انزال عقوبة الأعدام بالأرهابيين حق مشروع لحماية المجتمع


المحرر موضوع: انزال عقوبة الأعدام بالأرهابيين حق مشروع لحماية المجتمع  (زيارة 359 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل قيصر السناطي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 672
  • الجنس: ذكر
  • عضو فعال جدا
    • رقم ICQ - 6192125896
    • MSN مسنجر - kayssar04@yahoo.com
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 قيصر السناطي
 
انزال عقوبة الأعدام بالأرهابيين حق مشروع لحماية المجتمع
اصدر القضاء العراقي احكاما بالأعدام على 12 ارهابي يحملون الجنسية الفرنسية الذين سلمتهم قوات سوريا الديمقراطية الى العراق،وهذه الأحكام تأتي بعد ان تبين ان هؤلاء الأرهابيين قد ارتكبوا جرائم بحق الأبرياء من العراقيين والسوريين عن سابق تصميم وترصد، دون ان يقترفوا الضحايا اي ذنب بحق هؤلاء المجرمين القتلة الذين غواهم الشيطان في فكر ارهابي بربري واجرامي، ان هؤلاء الأرهابيين وغيرهم الذين تبنوا هذا الفكر الجهادي الهمجي، الذي زرع الرعب والخراب في معظم دول العالم،يستحقون اكثر من عقوبة الأعدام لما ارتكبوا من  جرائم يدنى لها الجبين، بحجة الجهاد في سبيل الله، وهم غير مدركين ان الله  الذي خلق الكون قادر ان يبيدهم بلحظة من الزمن،ان هذا الفكر لا يمت للعقل والمنطق بصلة، لذلك فأن الأرهابيين يستحقون اقسى العقوبات لأنهم ارتكبوا جرائم وهم تهديد لحياة الناس لو تركوا طليقيين داخل المجتمع،لأن هدفهم قتل الناس من اجل اخضاع المجتمع الى افكارهم البربرية وأقامة دولة الخرافة،ان القانون العراقي يحكم على القاتل الذي يرتكب جريمة القتل العمد بالأعدام، فكيف يكون الحكم اذا كان القاتل قد ارتكب العشرات من جرائم القتل والخطف والأغتصاب بحق الأبرياء،ان بعض المتباكين على حقوق الأنسان عليهم ان يدافعوا عن حقوق الناس الأبرياء اولا، الذين قتلوا دون اي ذنب وقد تركوا اولادا ليصبحوا ايتاما وزوجات ليصبحن ارامل، والدمار الذي لحق في البنية التحتية داخل هذه البلدان، نتيجة الأعمال الأرهابية التي قاموا بها هؤلاء الأنجاس،ان عقوبة الأعدام  على الأرهابيين يجب ان تطبق حتى في المجتمعات الأوربية والغربية لأن الأرهاب اصبح مثل مرض السرطان لا ينفع معه الا البتر، لكي نحمي المجتمع من غدر هؤلاء المجرمين القتلة ،لأن هؤلاء المجرمين لا يفهمون سوى هذه اللغة لكي تكون هذه العقوبة رادعة لجميع الذين يحملون هذه الأفكار الأجرامية والذين يتحينون الفرصة لكي يرتكبوا الجرائم في كل مكان وزمان،كما ان عقوبة سحب الجنسية من المموليين والمحرضين في بلاد المهجر علاج ناجع لردع هؤلاء المتخلفين من الأستمرار في هذا المنهج الظلامي الشيطاني،ان الرأي العام في العالم يجب ان يكون في اتجاه تطبيق اقسى العقوبات على الأرهابيين لكي يعم الأمن والسلام في العالم.
 والله من وراء القصد.....