رنيـــن الأيـــام ، ســهام الشـجن


المحرر موضوع: رنيـــن الأيـــام ، ســهام الشـجن  (زيارة 271 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ايشو شليمون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 485
    • مشاهدة الملف الشخصي
   

رَنيـــن ألأيـــــام، سِـــهامُ الشَجَنْ


ايشو شليمون


 
يا غــادةً   رَكَنَـتْ   في   الروحِ   هادئــةً       هَـلْ   تَسـمعينَ   أنيـنَ   قَلبيَّ   الشاكي

  مَرَّت   عقـــوداً   وانتِ   القلـبَ   سـاكنةٌ       لا  شَـيءَ    يُسْـليهِ   في خلــواهُ   إلاّكِ

 كُنّـا   وكانَــت    لَنا   الأيــــام   زاهيَــةً      غُرُ   الأمانـي    تُنيــرُ   دَربنا   الزاكـي

  ما  كنتُ  أحسُــبُ   يومـاً   فيـهِ   ينقَطِـعُ      حَبلُ   الوِصالِ   فَلا   أقـوى   لِرؤيـاكِ

  قَـدْ  كُنتِ   لي  أمَلاً   والحَـيُّ   يجمعنا      ما   كنتُ   أحسُـبُ  في  الأحــلامِ   القاكِ

   صَمتُ  الوِقـــارِ  معَ   الأيــامِ   لازمني      والقلـب   يخفـقُ   في   الأحشاء   ينخاكِ
 
   ألبيـنُ  والبـونُ   والأيـــامُ   ما   حَمَلتْ      ما  كانَ  مِنكِ   قُصـورُ   الجُهـدِ  حاشاكِ

   ولا  أُحَملُ  قسـراً   وِزَ  ما    فَرَضت       فيـه   السـنينُ    مِـنَ   الأوزارِ    للحاكي
 
   هِيَّ الدُنيا،  فكــم   مِن  عاشِـقٍ   خُذِلت       وكم    هــــامَ     بصحـراءٍ     كَنُســاكِ
 
  كَمْ   مِن  قُلــوبٍ  تُعانـي  مِن   مَراميها      والنفـسُ   تَأبى   تُعيــدَ  الشـكوى  للشاكي
 
 أمضى مِن السـيفِ وَقْـعُ  البينِ  والنَدَّمِ       سَـــردُ   المـراثي   أنيـنَ   البائس  الباكي
 
  يا  نَفسُ   كُـفّي  على  الأطـلالِ  نائِحَـةً        ماضٍ   تَوَلّـى  وأقـــوى   فيــهِ   مأواكِ
 
   لا  تجزَعـــي  خَطَــــراً  ما  دامَ  حافِظُـكِ     منأى  من   آلشَّـــرِ  والأقــدارِ،  مَـولاكِ

   مَجداً   لأســـمِهِ   ما   أحلا    مراحمـهُ        يرعَـى    بِعَطفِــــهِ    إيـايـا    وإيــــاكِ

   إن  القلــوبَ  إذا  مالت   وإن   لَهفت       تبقـى   العقــــولُ    موازينـــاً    بدنيـــاكِ

   ماذا   نقـــولُ  لأعــرافٍ  بِنـا   دَأبَـتْ     تســري   كَمـا  الداء  بيـنَ  الناسِ  فتـــــاكِ

  ما لي أرى البعضُ بعـد الشيبِ منتفضاً     عندَ   المغيـبِ   تَــــراهُ    أمسـى  شَـــكاكِ

  يهذي  بقوله   بعــدَ   العُمــر  ماانتكس     ( ما  كنت  يوما  من  الأيـــام  اهــــواكِ )

   لا   توقِفَــنَّ   قِطـــارَ  العُمـــرِ  مُتَّبِعـــاً     مَن  كانَ  يمـشي  طِــوالَ  الدربِ  زِكزاكِ

   بِئـسَ  الزمـــانُ  زَمـاناً  فيه  وا أَسَـــفي     باتَ   القَريـــــنُ  زَميــلاً   غيـــرَ   بَراكِ 
 
معاني الكلمات:
-----------------------------------------------
الشجن/ الهَم والحزن
ركنت/ أقامت
البين/الفراق
البون/ بعد المسافه
وزر/ ثقل المسؤوليه
خذلت/ خيبت آماله
أمضى/ اكثر حدةً
أقوى/ في 4 / استطيع
في 13 / خلى من ساكنيه   
القرين/ شريك الحياة (الزوج او الزوجه)
براك / غير ثابت (غير مثبت)