كل حجر بمكانه جميل !!؟ قصة نهرين


المحرر موضوع: كل حجر بمكانه جميل !!؟ قصة نهرين  (زيارة 459 مرات)

0 الأعضاء و 4 ضيوف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل اسيت يلده خائي

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 70
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
كل حجر بمكانه جميل !!؟
قصة نهرين
أمثال كثيرة تأخذنا لعالم التفكير والمعرفة ،أقوال لم تأتي من الفراغ . لكن وطننا قادر على تغير هذة الأمثال بسبب الظروف التي مره بها عدم الأمان والاستقرار ،او مثابرة الشخص بداخله تتمكن بتغيرها للأفضل مثلاً مثل كل حجر بمكانه جميل او لائق هنا أقول لمعرفة جماله وقيمته لابد من تحريكة قليلاً، وقصة  نهرين اثبتت ذلك  تجمع بين  المثابر والاصرار في يدها الطموح  قادر على تحطيم الصعاب مهما عظمت ..لتغير واقعها مثلما تمنته مستقبل مليء بالعلم والمعرفة حالها لكثير من  المعرفين  المهجرين  الذين نجحوا وحققوا أحلامهم بالسهر والتعب للوصول لهدفهم المولود معهم بالفطرة،،نهرين  بداخلها امل  لن تتخلى عنه بعد الظروف الصعبة التي مرت بها وبعدما كونت لها أسرة صغيرة وزواجها من السيد يوخنا لم تكن حياة سهلة ولا طريق مفروش بالورد ولا مولودة وبفمها ملعقة من الذهب بل صادفت الكثير من العقبات لكن بداخل تفكيرها كان يرتكز تحقيق هدفها لتكملة دراستها …!
قالت نهرين :….
 منذ صغري ، كنت أرغب دائمًا في العمل الجاد والدراسة لأصبح أفضل نسخة ممكنة من نفسي. لسوء الحظ ، لم تمنحني الظروف في وطني الفرصة للوصول إلى هذا الهدف.

لقد عشت في قرية صغيرة ، حيث أنهيت دراستي الابتدائية ، ولم يكن بإمكاني الحصول على تعليم ثانوي إلا في السنة الحادية عشرة. وأقرب مدرسة تقدم سنة 12 - وبالتالي ، دعني أكمل دراستي الثانوية ، كانت تتطلب رحلة طويلة ومؤلمة كل يوم. في فصل الشتاء ، سيستغرق الأمر وقتًا أطول وسأفتقد الفصول الصباحية المهمة. في أيام الثلج ، سيتم إغلاق الطرق معًا. علاوة على ذلك ، كان السفر مكلفًا والحرب في العراق تعني أن كل عائلة كانت تكافح من أجل توفير نفقاتها. كان ذنبي عظيمًا وشعرت أنني كنت عبئًا على عائلتي.

كل هذه الضغوط كان لها تأثير سلبي كبير على مدرستي وكذلك استنزاف طاقتي العقلية والبدنية. فقدت الاهتمام بدراستي ، وأصبت بالإحباط ولم يكن لدي أي خيار سوى مغادرة المدرسة. ما زلت أتذكر مدى تأثير ذلك على المستوى الشخصي العميق. للانتقال من الفتاة الطموحة والنشطة - تسعى إلى الأبد لتصبح أفضل نسخة من نفسها ؛ ثم تفقد تلك الطموحات والآمال ، وأخيرا احترام نفسي وثقة.
هكذا لن أقوال ماتت طموحاتي ودفنتها إنما قد وضعتها جانبا اراعيها بمخيلتي وببصيص من الأمل أحييتها  لحين زرعها بتربه خصبة 
لحين قابلت الحبيب السيد يوخنا  وتزوجنا كان احد أقاربنا من البعيد
يعيش بعاصمة بغداد الجميلة والتي كانت لنا أوربا حينها نحن المولودون بشمال العراق بعدها دخلت بغداد حروب وويلات الموت والانفجارات عدم الاستقرار تفجير الكنائس الاختطافات دخل الخوف والرعب قلوبنا لحين قررنا الهجرة الى تركيا بقينا قرابت سنتين هناك عشنا الذل والغربة وإيجار شقتنا كان منقسم لثلاثة عوائل عدم الراحة ولم نكن نأخذ حريتنا الكاملة بعيش انا وعائلتي مع مسك الانفجارات مخيلتي حتى لزمت فراش المرض بفقدان الأمل بداخلي لحين سماعنا قرار قبولنا لاجئين لدولة استراليا هنا كانت فرحتنا كبيرة لا وصف لها  وعدم ايماني باان الخبر صحيح لحين ركوبنا الطيارة ووصلنا لستراليا الجميلة ،
 عندما جئت إلى أستراليا ، بدأت أحلم مرة أخرى.

