أمهاتهم  يستغيثون يصرخون يبكون يطالبون " أخرجوهن من تحت   الردم  والحطام " ؟؟؟
  ٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭          ٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭          ٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭
يتساءل الكثيرون عن سبب استمرار كتاباتنا وانتقاداتنا لبعض الأثرياء ء !!!
أيها الأحباء :  الصورة قاتمة  ومليئة بألأشواك ولكننا لسنا من صقور  معاداة الأثرياء  لأنهم أغنياء ظروف  حرب ، أو أنهم يمتلكون  ذهبا  وأموالا طائلة      ( كما يقال ) ،و لكن لأن بعضهم أثرياء بخلاء  يهربون عند جمع مداخيل  طبق الكنيسة من المصلين خوفا من دفع درهم ، ويغلقون الأبواب والنوافذ لدى سماع حملة تبرعات !!! ما نقوله ليس تلفيقات لكنها  أجندة يحفظنوها ويتأقلمون بها ،  والبعض الاخر  يتلذذ في الأستماع  ألى المقولة المخزية             للملكة  ماري انطوانيت ...
 أذا لم يجدوا خبزا دعهم يأكلون الكعك !!!
أيها الأحبة : أليست هذه المقولة سخرية مريرة ضد أطفال يبحثون عن لقمة خبز في المزابل ؟
أيها الأثرياء الأغنياء !!!  طفح الكيل وبلغ  السيل الزبى ، سؤالنا لكم ؟ هل نبقي على شعرة معاوية ؟؟  ألى متى تغيب عنكم الروابط الأنسانية  في الرحمة والرأفة والحنان والشفقة ؟؟؟
كل ما نطلبه ونريده منكم تحقيق الأخاء والعدالة وأن ينظر  الأثرياء بعين العطف والتقدير والمساعدة لهؤلاء الأطفال  الأيتام المساكين الجياع الحفاة
ونشلهم من نفق الحرمان ومن مرارة الحاجة  ومن ضنك المعيشة .
أين الرعاية ؟؟؟ أين دور الأيتام ؟؟؟ أين الجمعيات والمنظمات  الخيرية في الولايات المتحدة  التي يتواجد فيها سريان للقيام  بجمع التبرعات والملابس
والأثاث والكتب المدرسية المستعملة وتحويلها ألى المؤسسات المدنية والدينية في الشرق لنوزبعها على الفقراء والمساكين والمحتاجين من أبنائنا  أينما كانوا . كذلك يمكن وضع " صندوق " على كل منضدة في متجر لجمع التبرعات للأيتام والفقراء والمحتاجين ، وبذلك تكونون عونا لأخوتكم وأخواتكم  الدهر يومان - يوم لك ويوم عليك !!!
ظلم الأقارب اشد وقعا من السيف!!!
يا ظالم لك يوم  ولو طال اليوم !!!
البخيل يوفر مسمارا ليفقد حصانا !!!
أكتبوا لنا تعليقاتكم أن أحببتم على : hnamuj@yahoo.com