بصفتي شخصًا مجتهدًا ، لا أعتقد أنه كان بإمكاني العيش مع نفسي إذا تخلت عن تطوري الذاتي تمامًا. وضعت الكثير من العمل وكنت شغوفًا جدًا بالسماح له بالنزول. كانت الرحلة بعيدة عن السهولة. مثل أي امرأة ، كانت لدي الرغبة في ارتداء أحدث صيحات الموضة ، والخروج مع الأصدقاء والحفلات - لكنني ضحيت بكل هذا وأكثر على أمل أن أتطور وأحسن نفسي.

كان هدفي التالي هو العمل بجد لتحسين لغتي الإنجليزية. لقد درست اللغة الإنجليزية في فصول TAFE حيث حصلت على المشورة والتقنيات لتحسين مهاراتي اللغوية. منذ أن جئت إلى أستراليا ، استخدمت كل يوم ، كل دقيقة ، كل ثانية حتى - لتعلم وتحسين لغتي الإنجليزية وفعلت ذلك من خلال كل طريقة يمكن أن أجدها. قرأت الصحف لتعلم اللغة العامية المستخدمة في أستراليا ، واستمعت إلى الراديو ، وشاهدت التلفزيون المحلي ، وحتى أنني درست من خلال التعليم عن بعد. علاوة على ذلك ، تأكدت من أنني لم أشاهد التلفزيون العربي أبدًا.

لقد تعلمت الكلمات التي لم تستخدم في اللغة اليومية من خلال كتابتها على ورق بأحرف كبيرة ولصقها على الجدران في كل مكان في المنزل - وخاصة في غرفة نومي. وبهذه الطريقة ، كنت أراهم كل يوم عندما استيقظت وأعدت كلامي بصوت مرتفع ، وترك أذني تسمع صوتي. لقد تعلمت كيفية التفكير باللغة الإنجليزية - وهي فكرة وجدت على الإنترنت حيث سمعت المعلم يقول ذات مرة "لمعرفة كيفية التحدث باللغة الإنجليزية ، عليك التفكير باللغة الإنجليزية".

لقد عملت ، وما زلت أعمل على نفسي لأصبح أفضل نسخة من نفسي. أواصل نمو نفسي من خلال عملي الذي يحركه بنفسه وأساليبي الخاصة. لن أتراجع ، ولن أستقر إلا بعد إرضاء عقلي بأنني نمت قبولي الذاتي وأُحفز عقلي.

إن العمل على أهدافي الشخصية كل يوم يعطيني الطاقة والسعادة لقضاء بعض الوقت في العمل على تطوير الذات ، دون الشعور بالسلبية وأحيانا بالذنب الذي شعرت به من قبل
إنما أقوال في نفسي شكراً للرب الذي اعطاني القوة والمعرفة والصحة الجيدة حماني من المرض والعيش بين أفراد عائلتي وأشكرهم  من القلب لمساعدتهم لي بواجبات البيت ودعمهم المستمر والذي أثمره بعزيمتهم وقوتهم اي عائلتي       
كان لي النصيب بتكريم المتفوقين خريجين الجامعات والثانوية العامة من قبل جمعية الأكاديميين العراقيين في استراليا ونيوزيلاند  وكنت من ضمنهم بتفوق بشهادة جامعية   Bachelor of Social Work  Western Sydney University  وعملت في مجال حماية الطفل Child protection ،ايضا أخصائية  بمركز متعدد اللغات للإعاقة Multilingual lingual disability Hub specialist
والآن تم اختياري بالرابطة الكلدانية كمدير مكتب لدعم الاستيطان 
وقصتي تشبه كثير من القصص لأشخاص مهجرين من وطنهم ونجحوا
واستقروا بدول الغرب معززين مكرمين وأتيحت لهم فرص النجاح اكثر من موطنهم الأصلي ،،
صحيح وجميل تعبت واستغرق تحقيق نجاح سنين طويلة وانا بعقدي الرابع من عمري لكن كلها زالت بلحظة التفوق ،رغم كل السنين الماضية وضعت امامي أهدافي كانت لي واضحة بالجهد المتواصل كانما النجاح كان يناديني كل يوم وتصرفت وتخيلت وقلت لنفسي مستحيل ان افشل طموحي اللامحدود هو الوقود الذي ساعدني للوصول لقمة النجاح أخيرا اشكر ذكرياتي أشكر إصراري
انحني امام الوقت لتزويده لي بالصبر على تحمل كل جانب سلبي بحياتي
تحياتي وتقديري لمنافستي الفشل ،
اجمل شيء بالشخص هو الطموح كي كي يجري منه منبع كل الصفات الجميلة
وانا ككاتبة الموضوع اشكر السيدة نهرين لتقديمها لنا قصة نجاحها
القيمة اشكرك وأشكر كل امرأة وشخصية مثابرة من اجل ان تجد نفسها
وقيمتها الرائعة ،
 وأخيرا أقول لنهرين انت اثبتٍ عكس المثل كل حجر بمكانه جميل يبدو   أحياناً لابد من تحريكه لنراه من جانب اخر اجمل  بمكان اخرى ذو قيمة عالية لم يجدها من قبل
فعلا الصبر صبران: صبر على ما تكره وصبر على ما تحب.

                                                  أسيت يلده خائي